سوريا


لا يخفي دي ميستورا نيته الوصول إلى عقد مباحثات مباشرة بين الوفدين (أ ف ب)

يحاول المبعوث الأممي تفادي انهيار جولة المحادثات الجارية في جنيف، التي تعقد تحت ضغط الميدان، عبر لقاءات منفصلة مع الوفود السورية، يحاول من خلالها انتزاع موافقات مسبقة على شكل اللقاءات المقبلة وبرنامجها. وتشير المعطيات إلى أنَّ العمل الأممي ينصبّ كله في خانة عقد محادثات مباشرة بين الوفد الحكومي ووفد موحد للمعارضة، ليبقى التحدي الأصعب في صياغة برنامجها ومحتواها، ليلقى القبول من الطرفين

بعد الافتتاحية «الاحتفالية» بعودة المحادثات السورية إلى قاعات الأمم المتحدة، التي انفردت بمجريات اليوم الأول من جولة جنيف الجارية، شهد أمس الخطوة الفعلية الأولى ضمن برنامج المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، عبر اجتماع الأخير بشكل منفصل مع الوفدين الحكومي والمعارض، وتسليمه إياهما، أوراقاً تتضمن إطار المحادثات المقترح.

العدد ٣١١٣

بالتزامن مع الهجوم الذي أطلقته الفصائل المسلحة على عدة محاور باتجاه حي المنشية في مدينة درعا، شنّ «جيش خالد بن الوليد» (المبايع لتنظيم «داعش») هجوماً على عدد من مواقع تلك الفصائل في ريف درعا الغربي، تمكن في خلاله من السيطرة على عدد من البلدات، أبرزها تسيل وسحم الجولان، قبل أن يعاود الانسحاب منها بعد وقت قصير.

العدد ٣١١٣

كشف دبلوماسيون غربيون أنَّ مجلس الأمن الدولي سيصوّت الأسبوع المقبل على مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات على سوريا، بسبب استخدام أسلحة كيميائية، في وقت أعلنت فيه روسيا أنها ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد المشروع.

العدد ٣١١٣

بالتوازي مع إعلان أنقرة نجاح عمليتها العسكرية «درع الفرات» في مدينة الباب، قتل ما يزيد على 50 شخصاً بين عسكريين ومدنيين، في تفجير انتحاري استهدف تجمعاً في بلدة سوسيان شمال غرب الباب.

العدد ٣١١٣

أكد المتحدث باسم «قوات سوريا الديموقراطية»، طلال سلو، زيارة قائد القوات الأميركية في الشرق الأوسط جوزيف فوايل إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية».

العدد ٣١١٣

سجّلت الجلسة «تقدّماً شكليّاً» عبر جلوس الوفدين وجهاً لوجه (الأمم المتحدة)

انتهى «استعصاء الباب» باتفاق سرّي بين أنقرة وقيادات محليّة في تنظيم «داعش»، أتاح انضمام المدينة إلى المناطق المحتلّة تركيّاً. وبالتوازي، شهدت العاصمة السويسريّة استعصاءً عابراً، انتهى أخيراً بتراجع وفد «هيئة الرياض» عن قرار عدم المشاركة في الجلسة الافتتاحيّة بسبب «صيغة دي ميستورا» لتنطلق المحادثات بافتتاح بروتوكولي وضع الوفود السوريّة «وجهاً لوجه» للمرّة الأولى

مدينة الباب تحت الاحتلال التركي. المدينة التي تصدّرت العناوين شهوراً بوصفها عنواناً لسباق بين قوّات «درع الفرات» من جهة، والجيش السوري من جهة أخرى، سُلّمت أمس إلى أنقرة. مفتاح «فك الاستعصاء» الذي حال بين «درع الفرات» والسيطرة على الباب أسابيع عدّة، كان اتفاقاً سريّاً تفاوض في شأنه ضبّاط أتراك مع قيادات محليّة من تنظيم «داعش» عبر وسطاء «جهاديين» من خارج التنظيم.

العدد ٣١١٢

أعلن المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا، أمس الخميس، افتتاح المفاوضات السورية في جنيف، من قاعة اجتمعت فيها كل الوفود المدعوة إلى جولة المحادثات. وفي كلمة له خلال الجلسة الافتتاحية لجولة المحادثات، جدّد دي ميستورا تأكيده ضرورة عدم «توقع المعجزات» من جولة المحادثات، مشدداً في حديث وجهه إلى المشاركين على وجود «فرصة ومسؤولية تاريخية لوضع حد للنزاع الدامي» في سوريا.

العدد ٣١١٢

شهدت مناطق ساخنة من الريف الدمشقي حالات تزوير للقيود العقارية نفسها (أرشيف ــ أ ف ب)

الفوضى التي خلفتها سنوات الحرب الستّ على سوريا في بعض مفاصل العمل الحكومية، والعدلية منها تحديداً، أدت إلى انتشار ظاهرة سرقة العقارات من طريق التزوير والبيع المتكرر. وقد يكون السبب المباشر لانتشار هذه التجاوزات في الكثير من الأحيان، هو تخلخل الضوابط التي تحكم عمل الكاتب بالعدل، بالإضافة إلى انتشار البطاقات الشخصية المزورة

فُوجئ سعيد بأنّ منزله الذي خرج منه بسبب الأحداث الساخنة في منطقة سقبا في الغوطة الشرقية، قد بيعَ من دون علمه، في خلال محاولته الحصول على إخراج قيد للمنزل من دائرة السجل العقاري؛ بِنيّة بيعه. الرجل وجد إشارة دعوى على العقار لمصلحة شخص آخر، ولدى متابعة محاميه محمد ضاهر، لرقم الإشارة، تبين وجود دعوى على موكّله الذي لم يعد يملك المنزل أساساً، فتقدم بطلب تدخل ورفع دعوى طعن ضد الشاري، وما زالت الدعوى تنتظر في أروقة المحكمة منذ أشهر.

