مجتمع واقتصاد


«سياسات مصرفنا المركزي لا تقوم إلا بترييح وتدليع القطاع المصرفي» (الأخبار)

اختار الحزب «الشيوعي اللبناني» واتحاد «الشباب الديمقراطي» مبنى مصرف لبنان لتنفيذ اعتصام حاشد، السبت الماضي، شارك فيه عدد كبير من اليساريين والناشطين في مجالات العمل النقابي ومنظمات المجتمع المدني.

العدد ٣١٣٢

يذهب الكاتب مارتن أدامز في كتابه «الأرض، نموذج جديد لعالم مزدهر»land, a new paradigm for a thriving world (2015) في تحليله لفكرة الأرض واستعمالها، بعيداً عن كل النظريات الاقتصادية التي تتعامل معها كجزء من رأس المال، والتي تؤدي الى المضاربة العقارية. فقطعة الأرض لا تكتسب قيمتها إلا في محيطها، أي موقعها الجغرافي.

العدد ٣١٣٢

(الأخبار)

أكثر من 80% من المتاجر التي كشفت عليها جمعية حماية المُستهلك في منطقة الحمرا، أمس، عمد أصحابها الى زيادة سعر الدخان وبعض السلع، بالرغم من عدم إقرار أي ضريبة حتى الآن. يُحذّر رئيس الجمعية زهير برو من تفاقم هذه الظاهرة ويلفت إلى ضرورة اتخاذ وزارة الاقتصاد مواقف أكثر حزماً من دعوة المواطنين إلى الإبلاغ عن المخالفات

من بين 23 متجراً في منطقة الحمرا، كشفت عليها جمعية حماية المُستهلك، أمس، هناك 19 متجراً بادر أصحابها الى زيادة أسعار الدخان والمُعسّل، فيما عمد عدد منهم الى زيادة أسعار البن المُعلّب و الرز والحمص والعدس، وفق ما يقول رئيس الجمعية زهير برو. يُشير الأخير في اتصال مع «الأخبار»، الى أن الجمعية قامت بكشف على مدى يومين على عدد من المتاجر في كل من: الحدث، بعبدا، عين الرمانة، برج البراجنة، الشياح، المزرعة وعائشة بكرا، وتبيّن لها تفاقم ظاهرة رفع أسعار الدخان (عبر زيادة 250 ليرة أو 500 ليرة) وبعض السلع الأخرى.

العدد ٣١٣٢

قبل نحو 25 عاماً، وفي ذروة «قرفه» مِن الواقع اللبناني، غنّى غسّان الرحباني سائلاً: «لماذا لا يُمكنني أن أعرف ماذا يجري مِن حولي؟». كان الجواب في عنوان الأغنية نفسها: «ممنوع». ربع قرن مضى ولا يزال الممنوع ممنوعاً. ما حكاية الضرائب الجديدة في لبنان؟ قلّة فقط تَعرِف. يُمكن الجزم، وبكلّ راحة ضمير، أنّ أكثر الذين اعتصموا في وسط بيروت، أمس، لا يَعرفون. أُيُعقل أن يلتقي أفقر الفقراء مع أثرى الأثرياء على مطلب واحد: «لا للضرائب»!

العدد ٣١٣٢

اتخاذ القرار بشأن أي مشروع يجب ألا يكون مرتبطاً بجهة التمويل أياً كانت (مروان طحطح)

منذ أكثر من شهر، تُوِّجت تحركات المجتمع المدني الرافضة لمشروع المرأب في ساحة التل، بانتزاع قرار بلدي بإلغائه نهائياً، وذلك بعد ما يزيد على عامين من انطلاق هذه التحركات. لكن هذا القرار لم يلغ الهواجس المتعلقة بكيفية صرف الاعتمادات المرصودة للمشروع؟ فما هو البديل؟ أي مشاريع مطروحة؟ ومن يطرحها؟ ولماذا؟

منذ أن أطلقت لجنة متابعة مشاريع طرابلس حملتها ضد مشروع مرأب ساحة التل، كانت أولى مطالبها إشراك المواطن في اتخاذ القرارات المتعلقة بأي مشروع قد يُنفّذ في مدينته، فضلاً عن سلة مطالب قدمتها اللجنة كحلول متكاملة لأزمة السير، التي جرى تسويق المرأب بحجتها، تنطلق هذه الحلول من خطة تنموية شاملة ومخطط توجيهي عام، يلحظ أهمية المدينة التاريخية وكيفية تطويرها، والإسراع باستكمال مشروعي الحزامين الغربي والشرقي، وإنشاء وتفعيل محطتي التسفير الشمالية والجنوبية، وتحويل وسط المدينة إلى منطقة خالية من السيارات أسوة بالتوجه العالمي للتنظيم المدني، وإنشاء وتشغيل مرائب سطحية بديلة صديقة للبيئة في مواقع تتلاءم مع انسيابية السير وتمركز المدارس والمطاعم.

