العالم

تشي غيفارا: خمسينية الشهادة ... بين زمنين
وسام متى

توهّج نجمه مجدداً في أميركا اللاتينية، من كوبا التي احتضنته ثائراً إلى بوليفيا التي احتضنته شهيداً (أ ف ب)

بعد خمسين عاماً على استشهاده، ما زال أرنستو تشي غيفارا ملهماً للملايين حول العالم. ولكن الكثير تغيّر منذ الثامن من تشرين الأول عام 1967. رحل «رفاق» كثيرون، وخلع الباقون بزّة الثورة... لكنّ صورة «الكوماندانتي» وحدها لم تتغيّر!

غالباً ما تقاس المسافة الزمنية بين تاريخين بالسنوات العادية. ولكنّ المسافة الفاصلة بين زمن تشي غيفارا وزمننا تقاس بالسنوات الضوئية. خمسينية استشهاد «الكوماندانتي» على أيدي عملاء الاستخبارات الأميركية، ربما تحتمل أن يُنظر إليها اليوم انطلاقاً من كونها محطة لاستعادة بانورامية لما آلت إليه تجارب النضال ضد «الامبريالية».
ليس الأمر، بطبيعة الحال، مرتبطاً بعملية القتل القذرة التي ارتكبت بحق «تشي»، ولا في فقدان حركة التحرّر الوطني الشامل لمثلها الأممي الأعلى، بل في ما شهدته حركة التحرّر نفسها من تحوّلات، جعلت الجريمة مزدوجة: واحدة من تنفيذ عملاء الأميركيين، والثانية اقترفت بأيدي «الثوار» أنفسهم.
لربما كانت الجريمة الثانية، التي ارتكبها «رفاق» غيفارا، أخطر من عملية القتل الأساسية التي نفذت ببندقية أعدائه؛ فالجريمة الأولى كرّسته رمزاً عالمياً للحرّية التي جال العالم من أجلها، ثائراً مسلّحاً، أو سياسياً ببزة ثائر، وجعلت آلاف الثوريين يسيرون على خطاه، من الأرجنتين إلى المكسيك، فكوبا والكونغو، وصولاً إلى أدغال بوليفيا.

العدد ٣٢٩٣
«القدّيس» الذي نجا مِن «الحكمة»
محمد نزال

(أ ف ب)

ربّما لم يَعلم الحاكم البوليفي، قبل خمسين عاماً، أنّه سيُخلّد ذكرى عدوّه. تلك الصورة، بعد مقتله، ممدّداً فوق ما يُشبه المذبح، التي ستُعيد للعالم طيف المسيح مُمدّداً، نازفاً، كما رسمه فيليب دي شامبين قبل ثلاثة قرون. ستُصبح لوحة «اللوفر» ضئيلة الأثر أمام وجه «تشي» الذي غزا الكوكب. في مثل هذا اليوم، أُعدِم أرنستو غيفارا. نصف قرن على «ولادة» الأسطورة.

العدد ٣٢٩٣
محطات 1967- 1928

تصميم: سنان عيسى | للصورة المكبرة انقر هنا
العدد ٣٢٩٣
يوم تلفزيوني طويل تحت لواء راية الحلم والمقاومة والثورة

تتذكر اليوم شبكة «الميادين»، ضمن فسحة «ميداني» المخصصة لعرض أفلام قصيرة ميدانية، قصة المناضل تشي غيفارا عبر رحلة قامت بها القناة إلى كوبا وبوليفيا. تدخل كاميرا «الميادين» الى مكان اغتيال غيفارا في بوليفيا، وتتوجه بعدها الى كوبا، وتلتقي بعائلته. وللمرة الأولى، سيؤذن بدخول مكتبه المتروك على حاله منذ 50 عاماً إلى جانب دخول سيارته.

العدد ٣٢٩٣
فلسطين | تفاهمات المصالحة: عين السلطة على «بنية» المقاومة
هاني إبراهيم

«كرم» دحلان في مهبّ الريح؟


ستبدأ جولة المحادثات الجديدة في القاهرة غداً وأهم ملفاتها موظفو غزة (أ ف ب)

الضغط المصري الحثيث لإنجاز المصالحة بسرعة أدى إلى القفز عن جملة من التصريحات أطلقها مسؤولون في «فتح» و«حماس»، وذلك على غير العادة، لكن عراقيل كبيرة، وبخاصة ملف المقاومة، في انتظار إجابات واضحة في ظل مطالبات مسبقة باشرتها السلطة

غزة | رغم مرور أسبوع على سير المصالحة الداخلية بصورة فعلية تحت رعاية مصرية، لا تزال هناك أسئلة كثيرة مبهمة، وكل إجاباتها، وفق مسؤولين في طرفي الانقسام حركتي «فتح» و«حماس»، مرجأة إلى حوارات القاهرة التي ستبدأ غداً الثلاثاء. ومع الأخذ والرد في قضايا الإجراءات العقابية بحق قطاع غزة ومصير موظفي حكومة «حماس» السابقة، فإن الأكيد بحكم الواقع أن ملف المقاومة لا يمكن للسلطة أو لمصر غض النظر عنه، خاصة أن الطمأنة المصرية في هذا الملف لا تمثل سبباً كافياً لإغلاق النقاش حوله، خاصة بعدما تكون المصالحة قد وصلت بـ«حماس» إلى خط اللارجعة.

