بالتزامن مع إعلان جامعة «جونز هوبكنز» الأميركية تسجيل الولايات المتحدة، 57 ألف إصابة جديدة بفيروس «كورونا» في غضون 24 ساعة، خرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، واعداً بالانتصار قريباً على الوباء ودخول بلاده بعد ذلك «العصر الذهبي»، الذي سيكون «أفضل من أي وقت مضى».

وفي تغريدة نشرها على حسابه على موقع «تويتر»، قال ترامب: «إذا فاز جو بايدن، دمية اليسار، ستدمّر مدننا الأميركية، والأسوأ من ذلك، ستنهار الأسواق وتحرق المدن. بلدنا سيعاني كما لم يحدث من قبل (...) الولايات المتحدة ستنتصر على كورونا قريباً، وسننتقل إلى العصر الذهبي الذي سيكون أفضل من أي وقت مضى».
وكانت الولايات المتحدة قد سجلت أمس الاثنين 57,039 إصابة جديدة بالفيروس في غضون 24 ساعة، وفقاً لتعداد «جونز هوبكنز». وأفادت الجامعة التي تتخذ من مدينة بالتيمور مقراً لها بأن الإصابات في الولايات المتحدة، التي تُعد المتضرر الأول جراء الفيروس في العالم، بلغت 4,286,663. أما حصيلة الوفيات الإجمالية فوصلت إلى 147,588، بعد تسجيل 679 وفاة جديدة.
وتشهد الولايات المتحدة زيادة في الإصابات، وخاصة في الولايات الجنوبية والغربية، بعد انخفاض ملحوظ أواخر فصل الربيع. وحتى أول من أمس الأحد، تجاوز عدد الإصابات 60 ألف إصابة يومياً لمدة 12 يوماً على التوالي، وفي بعض الأحيان تخطّت الإصابات الـ70 ألفاً في اليوم الواحد. وتجاوز عدد الوفيات المسجلة خلال 24 ساعة أكثر من ألف وفاة لمدة أربعة أيام متتالية نهاية الأسبوع الماضي، بعد أن كانت المرة الأخيرة التي سُجلت فيها وفيات يومية مرتفعة في شهر أيار/ مايو. وقد يكون الانخفاض الطفيف يومَي الأحد والاثنين سببه انخفاض الفحوص وبطء استجابة السلطات الصحية المحلية خلال عطلة نهاية الأسبوع.
في السياق، قال مسؤولون أميركيون وآخرون في شركة «مودرنا» الأميركية، اليوم الاثنين، إن اللقاح الذي طوّرته الشركة لمكافحة «كوفيد 19» يمكن أن يصبح جاهزاً للاستخدام على نطاق واسع في حلول نهاية العام. وذلك بعد أن أعلنت شركة صناعة الأدوية أن بدء تجربة اللقاح التي تضم 30 ألفاً أثبتت أنه آمن وفعّال وهو ما يمثل آخر عقبة قبل حصول اللقاح على موافقة الجهات التنظيمية.
وتُعتبر هذه التجربة أول دراسة من نوعها في مرحلة متأخرة في إطار برنامج إدارة ترامب للإسراع بوضع تدابير ضد فيروس «كورونا»، ما يزيد من الأمل في أن يسهم لقاح فعّال في القضاء على الوباء. وبعد إعلان الشركة، ارتفع سهم «مودرنا» بنسبة 7.5%. وحصلت الشركة التي لم تنتج لقاحاً من قبل في سوق الدواء، على نحو مليار دولار من الحكومة الأميركية التي تسهم في تمويل العديد من اللقاحات المرشحة.
ويخضع أكثر من 150 لقاحاً مرشحاً لمواجهة «كورونا» حالياً لمراحل مختلفة من التطوير، ومن بينها نحو 24 لقاحاً تخضع لتجارب على البشر حالياً. وتجري شركتا «فايزر» و«جونسون آند جونسون» تجارب سريرية متقدمة هذا الشهر للقاحاتها المرشحة لمواجهة «كورونا»، كما ذكرت شركة «أسترا زينيكا» البريطانية لصناعة الأدوية أنها ستبدأ تجارب أميركية على نطاق واسع هذا الصيف على لقاحها الذي يخضع للتطوير بالتعاون مع باحثين من جامعة «أكسفورد».