سوريا

أعلنت «حركة أحرار الشام» تعيين رئيس «مجلس الشورى» لديها، حسن صوفان، قائداً عاماً للحركة، بدلاً عن قائدها السابق عي العمر المعروف باسم (أبو عمر تفتناز).

العدد ٣٢٤٠

(تصميم سنان عيسى) | للصورة المكبرة انقر هنا

يواصل الجيش السوري وحلفاؤه التقدم بخطوات مدروسة نحو دير الزور. عمليات متزامنة عبر محاور متباعدة جغرافياً، مترابطة تكتيكياً، وضعت القوات أخيراً داخل الحدود الإدارية للمحافظة التي باتت أبرز عناوين سيطرة «داعش». في الوقت نفسه، ثمة حرص أميركي على عدّ دير الزور منطقة عمليات جويّة لـ«قوات التحالف» حتى الآن، ما يجعل احتمالات إقدام الأميركيين على «فعل شيء ما» في دير الزور أمراً وارداً

قطع الجيش السوري وحلفاؤه أشواطاً إضافية على الطرق نحو «عروس الفرات». معارك دير الزور الكبرى تبدو أقرب من أي وقت مضى، رغم أنها ما زالت في حاجة إلى تعبيد إضافي، سواء في ما يتعلّق بالحسابات التكتيكية المرتبطة بالجغرافيا أو بالتوازنات السياسيّة الدقيقة التي باتت مفتاحاً أساسيّاً من مفاتيح معارك الشرق السوري منذ شباط الماضي (مع خواتيم معركة الباب).

العدد ٣٢٣٩

نقلت وكالة «الأناضول» التركية عن مصادر في «الجيش الحر»، قولها إن الولايات المتحدة أبلغت الفصائل المسلحة العاملة في جنوب سوريا، أنها سوف توقف الدعم المقدم لها، لتعزيز وقف إطلاق النار والتفرغ لقتال «داعش». وأفادت تلك المصادر بأن مسؤولين أردنيين وأميركيين وروس، اجتمعوا مع ممثلي تلك الفصائل على مدار ثلاثة أيام في العاصمة عمان، الأسبوع الماضي.

العدد ٣٢٣٩

استقبل الرئيس السوري بشار الأسد، وفداً من «الاتحاد العام التونسي للشغل» برئاسة أمينه العام المساعد، بوعلي المباركي. ورأى الأسد أن الزيارة تحمل الكثير من الرسائل للشعب السوري وللخارج، باعتبارها «تعبّر عن نبض الشارع العربي وتعكس توجهاته».

العدد ٣٢٣٩

قال نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، إن استمرار الجهود الرامية إلى توطيد وقف إطلاق النار في جنوب سوريا وسائر أرجاء البلاد، يخدم مصالح بلاده والولايات المتحدة.

العدد ٣٢٣٩

عبرت 16 شاحنة مساعدات إنسانية تابعة للأمم المتحدة، أمس، من الجانب التركي إلى محافظة إدلب. ودخلت الشاحنات الأراضي السورية عبر معبر «جلوة غوزو» التركي، المقابل لمعبر باب الهوى السوري. ويأتي دخول المساعدات بعد أيام على إعادة فتح المعبر من الجانب التركي، بعد إغلاقه تزامناً مع الاشتباكات التي شهدتها إدلب، بين «أحرار الشام» و«هيئة تحرير الشام».
كذلك يبدو لافتاً دخول المساعدات بعد حديث أميركي يدين «النهج التركي» المتبع عبر فتح الحدود أمام المسلحين والأسلحة، والذي «أفاد تنظيم (القاعدة)» ومكّنه من السيطرة على إدلب.
(الأناضول)

العدد ٣٢٣٩

مسلحون بجانب قافلة مساعدات أممية دخلت أمس إلى بلدة النشابية في الغوطة الشرقية (أ ف ب)

مع استمرار الهدوء على جبهات «تخفيف التصعيد» في الجنوب وغوطة دمشق الشرقية، صعّد الجيش وحلفاؤه عملياتهم على الجبهات المشتركة مع تنظيم «داعش» خلال الأيام الماضية، محققين تقدماً لافتاً في ريف الرقة الجنوبي، وصولاً إلى حدود دير الزور الإدارية

