نشرت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، اليوم، تقريراً يظهر أن الولايات المتحدة قد تحصل على 40 في المئة من الكهرباء من الطاقة الشمسية بحلول عام 2035 في ارتفاع كبير عن حصة الطاقة الشمسية الحالية في توليد الكهرباء.


وتشرح دراسة معنية بمستقبل الطاقة الشمسية، كيف يمكن لهذا النوع أن يساعد في تنقية شبكة الكهرباء الأميركية من الوسائل التي تستخدم الفحم والوقود الأحفوري، بالتالي تسهم في تحقيق هدف إدارة بايدن بالقضاء على الانبعاثات الضارة من قطاع الكهرباء بحلول عام 2035.

وقالت وزيرة الطاقة الأميركية، جنيفر غرانهولم، في بيان: «الدراسة تسلط الضوء على حقيقة أن الطاقة الشمسية، أرخص وأنظف وأسرع مصادر الطاقة نمواً، ويمكن أن تنتج كهرباء كافية لكل المنازل في الولايات المتحدة بحلول عام 2035 وتوظف ما يصل إلى 1.5 مليون شخص في هذا المجال».