جنون ابن سلمان: حصر إرث المملكة ومحاصرة لبنان


(هيثم الموسوي)

تستمر الدولة اللبنانية، بقيادة الرئيس ميشال عون، بالضغط دولياً من أجل تأمين عودة آمنة لرئيس الحكومة سعد الحريري وعائلته إلى لبنان. وعلى رغم محاولات «تسخيف» المخاوف اللبنانية حول وضع الحريري، إلا أنّ عون حسم قراره بعدم التراجع والانصياع للضغوط قبل تحقيق هدفه. ظهور الحريري في مقابلة على شاشة «المستقبل»، أول من أمس، فتح «نافذة أملٍ» بإمكانية إيجاد حلول لاحتجازه من قبل السلطات السعودية لديها.
إلا أنّ ذلك لا يعني أنّ رئاسة الجمهورية اللبنانية ستوقف جهودها قبل رؤية الحريري وعائلته في بيروت. فبعد المشاورات التي قام بها عون مع ممثلي الأحزاب والتيارات السياسية والكتل النيابية، وجولة أخرى مع الدبلوماسيين الغربيين والعرب، بدأ الجولة الثالثة من خطته لتحرير رئيس الحكومة، بإيفاد وزير الخارجية جبران باسيل في جولة إلى عددٍ من عواصم القرار في العالم. يبدأ رئيس التيار الوطني الحر جولته من بروكسل، حيث يلتقي مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فديريكا موغريني ووزير خارجية بلجيكا ديدييه رايندرز.

العدد ٣٣٢٤

بدأ التعاطف مع الحريري يظهر بعد أن ثبت أنّه «مخطوف» (مروان طحطح)

لا تزال الصدمة تُسيطر على طرابلس، بعد إعلان سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة، من السعودية. مضت أيام قبل أن يلتقط الطرابلسيون اللحظة، ويُظهروا تعاطفهم مع الرئيس المخطوف، ويُحيّدوا ملاحظاتهم ضدّ تيار المستقبل حالياً

طرابلس هي «مدينة الخْطَي». تتعاطف مع كلّ واحد من مرجعياتها السياسية، حين تسوء ظروفه، مهما جارت هي عليه. هكذا تعاملت مع وفاة رئيس الحكومة عمر كرامي في 2015. لبست طرابلس، بكلّ أطيافها، ثوب الحداد على «الأفندي»، رغم أنّها حمّلته في 2005 مسؤولية اغتيال رئيس الحكومة رفيق الحريري، وأسهمت في ممارسة الضغوط الشعبية عليه حتى استقال من منصبه، ثمّ سحبت منه الوكالة التمثيلية نيابياً.

العدد ٣٣٢٤

أبرز عنصرين للتوتر القائم بين لبنان والمملكة العربية السعودية وبعض دول الخليج العربي هما، بحسب الرئيس سعد الحريري، العلاقات الديبلوماسية مع الجمهورية العربية السورية (النظام) وتزويد حزب الله الحوثيين في اليمن بالسلاح والصواريخ ما يهدّد أمن المملكة.

العدد ٣٣٢٤

تسليم المواد من «أوجيرو» يرتّب أعباء على المال العام من دون مراعاة الأصول (مروان بوحيدر)

يزداد نشاط الوزير جمال الجرّاح بتسريعه القضاء على هيئة «أوجيرو» لحساب تقوية شركات خاصة، ولا سيّما شركة «GDS». فالأخيرة، التي ولّاها الجراح بدل أوجيرو مدّ شبكة الألياف الضوئية إلى المنازل، تستخدم موجودات الهيئة ومعداتها خلافاً للقانون، لكن بأمر من الوزير

كلّ يوم يمرّ على وزير الاتصالات جمال الجرّاح في وزارته، يثبت فيه عزمه على ضرب هيئة «أوجيرو» وتفكيكها لمصلحة الشركات الخاصة، بما يحرم الدولة اللبنانية من موردٍ أساسي من مواردها، يعود عليها بأموالٍ طائلة من قطاع الاتصالات.

العدد ٣٣٢٤

اعتبرت حركة «مواطنون ومواطنات في دولة» أنّ استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من السعودية تصبّ في إطار توالي «مخاطر انهيار الدولة في لبنان، وآخر فصولها المهينة ما شهدناه مع الاستقالة. يأتي كلّ ذلك في إطار نزاعات إقليمية تفضح مكانة زعماء الطوائف عند رعاتهم الخارجيين، وتُظهر هشاشة نظامنا السياسي».

