سوريا

منذ اندلاع الحدث السوري، شكّلت ثلاث دول إقليميّة مثلث دعمٍ أساسي للمعارضة، هي كما بات معروفاً: تركيا، قطر والسعودية (التحق التيار السلّفي الكويتي بالرّكب السعودي، وشكّل ولا يزال إحدى أدوات الرياض المؤثّرة داخل المجموعات المسلّحة، ولا سيّما «الجهاديّة» منها). لم تكن مواقف الدول الثلاث منسجمةً بشكل كامل في الملف، التوافق كان شبه محصور بعنوان واحد هو «إسقاط النظام»، وسط تضارب الأجندات في ما يتعلّق بـ«المرحلة التالية».

العدد ٣١٠٧

بعد أشهر على غياب الفاعلية الغربية داخل إطار التسوية السورية، في أعقاب انهيار «اتفاق جنيف» الروسي ــ الأميركي، يدلّ الحراك الديبلوماسي الأميركي الذي يستبق جولة «جنيف» المقبلة، بالتنسيق مع القوى الأوروبية، على نيّة واشنطن لاستعادة حضورها في أروقة المحادثات، وإطلاق مسار موازٍ، يكسر احتكار «أستانة» ويمهّد لتعزيز الضغوط على موسكو وطهران ودمشق.

العدد ٣١٠٧

هدأت معارك مدينة درعا أمس، وانخفضت وتيرتها كثيراً، بعدما استطاع المسلحون السيطرة على جيب صغير في حي المنشية جنوبي المدينة، بمساحة 300 متر عرضاً بعمق 150 متراً. وقد أعاد الجيش تمركزه حوله، وطوّق الخرق الذي أحدثه المسلّحون، ومنعهم من التقدّم أكثر.

العدد ٣١٠٧

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قاذفات استراتيجية استهدفت أمس، عدة مواقع لتنظيم «داعش» في ريف محافظة الرقة.
وأوضحت الوزارة في بيان أن «مجموعة من قاذفات (تو95) الاستراتيجية المزودة بصواريخ مجنحة مطورة، نفّذت سلسلة غارات على مواقع (داعش) في ريف الرقة».

العدد ٣١٠٧

كشفت الولايات المتحدة الأميركية أن قواتها العسكرية استخدمت لمرّتين في خلال عام 2015، «قنابل يورانيوم منضب» في عملياتها ضد تنظيم «داعش» في سوريا.
وأوضحت وزارة الدفاع أنها قصفت في خلال شهر تشرين الثاني من عام 2015، قوافل شاحنات نقل لتنظيم «داعش» في سوريا، باستخدام هذا النوع من القنابل.

العدد ٣١٠٧

بحث رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية جوزيف دانفورد، مع نظيره التركي خلوصي أكار، في خلال لقاء في قاعدة إنجرليك الجوية في جنوب تركيا، مجالات التعاون العسكري المشترك، ومعطيات معركة مدينة الرقة السورية، وفق ما أشارت إليه صحيفة «حرييت» التركية.

العدد ٣١٠٧

بدأ تنظيم «داعش» يوم أمس، بضخ كميات كبيرة من مياه نهر الفرات عبر محطة ضخ البابيري باتجاه مناطق ريف حلب الشرقي، ما يهدد بإغراق عدد من القرى وإلحاق الضرر بالأهالي والأراضي الزراعية والمرافق الخدمية، في ما يبدو أنه محاولة لعرقلة تقدم الجيش السوري على هذا المحور.

العدد ٣١٠٧

جددت وزارة الخارجية السورية مطالبة مجلس الأمن بوقف «انتهاكات النظام التركي واعتداءاته المتكررة على الأراضي السورية»، وإلزامه بتطبيق قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب.

العدد ٣١٠٧

أشار الجعفري إلى أن الهجوم على مدينة درعا تقوده فصائل تحظى بالرعاية الأردنية (أ ف ب)

لم يفض الاجتماع الثاني من لقاءات أستانة التقنية يوم أمس، كسابقه، إلى تفاهمات مشتركة تعكس جواً من التفاؤل على مسار التسوية السورية. وأظهرت معطيات اليومين الماضيين حجم التعقيدات التي تعترض مسار الخطوة التالية لتفاهم «الثلاثي الضامن»، وهو ما منع التوافق حتى حول بيان ختامي مشترك.

