العالم

السلطة وإسرائيل تعتديان على عائلة الأعرج
قاسم س. قاسم

اعتدى أمن السلطة على والد الأعرج والنساء والصحافيين (آي بي ايه)

تبدو السلطة الفلسطينية كحكومة الجنرال فيشي التي ساعدت المحتل الألماني في قمع المقاومة في فرنسا. في الضفة، يعيش الفلسطينيون تحت احتلالين: الأول إسرائيلي، والثاني فلسطيني ــ أمني سلطوي. أمس، اعتدى الأمن الفلسطيني على والد الشهيد باسل الأعرج، بعدما كانت شرطة العدو قد اقتحمت بدورها الخيمة التضامنية مع عائلته

«باسل عاش ومات وهو ينادي بوحدتنا، أحبابي لا تضرّوا ببعضكم بعض»، لم يكد والد الشهيد باسل الأعرج، محمود، ينهي كلمته أمام مقر محكمة الصلح في مدينة رام الله، وسط الضفة المحتلة، حتى انهالت القوى الأمنية الفلسطينية عليه وعلى المعتصمين بالضرب وبالسحل أمام أعين الكاميرات، فيما نال من الصحافيين بصورة خاصة رجال الأمن.

العدد ٣١٢٦
ترامب يستكشف آفاق تحريك التسوية على المسار الفلسطيني
علي حيدر

يبحث مستشارو ترامب الاكتفاء بعقد لقاء ثلاثي مع عباس ونتنياهو (أ ف ب)

يبدو أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب وجد وقتاً، في جدول أعماله المزدحم بالتحديات الداخلية، للبدء بخطوات أولى على طريق استكشاف آفاق محاولة تحريك المسار الفلسطيني. ضمن هذا الاطار، يندرج الاتصال الهاتفي بينه وبين رئيس السلطة محمود عباس. لكن بات واضحاً، كما كان مقدراً، أن أي مسار مفترض ما زال مضبوطاً بالثوابت الإسرائيلية التي كان تعاني من مفاعيلها السلطة الفلسطينية.

العدد ٣١٢٦
البرلمان المصري: إملاءات حكومية تفرض الأولويات
جلال خيرت

تطورات عدة شهدها البرلمان المصري في الآونة الأخيرة، أظهرت خللاً في أولويات التشريع لديه، بالتزامن مع انصياعه التام لمشيئة الحكومة، وهو ما برز في إسقاط عضوية النائب أنور السادات، في وقتٍ وقف فيه المجلس مدافعاً عن النائب مرتضى منصور

القاهرة | المزاج أو «الكيف» في التعامل مع القضايا هو الأسلوب الذي بات يتعامل به البرلمان المصري مع القضايا الملحة. فالمجلس المنتخب والمنعقد منذ 15 شهراً، لم يمرر بعد العديد من القوانين المكمّلة للدستور، أبرزها قوانين التشريعات الإعلامية التي أبقت رؤساء مجالس إدارات وتحرير الصحف القومية في مواقعهم مؤقتاً حتى إشعار آخر، بسبب تباطؤ المجلس في إمرار القوانين التي خُصص لها شهر بدءاً من ديسمبر/ كانون الأول الماضي، علماً بأن المجلس تأخر في إقرار القوانين الخاصة لأكثر من عام، برغم النص الدستوري على إقرارها في دور الانعقاد الأول وليس الثاني.

العدد ٣١٢٦
توتّر تركي ــ أوروبي: أزمة دبلوماسية ... بسبب «بقايا الفاشية والنازية»

أنزل متظاهر العلم الذي يعلو القنصلية الهولندية في اسطنبول ورفع مكانه العلم التركي (الأناضول)

يمكن القول إن مرحلةً جديدة في العلاقات التركية ــ الأوروبية بدأت خلال الأسبوع الماضي. التوتر الآخذ في التصاعد منذ محاولة الانقلاب الفاشلة، تُرجم أخيراً بتصعيد سياسي أفضى جزءٌ منه إلى أزمة دبلوماسية بين أنقرة وأمستردام، التي لم تنسَ تذكير الرئيس التركي بالشراكة داخل «الأطلسي» لوضع حدٍّ لحالة «الهياج» التركي المتواصلة

أسبوعٌ واحدٌ كان كافياً لإيصال التصعيد السياسي بين تركيا ودولٍ أوروبية إلى نقطةٍ غير مسبوقة، آخرها أزمة دبلوماسية بين أنقرة وأمستردام «توّجت» بحملة تركية من الاتهامات السياسية والايديولوجية للحكومة الهولندية. وعلى الرغم من أن التوتر في العلاقات التركية ــ الأوروبية ليس جديداً، إلا أن ما شهده الأسبوع الماضي يوحي بأن مرحلة جديدة بدأت بين الطرفين، ليس واضحاً مآلها بعد، مع الأخذ بالاعتبار المحاولات، الأوروبية غالباً، للتذكير براية حلف «شمالي الأطلسي» التي تضمن عدم وصول الخلافات بين الطرفين إلى نقطة اللاعودة.