العدد ٣٣٢٤

جمهور «المستقبل» لم يتفاعل مع طلبات السعودية وتصرّفاتها (هيثم الموسوي)

رد فعل جمهور تيار «المستقبل» وجمهور الرئيس سعد الحريري على محنته تبدّل خلال أيام قليلة، من الذهول والصدمة في اليومين الأولين إزاء ما حصل، الى ارتفاع منسوب الاستياء جدياً مع تأكّد الأنباء عن وجوده في الإقامة الجبرية، ولا سيما أن قيادة «المستقبل» وضعت قواعدها في أجواء حقيقة ما يحصل. وكانت الضربة الأكبر عندما انتشر خبر طلب السعودية من آل الحريري مبايعة بهاء الحريري بديلاً من سعد.

العدد ٣٣٢٣

التزمت الشاشات اللبنانية بموقف عون عدا عن «المستقبل» و«أم. تي. في.» (أ ف ب)

نسفت مقابلة الرئيس سعد الحريري أمس، محاولات التعمية على إقامته الجبرية في السعودية واحتجاز حريّته. إلّا أن مواقف الحريري أتت في سقف أدنى بكثير من ذلك الذي ظهر في بيان استقالته، ممّا يشير إلى توجه سعودي بالتزام التسوية بعد تعديل شروطها، بعدما فشلت المرحلة الاولى من الانقلاب السعودي في تحقيق غايتها

لم ينجح معدّو مقابلة الرئيس سعد الحريري على شاشة تلفزيون المستقبل، أمس، في تبديد انطباعات اللبنانيين التي تكوّنت منذ تقديم استقالته، عن كون رئيس حكومتهم مسلوب الإرادة في إقامته في المملكة العربية السعودية. لا شكلاً ولا مضموناً، تمكّن الحريري ومن يقف خلف المقابلة في إزالة هذا اللّبس، أو التخفيف من وطأته، بل على العكس، رسّخ التعب والقلق، اللذين ظهرا على وجهه وصوته، نظريّة إقامته الجبرية في مملكة القهر السعودية.

العدد ٣٣٢٣

أكدت مصادر قريبة من وزارة الخارجية لـ«الأخبار» أن «موقفنا ثابت بأنه لا يمكن أن نبني على أي شيء يصدر عن الرئيس سعد الحريري قبل عودته إلى بيروت». ورأت أن كلام الحريري في مقابلته التلفزيونية أمس «يبدو في سياق تراجع سعودي ما»، ولكن «لسنا متأكدين ما إذا كان سيسمح له بالعودة كما وعد».

العدد ٣٣٢٣

السبهان أمنيّ، ويخاطب رئيس الحكومة باسمه الأول (دالاتي ونهرا)

ثامر السبهان هو مُهدِّد اللبنانيين في أمنهم واقتصادهم، والمساهم في «سجن» رئيس الحكومة سعد الحريري، والعامل على «تجنيد» سياسيين ووسائل إعلام في خدمة مملكته ووليّ عهده. منذ فترة، والناس تترقب ماذا سيُغرد الوزير السعودي حتى تبني على الشيء مقتضاه. إلا أنّ أحداً لم يكن يتصور أنّ تهديده للبنانيين بين المقاومة والنار، سيتحول إلى حقيقة تؤرّق حياتهم السياسية

قبل انتخاب الرئيس ميشال عون، حطّ في لبنان رجل سعودي برتبة وزير، اسمه ثامر السبهان، أتى «يُبارك» التسوية الرئاسية. تكرّرت، بعد ذلك، زياراته، وبرزت لقاءاته بسياسيين لبنانيين، في محاولةٍ منه لوضع رؤية سعودية جديدة للواقع اللبناني، هدفها بشكل أساسي «مواجهة النفوذ الإيراني» في المنطقة.

العدد ٣٣٢٣

البخاري قادر على اصطناع السرور في أشدّ لحظات انفعاله (دالاتي ونهرا)

مرّ عامٌ ونيف على وليد البخاري قائماً بالأعمال في السفارة السعودية في بيروت. أكثر من نصفها قضاها المُستشار الشاب يتحدّث في الثقافة والشعر والأدب والتنوع الطائفي والسلام، قبل أن يأتي ثامر السبهان ليظهر وجه الدبلوماسي المزيّف الذي انضمّ إلى جوقة صبيان الوزير السعودي مهدّداً ومتوعّداً بمُعاقبة اللبنانيين

وليد البُخاري. كل ما أجمع عليه عارفو هذا الرجل من صِفات وانطباعات، يكاد يكون عصارة لاسمِه وكنيتِه ودورِه. في وجهِه الكثير من معنى وليد «أي الصبي الحديث الولادة». بالنسبة إلى كُثر اجتمعوا هو «ذو ملامح طفولية».

