سوريا


خلال عمليات الجيش السوري في ريف دمشق أول من أمس (أ ف ب)

تهديدات غربية واسعة بالتدخل في سوريا. ولو حصل ذلك، فكل المؤشرات وأدبيات حلفاء دمشق تدلّ على أنها ستكون حرباً شاملة في المنطقة، من دون استبعاد أن يكون هدف الرئيس الأميركي باراك أوباما ومن خلفه دفع سوريا لتقديم تنازلات سياسية، والضغط على موسكو بغية الذهاب إلى «جنيف» غربيّ الهوى

على الأرض وفي الأروقة الغربية، كلّ الكلام يدلّ على استعداد أميركا وحلفائها لتنفيذ خيارات عسكرية. هذه الخيارات التي تشوبها عوائق عسكرية وسياسية ومالية وخلافات داخل البيت الأبيض حول فكرة التدخّل المباشر تقف اليوم في وجهها كلّ من موسكو وطهران اللتين تريان في أيّ عمل عسكري تهوّراً كبيراً سينسحب على المنطقة كلّها.

العدد ٢٠٨٧

توعّدت «جبهة النصرة» بالثأر من «الهجوم الكيميائي» على ريف دمشق، في تسجيل صوتي نشر على مواقع اسلامية الكترونية، وعلى حساب جديد خاص بالتنظيم الاسلامي على موقع «تويتر»، حيث أعلن زعيم «النصرة» أبو محمد الجولاني «سلسلة غزوات العين بالعين». وجاء في التسجيل: «دكّ النظام النصيري المنطقة الشرقية (من ريف دمشق) بعشرات الصواريخ المحملة بمادة كيميائية خانقة أدت إلى مقتل المئات من الأطفال والنساء والرجال».

العدد ٢٠٨٧

قاربت الصحافة الإسرائيلية الهجوم الأميركي المحتمل على سوريا، انطلاقاً من تقدير أنه واقع لا محالة. واحتلت مناقشة السيناريوات المحتملة والمخاطر التي ترافقها صدارة اهتمامها. رغم أنّ العديد منها رجّح أن تكون محددة وموضعية، في حال حصلت، على خلفية المخاوف من اتساع نطاقها وخشية الرئيس الأميركي من التورط في المستنقع السوري.

العدد ٢٠٨٧

نتنياهو: اصبعنا في حال الضرورة يمكن أن ينتقل أيضاً إلى الزناد (أ ف ب)

رغم أنّ أيّ جهة أممية أو أميركية رسمية لم تحسم حتى الآن الجهة التي تقف وراء الصواريخ الكيميائية التي أطلقت على الغوطة الشرقية لدمشق، بادرت إسرائيل إلى الدفع نحو توجيه ضربة أميركية لسوريا، مقرونةً بتحذيرات واستعدادات لمواجهة كافة السيناريوات، وذلك إضافة إلى الدعوة إلى استغلال الظروف الحالية من أجل التخلص من النظام الحالي، وإخراج الأسلحة الكيميائية التي تملكها دمشق.

العدد ٢٠٨٧

لا يوجد أي مظهر للحكومة في المدينة (أ ف ب)

جملة مفارقات خلف جبل قاسيون لا يمكنها أن تجعل التوتر العسكري مستمراً هناك حيث تقع قدسيّا سوف نسمع عن مصالحة أهلية تقوم بعيداً عن الدولة

دمشق - تحوّل الجامع العمري في قدسيّا البلد إلى مأوى للمهجّرين السوريين والفلسطينيين، بعد أن كان أشهر الأمكنة التي خرجت منها تظاهرات منذ سنتين. اليوم تستوعب هذه المدينة أكثر من نصف مليون شخص بين نازحين وسكان أصليين.

العدد ٢٠٨٦

رغم التهديد الدائم بـ«الخطوط الحمراء»، إلّا أنّ البيت الأبيض يجنح أكثر وأكثر نحو رفض أيّ عملية عسكرية رغم المطالبات الواسعة بذلك.

