سوريا

رأى الرئيس السوري بشار الأسد، أن هزيمة الجماعات المسلحة في حلب كانت «خطوة مهمة نحو إنهاء الحرب»، مشيراً إلى أن «الإرهابيين ما زالوا يتمتعون بدعم رسمي من العديد من البلدان، بما في ذلك تركيا وقطر والسعودية والعديد من البلدان الغربية».
وقال في تصريح لقناة «تي جي 5» الإيطالية إنه «عندما لا يتمتع الإرهابيون بالدعم الخارجي، لن يكون صعباً على الإطلاق التخلص منهم في كل مكان من سوريا».
وأشار إلى أنّ «السبيل الوحيد لحل المشكلة في سوريا، هو أن يسامح الجميع الجميع»، معرباً عن اعتقاده بأن «هذا هو التوجه الرئيسي على المستوى الشعبي».

العدد ٣٠٦٩
لا يخفي «معارضون سوريون علاقاتهم بالعدو الإسرائيلي. المواقف والتصريحات الصادرة دورياً عنهم واضحة لا لبس فيها، بل وصلت إلى حد إعلان حلف استراتيجي مع العدو. جديد هؤلاء مشاركتهم الشهر المقبلة في مؤتمر يستضيفه معهد «هاري ترومان» التابع للجامعة العبرية للحديث عن «الهولوكوست السوري»

«يزوروننا لأول مرةٍ في بلادنا... إسرائيل، هؤلاء الذين خرجوا من رماد الفاجعة التي حلّت ببلدهم سوريا. الآتون من بلاد اتشحت بالسواد سيحدثوننا عن الموت الرهيب في ظل الحرب، عن معارضتهم لنظام الأسد وثورتهم السامية عليه، سيحدثوننا عن صمت العالم الدولي إزاء قضيتهم وعن إسرائيل في عيونهم أيضاً».

العدد ٣٠٦٩

ما زالت مفاعيل انتصار الجيش السوري وحلفائه في معركة حلب، تتفاعل في الساحة الإسرائيلية. على المستوى الاستراتيجي، أدرك صنّاع القرار في تل أبيب، تبدد الرهانات على إمكانية إسقاط النظام والرئيس بشار الأسد.

العدد ٣٠٦٩

الموقف التركي يمرّ في مرحلة انتظار لا تخلو من أمل (أ ف ب)

فيما تحاول أنقرة إظهار نفسها في موقع الشريك في أي تسوية سورية، علمت «الأخبار» أنّ سلة بنود الاتفاق طبخت في أروقة موسكو مع طهران وأنقرة «المنصاعة»

صدق من قال إن طائرة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حطّت في مطار موسكو، بعد أن أصيبت بخلل في محركها، منعها من مواصلة الطيران والوصول إلى مقاصدها. في هذه الأثناء، يتمتع الضيف الذي أُجبر قسراً على النزول إلى الأرض بضيافة روسيا ولياقتها، وأيضاً إيران، مطأطأ الرأس، في انتظار أن يأتي أحد ما ليصلح المحرك، والأمل بأن يكون من واشنطن، علّ الطائرة تعود مجدداً إلى التحليق. وهو تشبيه يكاد يحاكي الواقع كما هو.

العدد ٣٠٦٨

تتسارع خطوات موسكو وأنقرة التي تمهّد لتحقيق مقررات «إعلان موسكو» الثلاثي، بالتوازي مع تغيّر في اللهجة الأممية ــ الغربية تجاه المحادثات السورية المقترحة التي يرعاها أطراف «اللقاء» في أستانة. ويأتي الإعلان التركي لقرب التوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار في سوريا، ليكون الخطوة الأولى نحو إنجاح المسار السياسي المأمول في العاصمة الكازاخية، خاصة أن جناح المعارضة السورية المدعوم من الرياض، والذي عطّل محادثات جنيف الأخيرة، أبدى ترحيبه بالخطوة.

العدد ٣٠٦٨

بدأ الجيش السوري بإعادة ترتيب الأولويات الأمنية في مدينة حلب، بعد أقل من أسبوع على خروج المسلحين من المدينة، مع معلومات عن اتفاق مع «وحدات حماية الشعب» الكردية على إخلاء المدينة من المظاهر العسكرية، بما فيها الأحياء الواقعة تحت سيطرتها.

العدد ٣٠٦٨

أعلنت روسيا رفضها المطلق لمشروع قرار في مجلس الأمن الدولي، صاغته كل من فرنسا وبريطانيا، ينصّ على فرض عقوبات على المسؤولين عن تنفيذ هجمات كيميائية في سوريا.

العدد ٣٠٦٨

مستودعات «مُتخمة» بالمساعدات المكدسة تملأ أحياءً عدة (مروان طحطح)

تسوية حلب التي أخرجت المدينة من دائرة الحرب عرّت كذبة تحوّلت إلى حقيقة مع مرور الزمن. تَوْق أحياء حلب الغربية الحاملة بتوأمَين برأسَين «غربي وشرقي» إلى الانفجار، أظهر «منابع» الحلبيين المكدَّسين في نصف مدينتهم. التهجير وليد تموز 2012، أما اليوم فأهل حلب المجموعون في شطر واحد حان وقت انعتاقهم داخل دارهم... في حلب واحدة لم يتركوها

لم يزُر أبو أحمد بيته في شرقي حلب. الساكن في حيّ الفرقان حالياً، طلب من جيرانه «العائدون» تفقّد منزله. نزح سائق «التاكسي» مع العشرات من أقربائه وجيرانه من حيّ سيف الدولة نحو الأحياء الغربية.

