سوريا

ريف دمشق | هي المرّة الأولى التي يجاهر فيها مسلّحو المعارضة بأنّ استهداف دمشق بقذائف الهاون لا يعدو عن كونه ورقة للضغط على الجيش، لتخفيف ضرباته المتتالية عليهم. هذا الأمر كان يجري سابقاً بالتزامن مع صمت المعارضة المسلّحة، وتملّصها من المسؤولية في كثير من الأحيان، أما اليوم، فلا طاقة لها على التعاطي الضمني مع الموضوع، فضربات الجيش الخاطفة والمتسارعة تحول دون ذلك.

العدد ٢١٢٩

فقدان 6 موظفين في الصليب الأحمر ومصوّر روسي

أعلنت ممثلة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في سوريا، ريما كامل، أنّ اللجنة فقدت الاتصال بـ6 من موظفيها كانوا في محافظة إدلب. وقالت كامل: «منذ صباح الأحد (أمس) لا نستطيع الاتصال بهم». بدوره، أعلن مصدر سوري رسمي أنّ مسلحين خطفوا موظفي بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر على طريق سرمين _ سراقب في ريف إدلب.

العدد ٢١٢٩

من حفل زفاف جماعي لعناصر «الدفاع الوطني» في حمص أمس (سانا)

شهدت منطقة السفيرة، جنوبي شرق حلب أمس، معارك ضارية بين وحدات الجيش السوري وتنظيمات مسلّحة، احرز فيها الجيش تقدّما نوعياً، فيما انتقلت الاشتباكات بين «داعش» والكتائب المعارضة إلى قلب مدينة حلب. وجنوباً، أعلنت «جبهة النصرة» سيطرتها على درعا البلد

في تطوّر لافت في المنطقة الجنوبية في سوريا، أعلنت «جبهة النصرة» سيطرتها على درعا البلد (الجزء القديم من مدينة درعا)، «كما انها في طريقها لتحرير درعا المحطة». واكّد بيان النصرة الذي أرفقته بالصور أن السيطرة على مبنى «كتيبة الهجانة»، يعني أن «المجاهدين قد حرروا درعا البلد على نحو كامل، ليتقدموا بعدها إلى درعا المحطة». وأتت هذه الخطوة بعدما سيطر مقاتلو المعارضة، بقيادة «النصرة»، على مقر لحرس الحدود جنوبي مدينة درعا، بعد إعلان سيطرتهم على مركز حدودي مع الأردن، علماً بان وزير الداخلية الأردني ناصر المجالي أكد أن الجيش السوري استعاد السيطرة على المعبر الحدودي الذي يربط درعا السورية والرمثا الأردنية.

العدد ٢١٢٨

اتهمت موسكو مقاتلي المعارضة في سوريا بتلقي تدريبات في أفغانستان على استخدام الأسلحة الكيميائية والتخطيط لهجمات كيميائية في العراق.
وقال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف: «نُشرت معلومات منذ فترة قصيرة مفادها أن بلداناً أخرى استخدمت بصورة غير مشروعة الأراضي الأفغانية التي لا تقع تحت سيطرة كابول لتدريب مقاتلين على محاربة النظام السوري، بما في ذلك استخدام مواد كيميائية سامة». وأضاف: «وفقاً لمعلوماتنا، جبهة النصرة تنوي إدخال مواد سامة إلى العراق، ونقل اختصاصيين لتنفيذ اعتداءات على أراضي العراق».

العدد ٢١٢٨

اللاذقية | وفَد الحلبيون الهاربون من جحيم الموت في الشهباء إلى اللاذقية، وعلى نحو خاص إلى منطقة الشاطئ الأزرق، شمالي المدينة. استقروا في الشاليهات والشقق. ومع تزايد أعدادهم اضطر الوافدون الجدد، من نازحين وطلاب جامعيين، إلى السكن في غرف كانت تستخدم مكاتب ومتاجر، حيث سال لعاب السماسرة والتجار، إذ وصلت أجرة الغرفة الواحدة قرب جامعة تشرين إلى 15000 ليرة سورية (نحو 90 دولاراً أميركي)، أي ثلاثة أضعاف ما كانت عليه منذ ثلاث سنوات، وضعف ما كانت عليه العام الماضي.

العدد ٢١٢٨

«هيومن رايتس ووتش»: معارضون أعدموا عشرات المدنيين في اللاذقية

أعلنت منظمة «هيومن رايتس ووتش» في تقرير لها أن مقاتلين اسلاميين وجهاديين أعدموا ميدانياً 67 شخصاً في شهر آب الماضي، وخطفوا 200 آخرين في قرى في محافظة اللاذقية.
وقالت المنظمة، في تقريرها الذي جاء في 105 صفحات، إنها أجرت تحقيقات على الأرض، وسألت 35 شخصاً، بمن فيهم ناجون من الهجوم.

