مجتمع واقتصاد


وزارة الصحة: مدينة بيروت ليست بحاجة الى مُستشفى (مروان طحطح)

تحيط الشبهات بـ»المُستشفى الميداني العسكري المصري»، الذي يتم تشييده على عقارات حرج بيروت، هذه الشبهات تُعزّزها قرارات الإدارات الحكومية المعنية الرافضة له، والتي تطلب «إنهاء مهمته أو تسليمه للجيش اللبناني»، وفق ما يرد في كتب وزارة الدفاع، والتي تتحدث عن «ثغرات أمنية وصحية يتركها عمله في لبنان في ظل عدم وجود رقابة مباشرة من قبل الإدارات المعنية عليه». كما تعززها تساؤلات حول سبب بقاء هذا المُستشفى في لبنان منذ عام 2006، فيما سحبت بقية الدول العربية المُستشفيات الميدانية التي أرسلتها في خضم عدوان تموز؟ ولماذا يصرّ الجانب المصري على إقامة مستشفاه العسكري في حرج بيروت دون غيره؟ ولماذا يرفض تسليمه للدولة اللبنانية؟ ولماذا يصر مُحافظ بلدية بيروت على إبقاء المُستشفى بحجة أنه «هبة مصرية»، فيما تفيد المعطيات بأن البلدية ستدفع أكثر من مليون دولار لتشييده؟

«هذا ليس مُستشفىً، إنه أشبه ببرج مراقبة يتم زرعه في الحيّ». بهذه العبارة، وصف أحد سكان حي قصقص ما يجري تشييده في حرج بيروت تحت اسم «المُستشفى الميداني العسكري المصري».

العدد ٣٣١٠

نقابة المعلمين مستمرة في التحضير للإضراب رغم الضغوط (مروان طحطح)

لجنة الطوارئ المكلفة بحث الزيادة على الأقساط وآلية إعداد الموازنات، تعود إلى الاجتماع اليوم، في وزارة التربية. أعمال هذه اللجنة لا تزال قاصرة عن مقاربة أزمة زيادة الأقساط، في حين أن الوزير مروان حمادة يبدو واثقاً من أن سلسلة الرتب والرواتب ستطبّق في المدارس الخاصة مع الاتفاق على إيجاد صيغ للدفع، إلا أن المدارس الكاثوليكية خرجت لتؤكد مجدداً عدم التزامها بقانون السلسلة إلا إذا زادت الأقساط أو «نتشت» دعماً من المال العام

السجال بين أصحاب المدارس الخاصة ولجان الأهل، في قضية الأقساط، يدور حالياً في الوقت الضائع. لا شيء محسوم: هل ستزاد الأقساط؟ وبأي نسبة؟ هل سيتقاضى المعلمون رواتبهم على أساس قانون السلسلة؟ وكيف؟ ومتى؟

العدد ٣٣١٠

«العلم وحده لا يمكنه خلق الغايات أو جعل الإنسان يتبنّاها؛ إن العلم، بالحد الأقصى، يستطيع أن يعطينا السبل التي بواسطتها نستطيع أن نحقق بعضاً من هذه الغايات»
ألبرت آينشتاين

منذ 20 عاماً، توفي مبكراً، بل مبكراً جداً، عالم الفيزياء الفلكية الأميركي كارل ساغان. الكثيرون يعرفون عنه، والكثيرون أيضاً لم يسمعوا به. يتذكّر البعض الفيلم الذي انبثق من قصته «الاتصال» (Contact)، وبطلته جودي فوستر، الذي يحكي عن اتصال من الفضاء بالأرض بواسطة شيفرات تصل تباعاً.

العدد ٣٣١٠

Monochrome


(هيثم الموسوي)
العدد ٣٣١٠

إسقاط الضرائب المستحقة بعد 5 سنوات من صدور التكليف (موقع مجلس النواب)

لم ينتظر النواب أكثر من 10 أيام على اضطرارهم إقرار قانون الضرائب، خلافاً لرغبة الهيئات الاقتصادية، حتى سارعوا إلى استغلال فرصة التصديق على موازنة عام 2017 لإرضاء أصحاب الرساميل وتأكيد التزامهم التام بتأمين مصالحهم على حساب المال العام. فقانون الموازنة، إن لم يُطعَن فيه أمام المجلس الدستوري لكثرة مخالفاته وفداحتها، يوفّر المزيد من المكاسب والمكافآت والحمايات للمتهربين من الضرائب والمفلسين احتيالياً ومصادري الأملاك العامة... وشتى أنواع الجرائم المرتكبة لـ«نتش» المال العام