شهدت عمليات الجيش وحلفائه ضد تنظيم «داعش»، خلال اليومين الماضيين، زخماً عسكرياً كبيراً، من محيط بلدة السخنة حتى الوادي الجنوبي لنهر الفرات، مروراً بمناطق سيطرة التنظيم في ريفَي حماة وحمص الشرقي، في محيط بلدة عقيربات. التحرك على محور السخنة وضع القوات على أطراف البلدة الجنوبية والغربية، عبر السيطرة، أول من أمس، على حقل السخنة الغازيّ، في موازاة تقدم نحو شرق حقل الهيل النفطي، أمس، أفضى إلى السيطرة على مرتفع رجم الصابون.

العدد ٣٢٣٨

تخطّت قيمة البضائع التركية الداخلة إلى الشمال العام الماضي معدلها عام 2010 (أ ف ب)

ما بات يفرق المحافظات والمناطق السورية اقتصادياً اليوم أكبر بكثير مما كان يجمعها. فلكل محافظة، وأحياناً لكل منطقة، اقتصادها الخاص المنبثق من رحم الحرب ومجرياتها. اقتصاد تسيطر عليه أنشطة غير مشروعة قائمة على الربح، وإهمال قيم العمل والإنتاج وهدر الموارد والثروات الوطنية

دمشق | لم تعد إدلب خضراء كما كانت توصف قبل سنوات الحرب، فمدنها تحولت إلى مناطق حرة للبضائع والسلع التركية، ومحافظات الجزيرة الثلاث (الحسكة، دير الزور والرقة) التي كانت بمنزلة الخزّان الاستراتيجي لغذاء 23 مليون سوري، غدت اليوم عاجزة عن إطعام ما تبقى من أبنائها المقيمين فيها، وصناعيو حلب الذين كان يخشاهم الشرق، تحوّل بعضهم إلى أصحاب بسطات وورش صغيرة، وبعضهم الآخر لم يجد أمامه من مخرج سوى الهجرة. حتى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة فقدت جزءاً كبيراً من هويتها وأنشطتها الاقتصادية لمصلحة ما بات يعرف باقتصاديات العنف أو الحرب.

العدد ٣٢٣٨

دعت دمشق كلاً من مجلس الأمن والأمم المتحدة إلى اتخاذ خطوات تهدف إلى «حلّ (التحالف الدولي)» الذي تقوده واشنطن، ووقف جرائمه بحق الشعب السوري.
وطالبت وزارة الخارجية في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، بضرورة «حل هذا (التحالف) غير المشروع، الذي تأسس من دون طلب الحكومة السورية وخارج إطار الأمم المتحدة». وأضافت أن «(التحالف) يواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين الأبرياء من أبناء الشعب السوري... مستخدماً ذريعة مكافحة الإرهاب».
(سانا)

العدد ٣٢٣٨

يبرز اليوم اسم «مقاتلي العشائر» كقوة أساسية مساندة للجيش في معاركه ضمن البادية (أ ف ب)

تكشف مجريات الميدان على جبهات الشرق السوري انخراطاً عشائرياً غير مسبوق في معارك الجيش ضد تنظيم «داعش»، عبر مشاركة آلاف من أبناء العشائر في المعارك الممتدة على كامل محاور البادية، الأمر الذي أصبح يشكل ركيزة أساسية، قد تختصر من عمر الحرب ضد التنظيم

الحسكة | على الرغم من انتقادات الكثيرين للعشائر بسبب تأخّر إعلان تأييدها الواضح للجيش، وجد البعض الآخر أسباب عديدة تفسّر تأخر «صحوة الضمير» هذه. الرؤية الأخيرة تقول إن وقوع مناطق وجود العشائر تحت سطوة الجماعات المسلحة، كان عاملاً مهماً في تأخّر تظهير هذا التأييد، الذي حسم «ورقة العشائر» لمصلحة الدولة السورية، وسحبها من أيادي بعض الدول الخليجية التي حاولت بكل ثقلها استمالة العشائر ضد دمشق.