العدد ٢١٢٨

عناصر من المعارضة المسلحة في حيّ صلاح الدين في حلب أول من أمس (أ ف ب)

في ظل استمرار تقدم الجيش السوري في حلب، يسعى تنظيم داعش إلى حشد قواته جنوبي المدينة، لمحاولة إعادة قطع الطريق بين حلب وسلمية، لكنها بقيت سالكة للإمدادات التي فقدتها المدينة طوال ستة أسابيع

بعدما تمكن الجيش السوري من فك الحصار عن مدينة حلب وفتح الطريق الذي يصلها من مدينة سلمية (في محافظة حماه)، سعت التنظيمات المرتبطة بتنظيم القاعدة إلى إعادة الوضع إلى ما كان عليه خلال الأسابيع الستة الماضية. وأعلنت مصادر قريبة من التنظيمات الأصولية، وتحديداً من «الدولة الإسلامية في العراق والشام» و«جبهة النصرة»، أنها حشدت قواتها لإعادة احتلال بلدة خناصر التي استعاد الجيش السوري السيطرة عليها قبل أيام، فاتحاً الطريق العسكرية بين حماه وحلب.

العدد ٢١٢٧

سياسة الحصار توصل الأهالي إلى قناعة بضرورة التعاون ضد المسلحين (أ ف ب)

دمشق | «تسقط الهيئة الشرعية»، هتفت تظاهرة شارك فيها بين مئة ومئة وخمسين شخصاً في دوما في ريف دمشق الجنوبي، الإثنين الماضي. اللافت في هذه التظاهرة، كما يروي لـ«الأخبار» ن. ستوت، الذي تمكّن من الهرب من دوما، أنّ «جميع من كان فيها كانوا مسلحين، وهم من أهل دوما الذين ضاقوا ذرعاً بالحصار المزدوج المطبق عليهم من النظام الذي يقطع كل طرق المؤونة، والهيئة الشرعية التي تتمكن بطرقها وعبر الأنفاق من الحصول على إمدادات غذائية تكفيها وتزيد، ولكنها تمنعها عن المدنيين».

العدد ٢١٢٧

قبل اتخاذ منظمة «حظر الأسلحة الكيميائية» قراراً بخصوص نوع التقنية المقرّر استخدامها لنزع «الكيميائي» السوري بحلول 15 تشرين الثاني، اقترحت واشنطن على المنظمة الدولية، حسبما قال مسؤولون أميركيون لوكالة «رويترز»، الاستعانة بوحدة تدمير متنقلة، أميركية الصنع، لتدمير المخزونات الكيميائية في سوريا.
وذكر مسؤولان أن وزارة الدفاع الأميركية قدّمت معلومات عن الوحدة، يوم الثلاثاء، إلى مسؤولين في المنظمة.

العدد ٢١٢٧

PYD يشيّع نجل رئيسه

شيّع آلاف الأكراد في كوباني (عين العرب)، في شمال شرق ريف حلب، المقاتل في «وحدات حماية الشعب»، شرفان مسلم، نجل رئيس «حزب الاتحاد الديمقراطي» (PYD) صالح مسلم.
وقضى مسلم، أول من أمس، في الاشتباكات التي شهدتها قرى الريف الغربي لمنطقة تل أبيض (ريف الرقة) بين «الوحدات» والجماعات المسلحة المتمثلة بـ«الجيش الحر» و«الدولة الإسلامية في العراق والشام»، حسبما أفاد الموقع الرسمي لـ«حزب الاتحاد الديمقراطي».

العدد ٢١٢٧

استفاقت السويداء من الصدمة. صار إعلان الوقوف إلى جانب الدولة أكثر وضوحاً (الأخبار)

البازلت حجر بركاني صلب، لا يغيّره الزمن، ولا تُفقده عوامل المناخ لونه الرمادي الداكن. هكذا هي السويداء، المحافظة التي بنيت أغلب بيوتها القديمة ومعالمها من البازلت، لا تزال مكاناً آمناً للسوريين المهجرين من باقي المناطق، والدولة السورية حاضرة فيها كما في دمشق. تودع السويداء حصتها من شهداء الجيش السوري يومياً، ولا تنسيها الحرب ودفاعها عن نفسها قطف مواسم الخير

لا يحتاج شرطي السير إلى غير الإشارة بيده، حتى يوقف سائق الأجرة سيارته الصفراء على يمين الطريق. يستلّ من جيبه دفتر المخالفات، ويقطع شارع سوق الشدادة في قلب مدينة السويداء، تاركاً دراجته عند التقاطع. المسألة ليست نكاية، تجاوز السائق الإشارة الحمراء عن قصد، وعلى الشرطي إفهامه وغيره أن الدولة موجودة، وأن للقانون من يحميه. هذا ليس سوى واحد من شواهد وجود الدولة السورية الطبيعي في السويداء. لا تزال أبواب المكاتب الزراعية الرسمية مشرّعة أمام المزارعين.

