سوريا

أخلي سبيل الزميل الصحافي حسني محلي في اسطنبول، بعد أكثر من شهر على اعتقاله من قبل السلطات التركية بتهمة «الإساءة إلى الرئيس رجب طيب أردوغان». وعانى محلي خلال اعتقاله من تدهور حالته الصحية، ما استدعى نقله من مقر احتجازه إلى المستشفى لخطورة الحالة التي وصل إليها. ونشرت ابنته سيفرا صورة مع والدها، عبر حسابها على «تويتر»، بعد خروجه من الاحتجاز.

العدد ٣٠٨٥

تقدّم الجيش شرق حلب باتجاه طريق مدينة الباب (أ ف ب)

تتغيّر معالم المحادثات السورية في أستانة، بالتوازي مع اقتراب موعدها، إلى صيغة ترعاها الأمم المتحدة ممثلة بالمبعوث الأممي إلى سوريا، لتقترب بذلك من كونها مدخلاً مهمّاً وشبه إجباري إلى «جنيف». وبالتوازي، تشهد الجبهات السورية ضد «داعش» احتداماً في المعارك، في ضوء تفرّغ نسبي لجزء من قوات الجيش السوري، وبروز أهمية مرحلية للعمل على عدد من تلك المحاور

مع اقتراب موعد محادثات أستانة المرتقبة خلال ثلاثة أيام، تؤكد تصريحات الطرفين السوريين الحكومي والمعارض ما جرى الحديث عنه مسبقاً حول اكتفاء جولة المحادثات بنقاش وقف إطلاق النار، إذ أوضح الرئيس السوري بشار الأسد أن أولوية محادثات أستانة هي «التوصل لوقف إطلاق النار لحماية حياة الناس والسماح للمساعدات الإنسانية بالوصول»، مضيفاً أنه ليس واضحاً ما إذا كانت المحادثات «ستتناول أي حوار سياسي».

العدد ٣٠٨٤

دمشق ـ الأخبار
شهد وادي بردى، غربي دمشق، مفاوضات متواصلة أمس، بحضور وفد الأمم المتحدة واللجان المرافقة له، من دون أن تثمر الاتصالات في الوصول إلى اتفاق نهائي. وكان من بين بنود الاتفاق التي رفضها الجيش السوري، خروج المسلحين من المنطقة على دفعات، خلال 6 أشهر، إذ أصرّ الجيش على حسم المسلحين خيارهم بالخروج الفوري أو المواجهة العسكرية.

العدد ٣٠٨٤

سيطرت «جبهة فتح الشام (جبهة النصرة)» على نقاط ومعبر حدودي لـ«حركة أحرار الشام الإسلامية» في ريف إدلب الغربي، واعتقلت عدداً من المقاتلين فيها واستولت على كميات من الأسلحة والآليات في خلاف هو الأكبر بين التنظيمين بعد حالة الانسجام في ريف إدلب.

العدد ٣٠٨٤

زارت النائبة الديموقراطية الأميركية عن منطقة هاواي الثانية، تولسي غابارد، العاصمة السورية دمشق، في واحدة من الزيارات النادرة لأحد أعضاء الكونغرس الأميركي. وقالت المتحدثة باسم غابارد، إميلي لاتيمر، خلال وجودها في دمشق، إن «النائبة تجري حالياً جولة تقصّي حقائق في سوريا ولبنان»، رافضةً أن تدلي بأيّ معلومات، في معرض ردّها على سؤال حول ما إذا التقت غابارد الرئيس السوري بشار الأسد.

