خاص بالموقع - دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «حماس»، خالد مشعل، أمس، الدول الأوروبية إلى معاقبة إسرائيل، ووضعها على قوائم الإرهاب على خلفية اتهامها بتنفيذ اغتيال القيادي في الحركة محمد المبحوح في دبي الشهر الماضي.

وقال مشعل، في كلمة بثّت عبر الأقمار الصناعية، خلال مهرجان تأبيني للمبحوح أقامته «حماس» في مسقط رأسه في جباليا شمال قطاع غزة، «على الدول الأوروبية، وخاصة تلك التي زوّرت جوازات سفرهم بأنه حان وقت الحساب ومراجعة إسرائيل». وأضاف «حين سكتّم تجرّأ الصهاينة على استخدام الجوازات»، داعياً إلى معاقبة إسرائيل على ذلك ووضعها على قوائم الإرهاب بدلاً من وضع فصائل المقاومة.
وحثّ مشعل شرطة دبي على إشراك حركته وإطلاعها على سير التحقيق، مقدّراً في الوقت نفسه ما تم إنجازه حتى الآن.
وقال «نقول لإخواننا في دبي، نحن أولياء الدم في حالة الشهيد المبحوح وليس غيرنا، نعم أنتم تبذلون جهداً نريد المزيد من ذلك، ونحن معكم في ذلك، ونحن أولياء الدم يجب إطلاعنا على الحقيقة. أما الآخرون، فهناك المخلص منهم وهناك من يتآمر ويرقص على الجراح»، في إشارة إلى السلطة الفلسطينية، التي قالت شرطة دبي إنها لن تتعامل إلا معها.
ولوّح مشعل مجدداً بالرد على الاغتيال، لافتاً إلى أنه أشار إلى ذلك خلال تشييع المبحوح في دمشق. وقال «انتهى وقت الوعيد والحديث عن الانتقام. اليوم يوم العمل، أدعو إخواني جميعاً إلى ألا نتحدث عن الانتقام ولا الوعد به فهذا حصل. اليوم يوم العمل، ونحن على ثقة بقدرتكم وإبداعكم يا كتائب القسّام، فاستعينوا بالله وبالسرّ والكتمان».
من جهته، خاطب أبو عبيدة، المتحدث باسم كتائب القسّام، الحشد بقوله «لم نأت إلى هنا لنرفع الشعارات، لكننا جئنا اليوم لنقول لعدوّنا الذي ارتكب هذه الجريمة: إن الثأر قادم قادم قادم (...) نقول للصهاينة: إن قرار الرد والانتقام للشهيد القائد الكبير محمود المبحوح قد اتخذ».
وأضاف أبو عبيدة، مخاطباً الإسرائيليين «مهمتكم أن تبقوا تعيشون في ذعر ورعب، وأن تظلّوا تحت هاجس الخوف، فنحن من سيحدّد الآلية المناسبة لتنفيذ وعدنا، لن نقول لكم كيف وأين ومتى».
واتهم حسين المبحوح، شقيق المغدور، في كلمة آل المبحوح، إسرائيل باغتياله. وقال «نتّهم إسرائيل وموسادها باغتيال الشهيد محمود المبحوح، ولن نتّهم أحداً غيرهم».
(أ ف ب، يو بي آي)