سوريا

عادت فضيحة شركة «لافارج» إلى الواجهة، مع استدعاء رئيسها السابق برينو لافون للمثول أمام القضاء الأسبوع المقبل. يأتي ذلك فيما أسفرت الجلسة السابقة عن توجيه تهم جديدة للشركة تخطّت شبهة تمويل الإرهاب، إلى شراء نفط مهرّب من «داعش»

باريس | تشهد التحقيقات القضائية في فضيحة شركة «لافارج»، عملاق الصناعات الاسمنتية الفرنسية، تطورات متسارعة منذ مطلع الأسبوع الماضي. فبعد اعتقال ثلاثة من المديرين التنفيذيين للشركة، يوم الأربعاء الماضي، أُعلن أمس عن توجيه استدعاء قضائي جديد لرئيس الشركة السابق، برينو لافون، للمثول أمام القضاء، صباح الأربعاء المقبل.

العدد ٣٣٤٠

نفذ العدو الإسرائيلي اعتداءً عسكرياً جديداً طاول منطقة جمرايا، شمال غرب دمشق، التي تضم مركز البحوث العلمية. وأفادت المعلومات الأولية بأن عدة صواريخ استهدفت أحد المواقع في المنطقة، من دون أن يتضح حتى وقت متأخر من يوم أمس طبيعة الهدف. ونقلت وسائل الإعلام الرسمية أن الدفاعات الجوية حاولت التصدي للصواريخ الإسرائيلية، التي تقول المعلومات إنها أطلقت من الأجواء اللبنانية. وأتى القصف بعد أقل من ثلاثة أيام على استهداف العدو الإسرائيلي لأحد المواقع العسكرية في محيط مدينة الكسوة؛ جنوب دمشق. وسبق أن تعرض مركز البحوث العلمية في جمرايا لاعتداءَين إسرائيليين سابقين، في عام 2013.
(الأخبار)

العدد ٣٣٤٠

أعلنت الحكومة البريطانية تعليق برنامج مساعدة تهدف إلى تطوير «قوات شرطة» في المناطق التي تسيطر عليها فصائل المعارضة في سوريا، مبررة ذلك بورود معلومات عن اختلاس أموال وتمويل «مجموعات متطرفة».

العدد ٣٣٤٠

طالب بيان «الوحدات» كلاً من أميركا وروسيا بأن تكون «ضامنة للحلول السلمية والديموقراطية» (هاوار)

مع اقتراب المعارك ضد تنظيم «داعش» من نهايتها، تبدو «وحدات حماية الشعب» الكردية ومن خلفها «قوات سوريا الديموقراطية» حاضرة لتنفيذ ما اتفق عليه الجانبان الأميركي والروسي، لمرحلة «ما بعد داعش»، مقابل «ضمانات» سياسية وعسكرية واسعة يستطيع توفيرها كلا الطرفين

بعد أشهر من التنسيق واللقاءات غير المغطاة إعلامياً بين «وحدات حماية الشعب» الكردية ومسؤولين عسكريين روس، التقى الطرفان أمس في بلدة الصالحية شمالي دير الزور؛ للإعلان الرسمي عن تعاون سابق ولاحق بينهما. الاجتماع حضره نائب قائد القوات الروسية العاملة في سوريا، الجنرال أليكسي كيم، وكل من الناطق باسم «الوحدات» نوري محمود، والرئيس المشترك لـ«مجلس دير الزور المدني» غسان اليوسف.

العدد ٣٣٣٩

لم يكن الاعتداء الذي نفذه جيش العدو، قبل يومين، ضد أحد المواقع العسكرية في محيط الكسوة، جنوب دمشق، رداً على انزلاقات... ولم يزعم أحد في تل أبيب أن الاعتداء يأتي ضمن استراتيجية الاستهداف التي تنفذها ضد أسلحة نوعية في طريقها إلى حزب الله في لبنان.

العدد ٣٣٣٩

واصل الجيش السوري وحلفاؤه عملياتهم العسكرية ضد آخر بؤر «داعش» على طريق الميادين ــ البوكمال. وتمكنت وحدات الجيش من التقدم نحو بلدة الصالحية في ريف البوكمال، والسيطرة على عدد من آبار النفط والبلدات، بينها: الجدلة، صفصافة، عجرمة، وادي الورود، الشمر واللايح.

