منتخب لبنان: بلا روح رياضية


المنتخب اللبناني قبيل بدء المباراة على أرض ملعب كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ (الأخبار)

«جئنا لنحقق نتيجة جيّدة ونستكمل 17 شهراً من دون خسارة»، قال مدرّب المنتخب اللبناني لكرة القدم ميودراغ رادولوفيتش، قبيل المباراة المهمّة مع المنتخب الكوري الشمالي على ملعب كيم إيل سونغ. ورغم مشقّات الرحلة الطويلة وبعض الصعوبات في التأقلم على أراضي مدينة جديدة وفي مواجهة لاعبين كوريين أقوياء البنية، لعب الفريق اللبناني مباراة حماسية جميلة كلّلها بتعادل بطعم الفوز. لكن بعض سلوكيات الفريق غير المنضبطة كانت كفيلة بتدمير ما تحقّق

بيونغ يانغ | الخبر الآتي من بيونغ يانغ عن المباراة المهمّة التي حقق فيها المنتخب اللبناني تعادلاً قيِّماً مع المنتخب الكوري الشمالي، ذكَرَ عرَضاً نيل أحد اللاعبين اللبنانيين بطاقة حمراء. معظم وسائل الإعلام اللبنانية أوردت المعلومات مغلوطة عن سبب البطاقة، وأخرى تجاهلت الأمر. الحقيقة أن اللاعب ماهر صبرا انتزع تميّزاً عالمياً آخر للبنان في أن استحقّ بطاقة حمراء... وهو على مقاعد الاحتياط!

العدد ٣٢٧٣

هل من المعقول إقامة معسكر في بلدٍ خليجي في عزّ الصيف؟ (الأخبار)

انتهت رحلة منتخب لبنان لكرة القدم إلى كوريا الشمالية ضمن تصفيات كأس آسيا 2019، لكن صداها لا يزال يتردد في لبنان. رحلة شهدت الكثير من الأمور التي يمكن التوقف عندها، إن كان على الصعيد الإداري أو اللوجستي، ليس فقط لتقييم ما حدث بل للبناء عليه للمستقبل والعمل لتفادي بعض الجوانب السلبية التي رافقت الرحلة. صحيح أن جزءاً من هذه الجوانب فُرض على البعثة اللبنانية، لكن لا شك في أن هناك حلولاً وطرقاً أخرى يمكن اعتمادها لتفادي ما حصل في رحلات مقبلة

من الطبيعي، في ظل التوجّه إلى بلد لديه ظروف خاصة، على الصعيد الدولي، أن لا تكون رحلة مشابهة لرحلات أخرى، فالدخول إلى كوريا الشمالية لديه ممر واحد هو الصين. والوصول إلى العاصمة بيونغ يانغ لا يمكن أن يحصل بالطرق العادية، إذ يمكنك الوصول الى بكين عبر أكثر من بلد وبواسطة أكثر من خط طيران. لكن الوصول إلى بيونغ يانغ محصورٌ بخط طيران واحد هو الكوري الشمالي.
هذا الأمر فرض معطيات معينة على المسؤولين عن المنتخب، وفي الوقت عينه ترتّبت عليه مشقات جمّة قبل الوصول إلى الوجهة النهائية.

العدد ٣٢٧٣
لَقِّم المحتوى