العدد ٣١٢٦
كيوسك الصحافة | ترامب وإنقاذ الرأسماليّة
ريتشارد وولف

تشتمل الرأسماليّة، كما برهن توماس بكيتي في كتابه «رأس المال في القرن الحادي والعشرين»، على ميل داخليّ لمفاقمة تفاوتات الدخل والثروة. وتتمثل إحدى عواقب هذا الميل في انفجارات سياسيّة دوريّة للغضب الشعبي والجماهيري. ويناضل الناس ضد الفساد السياسي والانقسامات الاجتماعيّة التي تزيد تلك التفاوتات في حدّتها. وكثيراً ما ينجح السياسيون الذين يتلقفون تلك اللحظات في الاستفادة منها.

العدد ٣١٢٦
قرار «ترامبي» جديد يثير سخط القضاء

ككل قرار تتخذه إدارة دونالد ترامب، أثار آخر قراراته «القضائية» انتقادات على مستويات عدّة. وعلى الرغم من أن الإجراء الأخير ليس مخالفاً للقانون، ولكن طريقة تطبيقه اعتُبرت خارجة عن الأعراف السياسية

انشغل الأميركيون خلال اليومين الماضيين بأحد القرارات الجديدة التي أصدرتها إدارة الرئيس دونالد ترامب، والذي تضمّن طلب استقالة 46 مدّعياً عاماً فدرالياً عيّنهم الرئيس السابق باراك أوباما خلال ولايتيه. إلا أن الحدث الذي طغى على هذا التطوّر كان إقالة مدّعي عام منطقة مانهاتن بريت بهارارا، السبت، بعد رفضه طلب وزارة العدل تقديم استقالته.

العدد ٣١٢٦
أول دبابة إيرانية متطورة محلية الصنع

كشفت إيران، أمس، عن الدبابة «كرار»، وهي أول دبابة محلية الصنع، وذلك بحضور وزير الدفاع العميد حسين دهقان. وقال دهقان إنه «بالنظر إلى الميزات الخاصة لهذه الدبابة، فهي تعدّ من مجموعة الدبابات المتطورة في العالم، وقادرة على سدّ حاجات القوات المسلّحة في هذا المجال بالصورة المطلوبة». وأوضح أن «هذه الدبابة تنافس أحدث الدبابات في مجالات قوّة النيران ودقّتها والحركة والاستمرارية والمقاومة في ساحة المعركة».
(الأخبار)

العدد ٣١٢٦
دحلان ينقل «الحرب الفتحاوية» إلى أوروبا

بروكسل ــ الأخبار
بعد سلسلة مؤتمرات عقدها «التيار الإصلاحي»، الذي يقوده محمد دحلان داخل حركة «فتح»، في مدينة العين السخنة المصرية على مدار الأشهر القليلة الماضية، وصل دحلان إلى باريس فجر أمس، ليشرف بنفسه على ترؤس لقاء واسع لكوادره، بحضور بارز من فلسطينيي أوروبا المؤيدين له وشخصيات أخرى لم تتضح أسماؤها بعد.

العدد ٣١٢٥
الأوروبيون يبحثون مستقبلهم: «دول الشرق» ترفض قيادة فرنسية ألمانية

دعت ألمانيا وفرنسا إلى القبول بسيناريو أوروبا بسرعات متفاوتة (أ ف ب)

تدفع كل من برلين وباريس باتجاه وضع مشروع «أوروبا بسرعات متفاوتة» قيد التنفيذ في المرحلة التي تلي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلا أن ذلك المشروع لا يحظى بالقبول التام من قبل «دول الشرق»

تباحث قادة الاتحاد الأوروبي في بروكسل أمس، بغياب بريطانيا، في مستقبل الوحدة بين الدول الأعضاء الـ 27 بعد خروج لندن من الاتحاد، وذلك في ظل توتر سببته المواجهة بين الاتحاد وبولندا المعترضة على إعادة انتخاب رئيس الوزراء البولندي السابق، دونالد توسك، رئيساً لمجلس أوروبا.

