سوريا

انطلقت اجتماعات جولة محادثات جنيف السورية، وفق الجدول المحدد لها من قبل المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، بسلسلة اجتماعات مكثّفة مع الوفدين السوريين الحكومي والمعارض. الجولة التي أعلن مسبقاً أنها ستكون مختلفة عن سابقاتها من حيث مدتها وآلية انعقادها، لم يمهّد لها بجلسة إعداد لجدول أعمال مختلف، بل حضرت نقاشات «السلال الأربع» إلى طاولة التفاوض «الصغيرة» هذه المرة.

العدد ٣١٧٧

دعا عضو المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية في إسرائيل، يؤاف غالنت، إلى «تصفية» الرئيس السوري بشار الأسد، في موقف قد يكون الأول من نوعه، في كشف المصلحة الإسرائيلية المباشرة في إسقاط الأسد.

العدد ٣١٧٧

كثرت التكهنات حول جدوى زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لواشنطن، في ظل التراشق الإعلامي «المضبوط» بين واشنطن وأنقرة، عقب قرار الإدارة الأميركية تسليح «وحدات حماية الشعب» الكردية بنحو مباشر. وانقسم المتابعون بين مشكّك في حصول أي اختراق، ومقتنع بأن الزيارة مفصلية وسيكون لها انعكاسات كبيرة على الشرق الأوسط. تعددت الآراء وسال حبر كثير في محاولة فك شيفرة اللقاء الأول بين أردوغان والرئيس دونالد ترامب.

العدد ٣١٧٧

المقت لمحكمة العدو: لا أنشد العدل في محاكمكم الباطلة أصلاً (ويب)

فرضت محكمة العدو الإسرائيلي في مدينة الناصرة المحتلة، أمس، حكماً بالسجن الفعلي لمدة 14 عاماً على الأسير المضرب عن الطعام لليوم الـ31، صدقي المقت، ابن الجولان السوري المحتل، وذلك بتهم «التجسس، التجسس الخطير، مساعدة العدو في زمن الحرب، التخطيط لارتكاب عمل إرهابي، والاتصال بعميل أجنبي».

العدد ٣١٧٧

أثار ما نقلته صحيفة «واشنطن بوست» عن أن الرئيس دونالد ترامب تبادل معلومات «سرّية» مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، في خلال زيارة الأخير للبيت الأبيض، عاصفة من التصريحات والتحليلات، صبّت كلها في محاولة تدارك واشنطن لـ«هفوة» الرئيس.
ترامب من جهته، أقرّ بتبادل معلومات مع الروس حول «الإرهاب وسلامة الطيران»، بعدما نفى مستشار الأمن القومي هربرت رايموند ماكماستر، ما أوردته «واشنطن بوست»، وتحديداً حول تصنيف المعلومات على أنها «سرّية للغاية».

العدد ٣١٧٧

تفرض اتفاقية فصل القوات قيوداً على نشر السلاح في المنطقة الواقعة غرب «خط انتهاء محدودية السلاح»، وتترك لسلاح الجو حرية العمل فيه حتى خط برافو (تصميم: سنان عيسى) | للصورة المكبرة انقر هنا

رغم الظروف القاسية التي أحاطت بحرب عام 1973 ونتائجها، نجح الرئيس حافظ الأسد في استرجاع جزء من الأراضي التي احتلتها إسرائيل، في ما عرف باتّفاقية «فصل القوات». اليوم، وجراء ما عصف بسوريا من أحداث، استطاعت إسرائيل عبر مسلحي الجنوب إقامة «منطقة عازلة» تصل إلى عمق يفوق عشرين كيلومتراً، تحميها فصائل المعارضة وتضرب فيها تل أبيب بيدها إن اضطر الأمر، محققة بذلك أضعاف ما كانت تحلم به إبان حرب تشرين وبعدها

إنه يوم السادس من أكتوبر/ تشرين الأول 1973. القوات السورية تندفع نحو هضبة الجولان المحتلة، وفي موازاتها تتقدم القوات المصرية نحو سيناء. سرعان ما تهاوت الدفاعات الإسرائيلية، وارتفعت الأعلام السورية على مرتفعات الجولان، ووصلت طلائع الدبابات أطراف القنيطرة المحتلة آنذاك. إلا أن إنشاء جسر جوي بين الولايات المتحدة وإسرائيل يمدّ الأخيرة بأحدث أنواع الأسلحة والذخائر، إضافة الى التغييرات المفاجئة في الموقف والخطة المصريين، أدى إلى انقلاب الموازين، لتنتهي بذلك المعارك على تلك الجبهة يوم 13 أكتوبر/ تشرين الأول عند الخط الأرجواني (خط وقف إطلاق النار المحدد بعد حرب 1967) في الجزءين الأوسط والجنوبي، وفي الجزء الشمالي تقدّمت القوّات الإسرائيلية 15 كلم شمال هذا الخط، مكوّنة ما عرف بـ«جيب سعسع».

العدد ٣١٧٦

في الوقت الذي أعلنت فيه دمشق إعادة الاستقرار إلى منطقة القابون ومحيطها، وبالتوازي مع حديث عن حشود للجيش السوري وحلفائه لتصعيد هجوم البادية وتوسيعه نحو نقاط جديدة، تنطلق اليوم في جنيف اجتماعات جولة جديدة من المحادثات، التي ينتظر أن تتطرق ــ برغم قصر مدتها ــ بنحو مفصّل إلى السلال الأربع التي اتُّفق عليها سابقاً.

