العالم

عملية انتحارية فاشلة في نيويورك

هزّ انفجار أمس، محطة «بورت أوثوريتي»، في منطقة مانهاتن في مدينة نيويورك، بعدما حاول شاب بنغلادشي تفجير نفسه في المحطة. وقال عمدة المدينة بيل دي بلاسيو، إن الانفجار الذي هزّ المنطقة، كان محاولة فاشلة لتنفيذ «هجوم إرهابي».

العدد ٣٣٤٦
طوكيو على خط «المناورات»: استفزاز إضافي لبيونغ يانغ

مواطنون يلقون التحية على الضباط الذين أطلقوا صاروخ «هواسونغ - 15» البالستي (أف ب)

لا يزال التصعيد مستمراً في شبه الجزيرة الكورية، إذ بعد المناورات المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، تشارك اليابان كلتيهما في مناورات جديدة هدفها استفزاز كوريا الشمالية، فيما وصفت روسيا هذا التصعيد بأنه «سيزيد الهستيريا ويجعل الوضع غير مُستقر»

مجدداً، يحاول المحور المقابل لكوريا الشمالية استفزازها، مواصلاً التصعيد. فبعد مناورات «فيجيلانت ايس» بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، التي انتهت يوم الجمعة الماضي، بدأت الدولتان بمشاركة اليابان تدريبات عسكرية مشتركة أمس، تستمر يومين، وهدفها المعلن «تعقب صواريخ كوريا الشمالية البالستية».

العدد ٣٣٤٦
محور المقاومة «يحشد» في فلسطين إعلان النفير العام

طالبت واشنطن بـ«ضبط النفس» مع ظهور ملامح احتواء دولية وإقليمية (أ ف ب)

تقاطعت الرؤية المشتركة لأطراف محور المقاومة في اختبارٍ أوّلي وفعليّ لأداءه بعد سنوات من البرود والركود في ما يخصّ القضية الفلسطينية، بعد اشتعال وانشغال معظم الدول العربية في حروب هبّت عليها خلال أحداث «الربيع العربي». ثمة فرصة تلوح لانتفاضة ثالثة يطلقها الشعب الفلسطيني الذي لا يزال يواصل احتجاجه في الشارع ويراكم القلق والخوف لدى كل من الأميركيين والإسرائيليين. تصريحات السيد حسن نصرالله من جهة، واتصال الجنرال قاسم سليماني بقيادتي العسكر لدى «الجهاد الإسلامي» و«حماس» من جهة أخرى، وتواصل قيادة الأخيرة مع حسن روحاني، أكملت مشهداً محفّزاً للفلسطينيين لمواصلة المواجهات

بات واضحاً بعد خمسة أيام على بدء الاحتجاجات على الاعلان الأميركي «القدس عاصمة لإسرائيل»، أن الشعب الفلسطيني، وإن تركته قيادته الرسمية وحيداً، بات اليوم مدعوماً بقرار معلن وواضح لدى محور المقاومة ــ والفصائل الفلسطينية ــ باستمرار الاحتجاج والتظاهر، أولاً حتى يتراجع الأميركيون عن قرارهم، وثانياً لإشعال الانتفاضة الثالثة امتداداً لـ«هبّة القدس» المستمرة منذ عامين، وذلك في وقت بدأت فيه ملامح احتواء دولية وإقليمية تبرز من خلف الستار.

العدد ٣٣٤٦
أميركا وسياسة الازدراء
وليد شرارة

قدر هائل من الازدراء تجاه العرب، بمن فيهم حلفاء الولايات المتحدة، دفع الرئيس دونالد ترامب إلى الإقدام على خطوته الأخيرة بالاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني ونقل سفارة بلاده إليها. عنصرية ترامب الفجّة وحماقته الواضحة قلّ نظيرهما بين الرؤساء الأميركيين المعاصرين. فحتى جورج بوش الابن، الرجل ذو الذكاء المحدود الذي دمّر العراق وأدمى الشرق الأوسط بحجّة إعادة صياغته، لم يجرؤ على اتخاذ القرار الذي اتخذه ترامب.

العدد ٣٣٤٦
أهمية إحكام عزلة قرار ترامب
منير شفيق

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاصمة للكيان الصهيوني. بل لنأخذ تلك المواقف مع ضعفها في مواجهة ذلك القرار، كما تجلّت في اجتماع مجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية في جلسته الطارئة بتاريخ 9/12/2017. وذلك لنسأل ما هو الموقف الصحيح الذي يجب أن يعالجها ويواجهها؟

العدد ٣٣٤٦
نتنياهو يُخفق في جلب أوروبا إلى الجانب الأميركي
علي حيدر

رغم أن أوروبا لا تكنّ إلا «الصداقة» لإسرائيل، فإن ذلك لم يكن كافياً كي يخرج بنيامين نتنياهو بإفادات تصبّ في مصلحته، وخاصة أن الحديث عن القدس، وعلى نحو يخالف عشرين عاماً من «أدبيات السلام» القائمة على «حل الدولتين... والعاصمة المشتركة»

أخفق رئيس حكومة العدو الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في تسويق إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس «عاصمة لإسرائيل»، إذ لم يكن متوقعاً له أن ينجح في مهمته. لكن في إدراك منه لضرورة ألّا تبدو واشنطن وتل أبيب معزولتين (عالمياً)، ولأهمية موقع أوروبا في شرعنة هذا الإعلان، توجّه نتنياهو بنفسه للقاء وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي.

