أرجأت السلطات السعودية أمس، للأسبوع الثالث على التوالي، تنفيذ حكم الجلد بالمدون السعودي رائف بدوي المحكوم بألف جلدة بتهمة الإساءة إلى الإسلام، في وقت عادت فيه زوجته أنصاف حيدر لتؤكد أن حياة زوجها الصحية في خطر.

وأوضحت أنصاف حيدر أن زوجها «لم يجلد» أمس، مضيفةً أن السبب غير معروف.
وفي السياق، أعلنت حيدر أن «الوضع الصحي لرائف سيّئ ويزداد تدهوراً».

وأوضحت زوجة المدون السعودي في مؤتمر صحافي شارك فيه ممثلون عن منظمة العفو الدولية ونواب في أوتاوا ـ كندا، أن بدوي يعاني من ارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يؤدي استئناف تنفيذ الحكم بحقه إلى إضعافه أكثر.
وأعربت عن «قلقها الشديد حول وضعه»، لأنّ «من المستحيل أن يتحمل إنسان 50 جلدة كل أسبوع».
وطلبت أنصاف حيدر من رئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر، التدخل لدى السلطات السعودية لإطلاق سراح زوجها.
وكانت السلطات السعودية قد نفذت أولى جلسات الجلد بحق رائف بدوي في 9 كانون الثاني بجلده 50 مرة قرب مسجد الجفالي في مدينة جدة الساحلية المطلة على البحر الأحمر.
(الأخبار، أ ف ب)