تقريباً، لم ينسَ أحد من النواب الـ35، الذين استهلكت خطاباتهم يومين من الأيام الثلاثة المخصصة لمناقشة موازنة عام 2017، أن يشكو فداحةَ التهرّب الضريبي، ولا سيما في الجمارك. كانت الشكوى مخصصة لاستغلال البث التلفزيوني في تلميع الصورة وترك الانطباع عند الناخبين أن النواب حرصاء جداً على المال العام، ولكن ما إن أمر رئيس مجلس النواب، نبيه بري، بقطع البث والمباشرة بالتصويت على الموازنة بنداً بنداً، حتى تنفس الجميع الصعداء، وسارعوا إلى نزع الأقنعة الثقيلة، وبدأوا مباراتهم المتوقعة في الدفاع عن مصالح أصحاب الرساميل والتشريع باسمهم ولهم.

العدد ٣٣٠٧

تنتهي، اليوم، «المهلة» التي حددتها بلدية الحدث لمغادرة العمال السوريين نطاقها. أربعة نواطير تم طردهم حتى الآن، بحجة انتهاء مهلة إنذارهم. أما الذي «يقبض عليه» من الذين بقوا، فتمنحه البلدية 3 أيام فقط للمغادرة. وحسب عضو البلدية، جورج حداد، فإن «المسموح لهم بالبقاء هم فقط عمال ورش البناء وعمال التنظيفات». جميع الآخرين صاروا هدفاً للبلدية. تكتشف وجودهم، تنذرهم بالرحيل، ثم تنفذ التهديد بعد ثلاثة أيام.

العدد ٣٣٠٧

القسط في إحدى المدارس 5.5 ملايين ليرة في حين أنه يجب أن يكون 4 ملايين ليرة (مروان بو حيدر)

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن دور لجان الأهل في مراقبة الموازنات المدرسية، في ظل إصرار أصحاب المدارس على أنهم لا يخالفون القانون؛ فمدارسهم لا تتوخى الربح، وبالتالي لا يحققون أرباحاً غير قانونية، ويصرّح أكثر من مسؤول في اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة بأن كل مدرسة مخالفة سيُرفع عنها الغطاء... ولكن ذلك لا يخرج من سياق التصريح الاعلامي، إذ توجد أدلة متزايدة على أن الكثير من المدارس الخاصة يتلاعب بالميزانيات وحساباتها لجني أرباح غير مشروعة على حساب الأهل

يحقق معظم المدارس الخاصة أرباحاً لا يجيزها القانون، وهذه الارباح تأتي من زيادة الاقساط المدرسية وتكبيد أهالي التلاميذ أكلافاً ليست مستحقة على تعليم أولادهم وبناتهم. يحصل ذلك عبر تضخيم ميزانيات هذه المدارس ونفخها بأرقام ليست صحيحة وغير واقعية، وهو ما تثبته أي عملية تدقيق محاسبي لهذه الميزانيات.

العدد ٣٣٠٦

«عهودهم بعيدة كل البعد عن الديمقراطية والعدالة»
مواطن مصري

مما لا شك فيه أن أكثر فئة اجتماعية في المنطقة العربية شاركت في انتفاضات 2011 كانت فئة الشباب. في نفس الوقت كان هؤلاء الشباب أكثر فئة اجتماعية خاب أملها من التطورات السياسية والاقتصادية في السنوات التالية، التي أتت لتخلق نوعاً من الردة أو «الثرمودرية» والتي أجهضت، ربما لفترة طويلة، إمكانية تحقيق مستقبل جديد للشعوب وللمجتمعات العربية.

العدد ٣٣٠٦

«منظلم السلحفاة إذا شبهنا سرعة الـ DSL في الهرمل بها»، يقول علي شمص بكثير من التهكّم والاستياء. فالخدمة التي انتظرها أبناء المدينة أكثر من 5 أعوام (منذ 2011)، وصلت، ببطء شديد، إلى سنترال الهرمل منتصف أيلول الفائت فقط. وصل الانترنت ولكن من دون صفة «السريع»، لا بل إن ما تبقى من سرعته يتضاءل سريعاً بين محيط السنترال والأحياء المجاورة، حتى يصل إلى حدّ الغياب التام في أطراف البلدة وقرى القضاء.