العدد ٣١٠٦

شدد الرئيس السوري بشار الأسد على أن الحرب في سوريا ستستمر حتى «القضاء على الإرهابيين» و«استعادة كل شبر» من الأراضي السورية.
وأشار في مقابلة مع إذاعة «أوروبا 1» وقناة «تي اف 1» الفرنسيتين، إلى أن الدول الغربية، وخاصة فرنسا، دعمت «الإرهابيين تحت مسمى معتدلين»، محمّلاً إياها مسؤولية «حالات القتل في البلاد».

العدد ٣١٠٦

أشار وزير الشؤون الخارجية التونسي خميس الجهيناوي إلى استمرار الحضور الدبلوماسي لبلاده في سوريا، مشدداً على أن "تونس تعترف بالدولة السورية، وهناك تعاون وثيق وتنسيق متواصل معها بخصوص ملفّي الإرهابيين والمساجين التونسيين الموجودين على أراضيها".

العدد ٣١٠٦

رفضت المعارضة التطرّق إلى أيّ ملف سياسي في أستانة مطالبة بنقله إلى جنيف (أرشيف)

بعد تأجيل ليوم واحد لأسباب «فنية»، ينطلق اليوم اجتماع أستانة «التقني» الثاني لبحث وقف إطلاق النار، بحضور الدول الثلاث الضامنة والوفد الحكومي السوري، في مقابل وفد معارض «مصغّر». ومع اشتعال ميدان مدينة درعا بالتزامن مع اللقاء، يثير تأكيد موسكو على حضور الأردن مع ممثلين عن فصائل «الجبهة الجنوبية» تساؤلات حول الدور الذي قد تلعبه عمّان في الميدان وعلى طاولة المفاوضات

لم يشهد يوم أمس، وفق المقرر، انعقاد الاجتماع الثاني ضمن سلسلة لقاءات أستانة لبحث اتفاق وقف إطلاق النار وتداعياته في الميدان، بعد تأجيل موعد انطلاق المحادثات إلى صباح اليوم، لدواع «فنّية»، وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الكازاخية.

العدد ٣١٠٥

نشر معهد «ليبرتاريان» الأميركي تقريراً عن وثيقة لوكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه)، رفعت السرية عنها حديثاً، تتناول سيناريوات محتملة عدة قد تؤدي إلى «انهيار النظام السوري» في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد. ووفق التقرير، تعود الوثيقة إلى عام 1986، أي في وقت كانت تخوض فيه دمشق «حرباً سرية قذرة مع إسرائيل والغرب، وكانت وسط أزمة دبلوماسية جعلتها شبه معزولة عن العالم».
يقول المعهد إنّ الوثيقة المؤلفة من 24 صفحة وبعنوان «سوريا: سيناريوات حول تحوّل سياسي دراماتيكي»، والتي، وفق مدير وكالة الاستخبارات المركزية، «تقدّم عدداً من السيناريوات المحتملة التي يمكن أن تؤدي إلى إطاحة الرئيس الأسد»، تناقش إمكانية «اندلاع حرب أهلية مشابهة لتلك التي تشهدها سوريا منذ عام 2011».

العدد ٣١٠٥

أفادت شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأميركية، أمس، بأن وزارة الدفاع الأميركية «قد توصي» بأن تنشر الولايات المتحدة، قوات نظامية مقاتلة في سوريا للمرة الأولى، لقتال تنظيم «داعش» هناك. وأضافت أن البنتاغون لم يقدم حتى الآن مقترحاً لنشر القوات إلى البيت الأبيض.

العدد ٣١٠٥

وصف المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا الحديث عن «تقسيم سوريا» بأنه «أسوأ فرضية ممكنة، ومن شأنها أن تنتج حرب عصابات».

العدد ٣١٠٥
لَقِّم المحتوى