العدد ٣٢٩٣
تونس | السلطويّة تزحف (مجدداً) من القصر
حبيب الحاج سالم

تولى رجال الأعمال المقربون من الرئيس، أمر اللافتات الترحيبيّة (الأناضول)

بين مظاهر تقديس الشخصيّة، وقانون المصالحة الإداريّة المثير للجدل، وتأجيل الانتخابات البلديّة وما لفّه من وقائع مُريبة، يبدو أنّ النخب الحاكمة ماضية في مسار سيجعل من تونس بلداً يتأرجح بين الانتقال إلى الديموقراطيّة وبين السلطويّة والفساد

تونس | يوم الأربعاء الماضي، حطّ رئيس الجمهوريّة الباجي قائد السبسي، رحاله في مدينة سوسة الساحليّة. وفي مشهد كان التونسيّون قد بدأوا في نسيانه، ظهرت لافتات ممجّدة لشخص الرئيس في طرقات المدينة، واستُقدمت مجموعات من تلامذة المدارس للتصفيق أمام موكب السيارات الرئاسيّة. وفي ما عدا هذه الشكليّات، فإنّ أهم محطات زيارة قائد السبسي تمثلت في مروره على شركة خاصّة لتصنيع الأدوية ومحطّة تطهير قيد الإنشاء، إلى جانب تدشين مشروع تجاريّ خاصّ وُصِف بالضخم، ثم زيارة الملعب الأولمبي بسوسة وتدشين أشغال توسعته.

العدد ٣٢٩٣
تونس | وزيرٌ يرحل أثناء المشاركة في عمل إنساني

توفي وزير الصحة التونسي سليم شاكر (56 عاماً)، أمس، إثر تعرضه لنوبة قلبية خلال مشاركته في «ماراتون» نُظّم لفائدة جمعية تكافح مرض السرطان، وفق ما أعلنت الوزارة.
وقال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، في نعيه للوزير، «فقدتُ برحيله أخاً وصديقاً وزميلاً. عرفته مناضلاً من أجل تونس... رحل عنا سليم وهو يقوم بواجبه، وتوفي وهو يقوم بعمل إنساني نبيل».
وكان الوزير الراحل قد شارك صباح أمس، في مدينة نابل، لمسافة نحو 500 متر، في «ماراتون» نظمته جمعية لمكافحة أمراض السرطان، بهدف جمع تمويلات لبناء مستشفى يخصص للاطفال المصابين بالسرطان، وفق مكتب الاعلام في وزارة الصحة التونسية.
وألقى الوزير كلمة ثم صعد إلى سيارته حيث أُصيب بوعكة، وفق المصدر ذاته، وتوفي في المستشفى العسكري في العاصمة التونسية الذي نقل اليه.
وأشادت وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بخصال الراحل الذي كان مستشاراً لدى رئيس الجمهورية، وعُيِّن وزيراً للصحة في التعديل الأخير للحكومة في ايلول/سبتمبر 2017.
وكان سليم شاكر قد تولى مراراً مناصب حكومية منذ ثورة 2011 وشغل خصوصاً منصبي وزير الشباب والرياضة ثم وزير المالية في 2016.
(أ ف ب)

العدد ٣٢٩٣
ليبيا تستذكر دساتير «ما قبل القذافي»: 66 عاماً على دستور الملكية!
نهلة الترهوني

شهدت مدينة صبراتة قبل أيام سلسلة اشتباكات هددت مسرحها الأثري (أ ف ب)

طرابلس | منذ 2014، تعيش ليبيا مرحلة انتقالية جديدة على الصعيد المؤسساتي بعد عقود غاب فيها الدستور عن الدولة. وعقب إعلان 2011 الدستوري والتعديلات التي طرأت عليه في 2013، صدرت قبل أسابيع مسوّدة دستور عن «لجنة الستين» التي انتُخبَت في عام 2014 وسُميَت باسمها لأنها تضم 60 عضواً موزعين بين أقاليم ليبيا الثلاثة سابقاً: 20 لإقليم برقة (المنطقة الشرقية)، و20 لإقليم طرابلس (المنطقة الغربية)، و20 لإقليم فزان (المنطقة الجنوبية الغربية).

العدد ٣٢٩٣
الجزائر | البرلمان يقرُّ قانون «طبع العملة»

لم تجد، أمس، الحكومة الجزائرية أدنى صعوبة لتمرير التعديل الذي أقرّته على «قانون القرض والنقد»، في البرلمان الذي تحوز فيه غالبية تامة. وأبدى كل من نواب أحزاب «جبهة التحرير الوطني»، و«التجمع الوطني الديموقراطي» (حزب الوزير الأول أحمد أويحيى)، و«تجمع أمل الجزائر»، و«الحركة الشعبية الجزائرية»، مساندتهم لها، فيما عارض التعديل نواب التيار الإسلامي وأحزاب «التيار الديموقراطي».