العدد ٣١٧٦

قال نائب رئيس الوزراء التركي ويسي قايناق، في مقابلة مع صحيفة «حرييت» التركية، إنّ الفرصة أُتيحَت لبلاده في خلال اجتماع أستانا الأخير «لإنشاء بعثة لمراقبة وقف إطلاق النار في مناطق إدلب التي تسيطر عليها المعارضة».

العدد ٣١٧٦

نفت وزارة الخارجية الأميركية ما أورده تقرير نشرته هيئة الإذاعة الكندية (سي بي سي) عن «استثناء» لائحة الإرهاب الأميركية والكندية لـ«هيئة تحرير الشام». وأكدت الوزارة أن ما ذكره التقرير حول موقف واشنطن من «هيئة تحرير الشام» غير صحيح و«يتضمن وصفاً خاطئاً لموقفنا». وقال حساب السفارة الأميركية في سوريا على «تويتر» إن «موقفنا من (هيئة تحرير الشام) لم يتغير. وبيان المبعوث الخاص مايكل راتني الذي صدر في آذار لا يزال سارياً، فالبيان لم يكن خطأً كما لم يتم تعديله».

العدد ٣١٧٦

في الوقت الذي يجري الحديث فيه عن انتشار لبعض القوات الأميركية برفقة قوات «مغاوير الثورة» في مناطق البادية وقرب مثلث الحدود السورية ــ الأردنية ــ العراقية، وخاصة محيط معبر التنف، شهد مخيم الرقبان للاجئين على الحدود مع الأردن تفجيرين متتاليين، أديا إلى وقوع عشرات الضحايا بين المدنيين.

العدد ٣١٧٦

طلب المسلحون التسوية بعد سيطرة الجيش على نفق رئيسي كان يصل إلى عربين (أ ف ب)

بعد تحييدها عن اتفاق «مناطق تخفيف التوتر» الموقّع في أستانا، شهدت منطقة القابون تسوية مع الدولة السورية، بعد تصعيد الجيش عملياته العسكرية ونجاحه في عزلها عن الغوطة الشرقية

بعد أشهر من المعارك العنيفة التي تخللتها هدن مؤقّتة، دخلت منطقة القابون على غرار برزة وحي تشرين في إطار التسويات، عقب اندفاعة قوية للجيش على أطراف الحي وسيطرته على الأنفاق الرئيسية الواصلة إلى غوطة دمشق الشرقية. الانهيار الذي أصاب المجموعات المسلحة جاء بعد سيطرة الجيش على أحد أهم الأنفاق القليلة التي كانت تمدّها بالسلاح من الغوطة.

العدد ٣١٧٥

رجل يبيع «وقوداً منتجاً من البلاستيك» في مدينة دوما في ريف دمشق (أرشيف ــ أ ف ب)

على وقع المكاسب الميدانية التي يحققها الجيش السوري وحلفاؤه منذ عدة أشهر، تأمل دمشق أن يكون العام الحالي بداية المشوار نحو استعادة البلاد تدريجياً لكامل إنتاجها النفطي والغازيّ، وهو أمر لن يتحقق قبل عام 2022 وفق التقديرات الرسمية

دمشق | مع أنّ البعض يعارض فكرة أن تكون الثروة النفطية السورية سبباً مباشراً لتورط الغرب في الحرب السورية من منطلق محدودية الإنتاج السوري، مقارنة بدول المنطقة، إلا أن من الثابت أن الورقة النفطية كانت إحدى الأدوات الرئيسية التي استخدمها الغرب للضغط على «النظام» بغية إجباره على ترك السلطة.

العدد ٣١٧٥

تمكّن الجيش من السيطرة على مفترق طريق البادية بين دمشق وبغداد وتدمر (أرشيف ــ أ ف ب)

فيما تستمر معركة قضم المناطق في بادية الشام، لفرض نفوذ على منطقة الحدود السورية المشتركة مع العراق والأردن، تتحرك قوات «الحشد الشعبي» بدورها نحو جزء آخر من الحدود

تتابع قوات الجيش السوري وحلفائه تعزيز مواقعها والتقدم في عمق البادية السورية، مركّزة ضغطها العسكري على محورين رئيسين: هما امتداد طريق دمشق ــ بغداد ومحيط مدينة تدمر، وخاصة الجانب الشرقي.

العدد ٣١٧٤

يبرر العاملون في تلك الجمعيات «اضطرارهم» للتصوير بهدف التوثيق (أ ف ب)

عشرات الجمعيات والمجموعات «التطوعية» نشطت في سوريا بخلال الحرب. ورغم أن العمل التطوعي يعدّ وجهاً مشرقاً لتكاتف المجتمع المدني في وجه الحرب، إلا أن وجهاً آخر أقل إشراقاً ظهر بتحول كثير من النشاطات الإنسانية إلى جلسات تصوير واستعراض، من دون مراعاة كرامات المستفيدين وأخلاقيات العمل التطوعي والإنساني

رجل مقطوع الساقين من فوق الركبتين، بضمادات تحيط بصدره، ينظر بعينين كئيبتين نحو الكاميرا. ضوء «فلاش» قوي يجعل عينيه ترمشان بقوة، بينما ترتسم ابتسامات عريضة على وجوه شبان وفتيات في مقتبل العمر يحيطون بسريره.

العدد ٣١٧٤

فيما يستمر ضغط الجيش السوري عسكرياً على حيّ القابون الدمشقي، انتهت أمس المرحلة الثانية من عملية خروج عدد من المسلحين وأفراد عائلاتهم من حيَّي برزة وتشرين المجاورين، في إطار اتفاق لإنهاء المظاهر المسلحة فيهما.

العدد ٣١٧٤
لَقِّم المحتوى