العدد ٣٣٠٦

يجري التصويت على الدراسة في 26 الشهر الجاري وفي الإطار: صورة عن مخطط الواجهة البحرية (هيثم الموسوي) | للصورة المكبرة انقر هنا

عاد الحديث في الآونة الأخيرة عن مخطط للواجهة البحرية في طرابلس والميناء، إذ عُرضت دراسة للـUNDP على مجلس بلدية الميناء، ومورست ضغوط على الأعضاء للتصويت عليها فور عرضها، من دون مناقشتها، ما استدعى ضغوطاً مقابلة أسفرت عن فرصة عشرة أيام لمراجعة هذه الدراسة، قبل التصويت عليها في 26 الشهر الجاري... فماذا تتضمن؟

عُرض أخيراً على المجلس البلدي في الميناء دراسة بعنوان «تقييم وتصميم أنشطة إعادة التأهيل اللازمة لمنطقة الميناء الساحلية وواجهة الكورنيش»، أعدتها شركة Team International بتكليف من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP، وتقدَّر مدة تنفيذ هذا المشروع بعامين ونصف وبكلفة 17 مليون دولار.

العدد ٣٣٠٥

تتدحرج كرة العقوبات الأميركية على حزب الله بسرعة كبيرة، ما يشكل تهديداً جدياً للبلد برمته. فمنذ أن وقّع الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما في كانون الأول 2015 قانون «حظر تمويل حزب الله دولياً»، تتوالى الإجراءات الأميركية لتطبيق بنود هذا القانون بهدف تضييق الخناق على حزب الله.

العدد ٣٣٠٥

نجح المحامي أنطوان طوبيا في تسجيل سابقة، ستدخل أرشيف القضاء، بامتناعه عن حضور جلسات محاكمة موكّله إلا بشرط اعتذار وزير العدل سليم جريصاتي وتعهّده عدم التدخّل في القضيّة (مجدّداً). نجح في ذلك، كموقف مبدئي، إذ اعتكف عن حضور خمس جلسات متتالية، إلا أنّ الوزير لم يلبِ طلبه.

العدد ٣٣٠٥

علّق موظّفو مُستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي، مساء الجمعة الماضي، إضرابهم، مُعلنين استئناف أعمالهم في المُستشفى. هذا الإعلان جاء عبر بيان أصدرته «لجنة مُستخدمي وأجراء مُستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي»، عقب اجتماع عُقد في وزارة الصحة بين ممثلي اللجنة من جهة، ووزير الصحة غسان حاصباني من جهة أخرى، وعد خلاله الوزير بتلبية مطالب الموظفين والتوصل مع إدارة المُستشفى إلى صيغة يرضى عنها جميع الأطراف.

العدد ٣٣٠٥

زادت الأقساط 200% في 10 سنوات، ولم تزدد الرواتب إلا 15%

تعلو الأصوات في الآونة الأخيرة في صفوف لجان الأهل في المدارس الخاصة والكاثوليكية تحديداً، بالتناغم مع الحملة الشعواء التي يقودها اتحاد المؤسسات التربوية، ولا سيما المدارس الكاثوليكية، في إطار حملة منسقة لوضع الأهل في مواجهة المعلمين/ات في المدارس الخاصة، علماً بأن هذه الحملة ترتكز على نشر فكرة «غوغائية» الدولة في إقرار حق سلسلة الرتب والرواتب، على الرغم من أنها مطلب تحقق جزئياً بعد سنوات خمس من المطالبة.

العدد ٣٣٠٤

المُستشفى الحكومي معتمد من قبل وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية كمركز استقبال حالات طوارئ (هيثم الموسوي)

العمل في مُستشفى رفيق الحريري الحكومي مُعلّق بنحو كامل، بعد إقفال قسم الطوارئ، أول من أمس، بأمر من الإدارة. حتى الآن، لا وجود لحلول تلوح في الأفق، ولا نيّة لاستعجال المخارج التي يمكن أن تساهم في عودة هذا المرفق الصحي الحيوي لاستقبال أكثر من ألف مريض شهرياً، أكثريتهم من الفقراء وذوي الدخل المحدود

لا يزال قسم الطوارئ في مُستشفى رفيق الحريري الحكومي مُعطلاً بسبب تمسّك الإدارة بقرار إقفاله حتى إعادة العمل بمركز التعقيم المُعطَّل أيضاً نتيجة إضراب الموظفين. وبذلك، يكون العمل في المُستشفى قد عُلّق بنحو كامل، بعد تعليق جزئي مستمر منذ أكثر من ثلاثة أسابيع، تاريخ بداية إضراب الموظفين للضغط من أجل تلبية مطالبهم. وفي ظلّ التصعيد المتبادل بين الإدارة ولجنة الموظفين، لا يبدو أن السلطات المعنية بواقع المُستشفى تسعى حالياً إلى المبادرة بوضع حلّ جذري يُنقذ الوضع المتدهور ويضع سياسات من أجل النهوض بهذا المرفق الرازح تحت عبء عجزٍ شهري مُقدّر بأكثر من 700 مليون ليرة لبنانية، فيما يتجاوز العجز المالي المُتراكم 120 مليار ليرة.

العدد ٣٣٠٤
لَقِّم المحتوى