العدد ٣١١٢

شدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أن مهمة قوات بلاده العسكرية في سوريا تتمثل في الحفاظ على السلطة الشرعية والحرب ضد الإرهاب. ولفت في كلمة له، خلال اجتماعه مع عدد من القادة العسكريين، إلى أن بلاده «لا تريد التدخل في شؤون سوريا الداخلية»، مشيراً إلى أن «الاستعجال في التوصل إلى تسوية سياسية سيزيد فرص القضاء على الإرهاب الدولي».

العدد ٣١١٢

رأى مندوب روسيا الدائم لدى فرع الأمم المتحدة في جنيف، أليكسي بورودافكين، أن مطالب وفد «الهيئة العليا» المعارضة، بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد هي مطالب «فارغة».
ورأى أن هناك «تناقضاً شديداً» بين ما نسمعه من الوفد الحكومي وما يقوله الوفد المعارض «القادم من الرياض»، الذي «يطالب مجدداً باستقالة الرئيس بشار الأسد».

العدد ٣١١٢

أشار دي ميستورا إلى أنه لا يتوقع اختراقاً خلال جولة المحادثات (أ ف ب)

تعكس التصريحات التي خرجت قبيل انطلاق الجولة الجديدة من محادثات جنيف اليوم، السقف المنخفض للتوقعات الأممية والدولية لنتائجها ومخرجاتها. ومع غياب حراك دولي موازٍ من شأنه إعطاء الزخم للنقاش في تفاصيل التسوية السياسية وأفقها، يمكن القول إن «الفائدة» المرجوّة من عقد المباحثات هي إعادة النقاش حول الملف السوري إلى داخل الأروقة الأممية، بعدما غادرها منذ عام كامل

على الرغم من التطورات العديدة التي حملها العام المنصرم على الساحة السورية، فإن برودة النقاشات التي سبقت عقد جولة محادثات جنيف التي تنطلق اليوم، تشير بوضوح إلى ما قد تفضي إليه. الجولة التي تم التمهيد لها في أستانة، عبر «ضمان» اتفاق وقف إطلاق النار، ستعقد بالتوازي مع عودة النار إلى العديد من الجبهات، وغياب واضح للحوار الدولي الفاعل بين داعمي الطرفين السوريين، الحكومي والمعارض.

العدد ٣١١١

باعت زغرب عام 2016 الرياض ذخائر وقاذفات صواريخ وقنابل (أ ف ب)

بعد ثلاث سنوات على ظهور أسلحة يوغوسلافية في أيدي الجماعات المسلحة في سوريا، كانت قد باعتها زغرب للرياض، كشف تقرير جديد أن صادرات الأسلحة الكرواتية إلى السعودية لم تتوقف، بل زادت، لتصل قيمتها إلى 88 مليون دولار في الأشهر التسعة الأولى من عام 2016

زادت كرواتيا «بشكل كبير» صادراتها من الأسلحة والذخائر اليوغوسلافية (قبل تفكّكها) إلى السعودية، إذ باعت في الأشهر التسعة الأولى من عام 2016 الرياض ذخائر وقاذفات صواريخ وقنابل تقدّر قيمتها بـ88 مليون دولار، وفق ما كشفه تحقيق استقصائي أجرته «الشبكة البلقانية للتحقيقات الاستقصائية» (BIRN) و«مشروع التحقيق في الجريمة المنظّمة والفساد» (OCCRP).

العدد ٣١١١

بالتوازي مع تقدم «قوات سوريا الديموقراطية» في عملياتها ضمن «معركة غضب الفرات» ضد تنظيم «داعش» في الرقة، ودخولها مناطق جديدة ضمن ريف دير الزور، أعلنت تركيا أنَّ واشنطن قد غيّرت «بشكل طفيف» موقفها من معركة الرقة.

العدد ٣١١١

بعد خروج المسلحين الرافضين لاتفاق التسوية مع عائلاتهم، من بلدة سرغايا نحو ريف إدلب، بدأت أمس عملية تسوية أوضاع نحو 700 من أبناء البلدة مع السلطات الحكومية المعنية.
ومن المتوقع أن تبدأ ورشات الصيانة الحكومية بإعادة الخدمات الأساسية وتوفير المواد الأساسية لأهالي سرغايا، وفق ما أوضح محافظ ريف دمشق علاء إبراهيم، في خلال زيارته أمس للبلدة.

العدد ٣١١١

قال نائب رئيس الوزراء التركي، ويسي قايناق، إن قرابة 20 ألف عائلة سورية يقدّر مجموع عدد أفرادها بحوالى 80 ألف شخص، تطابق شروط المواطنة التي تم تخصيصها من قبل حكومة بلاده.

العدد ٣١١١
لَقِّم المحتوى