العالم

كوربن ومناصروه: رهانٌ على قيامة «عمّالية»
سعيد محمد

للصورة المكبة انقر هنا

تشهد المملكة المتحدة اليوم انتخابات برلمانيّة عامة مبكرة، يصفها المراقبون بـ«الحاسمة»، لما قد يترتب على نتائجها من تداعيات، سواء في المسائل الداخليّة وسياسات الإنفاق الاجتماعي والتطلعات الانفصاليّة للأقاليم، أو في الملفات الخارجيّة، وخاصة ملف «البريكست». وبحسب المؤشرات الأولية، يتوافر «حزب العمال» على فرصة تتزايد احتمالاتها ساعة بعد ساعة، وقد تكون تاريخيّة لترك مقاعد المعارضة والتوجه نحو الإمساك بالحكم وإيصال زعيمه جيريمي كوربن لمنصب رئيس الوزراء

لندن | يتوجه حوالى 46 مليوناً من الناخبين البريطانيين اليوم إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في البرلمان المقبل، في استحقاق انتخابي مثقل بالملفات، على نحو استثنائي. ويتنافس على المقاعد الـ650 أكثر من 3300 مرشح في كافة مقاطعات المملكة المتحدة، بما فيها اسكتلندا وإيرلندا الشماليّة، ينتظم أغلبهم تحت عدة أحزاب سياسيّة، وإن كان التنافس الحقيقي يقتصر على الحزبين الكبيرين في إنكلترا وويلز، وهما «حزب المحافظين» اليميني الحاكم بأغلبيّة في البرلمان المنحلّ، و«حزب العمّال» صاحب أكبر كتلة معارضة، بينما تتجه الأحزاب القوميّة في كل من اسكتلندا وإيرلندا الشمالية إلى فوز شبه أكيد بالمقاعد المخصصة لدوائر مقاطعاتهم الانتخابيّة.

العدد ٣١٩٥
الشباب البريطاني... بيضة قبان
نادين شلق

لندن | عندما أجرت بريطانيا انتخاباتها البرلمانية السابقة في السابع من أيار 2015، تحدثت غالبية وسائل الإعلام عن مشاركة كثيفة وصلت إلى 66.1%، عُدّت الأعلى منذ 18 عاماً. قبلها بثمانية أشهر، كانت المملكة المتحدة قد شهدت أحد أبرز استحقاقاتها الذي تمثّل بالاستفتاء على استقلال اسكتلندا، وجاءت نتيجته لمصلحة رفض هذا الاستقلال.

العدد ٣١٩٥
«مانيفستو العمال»... حنين إلى «دولة الرفاه»
ناصر الأمين

ليس البرنامج كما صوّره الإعلام على أنه «راديكالي» (أ ف ب)

صعَد زعيم «حزب العمال» جيريمي كوربن، في بريطانيا، في الوقت الذي كانت قد بدأت تموت فيه الحركات اليسارية الجديدة في أوروبا، من «سيريزا» في اليونان، الذي أرهقته سياسات التقشف، وخاصة أن الأخيرة تعدت الموقف الأيديولوجي للاتحاد الأوروبي لتتحوّل إلى حرب ضد أي محاولة تغيير بنيوية في الاتحاد، مروراً بإسبانيا والبرتغال، وليس نهاية بخسارة «العمّال» في الانتخابات البريطانية العامة عام 2015 لمصلحة «المحافظين» بزعامة ديفيد كاميرون.

العدد ٣١٩٥
هيستريا في الصحف

في ما بدا أنه حملة هيستيريّة متزامنة لدعم حظوظ المحافظين في الانتخابات العامة البريطانية، نشرت الصحف الشعبية الواسعة التي تخاطب عادة الطبقة العاملة عناوين رئيسيّة تحذرهم من ارتكاب «جريمة انتخاب كوربن». فعنونت «ديلي إكسبريس» صوّتوا لماي أو سنواجه الكارثة».

العدد ٣١٩٥
حرب الشياطين في الخليج
فؤاد إبراهيم

من منظور سعودي، فإن زيارة ترامب هي بمثابة تفويض ضمني للمملكة بإدارة السياسة الإقليمية (عن الويب)

في الجزء الطافي من المنازلة المحتدمة بين السعودية والإمارات من جهة، وقطر من جهة ثانية، ثمة ضرب ماكر من لعبة الحقيقة والزيف. وسوف تبدو التصريحات المنسوبة لأمير قطر تميم بن حمد، مجرد المقدح ــ الذريعة لصوغ رواية منسجمة مع الواقع المتحوّل منذ قمة الرياض في 20 أيار الماضي. سلوك الثنائي السعودي ــ الإماراتي لا ينطوي على جديد، بقدر ما يحمل إلينا مستوى الإدقاع في المقاربة والفجور في الخصومة. والنتيجة الأولية، هي لعبة الإعلام الذي يُراد منه أن يمثّل الواقع بمعزل عن نيّة تفكيك لغز الأسباب الحقيقية وراء ما جرى وتوقيته. حكاية المواقيت هي الأخرى ليست منفردة، فقد اختارت أطراف النزاع ميقاتاً
موحّداً لبدء الخصومة

في السردية القطرية، أنهم ما نقموا من الدوحة إلا لأنها شقّت منذ عام 1995 درباً في السياسة الخارجية لا يلتقي مع الشقيقة الكبرى، أي السعودية، ويفصلها عن مجرّة الاستتباع المستديم في ملفات المنطقة والعالم.

