سوريا

ثبّت الجيش السوري نقاطه في البلدات التي سيطر عليها أخيراً في ريف حماه الشمالي، بالتوازي مع استهدافه المكثف على محور بلدة اللطامنة.
وفي ريف حمص الشرقي، تمكّن الجيش من السيطرة على «حقل شاعر» للغاز في الشمال الغربي لمدينة تدمر. وفي جنوب المدينة، سيطر على مساحات واسعة في محيط «جبل الأبتر» بعد معارك عنيفة مع تنظيم «داعش». وبهذا التقدم، يكون الجيش قد وسّع المحيط الآمن لمدينة تدمر.

العدد ٣١٦٢

قال الملك الأردني عبد الله الثاني إن بلاده ستواصل «سياستها الدفاعية» في الجنوب السوري من دون الحاجة إلى تدخل الجيش الأردني ضمن الأراضي السورية. وأضاف في خلال لقاء مع عدد من المسؤولين الإعلاميين في البلاد، إن المملكة «لن تسمح للتطورات جنوب سوريا بتهديدها».

العدد ٣١٦٢

شدد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، في كلمة له أمام «مؤتمر موسكو السادس للأمن الدولي» على أهمية تعزيز التعاون مع واشنطن في مجال مكافحة الإرهاب، معرباً عن استعداد بلاده لإنشاء قنوات اتصال إضافية من أجل هذا الغرض. ورأى أنه يجب وضع استراتيجية متكاملة للتعامل مع المناطق التي يتم تحريرها من الإرهابيين «لتفادي الأخطاء التي ارتكبت في أفغانستان والعراق»، موضحاً أنه يجب أن تعتمد على «منع انتشار فكر (داعش)، ووضع دستور جديد، وإعادة الإعمار».

العدد ٣١٦٢

زار ضابط أميركي من قوات «التحالف» المواقع المستهدفة جنوب المالكية (أ ف ب)

فيما كان منتظراً تحرّك تركيا بعد «درع الفرات»، أتت غاراتها غير المسبوقة على مواقع كردية في ريف المالكية السورية وسنجار العراقية، لتكشف أنها ستحاول التعويض عن إقصائها من معركتي الرقة والموصل من جيب الأكراد

خطوة جديدة وغير مسبوقة قامت بها أنقرة أمس، عبر قصف واحد من أهم المواقع التابعة لـ«وحدات حماية الشعب الكردية»، في جبل قره تشوك جنوب مدينة المالكية في أقصى شمال شرق سوريا، وليس ببعيد عن مثلث الحدود مع تركيا والعراق، بالتوازي مع استهداف أقل وزناً في جبل سنجار على مواقع يفترض أنها لـ«حزب العمال الكردستاني».

العدد ٣١٦١

وجوه القاطنين في المخيم تحكي قصصاً أليمة عن أعوام من التسلّط (الأخبار)

يحمل سكان الرقة وريفها وزر بقائهم تحت نير «داعش» لسنوات، مضاعفاً. فبين بقائهم تحت رحمته، مع ما تحمله طائرات «التحالف الدولي» يومياً من ويلات، ونزوحهم الخطير الممنوع من قبل التنظيم والمحتكر من قبل عشرات المهرّبين، يعيش هؤلاء من دون أمل في «خلاص» قريب، قد لا يعيش بعضهم لرؤيته

ريف الرقة | رحلة طويلة مليئة بالمآسي يخوضها سكان الرقة ودير الزور وريفيهما، ممن عانوا سنين تحت حكم «داعش»، يقطعون خلالها عشرات الكيلومترات للوصول إلى مناطق «آمنة». يروي الفارّون من جحيم «داعش» قصصاً أليمة عن درب الخلاص الذي سلكوه بعدما دفعوا مبالغ طائلة لمهربين تاجروا في معاناتهم.

العدد ٣١٦١

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن بلاده ستتصدى لمحاولات عدد من الأطراف لتقويض العملية السياسية في سوريا والسعي إلى إطاحة الحكومة الشرعية في دمشق. وأشار إلى أن بلاده لمست محاولات بعض الدول للالتفاف على قرار مجلس الأمن «2254» والعودة إلى «المطالبة بتغيير النظام»، مضيفاً أن «من المنطقي أن نتصدى لهذه المحاولات، وأنا على ثقة من أن مجلس الأمن لن يتراجع عن موقفه بشأن القرار(2254)».

العدد ٣١٦١

أدانت «مجموعة دعم السلام في سوريا»، في البرلمان الأوروبي، التفجير الذي وقع قبل عشرة أيام في منطقة الراشدين واستهدف تجمعاً لحافلات تقل عدداً من أهالي بلدتي كفريا والفوعة المغادرين نحو حلب. وأوضحت في بيان لها أنّ «الهجوم أسفر عن مقتل مدنيين كانوا في عملية إخلاء بموجب اتفاق تضمنه قوى إقليمية... وفي منطقة تخضع لسيطرة جماعات صنّفتها الأمم المتحدة إرهابية»، معربة عن ترحيبها بموقف الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، المُدين للتفجير والمعزّي لأهالي الضحايا، وتأكيده ضرورة «تقديم المسؤولين عن الهجوم إلى العدالة».

العدد ٣١٦١

أعلنت دمشق استعدادها للمشاركة في جولة المحادثات المرتقبة في أستانا، يومي الثالث والرابع من أيار المقبل. وقال نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، إن وفد بلاده سيعمل «لإنجاح الجهود من أجل وقف إراقة الدماء وحشد الجهد الدولي للقضاء على الإرهاب».

