خاص بالموقع - قرر نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني أيالون، مقاطعة وفد من أعضاء الكونغرس الأميركي يزورون إسرائيل، لأن المبادرين لزيارة الوفد هما اللوبي اليهودي «جي ستريت» اليساري في الولايات المتحدة، ومنظمة «كنائس من أجل السلام في الشرق الأوسط».

وقالت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إنه في خلفية قرار أيالون مقاطعة الوفد، انتقادات وجّهتها المنظمتان إلى إسرائيل وسياستها في الماضي. وأضافت الصحيفة إن الوفد الأميركي زار الأردن قبل يومين والتقى مع الملك عبد الثاني ورئيس الوزراء سمير الرفاعي.
لكن وزارة الخارجية الإسرائيلية اشترطت، لدى وصول الوفد إلى الدولة العبرية، أن لا يشارك أعضاء «جي ستريت» ومنظمة «كنائس من أجل السلام في الشرق الأوسط» في اللقاءات التي سيعقدها أعضاء الكونغرس مع دبلوماسيين ومسؤولين إسرائيليين.
ورفض أعضاء الكونغرس هذا الشرط، ولذلك فإنهم لم يلتقوا مع أي مسؤول في وزارة الخارجية أو مكتب رئيس الوزراء في إسرائيل. كذلك لم يتُستجب لطلب الوفد الأميركي لقاء الرئيس شمعون بيريز بحجة أن «جدول مواعيده مزدحم».
ونقلت «يديعوت» عن مصدر مقرب من الوفد الأميركي قوله إن «الوفد فوجئ وخاب أمله من رفض أيالون اللقاء معه». وعلّقت وزارة الخارجية بالقول إن «إسرائيل ترحب بأي وفد للمشرعين الأميركيين يقوم بزيارتنا، وبناءً على طلب وزارة الخارجية سيلتقي أعضاء الوفد مع نائب رئيس الوزراء»، المكلف الإشراف على أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية دان مريدور.
وكان أيالون قد تطرق إلى «جي ستريت»، خلال خطاب ألقاه أمام مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية في العالم المنعقد في القدس، بالقول «لا يستطيعون القول إنهم مؤيّدون لإسرائيل».
(يو بي آي)