العدد ٣٣٣٩

في أحد مراكز انتخابات مجالس «الإدارة الذاتية» في مدينة القامشلي أمس (أ ف ب)

بينما تجهد واشنطن لضمان نفوذها لدى حليفيها المتخاصمين، تركيا وأكراد سوريا، شهدت مناطق سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية» في شمال وشرق سوريا، جولة جديدة من انتخابات «الإدارة الذاتية»، في ظلّ قناعة كردية بإيجابية الحوار مع دمشق

شهدت مناطق سيطرة «قوات سوريا الديموقراطية» في الشمال والشرق السوريين، أمس، المرحلة الثانية من انتخابات «مجالس البلدات والمدن والمقاطعات»، برغم عدم وجود أي رعاية إقليمية أو دولية مباشرة لها. الخطوة تتسق ضمن سياسة الأمر الواقع التي يتبعها الأكراد منذ إعلانهم «الإدارة الذاتية» مطلع عام 2013.

العدد ٣٣٣٨

يعود الوفد الحكومي اليوم إلى دمشق من دون إيضاح موقفه من الاجتماعات المقبلة (أ ف ب)

انتهت المرحلة الأولى من الجولة الثامنة لمحادثات جنيف، من دون تحقيق أي جديد عن سابقاتها من الجولات. ويمكن القول إن توحيد الوفد المعارض قبل انطلاقها بأيام لا يزال الحدث الأبرز على مسار الحل السياسي الأممي. الجولة اصطدمت منذ بدايتها بتحفّظ سوري على بيان مؤتمر «الرياض 2». وبعد أن تأخّر الوفد الحكومي عن الوصول إلى جنيف والمشاركة في اجتماعت الجولة، عاد ليرفض المحادثات المباشرة، بحجة مخالفة الوفد المعارض الموحّد لبند التفاوض غير المشروط، عبر تفاصيل بيان «الرياض 2».

العدد ٣٣٣٨

اسطنبول | يهدد ويتوعد المسؤولون الأتراك «الميليشيات» الكردية في عفرين، ويقولون إن الجيش لا ولن يتردد في القيام بالرد على أي استفزاز مصدره عفرين. كما أن القوات التركية قد تدخل عفرين في أي لحظة؛ مع المعلومات التي تتحدث كل يوم عن تعزيزات جديدة لها في محيط المنطقة.

العدد ٣٣٣٨

واشنطن تضغط لإشراك «الأكراد» في جنيف


يرجّح أن يرفض الوفد الحكومي مقترح تمديد الجولة الجارية من المحادثات (أ ف ب)

تتحرك واشنطن بفعالية كبيرة في أروقة جنيف، تزامناً مع انعقاد الجولة الثامنة من المحادثات السورية. وتشير المعطيات إلى أنها تحاول ضمان تمثيل حلفائها على الأرض، «قوات سوريا الديموقراطية»، على طاولة «التسوية السياسية». وفي المقابل، صعّدت موسكو من لهجتها تجاه الولايات المتحدة، محذرة من أن الهيئات المحليةالتي تدعمها تهدد بتقسيم سوريا

لم يخرج اليوم الثاني لجولة محادثات جنيف الحالية، والأول بحضور الوفدين الحكومي والمعارض، عن إطار المتوقع، والتزم الوفدان باللقاءات المجدولة من دون أي تصعيد إعلامي لافت. وقد يكون الخبر الأبرز الذي تسرّب من أروقة المحادثات هو طلب الموفد الأميركي ومساعد وزير الخارجية، ديفيد ساترفيلد، من الوفد المعارض، في اجتماع أول من أمس، العمل على قبول ممثلين عن «مجلس سوريا الديموقراطية» بصفته الجناح السياسي لـ«قوات سوريا الديموقراطية»، ضمن الوفد الموحّد الذي خرج عن اجتماع «الرياض 2».

العدد ٣٣٣٧

تواصل تل أبيب حراكها مع واشنطن وموسكو بهدف الحؤول دون استمرار وتعاظم الوجود الإيراني في سوريا. المحطات الجديدة المعلنة في هذا الإطار الكشف عن زيارة سرية لرئيس الاستخبارات الروسية، سيرغي ناريشكين، إلى تل أبيب ولقائه بالعديد من المسؤولين، وكذلك عن زيارة مرتقبة لرئيس الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية اللواء هرتسي هليفي إلى واشنطن، على أن يلحقه أيضاً رئيس مجلس الأمن القومي مئير بن شابات، وصولاً إلى كلام وزير الأمن أفيغدور ليبرمان عن عدم وجود قوة عسكرية إيرانية في سوريا، بل مستشارون وخبراء، وأيضاً إعلان رئيس أركان الجيش غادي آيزنكوت أن ما يهم إسرائيل ليس عدد الكيلومترات التي سيبتعد بها الإيرانيون عن الحدود، بل أصل وجودهم في سوريا وانعكاسه على المنطقة.