العدد ٣١٩٥
وأد الوساطات «التقليدية»: تركيا تدخل الحلبة الخليجية

بعد مرور 3 أيام على بلوغ الأزمة بين السعودية والإمارات من جهة، وقطر من جهة ثانية، ذروتها، تبدو فرص نزع فتيل الانفجار ضئيلة إلى حد كبير. إذ إنه، على الرغم من تواصل الجولة المكوكية لأمير الكويت على عواصم المشيخات الخليجية، ظلت المواقف السعودية والإماراتية تتخذ مساراً تصاعدياً دونما أي إشارة إلى نية تهدئة أو بادرة ليونة.

العدد ٣١٩٥
بركان في الخليج
عبدالله السناوي

بركان خامد مرشح للانفجار. هكذا بدت الاحتقانات شبه المعلنة في الخليج قبل أن تأخذ الحمم مداها المفاجئ.
الحصار شبه الكامل على قطر من ثلاث دول جوار، إضافة إلى مصر، يضع مستقبلها المنظور بين قوسين كبيرين. السيناريوات ضيّقة والأوراق على الطاولة. هناك مساران إجباريان للأزمة المتفجرة على شطآن الخليج، والعالم كله يراقب ويتدخل.

العدد ٣١٩٥
«غزوة طهران»: أكبر من هجوم وأكثر من رسالة
حسن حيدر

تطرح الهجمات التي استهدفت مواقع داخل العاصمة طهران تساؤلات كثيرة حول طبيعة الرد الإيراني المتوقع، وخاصة أن تلك الهجمات حملت بعداً رمزياً، واستهدفت هزّ كيان إيران الأمني، أكثر من نتائجها المباشرة من الضحايا والماديات

طهران | مهما تكن هوية المنفذين والجهة التي تقف خلف الهجوم الذي استهدف مواقع حساسة في إيران، دعماً وتخطيطاً، فإن شد العصب الذي عاشه الشارع لأربع ساعات واستنفار السلطات الأمنية والعسكرية والسياسية يعيد الصورة إلى مشاهد كاد الإيرانيون أن يمسحوها من ذاكرتهم، بعدما اعتادوها نهاية الثمانينيات عقب انتهاء الحرب مع العراق. مشاهد كانت طهران مسرحاً لها، تجلّت في عمليات مسلّحة واغتيالات بالجملة، قامت بها مجموعات معارضة، على رأسها ما يعرف بـ«مجاهدي خلق». بعد سلسلة محاولات، كان آخرها قبل عشر سنوات في زاهدان، فشلت كل التنظيمات المتطرفة في الوصول إلى العمق الإيراني. وبقي لأكثر من 25 عاماً مصاناً من الاعتداءات التي سبق أن استهدفت شخصيات عسكرية وعلماء نوويين، وكانت محددة الهدف بشكل لا يطرح تساؤلات حول هوية الجهات التي نفذتها.

العدد ٣١٩٥
صفقة تسليح ترامب للسعودية... مجرد إعلان نيات؟
يحيى دبوق

منذ الإعلان عن صفقة التسليح الأميركية الضخمة إلى السعودية، وتفاصيلها وبنودها محل تجاذب وتكهنات، بلا وضوح كامل. نقلت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أمس، تأكيدات أميركية حول شكوك تتعلق بالصفقة وإمكانية تنفيذها، مع التشديد على أن «ما أعلن خلال زيارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسعودية، هو مجرد اقتراحات وإعلان نيات، أكثر من كونها صفقة تسليح ذات بنود وتفاصيل موقّع عليها من الجانبين».

العدد ٣١٩٥
السيسي يفتح باب مصالحة مع «الإخوان»؟
جلال خيرت

كان السيسي قد رفض مراراً عروض وساطة للتصالح مع الجماعة (أرشيف)

في وقت يُقال فيه إنّ قطر مطالبة بسحب البساط من تحت «الإخوان المسلمين»، يبدو أنّ العودة إلى «مصالحة» مصرية تراود سلطات القاهرة، باعتبار أنّ الظرف مناسب

القاهرة | للمرة الأولى منذ وصول الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى سدة السلطة قبل ثلاث سنوات، يبدو أنه قرر فتح باب مصالحة مع جماعة «الإخوان المسلمين»، بتصريحات أكد فيها الترحيب بأي صاحب رأي دون مصادرة رأيه أو تغيير قناعاته، شريطة ألا يؤدي فكرُهُ إلى القتل.
ويعكس هذا التصريح تحولاً في آراء السيسي السابقة التي كان يتحدث فيها برفض حاسم للمصالحة مع «الإخوان» بصفتها «جماعة إرهابية»، وهو التصنيف الذي صدر بقرار من مجلس الوزراء وبحكم قضائي لاحق.

