خاص بالموقع - رأى منسّق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في الصومال، مارك بودن، أن القيود التي فرضتها الولايات المتحدة على توزيع المساعدات الغذائية في الصومال، خوفاً من أن ينتهي أمرها بيد المقاتلين، تؤثّر سلباً على العمليات الإنسانية في البلاد. وأضاف أنّ الولايات المتحدة لم تقدم إلى الأمم المتحدة أي دليل على ذلك، واضعاً القرار الأميركي في خانة «تسييس القضية الإنسانية».

وكانت الولايات المتحدة، التي تُعدّ أكبر مموّل للمساعدات، قد خفضت حجم تمويلها، بعدما أعربت عن خوفها من سيطرة مجموعات مرتبطة بتنظيم «القاعدة» في الصومال على خطوط توزيع المساعدات.
(أ ف ب، أ ب)