العدد ٣٠٨٤

20 ألفاً من «مجهولي النسب» في حلب وحدها؟


تحدث البعض عن 20 ألف طفل من «مجهولي النسب» في مدينة حلب وحدها (الأناضول)

حكاية أسرة أبو محمّد تلقي الضّوء على كوارث الحرب من زاوية بعيدة إلى حد كبير عن مساقط الضّوء. أسرة حلبيّة صغيرة تشارك في صناعة مأساتها فاعلون كُثر ومن بينهم بعض وسائل الإعلام، شأنها شأن آلاف الأسر في حلب وغيرها. مختصر الكارثة الوطنيّة يقول إنّ عشرات الآلاف من الأطفال الذين وُلدوا في ظل الحرب في مناطق خارجة عن سيطرة الدولة لا وجود لهم على سجلّاتها، والحل الوحيد المتاح تسجيلهم «بلا نسب». في حين تصفهم بعض الأصوات بأنهم «أولاد حرام» و«نِتاج جهاد نكاح»

«الحمد لله، من كم يوم سافر ع تركيّا قبل ما يذبح أختو» يقول أبو محمّد مكفكفاً دموعَه. يتحدّث الرّجل عن ابنه الوحيد بحرقة كبيرة «ما لحقنا نتهنّى بشوفتو (برؤيته) بعد ما انحرمنا منها كذا سنة» يقول أبو محمّد لـ«الأخبار». قبل الحرب كان الرّجل الخمسينيّ يقطنُ في حي الصاخور في مدينة حلب، هو وزوجته وابنتان وابن وحيد.

العدد ٣٠٨٣

الأستانة لن تكون بديلاً من جنيف حيث ستظهر نيّات الإدارة الأميركية الجديدة (الأناضول)

تعمل موسكو لإنجاح مؤتمر أستانة، متنقّلة بين الألغام الإقليمية والدولية. وإذا كانت المحادثات المنتظرة ستُظهر مدى التقارب التركي ــ الروسي، فإن نتائجه المرجوّة، خاصة على صعيد تثبيت وقف إطلاق النار عبر «قوات دولية»، ستدفع مسار الحل السياسي إلى مكان جديد قد يغيّر صورة الحرب السورية... إذا كتب له النجاح

موسكو | تجنّبت روسيا خوض حملة برية كبرى بعد معركة حلب. عقب الاتفاق على إطلاق مسار أستانة خفّضت وجودها العسكري، بالتزامن مع العمل على إدخال قوات «الخوذ الزرقاء» التي ستكون في معظمها روسية، مع مراقبي الأمم المتحدة الدوليين، بالتعاون مع الخبراء العسكريين الإيرانيين والأتراك، على أن تلعب القوات الروسية البرية الدور الأبرز في حفظ السلام المنشود. وتشير المعلومات إلى دور أساسي ينتظر أن تؤديه القوات الشيشانية النظامية. إذاً، عُقِد العزم على إنجاح جولة التفاهمات القادمة في أستانة، والتي ستدوم ليومي 23 ــ 24 من الشهر الجاري، للتفاهم على موضوعات ميدانية بمشاركة فصائل مسلحة تملك تركيا تأثيراً ملموساً عليها، ستجلس مقابل ممثلين عن الحكومة والقوات المسلحة السورية.

العدد ٣٠٨٣

جدّدت إسرائيل أمس الإعراب عن قلقها إزاء تطورات الساحة السورية، وشبه تفرّد أعدائها في فرض أهدافهم وتعزيز مكانتهم، في ظل غياب وتغييب للجانب الأميركي، الحليف الأكثر موثوقية في حفظ مصالح إسرائيل. هذا القلق دفع إسرائيل الى رفع الصوت مع نبرة تهديد واضحة جداً، عبر وزير أمنها أفيغدور ليبرمان، من أنها لن تقف مكتوفة الأيدي حيال أيّ تطور في الجنوب السوري، وتحديداً في الجزء المحرر من الجولان، ترى أنه قد يضرّ بمصالحها.

العدد ٣٠٨٣

نجحت الطائرات السورية في تنفيذ إنزال جوي لإمدادات طبية وغذائية (أ ف ب)

عاد تنظيم «داعش» لتكثيف هجماته على مواقع الجيش السوري في مدينة دير الزور، بعد يوم من الهدوء شهدته جبهات القتال في المدينة ومحطيها. التنظيم صعّد هجماته أمس في محيط المطار العسكري، فهاجم لواء التأمين، ومحيط مبنى الكهرباء على مشارف حيّ هرابش، فبدأ هجومه بسيارة مفخخة دمرها الجيش قبل وصولها إلى نقاطه، ليدفع بعدها بعدد من «الانغماسيين»، ما أدى إلى سيطرته على مبنى شركة الكهرباء.