العدد ٣٣٢٣

كان يحمل قلماً ويبدو أن ذلك ساعده على تجنّب التوتر. تكوين انطباع أولي، عن الصورة «الأولى» على الكاميرا للرئيس سعد الحريري، ليس صعباً: كان متجهماً. وعلى قلقٍ كأن «العاصفة» تحته. في اللحظة الأولى، تنعكس ملامح الحريري على وجه بولا يعقوبيان. كأن وجهها مرآة وجهه. التجهم نفسه. عندما بدأ الحديث، استعاد صورته تدريجياً. صورته التي أفقده إياها... «بيان الاستقالة»

ثلاثة أشياء رئيسية يجب التأكيد عليها في سياق الحديث عن مقابلة أمس. أولها، أن المقابلة، في الأساس، هي لتأكيد أن الحريري بخير. وهذا يعني أنه ليس بخير. المقابلة «الهادئة»، في ظاهرها، يستحال مشاهدتها خارج سياقها الذي بدأ قبل أسبوع. يمكن الحديث عن نبرة صوت الحريري، لتأكيد وجوده القسري في السعودية، لكن حديثاً مثل هذا «استهلاكي» أكثر من اللزوم.

العدد ٣٣٢٣

غباي: الحرب ضد حزب الله لا طائل منها

انضم رئيس حزب العمل آفي غباي الى المحذرين من تورط إسرائيل في حرب ضد حزب الله في لبنان، على خلفية الازمة السعودية ــــ اللبنانية. يأتي هذا الموقف في خضم السجالات التي تشهدها الساحة السياسية والاعلامية حول الموقف من الازمة التي افتعلتها السعودية ضد لبنان، وتقدير مفاعيلها الداخلية والاقليمية. يتقاطع استمرار إطلاق المواقف والتقارير حول الدور الذي تلعبه إسرائيل دعماً للخيار السعودي في لبنان، مع ما كشفه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، في كلمته لمناسبة أربعين الإمام الحسين ويوم شهيد حزب الله، بأن السعودية طلبت من إسرائيل ضرب لبنان.

العدد ٣٣٢٣

فشل مناصرو الوزير السابق أشرف ريفي في البقاع بتجييش الشارع البقاعي، وتحديداً في القرى ذات الغالبية السنية للاعتصام تأييداً للسياسة السعودية، ولاستقالة الرئيس الحريري في بيروت. ولم يقصد العاصمة منهم سوى عشرين شخصاً، رغم الدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي وحث محبي الحريري للاعتصام. كما فشلت اتصالات السفارة السعودية بمشايخ العشائر العربية في البقاعين الأوسط والغربي للحضور بكثافة إلى مقر السفارة لمبايعة المملكة ومباركة خطواتها، ما أعطى انطباعاً عن التناقضات التي تحيط بالحالة الحريرية.

العدد ٣٣٢٣

حتى ليل أمس، لم ترسُ صيدا على بر. هل خطط الموساد الإسرائيلي لاغتيال نائبتها بهية الحريري كما قالت مصادر صحافية، أم أن الأمر لا يعدو كونه أنباءً مغلوطة «تؤدّي إلى مزيد من البلبلة بين اللبنانيين»، كما قال بيان وزارة الداخلية التي نفت الأنباء؟

العدد ٣٣٢٣

«كم يشعر لبنان واللبنانيون بالوحدة واليتم في هذا الوقت كون المملكة السعودية غاضبة عليهم وعلى ابنها وابن لبنان البار سعد رفيق الحريري»
وليد جنبلاط

في رواية نيل غايمان «آلهة أميركيّون» ــــ تمّ تحويلها هذه السنة الى مسلسل تلفزيوني ــــ يكون بطل الرواية في السّجن وجاره، سجين مسنٌّ اسمه «لوكي»، يعلّمه دروساً عن السّجن وعقليته (السّجن هنا، بالطّبع، هو توريةٌ للحياة، ويتبيّن لاحقاً أنّ السّجين المسنّ لم يكن سوى الاله النوردي «لوكي»، اله الحيلة والخدع والفوضى).

العدد ٣٣٢٣
لَقِّم المحتوى