العدد ٣٣٤٦
الجزائر تتفاعل مع الحراك الفلسطيني... و«قمة إسطنبول» تنطلق اليوم

التظاهرات المندّدة بقرار ترامب استمرت في العاصمة الإيرانية طهران (أ ف ب)

لليوم الخامس على التوالي، تواصلت ردود الأفعال السياسية والشعبية عربياً ودولياً، ضد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. وبينما شهدت مدن عالمية مسيرات سلمية، تتواصل التصريحات المعارضة للخطوة الأميركية، والمحذرة من وقع هذا القرار على العالمين العربي والإسلامي. وتباعاً للخطوة الدبلوماسية التي قامت بها العراق وتونس، سلّم نواب من البرلمان الجزائري، مذكرة احتجاج، أمس، للسفير الأميركي جون دي روشي، دعوا فيها واشنطن إلى التراجع عن تنفيذ قرار ترامب، بشأن القدس، واحترام القرارات الدولية حول هذه المدينة المحتلة.

العدد ٣٣٤٦
إسرائيل: وفد البحرين وافقت عليه السعودية

أكدت القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي أن ملك البحرين، حمد بن عيسى، لا يرسل وفداً من بلاده إلى إسرائيل من دون أن يأخذ موافقة سعودية، بل أن تكون الرياض قد أعطته «القول: سر إلى الأمام».

العدد ٣٣٤٦
«الضفة الشرقية» لنهر الأردن على وشك العطش!
أسماء عواد

انخفض منسوب المياه في سد الملك طلال مع احتباس المطر (الأخبار)

يفقد التهديد الإسرائيلي بتعطيش الأردن قيمته حينما يتبيّن أن العطش لا يحتاج إلى أن يكون ورقة ابتزاز ما دام العدو قد ضمن لنفسه حصة المياه الكبيرة ويسرق مياه الأردنيين بـ«شرعية» اتفاق وادي عربة. وبينما يبدي المسؤولون غضبهم من تهديدات الاحتلال، ويصرون على مواصلة المملكة مشروع «ناقل البحرين» حتى لو بقيت وحدها، تكسر الوقائع والأرقام نبرتهم العالية

عمان | يبدو ضرباً من الغفلة الالتفات إلى تهديد إسرائيل الأردن بالتعطيش، والتعامل مع الأمر كأنه وعيد لم يسبق له مثيل، لأن هذا التهديد يفقد قيمته أمام حقيقة مفادها أن الإجراءات الإسرائيلية منذ زمن الانتداب البريطاني حتى اليوم تعمل على سرقة مياه الإقليم. فالوكالة اليهودية قبل إعلان «دولة إسرائيل» كانت قد مهدت لكيان يستحوذ على مياه الأحواض المائية السطحية والجوفية في المنطقة، وأهمها حوضا نهر اليرموك ونهر الأردن.

العدد ٣٣٤٥
نهاية «حرب داعش» في العراق: انتصار يفتح الباب لـ«معارك» مختلفة

قال العبادي إن حصر السلاح بيد الدولة وسيادة القانون هما السبيل لبناء الدولة (أ ف ب)

راكم العراق مشاكل طويلة على مدى سنوات «سلمه» وحربه الطويلة، أثقلت كاهله في الحرب ضد «داعش». واليوم مع إنهاء سيطرة التنظيم، تبدو البلاد أمام جملة مستجدّة من التحديات الكبيرة التي ستحدد ملامح «عراق ما بعد داعش»

طوى العراق صفحة جديدة من حروبه الطويلة، بإنهاء سيطرة «داعش» على أي من البلدات أو المناطق. الإنجاز الذي بذل العراق لأجله تضحيات جسيمة، توّج أربع سنوات من الحرب ضد «داعش»، وسنواتٍ أخرى من الصراع مع أسلافه من التنظيمات المتطرفة، ليعود العراقيون إلى مواجهة تحديات البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي تضاعفت خلال تلك الحرب.

العدد ٣٣٤٥
المصالحة عالقة: «السلطة» تماطل والمصريون لا يردّون

عزام الأحمد: برزت عراقيل بشأن تسلّم الحكومة مهماتها في غزة

مع حلول الموعد الحاسم بالنسبة إلى ملفات المصالحة، علمت «الأخبار» من مصادر عدة أن المصريين لا يردون على الاتصالات الهاتفية التي تجريها قيادات في حركة «حماس» بمسؤولين في جهاز المخابرات العامة، وذلك بعدما لم تنتهِ العقوبات التي اتخذتها السلطة بحق الحركة وقطاع غزة، رغم إعلانها تسليم كل ما يلزم لحكومة «الوفاق الوطني»، وإطلاق رئيس الأخيرة، رامي الحمدالله، خلال زيارته الأخيرة لغزة، تصريحات تطابق المضمون نفسه.