العدد ٣٠٦٧

(تصوير: مروان طحطح)
ساعات بعد خروج آخر قافلة تحمل مسلحي أحياء حلب الشرقية، فُتح عدد من المعابر بين «شطرَي» المدينة. مثل رحلة في المجهول، دخل الآلاف من أهالي المدينة يستكشفون أحياءهم من جديد. الدمار كبير، والفرحة الممزوجة بغصة ألم رافقتهم مع ذكرياتهم بين شوارعهم وبيوتهم ومحالهم. هم أهل المدينة. هُجّروا عام 2012 لا في الأشهر الأخيرة.

العدد ٣٠٦٧

قال أردوغان إن قوات بلاده لن توقف معركة الباب رغم غياب الدعم الخارجي (الأناضول)

بعد يوم واحد على طلب دعمه الجوي في معركة الباب، تعود أنقرة إلى اتهام قوات «التحالف الدولي» بدعم جماعات إرهابية في سوريا، بينها تنظيم «داعش»، في ما يبدو كمحاولة للضغط نحو التعاون على حساب الأكراد، وردّ بالمثل على اتهامات كانت واشنطن قد لمّحت إليها سابقاً، عن تعاون تجاري بين «داعش» والسلطات التركية

لم تعد أنقرة وقواتها المشاركة في «درع الفرات» قادرة على تحقيق إنجازات سريعة على غرار ما فعلته في محيط جرابلس، بعد وصولها إلى أطراف مدينة الباب. ومع تزايد أعداد القتلى في صفوف القوات التركية المشاركة في العملية، والقيود التي فرضها «لقاء موسكو» الثلاثي الأسبوع الماضي، سعت بجهد إلى استمالة قوات «التحالف الدولي» لتنفيذ غارات جويّة تدعم محاولات اختراق دفاعات «داعش» الحصينة حول المدينة.

العدد ٣٠٦٧

في الوقت الذي تواصل فيه إيران محادثاتها مع روسيا وتركيا بشأن حلّ الأزمة السورية، صرّح وزير الدفاع الإيراني، أمس، بمواقف حادّة كان أهمها ما توجّه به إلى الرياض

أعلن وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان، أمس، أن طهران ستدرس السماح لروسيا باستخدام قاعدة همدان الجوية، في حال كان هناك طلب روسي، فيما أكد أن السعودية لا تلعب الدور الذي يوصل إلى حل سوري ــ سوري، مشدداً في الوقت نفسه على أنه يجب على الأتراك الخروج من سوريا.

العدد ٣٠٦٧

تتواصل الجهود لتأمين بدائل تخفف وطأة قطع المسلحين المياه عن العاصمة السورية، بعد تلويثها بالمازوت وتفجير مبنى نبع الفيجة الرئيسي. ومع تعثّر المفاوضات بين لجان المصالحة ومسلحي المنطقة، يلوح خيار العمل العسكري حلاً وحيداً في يد القيادة السورية التي أعطت مهلة أخيرة قبل انطلاق العمليات

دمشق | بعد تهديدات متكرّرة بقطع المياه عن العاصمة السورية، وقع المحظور بتفجير مسلحي وادي بردى مبنى نبع الفيجة، وتضرر مركز الضخ، ما سبّب خروج النبع عن الخدمة بنحو كامل. ارتفاع منسوب نهر بردى، وسط دمشق، يشي بالكارثة المائية التي تتهدد 5 ملايين شخص من سكان العاصمة، بعد تحويل المياه من الأنابيب المخرّبة باتجاه مجرى النهر، بعد تفجير الحرم الخارجي له قبل أيام.

العدد ٣٠٦٧

شهدت المنطقة المحيطة بقلعة جعبر في ريف الرقة الغربي معارك عنيفة، خلال محاولة تنظيم «داعش» استعادة السيطرة على المناطق التي خسرها لمصلحة «قوات سوريا الديموقراطية» التي وصلت في وقت متأخر من ليل أول من أمس، إلى مسافة بضعة كيلومترات فقط عن سد الفرات.

العدد ٣٠٦٧

لا أرقام واضحةً لعدد الحلبيين الذين وفدوا من القسم الشرقي للمدينة (أ ف ب)

عودة كامل مدينة حلب إلى سيطرة الدولة السوريّة لا تعني عودة الحياة إلى طبيعتها بسهولة. يبدو الطريق طويلاً ويحتاج قطعه إلى أداء حكومي استثنائي، من دون أن تلوح (حتى الآن) أيّ مؤشّرات مُبشّرة على هذا الصعيد. وإذا كان ملف إعادة تأهيل الأحياء الشرقيّة في حاجة لوقت لـ«تقدير الأضرار ووضع الخطط»، فمن المفترض أن الأمر لا ينطبق على تهيئة الدوائر الحكومية (الموجودة أساساً في الأحياء الغربيّة) لتقديم الخدمات لمدينة كاملة

يطلق سائق سيّارة الأجرة تنهيدةً طويلةً، يرفع صوت آلة التسجيل قليلاً ويبدأ التّمايل مع صوت المطرب الحلبي صفوان العابد، بينما تتزايد حولنا أصوات زمامير السّيارات العالقة في ازدحامٍ شديد ويستمر تهاطل الثّلج بغزارة. نقول: «شكلنا ما رح نتحرّك بنص ساعة»، يضحك السائق «ويكون بساعة، مستعجلين ع شي؟ والله اشتقنا للزحمة يا خاي».

العدد ٣٠٦٦

تلقى الرئيس الأسد اتصالاً من بوتين هنأه خلاله على استعادة حلب (أ ف ب)

أعطى اكتمال تنفيذ ملف التسوية في مدينة حلب، زخماً دبلوماسياً لموسكو في التحضيرات التي تجريها بالتعاون مع أنقرة وطهران ودمشق، لعقد جولة محادثات سورية في العاصمة الكازخية، أستانة.

العدد ٣٠٦٦
لَقِّم المحتوى