العدد ٣٢٩٣
مصر تقترب من إدارة «اليونسكو»... ومخاوف من المال القطري
جلال خيرت

تبدو فرص المرشحة المصرية لتولّي منصب المدير العام لمنظمة «اليونسكو»، مشيرة خطاب، كبيرة، في وقتٍ عبّر فيه وزير الخارجية سامح شكري عن مخاوف من المال القطري لدعم مرشح الدوحة، ومن عدم التزام مندوبي الدول بمواقفهم المعلنة في الانتخابات التي تبدأ اليوم

القاهرة | تدخل معركة اختيار المدير العام الجديد لمنظمة الأمم المتحدة للعلوم والثقافة «اليونسكو» اليوم، مرحلة الحسم مع بداية الانتخابات التي تجرى عبر الاقتراع السري المباشر بين المجلس التنفيذي الذي يضم 58 دولة حول العالم، على أن يتولى المدير العام الجديد منصبه منتصف الشهر المقبل خلفاً لإيرينا بوكوفا. المسؤولة البلغارية كانت قد انتزعت المنصب في اللحظات الأخيرة عام 2009 بعد منافسة حامية مع وزير الثقافة المصري آنذاك فاروق حسني، لتظل في منصب المدير العام لمدة دورتين وتكون أول سيدة تتولى منصب المدير العام للمنظمة الأممية.

العدد ٣٢٩٣
السيسي سيمدّد حالة الطوارئ

علمت «الأخبار» من مصادر متابعة أنّ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيصدر قراراً يقضي بتمديد حالة الطوارئ التي تنتهي منتصف ليل غد. وأوضحت المصادر أنه تمت مناقشة الأمر بشكل كامل خلال اجتماع رفيع المستوى جمع السيسي ورئيس الوزراء ومدير المخابرات.

العدد ٣٢٩٣
«الحرس الثوري» يحذّر ترامب: أخرج قَواعدك من مدى صواريخنا

روحاني: إن وجد في العالم عشرة مثل ترامب فلا يمكن الرجوع في الاتفاق (أ ف ب)

بينما تتزايد التسريبات عن أن دونالد ترامب ينوي وقف العمل بالاتفاق النووي، قريباً، حذّره «الحرس الثوري»، أمس، من تبعات هذه الخطوة، مؤكداً أنه إذا صنّف المنظمة بـ«الإرهابية» سيجري التعامل مع الجيش الأميركي كـ«داعش»

توحي التقارير الإعلامية الأخيرة، والتسريبات الصادرة عن البيت الأبيض، بأن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مصرّ على تعليق العمل بالاتفاق النووي مع إيران، الأمر الذي استدعى رداً إيرانياً على مختلف المستويات الرسمية، إن كان من قبل الرئيس حسن روحاني، أو من القائد العام لـ«الحرس الثوري» اللواء محمد علي جعفري.

العدد ٣٢٩٣
تل أبيب تدفع نحو حافة الصدام مع إيران
علي حيدر

لم يكتفِ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالمواقف التي أطلقها على منبر الأمم المتحدة، ولا بموقع المراقب لما ستؤول إليه خطوات إدارة دونالد ترامب، إزاء الاتفاق النووي مع إيران. بادر نتنياهو إلى توجيه رسالة إلى البيت الأبيض، أكد فيها وقوف إسرائيل إلى جانب ترامب وتدعو إلى «إلغاء الاتفاق النووي مع إيران وإعادة فرض عقوبات ثقيلة عليها».

العدد ٣٢٩٣
في كاتالونيا صوت آخر: «كفى! لنتعقّل»

بعد أسبوع من الاستفتاء الذي تسبب بأزمة سياسية غير مسبوقة في إسبانيا منذ 40 عاماً، نزل مئات الآلاف إلى شوارع برشلونة أمس، للتعبير عن معارضتهم لاستقلال كاتالونيا، في الوقت الذي يمضي فيه رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي، في الموقف الرافض لانفصال الإقليم الشمالي، مؤكداً أن «وحدة إسبانيا غير قابلة للتفاوض».

العدد ٣٢٩٣
واشنطن تعلّق خدمات التأشيرات في تركيا لغير الهجرة

أعلنت السفارة الأميركية في أنقرة، يوم أمس، أن بعثاتها في تركيا علّقت جميع خدمات التأشيرات لغير الهجرة بمفعول فوري، بعد توقيف أحد موظفيها الأتراك. وقالت السفارة إن «أحداثاً أخيرة ألزمت الحكومة الأميركية بإعادة تقييم التزام تركيا أمن البعثات الدبلوماسية الأميركية وموظفيها في البلد».

العدد ٣٢٩٣