خاص بالموقع - قتل 3 مسلّحين وأصيب 3 جنود، في مواجهات مستمرة بين الجيش اليمني وأنصار «الحراك الجنوبي» في محافظة لحج جنوب اليمن.

وقال مصدر يمني مطّلع إن «المواجهات وقعت في منطقة كرش التي كانت تعدّ المنطقة الفاصلة بين الجنوب والشمال قبل قيام الوحدة على أثر اختطاف قبيلة الصبيحة مسؤولاً عسكرياً مهماً، وقطع الطريق السريع بين تعز وعدن».
وأكد المصدر أن تعزيزات عسكرية وصلت إلى منطقة المواجهة التي تتبع المعسكر الواقع بمحاذاة كرش، وتمكنت من فتح الطريق بعد نحو سبع ساعات من إغلاقه أمام المسافرين إلى 12 محافظة يمنية.
ولفت إلى أن المسلّحين تمكّنوا من اختطاف 3 شاحنات تنقل النفط في منطقة كرش، وإحراق إحداها بعد الفرار بها الى القرى المحاذية للمنطقة.
وعزا المصدر قيام المواجهات بين الجيش وأتباع الحراك إلى احتجاز السلطات وجيهاً قبليّاً، يدعى عيدروس مليط، تابعاً لقبيلة الصبيحة.
وكانت منطقة كرش الأمنية تحت سيطرة المسلحين منذ أشهر عدة، حيث عمدت القبائل بمنطقة كرش الى تنصيب العقيد حازم طنبح مديراً لأمن المديرية.
يشار الى أن مواجهات شبه يوميّة تدور رحاها بين الجيش والقوات الأمنية اليمنية وأنصار «الحراك الجنوبي» الذي ينادي بانفصال الجنوب عن الشمال.
(يو بي آي)