في انخفاض ملحوظ، سجّلت الولايات المتحدة 751 وفاة بفيروس "كورونا"، في الساعات الأربع والعشرين الماضية، الأمر الذي يرفع الحصيلة إلى 80 ألفاً و807. ووفق آخر بيانات لجامعة "جونز هوبكنز" الأميركية، فإن عدد الإصابات وصل إلى 1.329.072 إصابة.

وتعليقاً على انخفاض الوفيات، خرج الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم، ليؤكد في تصريح عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن "إدارته تقوم بجهود كبيرة في مكافحة كورونا، الذي تحول إلى وباء عالمي، وأعداد مصابي كورونا تتحسّن بصورة كبيرة، ونشاهد تراجعاً في كل مكان في أميركا تقريباً، وهذا يدل على أننا نحقق تقدماً ضخماً"، مضيفاً القول: "لدينا مصداقية عظيمة في التعامل مع أزمة كورونا، لكن هذا الأمر لا يرضي وسائل الإعلام المزيفة، التي تمثل عاراً على ​الولايات المتحدة​".
كذلك، اتهم ترامب، الديمقراطيين، بالتحرك ببطء لإعادة فتح ولايات أميركية بعد إجراءات العزل العام، لأغراض سياسية من دون أن يورد أدلة تدعم زعمه.
ويعمل الرئيس الجمهوري الذي سيخوض الانتخابات في تشرين الثاني المقبل، سعياً لفترة ولاية ثانية على إعادة تشغيل الاقتصاد الأميركي في أقرب وقت على عكس توصيات من خبراء الصحة بتوخي الحذر لتجنب موجة جديدة من الإصابات.
وشجّع ترامب الولايات على تخفيف القيود التي تهدف إلى الحد من تفشي الجائحة. واليوم استهدف ولاية بنسلفانيا. وكتب على "تويتر": "شعب بنسلفانيا العظيم يريد حريته الآن وهو على علم كامل بما يستتبعه ذلك. الديمقراطيون يتحركون ببطء في مختلف أرجاء الولايات المتحدة لأغراض سياسية. لو كان الأمر بيدهم لانتظروا حتى الثالث من تشرين الثاني".

اتهامات لبكين بقرصنة اللقاحات
بعد اتهام واشنطن لبكين بأنها مصدر الوباء، عادت لتقول إنها تحاول "اختراق بيانات لقاحات كورونا"، وفق ما نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية. وذكرت الصحيفة أن "الأمن الداخلي الأميركي يستعدّ لإصدار تحذير من قراصنة صينيين يسرقون الأبحاث الأميركية"، مضيفة أن الصين "تسعى لجمع بيانات عن اللقاحات بوسائل غير مشروعة".
وأوضحت الصحيفة أن "الهجمات الإلكترونية صاحبت تفشي كورونا، حيث أعادت أكثر من 12 دولة نشر القراصنة العسكريين والاستخباراتيين لجمع كل ما في وسعهم في ما يتعلق بردود واستراتيجيات الدول الأخرى للتعامل مع الفيروس".
وأشارت الصحيفة إلى أن الردّ سيكون مشابهاً لما حدث قبل 18 شهراً، حينما اتُّهمت الاستخبارات الروسية بالتدخل في انتخابات التجديد النصفي الأميركية لعام 2018، فردّ الأميركيون بوضع برمجيات خبيثة في شبكة الكهرباء الروسية كتحذير لموسكو من هجماتها على المرافق الأميركية، حسبما ذكرت "نيويورك تايمز".

إطلاق نار في تكساس
أصيب 5 أشخاص في إطلاق نار نفّذه مجهول، داخل حديقة مزدحمة بالزائرين في ولاية تكساس الأميركية. ونقلت شبكة "سي إن إن" الأميركية، اليوم الإثنين، عن بادي كالزادي، المسؤول الإعلامي في شرطة مدينة فورت وورث، جنوبي تكساس قوله إن إطلاق النار "وقع قبل الساعة السابعة مساء بالتوقيت المحلي، مساء الأحد، في حديقة فيلاج كريك". وأضاف، في مؤتمر صحافي عقده مساء الأحد، أن الحديقة كانت "تضمّ جمعاً من 600 شخص جاؤوا للاستمتاع بالألعاب النارية، عندما وقع إطلاق النار".
وبحسب التقارير الإعلامية، فإن شخصين من المصابين في حالة حرجة. ولم تكشف الشرطة حتى ظهر الإثنين، عن هوية منفذ إطلاق النار أو مصيره.
وأعيد فتح حدائق تكساس عقب إجراءات الإغلاق المتعلقة بفيروس "كورونا" في 20 نيسان الماضي، ولكن مع التشديد على الناس لارتداء الكمامات والالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.