خاص بالموقع - أعلنت «كتائب المجاهدين» و «كتائب الناصر صلاح الدين»، في بيان مشترك اليوم أن مقاتليهما تصدوا لقوات إسرائيلية خاصة حاولت التسلل فجراً في «محررة دوغيت» (مستوطنة سابقاً) شمال قطاع غزة.

وذكرت الجماعتان أن المقاتلين فجروا عبوتين بالقوة المتوغلة واشتبكوا معها لمدة عشر دقائق أدت إلى انسحاب القوة بسرعة من المكان، وتحدثتا عن «إصابات في صفوف الاحتلال». وقالت الجماعتان «لقد ظن العدو المجرم أنه قد أضعف المقاومة بعد الحرب الشرسة التي شنها على قطاع غزة، ولكنه على يقين بأن الحرب الأخيرة لم تزدنا إلا قوة وحنكة عسكرية، وأن لدينا مجاهدين أشداد لا يتوانوا في الحفاظ على حدود قطاعنا وضرب العدو كلما تقدم شبراً إليها».
وأكدتا أنهما ستتصديان لأي محاولة للتوغل داخل قطاع غزة، وحذرتا من أن «ارتكاب الاحتلال لأي حماقة ستكلفه الكثير، فمقاتلونا على أعلى درجات الجاهزية لضرب العدو بكل قوة في الوقت المناسب بإذن الله».
في هذه الأثناء، اعتقل جيش الاحتلال الإسرائيلي خمسة فلسطينيين خلال حملة دهم فجراً في الضفة الغربية.
وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن «قوات من الجيش الاسرائيلي اعتقلت خمسة مطلوبين فلسطينيين للاشتباه فيهم بالضلوع في شن هجمات ضدّ أهداف إسرائيلية». وأضافت أن أربعة منهم اعتقلوا في منطقة نابلس، والخامس في قرية حوسان قضاء بيت لحم، وجرى تحويلهم للجهات الأمنية من أجل التحقيق معهم.
(يو بي آي)