العدد ٣١٦١

آلاف المواطنين بقوا في مضايا وفتحت المتاجر أبوابها (هيثم الموسوي)

زيارة جديدة لمضايا والزبداني تمنح سيطرة فائقة لطبيعة المنطقة الساحرة على غبار المعارك. حتى أيام فائتة، تلبّست سفوح الجبال شياطين الأسرار المخفية. ومع إعلان المنطقة آمنة، فُتحت أبوابها حاضنةً نهر بردى وسهولاً شاسعة وأهالي صابرين في بيوتهم. في ريف دمشق الغربي، سكتت المدافع ورُحّل مريدو المعارك الخاسرة. اليوم، لا صوت يعلو فوق صوت الثِّمار... فموسم القطاف قد اقترب

يجول محمود في ساحة قريته كأنّه يعيد اكتشافها. يتنقّل بين بقعة مشمسة وأخرى، ليتدثّر أخيراً بفيء نصب تذكاري. في مضايا، غلبت الحياة التاريخ القريب.
محالّ فتحت أبوابها وإلى جانبها أهالٍ وضعوا كراسيهم أمام منازلهم، لعلّهم ينعمون بلفحة دفء. بالنسبة إليهم، لم يكن يوم جمعة أو سبت أو...، هو «الثالث» بعد خروج المسلحين. قد يطول العدّاد على هذا المنوال في بلدة اعتادت «الحساب» في أشهر الصيف السياحية وحسب تقويم الأرض/ الزرع.

العدد ٣١٦٠

أعلنت موسكو استعداد دمشق لهدنة تتيح دخول لجنة التحقيق إلى خان شيخون (أ ف ب)

يهدد تقدم الجيش المتواصل في ريف حماة الشمالي مناطق ثقل نفوذ المسلحين هناك، في مثلث مورك واللطامنة وكفر زيتا، الذي تُمكن السيطرة عليه من طرق أبواب إدلب من بوابتها الجنوبية، خان شيخون. وبالتوازي، دخلت «قوات سوريا الديموقراطية» للمرة الأولى أطراف مدينة الطبقة، تحت غطاء ناري كثيف من طائرات «التحالف الدولي»

تشير المعطيات من ريف حماة الشمالي إلى أن الجيش لن يكتفي بإبعاد الخطر عن مواقعه الرئيسية الحصينة شمال مدينة حماة وفي محردة، بل سيحاول توسيع طوق الأمان نحو المنطقة الرئيسية التي شكلّت مرتكزاً لهجمات المسلحين المتكررة على هذا المحور.

العدد ٣١٦٠

دعا زعيم تنظيم «القاعدة» أيمن الظواهري، المجموعات المسلحة في سوريا، إلى الانتقال إلى استراتيجية حرب العصابات لأنها تؤدي إلى «إنهاك الخصم واستنزافه». وطلب في تسجيل صوتي حمل اسم «الشام لن تركع إلا لله»، مقاتلي تلك الجماعات «بالصبر»، والاستعداد «لحرب طويلة مع الصليبيين وحلفائهم الروافض والنصيريين».

العدد ٣١٦٠

قالت شركة «لافارج هولسيم»، أكبر شركة منتجة للاسمنت في العالم، إن رئيسها التنفيذي إريك أولسن سوف يغادر الشركة في تموز المقبل، عقب تحقيق في مزاعم دفع الشركة لمبالغ مالية لجماعات مسلحة في سوريا، لضمان عمل مصنعها هناك.

العدد ٣١٦٠

يهدف الجيش إلى خلق معادلة جديدة في ريف حماه الغربي (أ ف ب)

تقدّم كبير حقّقه الجيش السوري في ريف حماه في اليومين الماضين؛ فبعد كسر هجوم المسلحين الضخم، تعمل القوات السورية على السيطرة على مواقع جديدة، مستفيدة من حالة الانهيار في صفوف التنظيمات المسلحة على أطيافها

خريطة جديدة للسيطرة في ريف حماه يرسمها الجيش السوري بإسقاطه الخطوط الدفاعية المتتالية للمسلحين، إذ تتساقط القرى والبلدات والحواجز تباعاً في محيط مدينة محردة غربي حماه، بعدما اشتد الهجوم عليها مطلع الشهر الحالي.

العدد ٣١٥٩

عقد حزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا، أول من أمس، اجتماعاً للجنة المركزية للحزب برئاسة الرئيس بشار الأسد، أجرى في ختامه تغييرات في القيادة القطرية، وشكّل لجنة مركزية جديدة. وشملت التغييرات في القيادة القطرية خروج 6 أعضاء، فيما بقيَ في منصبه كلّ من «الأمين القطري المساعد» هلال الهلال، إضافة إلى رئيس مكتب التنظيم يوسف الأحمد ورئيس مكتب العمال شعبان عزوز ورئيس مكتب الشباب عمار ساعاتي.

العدد ٣١٥٩

«السعودية وإسرائيل هما اللتان موّلتا عملية خان شيخون، بهدف إلقاء اللوم على الحكومة السورية واتهامها بتنفيذ هجوم كيماوي»، هذا ما قاله الضابط السابق لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA)، روبرت ستيل، في حديثٍ إلى «الأخبار».

العدد ٣١٥٩
لَقِّم المحتوى