العدد ٣١٩٥
«حماس» تردّ على الجبير

بعد تصريح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، الذي طالب فيه دولة قطر بوقف دعم المنظمات الإرهابية، معطياً مثالاً عليها حركة «حماس»، أعلنت الحركة في بيان أمس، «بالغ الأسف والاستهجان لما صدر عن وزير الخارجية السعودي من تصريحات تُحرض على حركة حماس... والتي نعتبرها غريبة على مواقف المملكة العربية السعودية التي اتسمت بدعم قضية شعبنا وحقه في النضال».

العدد ٣١٩٥
خطة إسرائيلية جديدة: بناء 67 ألف وحدة استيطانية في الضفة

خطة استيطانية إسرائيلية جديدة، من شأنها أن تنهب مساحات واسعة من الضفة الغربية، لإسكان 340 ألف مستوطن، من خلال بناء 67 ألف وحدة استيطانية جديدة. الخطة التي أعدّت من قبل مجلس مستوطنات الضفة بالتعاون مع وزير الاسكان يؤاف غالنت، تأتي تحت عنوان «إيجاد حل للضائقة الاسكانية في غوش دان»، وسط فلسطين المحتلة.

العدد ٣١٩٥
هالي في إسرائيل: سلوك الأمم المتحدة بحقكم بلطجي
محمد بدير

تسعى إسرائيل إلى تشكيل تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة ليعمل كمجموعة ضغط لمصلحتها داخل «مجلس حقوق الإنسان» التابع للأمم المتحدة. وفي هذا السياق، ذكرت صحيفة «إسرائيل اليوم» أمس، أن هذا التحالف سيُهدد بالاستقالة من المجلس إذا لم يُلغِ الأخير إجراءين «مناهضين لإسرائيل»: الأول هو النقاش السنوي الدائم حول خرق حقوق الإنسان الإسرائيلية، والثاني النشاط الذي تمارسه اللجنة الموكلة جمع معلومات عن الشركات التي تنشط في الضفة والجولان المحتلين.

العدد ٣١٩٥
جيريمي كوربن: «ذئب أحمر منفرد» يواجه الجميع غداً
سعيد محمد

ظهر كوربين في الأيام الأخيرة شديد الثقة، فشنّ هجوماً حاسماً على ماي (أ ف ب)

قبل يوم واحد من الانتخبات العامة في بريطاينا، تبدو حظوظ زعيم «حزب العمال» جيريمي كوربن، مرتفعة، لتولي منصب رئيس وزراء بريطانيا، وذلك بالاعتماد على تحالف يجمع «حزب العمال» بالأحزاب الأخرى المتضررة من سياسات «حزب المحافظين» الحاكم

لندن | بعد نحو عامين على توليه زعامة «حزب العمال» المعارض، يبدو جيريمي كوربن اليوم أقرب من أي وقت مضى، للوصول إلى رئاسة وزراء المملكة المتحدة. وإذا صدقت استطلاعات الرأي، فإن «المحافظين» سيخسرون أغلبيتهم في البرلمان «لا محالة»، الأمر الذي سيجعل «العمّال» قادرين على تشكيل حكومة تحالف بين المتضررين من تفرّد «المحافظين» بالسلطة، ولا سيما الحزب القومي الإسكتلندي الذي يهيمن على تمثيل اسكتلندا في ويستمنستر (مقر البرلمان البريطاني في لندن)، إضافة إلى الأحزاب الإيرلنديّة المعارضة تقليديّاً للمحافظين، وربما «حزب الليبراليين الأحرار» المعارض بشدة لإدارة المحافظين لملف الخروج من الاتحاد الأوروبي (البريكست).

العدد ٣١٩٤
مصر | خالد علي... معركة جديدة ضد «تسليم الجزيرتين»
جلال خيرت

سبق لخالد علي أن نظّم حملة قانونية أدت إلى الحكم «بمصرية تيران وصنافير» (الأخبار)

دعوى قضائية تقدّم بها المحامي خالد علي، للمطالبة بحلّ البرلمان إثر إدراج مناقشة اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية على جدول أعمال الأسبوع المقبل، في خطوة تزيد من تعقد الموقف بشأن الاتفاقية المثيرة للجدل

القاهرة | بعد اجتماعات سريّة لقيادات في «جهات سيادية» مع نواب، كُشِف مساء أول من أمس، أنّ البرلمان أدرج رسمياً على أجندة مناقشاته للأسبوع المقبل ملف اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية التي يجري بموجبها نقل تبعية جزيرتي تيران وصنافير إلى الرياض. وكان ملف الاتفاقية، المرفوضة شعبياً، والتي أصدرت محكمتان حكماً ببطلانها، مجمّداً في البرلمان نفسه، منذ إحالته عليه في شهر كانون الأول/ديسمبر الماضي.

العدد ٣١٩٤