العدد ٣٠٨٣

دمشق ــ الأخبار
دخل الجيش السوري أطراف بلدة عين الفيجة، في ريف دمشق الغربي، وسط تغطية الطائرات الحربية التي كثّفت غاراتها على مواقع المسلحين في البلدة. وبالتزامن مع تقدّم الجيش، قام مسلحو «جبهة النصرة» بإحراق المنازل في البلدة، وسط توقعات بانسحابهم خلال وقت قصير تحت وطأة الضغط العسكري، حسب مصادر ميدانية.

العدد ٣٠٨٣

بعد سيل من المطالبات والابتزازات التركية لقوات «التحالف الدولي» للمساهمة إلى جانب قوات «درع الفرات» في عمليتها في محيط مدينة الباب شمالي سوريا، والتي وصلت حدّ التلميح إلى إغلاق قاعدة انجرليك في وجه طائرات «التحالف»، أعلن الجيش الأميركي، أول من أمس، أنه نفّذ ضربات جوية ضد أهداف لتنظيم «داعش» قرب مدينة الباب، في وقت أعلنت فيه وزارة الدفاع الروسية أنها شاركت القوات الجوية التركية في غارات ضد «داعش» في محيط المدينة.

العدد ٣٠٨٣

اقترح مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، أن تلعب الأمم المتحدة دور الوسيط بين الوفدين السوريين، الحكومي والمعارض، في المحادثات المرتقبة في أستانة.

العدد ٣٠٨٣

رأى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، في كلمة ألقاها خلال مشاركته في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، أن على بلاده والسعودية العمل من أجل التوصل إلى حل في سوريا واليمن، معرباً عن ثقته بأن تسهم نتائج محادثات أستانة في «توسيع عملية المصالحة» في سوريا.

العدد ٣٠٨٣

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن اجتماعاً ثلاثياً تركياً ــ روسياً ــ إيرانياً على مستوى الخبراء، سيعقد قبل انطلاق أعمال محادثات أستانة.

العدد ٣٠٨٣

تجهد أطراف في الدفع إلى تشكيل حاملٍ ميدانيّ يضع الجغرافيا السورية أمام مفترق حاسم (أرشيف ــ أ ف ب)

تتواصل المعارك العنيفة في دير الزور، وسط استماتة تنظيم «داعش» للسيطرة على المطار وإخراج جزء شديد الأهمية من المدينة عن سيطرة الجيش السوري، في مقابل سعي الجيش إلى تثبيت نقاط التماس كمرحلة أولى. وتحظى معركة دير الزور بصفة «المصيرية» بامتياز، سواء في ما يتعلق بمفاعيلها العسكرية، أو ما يرتبط بالمشهد العام للصراع

في توقيت بالغ التّعقيد، تأتي محاولات تنظيم «داعش» المستميتة لتثبيت واقع جغرافيّ جديد في دير الزور، واقع يتجاوز المدينة بحد ذاتها إلى شرق سوريا فشمالها. ودفعت دير الزور خلال الحرب أثماناً باهظةً، ضريبةً لموقعها الجغرافي، سواء في ما يتعلّق بالشريط الحدودي الطويل الذي يربط ريفها بالعراق، أو ما يتّصل بخريطة السيطرة التي أفرزتها الحرب ووضعتها على تماسٍ مع «عاصمة الخلافة» في الرّقة ومع مساحات مفتوحة من البادية السوريّة الممتدّة حتى حمص غرباً وإلى الحدود الأردنيّة جنوباً، كما مع معاقل التنظيمات الكردية في الحسكةً.

العدد ٣٠٨٢
لَقِّم المحتوى