العدد ٢٠٨٦

علمت «الأخبار» من مصادر مقربة من حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا، بأنّ قيادة الحزب قد تعلن خلال وقت قريب جداً عن تغيير سيطال كافة أعضاء قيادة فرع الحزب في دمشق. ورجحت المصادر أنّ يتم الاعلان عن هذا التغيير خلال الساعات الـ 24 المقبلة.

العدد ٢٠٨٦

الإبراهيمي: الحكومة السورية والمعارضة لم تتوصلا بعد إلى الاتفاق (أرشيف)

تجنّب الرئيس الأميركي باراك أوباما الحديث عن الخطوط الحمر التي هدّد سابقاً بأن إدارته لن تسمح بتخطيها في الصراع في سوريا. اكتفى في توصيف خبر استخدام السلاح الكيميائي «بالمقلق»، ومؤكداً أن بلاده لن تدخل في حرب مكلفة جديدة. في حين كشفت الأمم المتحدة أن كل القضايا الفنية واللوجستية لعقد مؤتمر «جنيف 2» قد سوّيت

رأى الرئيس الأميركي باراك أوباما أن الهجوم المحتمل بسلاح كيميائي في سوريا، الأربعاء الماضي، «حدث مهم مثير لقلق بالغ» و«يتطلب اهتمام أميركا»، في حين طالب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المعارضة السورية بتوفير الأمان لبعثة التحقيق الدولية بدخول منطقة الهجوم المفترضة.

العدد ٢٠٨٦
داوود أوغلو انتقد عدم اتخاذ المجتمع الدولي أية إجراءات (أ ف ب)

يبدو أنّ مسألة «الخطوط الحمراء» حول السلاح الكيميائي التي وضعها الغرب أصبحت من التاريخ. دول «الأطلسي» هاجمت معظمها دمشق واتهمتها بالمجزرة المروّعة، بينما «الحلّ السياسي» و«جنيف 2» هو مآلهم الأخير في أدبياتهم، فيما طلبت الأمم المتحدة رسمياً الدخول إلى المواقع المفترضة لاستخدام هذا السلاح

على وقع الطلب الأممي الرسمي من دمشق دخول الخبراء الدوليين المناطق التي يقال انه استُخدم فيها السلاح الكيميائي، كان «عرّابا» الأزمة السورية ــ واشنطن وموسكو ــ يؤكدان على أهمية الحلّ السياسي وأولويته.

العدد ٢٠٨٥

يواجه البيت الأبيض ضغوطاً ودعوات جديدة لاتخاذ موقف حاسم من الوضع في سوريا بعد الهجوم الكيميائي المفترض في البلد المضطرب.

العدد ٢٠٨٥
تستعد وحدات الجيش للدخول إلى بيت سحم ومخيّم اليرموك ويلدا وببيلا (أ ف ب)

بدأت الأوضاع العسكرية في دمشق وريفها تعود إلى أجواء ما قبل التوافق على الحل السياسي، فالجيش السوري يوجّه ضربة في الريف هي الأشد في عمر الأزمة لمسلحي المعارضة التي تردّ بالهاون على دمشق وضواحيها

ريف دمشق - انطلقت فجر الأول من أمس حوالى الساعة الثانية فجراً، عمليات عسكرية واسعة نفّذها الجيش السوري في معظم مدن وبلدات ريف دمشق؛ ففي جوبر، شرقي العاصمة، بدأ الجيش بقصف بعض مواقع مسلحي المعارضة، باستخدام سلاح الجو والمدفعية وقذائف الهاون.

العدد ٢٠٨٥

دمشق - أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، أمس، المرسوم التشريعي رقم 310 للعام 2013، والذي عدّل وفقه تشكيلة الحكومة الحالية، حيث أدخل ستة وزراء جدد هم: مالك علي وزيراً للتعليم العالي، وخضر أورفلي وزيراً للاقتصاد والتجارة الخارجية، وكمال الدين طعمة وزيراً للصناعة، وسمير عزت قاضي أمين وزيراً للتجارة الداخلية وحماية المستهلك، وبشر رياض يازجي وزيراً للسياحة، وحسيب إلياس شماس وزير دولة بدلاً من نجم الدين خريط، كما ثبّت التعديل الوزاري قدري جميل نائباً للشؤون الاقتصادية، ولكن دون حقيبة التجارة الداخلية وحماية المستهلك.

