خاص بالموقع - أصيب ثلاثة فلسطينيين بجراح، واعتقل آخران في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية، في وقت توغّلت فيه قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي، مسافة محدودة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة.

وأعلن مصدر أمني فلسطيني أنّ قوة من الجيش الإسرائيلي اقتحمت بلدة الدوحة المجاورة لمخيم الدهيشة، ثم اقتحمت المخيم صباح اليوم ودارت مواجهات بين القوة الإسرائيلية والشبان. وذكر المصدر أن القوات الإسرائيلية أطلقت الرصاص المطاطي والحيّ لتفريق الشبان، ما أدى إلى إصابة 3 شبان بجراح نقلوا على أثرها إلى مستشفى بيت جالا الحكومي لتلقّي العلاج، بينما اعتُقل الشابّان أيمن محمود عبويني، 18 عاماً، ووليد أبو مرزوق، 22 عاماً، ونُقلا إلى جهة مجهولة. وكان قد سبق ذلك، إعلان الجيش الإسرائيلي، اعتقال تسعة «مطلوبين» فلسطينيين خلال حملة دهم فجر اليوم في الضفة الغربية. وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية أن الاعتقالات جرت في بيت لحم ورام الله وقلقيلية. ولم توضح الصحيفة ما إذا كان المعتقلون ينتمون إلى جهة تنظيمية معينة.
وفي قطاع غزة، قال سكان محليون ومصدر أمني فلسطيني، إن قوة إسرائيلية مكوّنة من 15 آلية عسكرية ترافقها 4 جرافات، توغلت صباحاً مسافة 400 متر انطلاقاً من بوابة السريج شرق خان يونس، في الأطراف الشرقية لبلدة القرارة وعبسان الكبيرة والجديدة شرق خان يونس. وذكر أولئك أن القوات الإسرائيلية تقوم بأعمال تسوية وتجريف في منطقة التوغل.
من جهة ثانية، أعلنت مصادر طبية فلسطينية اليوم، أنه انتُشلت جثة فلسطيني قُتل في انهيار أحد الأنفاق قبل يومين على الحدود بين قطاع غزة ومصر في مدينة رفح جنوب القطاع. وتجدر الإشارة إلى أن عشرات الفلسطينيين قضوا خلال الأشهر الأخيرة في حوادث، أو انهيار أنفاق على جانبي الحدود بين شطري رفح الفلسطينية والمصرية، التي يقدّر عددها بالمئات على طول الشريط الحدودي مع مصر، وتُستخدم للتهريب.

(يو بي آي، أ ف ب)