العدد ٣٣٣٧

وُضع ثلاثة مسؤولين من شركة «لافارج» الفرنسية لصناعة الاسمنت في الحبس الاحتياطي، ضمن إطار التحقيقات الجارية، للاشتباه في قيام الشركة بدفع أموال لمجموعات متشددة في سوريا، من بينها تنظيم «داعش». ونقلت وكالة «فرانس برس» عن مصادر مقرّبة من التحقيقات أن الدائرة الوطنية للجمارك القضائية هي المسؤولة عن التحقيق.

العدد ٣٣٣٧

زار والي كلّس التركية معبراً حدودياً جديداً تستعد السلطات لفتحه قبالة بلدة الراعي في ريف حلب (الأناضول)

في مقابل حمايتها له، ألزم زعيم «هيئة تحرير الشام» أبو محمد الجولاني نفسَه بتسديد فاتورة باهظة لأنقرة، أوّل بنودها التصدي لكل رافضي الهيمنة التركيّة المُطلقة على ملف إدلب. في الوقت نفسه، وجد الجولاني في الدعم التركي فرصةً مواتيةً لتصفية مراكز الثّقل «القاعدي» في المشهد «الجهادي الشامي» وتحصين نفسه في معركة يبدو أنّنا نشهد أوّلها فحسب

مرّة أخرى يقرّر زعيم «جبهة النصرة» أبو محمد الجولاني الذهاب في المغامرة إلى حدّ بعيد.
عنوان «محاربة الفتنة» ما زال صالحاً للاستثمار في حسابات الزعيم «الجهادي»، غير أن بوصلته لم تُشر إلى محاربة مجموعات وتشكيلات مسلّحة مُنافسة هذه المرّة، بل إلى تنفيذ حملة اعتقالات داخليّة تبدو مقدّمة لـ«إعادة ترتيب البيت» على مقاس الرّجل المسكون بهاجس الانفراد بالسلطة.

العدد ٣٣٣٦

في النشابية في ريف دمشق أمس (أ ف ب)

لم يغيّر تشكيل وفد المعارضة الموحّد من تحفظات دمشق تجاه «الشروط المسبقة» التي رأتها في بيان «الرياض 2»، لينتهي اليوم الأول من جولة المحادثات في جنيف بغياب الوفد الحكومي. ومع تأكيد وزارة الخارجية توجه الوفد اليوم إلى جنيف، فإن طرح المفاوضات المباشرة الذي تحدث عنه المبعوث الأممي، قد يكون ضحية بيان الرياض

انتهى اليوم الأول من جولة محادثات جنيف الجارية بلقاء بين الوفد المعارض والمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، وفق الجدول المعدّ، بعد تأخر الوفد الحكومي عن الحضور. ووفق مكتب المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا، فإن وفد دمشق سيحضر اليوم إلى جنيف للمشاركة في المحادثات، وهو ما أكدته وزارة الخارجية السورية رسمياً، مشيرة إلى اتصالات مكثفة من الجانب الروسي لضمان ذلك.

العدد ٣٣٣٦

تتواصل معارك الجيش وحلفائه العنيفة في محيط مدينة الميادين الجنوبي الشرقي، في ريف دير الزور، خلال محاولة القضاء على وجود «داعش» بشكل كامل على الضفة الجنوبية لنهر الفرات. وبالتوازي، صدّ الجيش محاولة هجوم نفذها التنظيم على الأطراف الشرقية لمدينة السخنة، عبر تفجير سيارة مفخخة في محيط إحدى النقاط العسكرية هناك. وأفاد مصدر عسكري بأن الجيش تمكن من قتل 6 عناصر من المهاجمين، بينهم انتحاريان، خلال محاولتهم التسلل خلف خطوط الجيش في محيط السخنة.

العدد ٣٣٣٦
لَقِّم المحتوى