العدد ٣٢٣٧

يتزايد التوتر بين «النصرة» و«فيلق الرحمن» رغم تحالفهما السابق (أ ف ب)

بدأت مناطق سيطرة الفصائل المسلحة تشهد الانعكاسات الأولية لاتفاقات «تخفيف التصعيد». فمن انخفاض وتيرة العمل العسكري في الغوطة الشرقية وبدء دخول المساعدات الإغاثية إليها، وحتى انعدام أي نشاط على محاور الجبهة الجنوبية والتفرغ لصيانة البنى التحتية في بعض المناطق كدرعا، يمكن القول إن الاتفاق قد يكمل نحو مراحل متقدمة، قد ترسم مشهداً مختلفاً هناك.

العدد ٣٢٣٧

عناصر في «الهلال الأحمر السوري» يفرغون شاحنة مساعدات في مدينة دوما (أ ف ب)

مع الهدوء الذي يلفّ الجبهات المنضوية في اتفاقات «تخفيف التوتر»، تتجه الأنظار نحو حدود مدينة دير الزور، التي وصلها الجيش وحلفاؤه من ريف الرقة، بالتوازي مع تمركزهم على مداخل بلدة السخنة، التي تعدّ مفتاحاً لطريق الدير من الجنوب الغربي

بعد شهرين على سيطرة الجيش على كامل نقاط «داعش» في القلمون الشرقي ومحيط خنيفيس، والتي كانت تشكل عبئاً كبيراً على أيّ عمل ميداني نحو البادية الشرقية، وصل الجيش السوري إلى أعتاب بلدة السخنة، التي تشكل النقطة الأبرز على طريق البادية نحو مدينة دير الزور. التقدم البطيء في محيط أراك وحقل الهيل النفطي، أفضى أخيراً إلى السيطرة، أمس، على عدد من التلال المهمة في جنوب وشمال غرب البلدة.

العدد ٣٢٣٦

أعلن «التحالف الدولي» أن «قوات سوريا الديموقراطية» تمكنت من السيطرة على 45% من مساحة أحياء مدينة الرقة. وأوضح المتحدث باسم «التحالف الأميركي»، ريان ديلون، في تغريدات عبر «تويتر»، أن «قسد» تمكنت من «تحرير 9 أميال مربعة من المناطق السكنية، خلال الأسبوع الماضي»، مضيفاً أن «(داعش) يبدي مقاومة قوية» في المدينة. ولفت إلى أن «(قسد) مستمرة في عزل المدينة جنوب نهر الفرات، وتعزيز مواقعها».

العدد ٣٢٣٦

في سوريا إن حلمت بشراء سيارة جديدة، فالحل إما منتج محلي أو آخر من دولة صديقة. إذ لم يعد العثور على سيارة جديدة أمراً سهلاً، والسيارات الموجودة استهلكت من دون أن «تتعب» أسعارها من التحليق. ما حدث أخيراً، هو طرح سيارات جديدة في السوق المحلية ترجع في غالبيتها إلى دول «صديقة»، وصُنِّعَت في الأراضي السورية... وبأسعار أيضاً خيالية

دمشق | وسط ساحة الأمويين في دمشق، وقفتْ خلال شهر رمضان الفائت وفي الفترة التي تليه، سيارتان جديدتان أراد صنّاعهما أن يعلنوا عنهما بطريقتهم الخاصة من خلال تقديمهما مجاناً لفائزيْن اشتركا ببرنامج بثته قناة «سوريا دراما».

العدد ٣٢٣٦

طالبت دمشق كلاً من الأمم المتحدة ومجلس الأمن بالتحرك لإنهاء المعاناة التي يعيشها أهالي بلدتي كفريا والفوعة في ريف إدلب. وأشارت وزارة الخارجية في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن، إلى أن «الأوضاع اللا إنسانية التي يعيشها أهالي البلدتين... تعيق منذ عدة سنوات أي إمكانية لإيصال أي مساعدات إنسانية».

العدد ٣٢٣٦
لَقِّم المحتوى