■ بعد «الاعلان الدستوري»، استؤنفت المفاوضات برعاية المبعوث الدولي، جمال بن عمر، ما أفق هذه الجلسات، وعلامَ يجري التفاوض؟

بعد تقديم الرئيس عبد ربه منصور هادي استقالته مباشرةً دعونا الجميع إلى الجلوس إلى طاولة المفاوضات، إذ كان يقال إن «أنصار الله» تسيطر على الوضع السياسي، ولكن في الواقع نحن لم ندخل العملية السياسية، وقبل ذلك لم يجرِ إشراكنا في السلطة إلا عبر شخصية أو اثنتين. أثناء جلسات التفاوض التي سبقت الاعلان الدستوري، كان هناك خيارات عدة، الخيار الاول ‏قدمه البعض لابتزازنا، وهو عودة هادي إلى الرئاسة، ومع ذلك، جرت زيارة هادي، لكنه رفض العودة. الخيار الثاني كان مرور الاستقالة بمجلس النواب، الذي أصبح ‏توافقياً بعد المبادرة الخليجية، ما يعني أن الاستقالة لن تقبل.

خيار المجلس الرئاسي كان خياراً متوافقاً عليه، الا أن تمسك بعض الاطراف بالخيارات السابقة كان للحصول على مكاسب فقط. ‏وعندما مرّ 17 يوماً من الفراغ، ونحن نرى تلكؤاً من المكونات الساعية إلى انهيار الدولة، لتحميلنا المسؤولية، اضطررنا إلى الإعلان الدستوري لفرض مسار يخرجنا من الفراغ. ويمكن الملاحظة أن هذا الاعلان لم يأت بجديد، فهو جاء ليفرض ما جرى التوافق عليه في المفاوضات.

■ هل الإعلان الدستوري خاضع للتفاوض اليوم من أجل تعديل مواده؟ ‏
الإعلان أتى بقوالب عامة غير قابلة للتعديل، وهو لا يحتاج أصلاً إلى تعديل. ‏فخيار مجلس رئاسي انتقالي مكون من 5 اشخاص، كنا متوافقين عليه في جلسات التفاوض، كذلك بالنسبة إلى المجلس الوطني، إضافة إلى أن الاعلان الدستوري اتى ضمن الأهداف التي رسمها «الاصلاح» في «ثورة فبراير» عام 2011. ‏

أوصت المخرجات بتأليف لجنة من
الخبراء، لدراسة هذه القضية، فحصل انتقاء لهذه اللجنة، وجرى تقسيم سياسي بامتياز، لم تراعَ فيه المعايير الاقتصادية او السياسية او الاجتماعية

■ اليوم يكثر التهويل على «أنصار الله» من جانب قوى ‏داخلية (مثل حزب الإصلاح) وخارجية (مثل مجلس التعاون وأميركا)، واصفين الاعلان بالانقلاب، كيف تنظر الجماعة إلى هذه المواقف، وخصوصاً أنكم تؤكدون نسج علاقات إقليمية جيدة في المرحلة المقبلة؟ ‏
إن مصطلح انقلاب غير صحيح، لأنه لم تكن هناك سلطة جرى الانقلاب عليها. إن ما حصل هو خطوة لسد فراغ يجر اليمن إلى الهاوية. «أنصار الله» ليسوا عصابة انقلبت على الحكم، هم ينطلقون من عمق اجتماعي وشعبي واسع، تعبّر عنه المسيرات التي خرجت بمئات الآلاف، في شوارع المحافظات، للمطالبة بالاصلاحات السياسية والاقتصادية التي توجت بنصر أيلول. اعتقد ان تسميتها انقلابا امتداد للحملات التشويهية التي تمارسها وسائل إعلام تابعة للقوى التي كانت مسيطرة في اليمن.