العدد ٣١٣١

قرّرت بلدية بيروت اللجوء إلى خيار المحرقة للتخلّص من نفايات العاصمة. خيار له تبعات بيئية، إلا أنها ليست مشكلته الوحيدة، فالترجمة العملية لهذا الخيار بدأت من خلال مرحلة «التأهيل المسبق» للشركات التي تنطبق عليها شروط البلدية، إذ إن أحد الشروط تفوح منه روائح التركيب والتفصيل، فلماذا يجب أن يكون للشركة المقبولة تصنيف «طرق» درجة أولى، فيما عملها هو كنس النفايات وجمعها وحرقها وطمرها!

العدد ٣١٣١

«إن طريقة سحق البورجوازية هي طحنها بين حجارة الضرائب والتضخم»
فلاديمير لينين

بالأمس، هناك من غضب في العلن أو سكت ولكن بالتأكيد ضحك في سره من التطورات التي حصلت في المجلس النيابي، التي أدت إلى تعليق الجلسة التي كانت من المفترض أن تكون الأخيرة لإقرار السلسلة. هنا في خضم العاصفة الحقيقية والافتراضية التي حصلت يوم الجمعة لا بد من الملاحظات التالية:
أولاً، قد يكون أكثر الذين ضحكوا في السر هم الهيئات الاقتصادية وجمعية المصارف والتجار والريعيين وأصحاب الرساميل الكبيرة، لأنهم يأملون أن الوصول إلى الحائط المسدود سيؤدي إلى التخلي عن رفع الضرائب عليهم، ووقف العمل بوضع الضرائب الجديدة كضريبة الربح العقاري أو ضريبة "أرباح استثنائية" windfall profit tax على السوبر أرباح، التي حققتها المصارف في "الهندسة المالية" التي أجراها المصرف المركزي، والتي قيل إنه قد ارتفعت أصوات داخل وخارج مجلس الوزراء بتدفيعهم إياها لتصل إلى 30% على هذه الأرباح.

العدد ٣١٣١

تعليق من المهندس جورج غانم

تعليقاً على تقرير "12 مُرشّحاً الى انتخابات نقيب المُهندسين... تابت يُعلن برنامجه لاستعادة دور النقابة في الشأن العام"، المنشور في عدد الأربعاء 15/3/2017، رأى المهندس المُرشّح لانتخابات رئيس نقابة المهندسين في بيروت جورج غانم أن التقرير أطلق توصيفات عشوائية على شخصه "لا تمت للحقيقة بصلة، بهدف التعمية عن السيرة الذاتية النقابية والمشاريع التي قمت بها والتي أتطلع إليها طوال أكثر من 30 عاماً أميناً للسر ورئيساً لفرع المتعهدين".

العدد ٣١٣١

Monochrome


تصوير هيثم الموسوي

بين الأزقة الضيقة والبنية التحتية المعدومة، يتمركز فلسطينيون غادروا نكبة ليحيوا نكبات.
هناك حيث تتكدّس البيوت وتتساقط الأسلاك الكهربائية من السماء العالية تجد فلسطين مرسومة على الجدران كيفما التفت. على هذا الجدار العتيق، خَطَّ فلسطينيٌ أسماء الله الحسنى، لأن كل ما بقي له من خلاص ونور هو هذه النافذة الداكنة...
هنا المخيّم.

(نص تغريد الزناتي)

العدد ٣١٣١

متظاهرون في ساحة رياض الصلح مساء امس رفضا للضرائب المطروحة على مجلس النواب (مروان طحطح)

قصة «النصاب» كانت اختراعاً. تؤكّد مصادر نيابية شاركت في المشاورات التي سبقت انعقاد الجلسة المسائية في مجلس النواب، أن اتفاقاً حصل على فرطها وتحميل النائب سامي الجميّل المسؤولية. سبق ذلك حملة منظمة للتهييج ضد السلسلة والضرائب، شارك فيها نواب، وتوجد دلائل على أن مصارف حرّضت عليها وموّلتها، بهدف منع أي نقاش يرمي الى زيادة الاقتطاعات الضريبية من أرباحها الفاحشة وأرباح المضاربات العقارية التي تغذّيها. كذب النواب على الناس وأمعنوا في تضليلهم، في محاولة لإخفاء الصفة التمثيلية الوحيدة التي يستحقونها: نوّاب اللصوص