العدد ٣٣٤٥
«بريكست» عالق عند الاتفاق التجاري: لندن لا تريد أن تدفع تكاليفها

المهلة النهائية للتوصل إلى تسويةٍ بين الاتحاد الأوروبي ولندن هي آذار 2019 (أ ف ب)

هدوء حذرٌ في لندن وبروكسل، إذ رغم قطع شوطٍ لا بأس به بين الطرفين في ما يتعلّق بمسألة شروط الخروج من الاتحاد الأوروبي، تبرز إلى الواجهة خلافاتٌ جديدة، أبرزها المتعلّق بمستقبل العلاقة التجارية بين التكتل ولندن، إذ فيما تصرّ لندن على أنها لن تدفع تكاليف الخروج من دون اتفاق، تصرّ بروكسل على أنها لن تقدّم للندن اتفاقاً «مميزاً»

رغم أجواء الارتياح التي سادت بعيد توصل المفوضية الأوروبية والحكومة البريطانية إلى اتفاق على شروط الخروج من الاتحاد الأوروبي، لا تزال هناك إشارات استفهام عدة بشأن مستقبل العلاقة التجارية بين التكتل ولندن، مع انتقال المحادثات إلى مرحلة جديدة خلال قمة بروكسل في 14 و15 كانون الأول، وتعرّض الاتحاد الأوروبي لضغوط دولية لمنع لندن من الحصول على اتفاق تجاري مميز معه.

العدد ٣٣٤٥
نبيذ «إسرائيلي» يطلق احتجاجاً في البرلمان الأوروبي!

نظّم البرلمان الأوروبي في ٢٧ تشرين الثاني الماضي حفل عشاء ترحيبياً بالمنضمّين الجدد الى برنامج «القادة السياسيون الشباب» الذي يشارك فيه إسرائيليون وفلسطينيون، ويهدف الى «الترويج لاعتماد الحوار والتفاهم بغية التوصل الى بناء سلام وثقة طويلَي الأمد بين القادة السياسيين المستقبليين خارج الاتحاد الأوروبي». لكن العشاء الترحيبي تضمّن تفصيلاً استفزّ مجموعة من النوّاب الأوروبيين ودفعهم الى الاعتراض رسمياً عليه.

العدد ٣٣٤٥
جماهير الضفة بلا قيادة

المقاومة تحذّر من «كسر قواعد الاشتباك»


من تظاهرة في إسطنبول أمس ضد إعلان ترامب حول القدس (أ ف ب)

رغم أن الفلسطينيين لا ينتظرون إذناً من قيادة السلطة كي يهبّوا في وجه العدو الإسرائيلي رفضاً للقرار الأميركي، فإن بقاءهم بلا توجيه لليوم السادس على التوالي، وحتى من دون اجتماع واحد لقيادتهم، يطرح أسئلة عن جدية رام الله في إدارة غضب الشارع والاستفادة منه ولو بحدّه الأدنى

بينما يواصل رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، تحركاته «الدبلوماسية» من خارج الضفة المحتلة، ما بين الأردن ومصر (يصلها اليوم ويبقى فيها ليومين ليغادر منها إلى تركيا بعد غد)، يستكمل الفلسطينيون انتفاضتهم الشعبية مع وقوع أكثر من 150 إصابة أمس، في وقت سُجّلت فيه أول عملية طعن خلال الهبة الجارية في القدس المحتلة.

العدد ٣٣٤٥
لبنان «متفرّداً» في الجامعة العربية: الثورة أو الموت لأمّة نائمة

أبو الغيط: لو قررنا تجميد مبادرة السلام سنطلق النار على أنفسنا (أ ف ب)

بينما نزلت الجماهير العربية إلى الشوارع والمدن نصرةً للقدس منذ اللحظة الأولى لإعلان دونالد ترامب المدينة «عاصمة إسرائيل»، تأخّر وزراء الخارجية العرب في عقد اجتماع لهم، فيما زاد ترددهم حول عقد قمة طارئة. وحده الموقف اللبناني كسر رتابة الاجتماع وأخرج خطة عملية واضحة، مطالباً العرب بإجراءات تصل إلى المقاطعة الاقتصادية والمالية للولايات المتحدة

حاولت الجامعة العربية في ختام اجتماعها الطارئ، في القاهرة، نبش «مبادرة السلام العربية» من قبرها الذي دفنت فيه قبل 15 عاماً. أعاد وزراء الخارجية العرب في البيان الختامي للجلسة إنتاج مواقف السلطة الفلسطينية، معلنين تمسكهم بـ«مبادرة السلام» ومطالبة جميع الدول الاعتراف بالدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها «القدس الشرقية». وكأن من أصدر هذا البيان «الضعيف»، وفق الوصف العراقي، نسي حديث رئيس وزراء العدو الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الذي أعلن فيه بداية هذا العام وفاة «مبادرة الملك عبدالله»، بمرور الزمن عليها.

العدد ٣٣٤٥