■ ما الذي سيتغير في هذه المرحلة، وإلى أي مدى يمكن لـ «أنصار الله»، أن تذهب بتحدّي القرار الدولي والاقليمي بشأن الحكم في اليمن؟
اعتقد أن القرارين الدولي والإقليمي كانا الجزء الأكبر من مشكلة اليمن، مع بعض القوى الداخلية. هذه القوى مجتمعةً، تقول إن إشراك «أنصار الله» في السلطة خطير على اليمن، إن شراكتهم ستؤثر في علاقة المجتمع الدولي باليمن، لكنني أظن أن الواقع سيفرض على القوى الخارجية، تعاطياً مختلفاً مع الشعب اليمني لا مع «أنصار الله» فقط ، فأنصار الله حركة منبثقة عن هذا الشعب.

■ كيف تلخصون الفترة التي سبقت الاعلان، لجهة مرحلة إعداد مسودة الدستور الجديد، وخصوصاً من موقعكم كمستشار سابق للرئيس الجمهورية؟
منذ انتهاء مؤتمر «الحوار الوطني»، حصلت عدة التفافات على مخرجاته، كان أولها موضوع الأقاليم التي لم يحسم عددها في المؤتمر. حينها أوصت المخرجات بتأليف لجنة من الخبراء، لدراسة هذه القضية، فحصل انتقاء لهذه اللجنة، وجرى تقسيم سياسي بامتياز، لم تراعَ فيه المعايير الاقتصادية او السياسية او الاجتماعية، بل رمى إلى تكوين كانتونات صغيرة، وإلى إثارة النعرات الطائفية. فجاء اتفاق «السلم والشراكة»، ليصحح هذه الاختلالات. أحد بنود الاتفاق نص على أن تعمل الهيئة الوطنية على إعادة النظر في شكل الدولة، لأن الجماعة لم توقّع ما خرجت به لجنة الاقاليم بعد مؤتمر الحوار، ولكن ما حصل هو أن مدير مكتب هادي، أحمد بن مبارك، ذهب الى الامارات، ومارس ضغوطا على أعضاء لجنة صياغة الدستور ليضع الأقاليم الستة في مسودة الدستور الجديد، برغم مخالفة ذلك لاتفاق السلم والشراكة الذي وافقت عليه الرئاسة.

■هذا يعني أن بن مبارك كان يتدخل في شؤون لجنة صياغة الدستور؟
نعم. ويمكن الملاحظة أن المسودة التي جرى التوافق عليها سابقاً، كانت تسير بطريقة سلسة حتى إقرارها، وأن قضية الأقاليم لم تدرج إلا في آخر مسودة، بعدما ذهب بن مبارك إلى الإمارات. هم أرادوا أن يمرّروا في المسودة ما لم يتمكنوا من تمريره في مؤتمر الحوار، فحصل ما أدى إلى الوصول لهذه المرحلة

■ إذا فشلت المفاوضات المستأنفة، فهل ترون أن البلاد ستُقبل على فوضى مسلحة؟
البلاد كانت غارقة في الفوضى قبل 21 أيلول. كانت صنعاء تشهد عشرات الاغتيالات وعمليات الخطف. أما اليوم، فأنا أعتقد أن «أنصار الله» حققت تقدماً كبيراً في القضاء على تلك الظواهر، وعلى البنية التحتية لما يسمى «القاعدة»، الذي يمثل ذراعاً قوياً لقوى النفوذ، التي تستطيع من خلاله إثارة الفوضى، ولقد جرى القضاء على كثير من مراكز التدريب والمصانع الإرهابية التابعة لها. لذلك، أعتقد أن القوى التي يمكن أن تثير الفوضى جرى تقليص وجودها بصورةٍ كبيرة.

■ في هذا السياق، لاحظنا خلال الأيام القليلة الماضية اختفاء الكثير من النقاط التابعة للجان الشعبية في صنعاء، هل هذا مرتبط بالسيطرة على الواقع الامني في العاصمة؟
منذ أيلول الماضي، وبفضل اللجان الشعبية والجيش والأمن، أصبحت الأوضاع مستقرة على نحو كبير، وما فعله «القاعدة» خلال هذه الفترة، يُعدّ بسيطاً بالنسبة إلى ما كان يُعد له لإثارة الفوضى.