العدد ٣١٢٥
«أين بوتفليقة؟»... سؤالٌ يُقلق الجزائريين
محمد العيد

صورة للرئيس الجزائري تعود إلى بداية عام 2013 (أرشيف)

في كل مرة يختفي فيها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، عن شاشة التلفزيون الرسمي، تكثر الشائعات عن تدهور صحته، وتصل إلى حدّ الحديث عن «الوفاة»، في مشهد متواصل منذ نيسان 2013، تاريخ إصابته بجلطة دماغية أقعدته على كرسي متحرك

الجزائر | ظلت أنظار الجزائريين مشدودة إلى طلّة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في الثامن من آذار بمناسبة عيد المرأة، وهي المناسبة التي تعوّد ألّا يخلفها أبداً، لكن غيابه بعث الشكوك حول حقيقة وضعه الصحي، في ظل عودة الجدل حوله من جديد، وذلك بعدما اضطرت الرئاسة الجزائرية إلى تأجيل زيارة المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ثم زيارة الرئيس الإيراني، حسن روحاني، للبلاد.

العدد ٣١٢٥
ريكس تيلرسون... لا يزال وزيراً للخارجية؟

بدأت الأسئلة حول تيلرسون منذ بداية عهد ترامب (عن الويب)

لم يعطِ وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أي انطباع، حتى الآن. أين هو من كل ما يقوم به رئيسه دونالد ترامب على مستوى السياسة الخارجية؟ لماذا لا يحضر في إطار مشاهد اللقاءات التي تجمع ترامب مع قادة دول العالم؟ بل أين ريكس تيلرسون، بشكل عام؟ وهل هو وزير خارجيّة قوي أو ضعيف؟

العدد ٣١٢٥
انتخابات فرنسا | جوبيه: لن أقفز من «سفينة» فيون

قدّم وزير الخارجية الفرنسي السابق ورئيس بلدية مدينة بوردو، آلان جوبيه، دعماً مبدئياً لمرشح «حزب الجمهوريين» فرنسوا فيون، وذلك في ظل صعوبات جمّة تواجه الأخير.
وكتب جوبيه على صفحته على موقع «تيوتر»: «أوجّه صباح اليوم رعايتي الرسمية (بصفته من أعضاء المجالس المحلية) إلى فرنسوا فيون»، مضيفاً أنه «وإن كنتُ مجرد راكب، فأنا لا أترك السفينة حين تحلّ العاصفة».

العدد ٣١٢٥
انقسام القوميين يتعمّق... بسبب إردوغان

ذكرت وسائل الإعلام أن أربعة مسؤولين نافذين في حزب اليمين القومي التركي طُردوا من حزبهم، أمس، لمعارضتهم نهجه المؤيد لتعزيز صلاحيات الرئيس رجب طيب إردوغان.

العدد ٣١٢٥
ما قل ودل

قال أوليغ كرينيتسين، وهو رئيس مجموعة «آر. إس. بي» الأمنية الروسية، إن قوة من بضع عشرات من المتعاقدين الأمنيين الخاصين من روسيا عملوا حتى الشهر الماضي في جزء من ليبيا يسيطر عليه القائد العسكري خليفة حفتر. وعقّبت وكالة «رويترز»، التي نقلت هذا التصريح، بالقول إنّ «هذه أوضح إشارة حتى الآن على استعداد موسكو لتعزيز الدعم الديبلوماسي العلني لحفتر». وشرح كرينيتسين أن وجود المتعاقدين العسكريين ترتيب تجاري، لكن أشخاصاً يعملون في مجال الأمن في موسكو يقولون إن ذلك ما كان ليحدث على الأرجح من دون موافقة موسكو.
(الأخبار)

العدد ٣١٢٥
فرنسا | هولاند يطلق حملة انتخابية ضد لوبن!
عثمان تزغارت

يُرتقب أن تتركّز حملة هولاند في مناطق شمال وجنوب شرق فرنسا (ا ف ب)

تصدُّر مارين لوبن في استطلاعات الرأي، وضعف تجنيد الناخبين ضد خطر اليمين المتطرف، دفعا فرنسوا هولاند الى الخروج عن حياده، وإطلاق حملة انتخابية مضادة، خشية أن يبقى اسمه في التاريخ بوصفه الرئيس الذي سلّم مفاتيح قصر الإليزيه الى {الجبهة الوطنية»

باريس | لم يعد يفصل الرئيس فرنسوا هولاند سوى سبعة أسابيع عن موعد مغادرته الحكم. رسمياً، تنتهي ولاية هولاند فور إعلان النتائج الرسمية للدورة الثانية من انتخابات الرئاسة، التي ستجري في 6 أيار المقبل. وبالرغم من أنّ نزيل الإليزيه خرج طوعاً من المعترك الانتخابي، حين أحجم، في مطلع كانون الأول الماضي، عن الترشح لولاية ثانية، فإنّ كواليس قصر الرئاسة تشهد استعدادات حثيثة لإطلاق حملة انتخابية يُرتقب أن تنطلق في مطلع الأسبوع المقبل، ليجوب الرئيس الفرنسي خلالها مختلف مناطق البلاد، من أجل حشد الأنصار والناخبين.

العدد ٣١٢٤