ما حصل أمس في مجلس النواب لم يكن مفاجئاً. المؤشرات كلها، التي سبقت الجلسة التشريعية ورافقتها منذ انعقادها يوم الاربعاء الماضي، كانت تشي بأن «المسرحية» متواصلة، وأن فصلها الاخير لم يُكتب بعد، وبالتالي لن تُسدل الستارة. المفاجئ حقاً كان في تردّي «الإخراج» الى مستوى غير مسبوق. هذه المرّة، لم يجر «تطيير النصاب» بالمعنى الدقيق، ولم تعلن كتلة نيابية وازنة «معارضتها» لمشروعي قانوني سلسلة الرواتب والرتب والاجراءات الضريبية، ولم يلوّح أحد باستخدام «الفيتو» أو يغنّي مواويل «الميثاقية» و»الديمقراطية التوافقية».

العدد ٣١٣٠

مشروع القانون الخاص بالأحكام الضريبية المتعلقة بالأنشطة البترولية، الذي أقره مجلس الوزراء في 8 آذار الجاري، سيكون، في حال موافقة المجلس النيابي عليه، آخر خطوة تشريعية تعطي الضوء الأخضر لاستدراج عروض وتوقيع اتفاقيات استكشاف وإنتاج البترول والغاز في المنطقة الاقتصادية الخالصة.

العدد ٣١٣٠

لماذا أُقفل حرج بيروت مجدداً؟


مجلس البحوث: الوضع الحالي للحرج غير سليم (مروان طحطح)

أقفلت بلدية بيروت حرج الصنوبر مجدداً. تذرعت بتقرير صادر عن المجلس الوطني للبحوث العلمية يوصي بإقفاله نظراً الى وضعه الدقيق، إلا أن الأمين العام للمجلس معين حمزة قال لـ{الأخبار» إن «التوصية محصورة بفترة المعالجة وليس قبلها»، لافتاً الى أن «البلدية لم تبدأ المعالجة بعد»!

نشرت بلدية بيروت، أمس، تقريراً زعمت أنه صادر عن المجلس الوطني للبحوث العلمية، يتحدّث عن "وجود نوع من الحشرات من فصيلة الحفار في جذوع الأشجار المصابة"، ويحذر من "الوضع الدقيق الذي يمر به الحرج من حيث سرعة وكثافة الإصابة وخطر تفاقم المشكلة في فترة زمنية قصيرة"، ويقول "إن التدخل لمكافحة هذا النوع من الحشرات هو أمر طارئ"، ويخلص الى اقتراح "إغلاق الحرج أمام الزوار، على الأقل في فترة المعالجة، التي يمكن أن تمتد حتى نهاية شهر حزيران، وذلك حرصاً على سلامة الزوار، كون المعالجة سوف تتضمن استخدام مبيدات كيمائية تشكل خطراً على الصحة العامة".

العدد ٣١٢٩

تهدّد جمعيّة المزارعين بإطلاق "ثورة فلاحين"، في مواجهة ما يحضّر في كواليس وزارتَي الاقتصاد والزراعة ويهدّد بالقضاء على القطاع الزراعي وتشريد آلاف العائلات التي تعيش من هذا القطاع. فمنذ يومين، أعلنت وزارة الاقتصاد موافقتها على إلغاء البرنامج التنفيذي للتبادل التجاري بين لبنان ومصر، بناءً على طلب الجانب المصري، وهي اتفاقيّة وقّعت في عام 1998، وتمنع مصر من تصدير نحو 20 منتجاً زراعياً إلى لبنان لحماية المنتجات المحليّة من المنافسة الخارجيّة.

العدد ٣١٢٩

أول من أمس، تبلّغ عدد من الناشطين من بلدة برجا، ممن اعتصموا خلال تموز الماضي ضد معمل الجية الحراري، أوامر تحصيل صادرة من المُديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، تنذرهم بوجوب تسديدهم مبلغ مليونين و225 ألف ليرة لبنانية، وذلك بدل نفقات معالجة كل من المؤهل م.ش. والعريف أ.خ.، اللذين أُصيبا خلال الإشكال الذي حصل وقتها بين المعتصمين والمُتظاهرين في محيط المعمل.

العدد ٣١٢٩

انتخب بشارة الأسمر رئيساً للاتحاد العمالي العام. جاء فوز الأسمر والأعضاء الـ ١١ في هيئة مكتب الاتحاد بشبه تزكية، إذ لم يكن هناك لائحة منافسة، بل منافس واحد على عضوية هيئة المكتب، هو عضو هيئة المكتب السابق أحمد الزبيدي الذي أصرّ على الاستمرار بترشحه.

العدد ٣١٢٩
لَقِّم المحتوى