العدد ٢١٢٧

مسلّحان في مدينة دير الزور أمس (احمد عبود ـ أ ف ب)

يستمر تقدم الجيش السوري في المناطق المحيطة بدمشق، ليسيطر أمس على عدد من البلدات والأحياء في محيط بلدة السيدة زينب جنوبي العاصمة. تقدّمٌ بدأ مباشرة بعد خفض مستوى التهديد بشنّ عدوان خارجي على سوريا، وتؤكد المصادر الميدانية أنه سيستمر خلال الأسابيع المقبلة لتوسيع رقعة الأمان حول العاصمة

ريف دمشق | تؤكد مصادر رسمية سورية أن العمليات العسكرية التي ينفذها الجيش السوري في ريف دمشق تُحرز تقدماً يوماً بعد آخر. ورغم أن الجيش السوري اتخذ خطط انتشار دفاعية خلال ارتفاع مستوى التهديد الأميركي بشنّ عدوان على سوريا، ورغم أن المجموعات المسلحة التابعة للمعارضة جهزت نفسها لتنفيذ خطط عمليات هجومية على العاصمة دمشق لمواكبة العدوان، فاجأ الجيش المسلحين بأكثر من عملية خاطفة بعد إعلان تسوية السلاح الكيميائي. وتركزت هذه العمليات في الغوطة الشرقية والريف الجنوبي للعاصمة. فاتحة هذه العمليات كانت في شبعا، التي لم يحتج الجيش فيها إلى أكثر من 36 ساعة لطرد المسلحين منها. ثم انتقلت إلى منطقة زملكا التي نفّذت الوحدات العسكرية فيها اختراقاً سريعاً على مقربة منها، بهدف عزل المناطق التي يسيطر عليها المسلحون بعضها عن بعض.
وقبل ثلاثة أيام، انطلقت عملية عسكرية واسعة للجيش السوري في ريف دمشق الجنوبي، واستطاعت إحراز «إنجازات فعّالة وخاطفة»، ليس على الصعيد العسكري فحسب، بل رافق العمليّة إعلان تسويات بين مجموعات تابعة للمعارضة المسلّحة والجيش، لتكون هذه العمليّة الأولى من نوعها، من حيث طبيعة الأهداف المرجوّة منها.

العدد ٢١٢٦

دعت منظمة «حظر الأسلحة الكيميائية» إلى وقف لإطلاق النار موقتاً في سوريا من أجل تسهيل عمل مفتشيها.
وأكد رئيس المنظمة، أحمد أزومجو، في مؤتمر صحافي عقده في لاهاي، أنّ وقف اطلاق النار ضروري لإمكانية التخلص من الأسلحة الكيميائية طبقاً للجدول الزمني المحدّد والضيّق.
كذلك، قال رئيس المنظمة الدولية إنّ المفتشين يعتزمون زيارة 20 موقعاً في سوريا خلال الأيام والأسابيع المقبلة، ويمكنهم تفكيك الأسلحة الكيميائية، بحول منتصف عام 2014، إذا تعاونت معهم كل الأطراف. من جهته، قال مستشار المدير العام للمنظمة، مالك إلهي، إنّ الفريق الموجود في سوريا الآن يتألّف من 27 خبيراً ميدانياً، ولن يقوموا بمهتهم إلا في حالة ضمان أمنهم.

العدد ٢١٢٦

أحد المسلّحين في حي صلاح الدين في حلب أمس (أحمد عبود ـ أ ف ب)

حلب | بعد انعزال حلب لمدة ستة أسابيع بسبب الانقطاع الكلي للإنترنت عن المدينة، عادت الخدمة أمس، تزامناً مع فك الجيش الحصار عن المدينة.
انقطاع الإنترنت عن عاصمة سوريا الاقتصادية كان بسبب سيطرة المسلحين على محطة الاتصالات في مدينة سراقب (محافظة إدلب) وطلبهم مبالغ مالية كبيرة لإعادة بث الخدمة نحو حلب. وخلّف ذلك آثاراً اقتصادية سلبية، نتيجة تعطل الكثير من الخدمات المالية والمصرفية، وعدم قدرة المواطنين على تحصيل بعض الوثائق الرسمية.

العدد ٢١٢٦

فورد يلملم بقايا مقاتليه

نشرت الصفحة الرسمية للسفارة الأميركية في سوريا، على موقع «تويتر»، صورة تجمع قيادات من هيئة الأركان في «الجيش السوري الحر»، وعلى رأسهم اللواء المنشق سليم إدريس، بالسفير الأميركي في دمشق روبرت فورد. وقد اكتفت السفارة بنشر الصورة من دون أي تفاصيل أخرى حول اللقاء. وبحسب مصادر معارضة، عقد فورد خلال الأسبوع الماضي عدداً من اللقاءات مع قادة المجموعات المسلحة التي لا تزال تعترف بـ«الائتلاف الوطني السوري» كمرجعية سياسية للمعارضة السورية، بهدف حثّهم على التمسك بهذا الخيار، في مقابل وعود أميركية بتقديم الدعم لهم.

العدد ٢١٢٦
لَقِّم المحتوى