العدد ٢٠٨٥
تنمية المناطق الشرقية كونها تشكّل خزاناً بشرياً ومصدراً للثروات الزراعية (ارشيف)

يعاني الاقتصاد السوري أزمة بنيوية، والخروج منها يحتاج إلى وضع سياسات اقتصادية كلية وعامة تقوم على تحديد هوية الاقتصاد في سياق تحديد السياسات الآنية والاستراتيجية. سنحاول في سياق هذا النص عرض بعض السياسات والآليات الاقتصادية التي يمكن أن تساهم في الخروج من الأزمة السورية التي تدخل طور الكارثة الوطنية

نظراً لتجليات الأزمة الاقتصادية المتقاطعة مع أزمة سياسية وأمنية، نرى أن المضمون الاجتماعي للاقتصاد، يشكّل الأساس الموضوعي للمحافظة على التماسك الاجتماعي وعلى تحقيق العدالة الاجتماعية، وبذات اللحظة يجعل الدولة والمجتمع قادرين على مقاومة التدخلات الخارجية.

العدد ٢٠٨٥

تصاعدت في الشهرين الأخيرين التظاهرات التي قام بها سكان بعض المناطق «المحررة» ضد «محرريهم»، وتحولت الاحتجاجات ضد «المحاكم الشرعية» وسلوك التكفيريين، من كونها احتجاجات فردية إلى ظاهرة واسعة الانتشار تستحق الوقوف عندها لمحاولة فهم معانيها ومآلاتها اللاحقة

دمشق - خرجت قبل أسبوع تظاهرة في مدينة سقبا التابعة لريف دمشق نظمها «تجمع أحرار الغوطة لتصحيح مسار الثورة»، وهتف المشاركون في التظاهرة: «الشعب يريد توحيد الجيش الحر». ولعل هذا النوع من الشعارات وإن بدا مسانداً للجيش الحر ولم يوجه سهامه إليه مباشرة، فإنه وجهها إلى من هم أكثر تطرفاً منه، أي إلى «دولة العراق والشام الاسلامية» و«جبهة النصرة» بما يوحي برغبة حقيقية في إبعاد الأجانب إن لم يكن طردهم، وفي استعادة التصورات الأولى عن ماهية ومهمة «الجيش الحر».

العدد ٢٠٨٥

لا أطفال كأطفال سوريا. الوقود الدائم لأي إنجاز سياسي لاحق (أ ف ب)

ما عادت صباحات السوريين تتسع للمزيد من المجازر، فكيف بها تحصد مئات الضحايا في الغوطة الشرقية. المجزرة وقعت بعد يومين فقط على وصول بعثة المراقبين الدوليين للتحقيق في احتمال استخدام السلاح الكيميائي، ما قد يثير التساؤلات

دمشق | اتسعت رقعة ريف دمشق هذه المرة لحجم لا يُحتمل من الموت. كل المساحات اشتعلت حول العاصمة دمشق. وكما جرت العادة، لا جديد. أبطال المشهد هم بعض أطفال سوريا ونسائها وأبريائها، ممن كانوا وقود الحرب القائمة في مجزرة من أبشع المجازر التي وقعت في البلاد منذ بداية الأحداث عام 2011. إحصائيات عديدة ظهرت، لكنّ الجميع يتفق على أن أكثر من 600 مدني، بينهم نساء وأطفال، كانوا ضحايا المجزرة المهولة التي وقعت في مناطق عدة من غوطتي دمشق الشرقية والغربية وأحياء دمشق الجنوبية. طفلٌ مسجّى في تلك الزاوية يحمل رقم 1، تتبعه بنفس الترتيب جثث أطفال آخرين تحمل أرقاماً متسلسلة. صور لن تمنحك السلام الروحي بعد الآن، وستجعلك تتساءل عن المعيار المختار لترتيب أرقام الأطفال الموتى وفقه. الطفل رقم 2 يحمل ملامح مختلفة، وتزداد الملامح المتفاجئة مع كل رقم جديد. طفل آخر يحمل الرقم 55 تولّد ملامح الصدمة على وجهه الكثير من الأفكار المتضاربة.

العدد ٢٠٨٤
لَقِّم المحتوى