■ ما علاقة ذلك بسيطرتكم على الأجهزة الأمنية، الامن القومي والامن السياسي؟
بعض الأجهزة الأمنية كان لها دور في رصد تحرك شخصيات، وكان هناك اختراق لها من جانب «القاعدة». واكبر دليل على ذلك، تصفية مئات الضباط من عناصر الأمن السياسي من الضباط الوطنيين، الذين كانوا يمارسون دوراً حقيقياً في محاربة «القاعدة»، لاستبدالهم بعناصر كانوا يتحركون لمصلحة التنظيم.

■ هناك كلام صدرعن واشنطن بعد استقالة هادي والحكومة، بشأن محادثات بينكم وبينها، ما موقفكم عموماً من الحوار مع أميركا، وخصوصاً ان الدولة اليمنية منخرطة في «الاستراتيجية الأميركية ضد الارهاب»؟
لا علاقات بيننا وبين أميركا، وما من تفاوض معها نهائياً. علاقتنا بها تقتصر على العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين. نحن مشكلتنا مع السياسة الاميركية والتدخلات في شؤوننا ومع الطائرات التي تنتهك أجواء اليمن وتقتل وتفتك. وحين تتغير السياسة الاميركية باتجاه الشعوب العربية والاسلامية، بإمكاننا الحديث عن تفاهمات معها.

■ وهناك كلام صدر أخيراً على ألسنة مسؤولين أميركيين عن احتمال إرسال قوات خاصة إلى اليمن. كيف تنظرون الى هذا الاحتمال، وإذا تحقق ذلك فما هو موقفكم؟
أعتقد أن أميركا ليست في صدد التورط في اليمن ولا في أي دولة أخرى بعد ورطتها في العراق وأفغانستان. واعتقد أنهم يدركون خطورة دخولهم في صراع جديد في اليمن. قرارٌ كهذا هو تهور، وإن كانت بعض القوى الداخلية ترغب في ذلك لتخويفنا.

■ كذلك، هناك أنباء تناولت اتصالات بين «أنصار الله» والرياض، كيف تصفون علاقتكم بالمملكة، وخصوصاً بعد الإعلان الدستوري؟
ما من مشكلة بيننا وبين الرياض، وعداء المملكة لنا غير مبرر. نحن نمدّ أيدينا ونؤمن بحسن الجوار ونتمنى أن نصل إلى علاقات إيجابية وقوية مع الأشقاء في السعودية. وبرغم أن السعودية تدعم بعض الأطراف لمواجهتنا الآن، نرحب بأي علاقة معها، وليس من مصلحة المملكة أن تستعدي الشعب اليمني. جدير بالذكر، أن المساحة واسعة من الحدود و»أنصار الله» قدموا إثباتاً لحسن نياتهم وخصوصاً عبر محاربة المخدرات وتهريب السلاح إلى المملكة، وهي تعرف ذلك جيداً.

■ أخيراً، ما موقف الجماعة من القضية الجنوبية، وخصوصاً بعد المشاكل التي افتعلتها بعض المكونات الجنوبية ‏عقب استقالة هادي، وما الافق الذي ترونه لهذه القضيه؟ ‏
هناك خطوات تفصيلية، ستعلَن في حينه، حول القضية الجنوبية. وسنرى نقلة في أداء «انصار الله»، التي كان ‏يحاول الكثيرون المزايدة عليها بالقول انها حين تصل الى السلطة ستتخلى عن شعاراتها. هذا الأمر غير صحيح، بل سيرى الإخوة في الجنوب، أننا عندما وصلنا إلى موضع القرار، أن «أنصار الله» قدمت قضيتهم على قضاياها، ‏وأن الجنوبيين سيكون لهم النصيب الأكبر في العملية السياسية.




يُعدّ رئيس المجلس السياسي في جماعة «أنصار الله»، صالح الصماد، الرجل الأول في الواجهة السياسية للجماعة. بعد عقد اتفاق «السلم والشراكة»، شغل الصماد منصب مستشار الرئيس عبد ربه هادي، وقبل أن يستقيل من هذا المنصب بعد أشهر قليلة، استطاع دخول أروقة السلطة، والمشاركة في كواليس القرار. ويُرجع البعض تقدم الأداء السياسي للجماعة، إلى تولي الصماد رئاسة مجلسها السياسي