مجتمع واقتصاد


زيادة التعرفة يجب أن تكون مدروسة حتى لا تؤثّر على الطبقات الفقيرة (هيثم الموسوي)

أصرّ رئيس الجمهورية ميشال عون على أن يكون استئجار بواخر الكهرباء من ضمن الأصول القانونية للتلزيمات العامة، ما فرض أجندة مختلفة على «ورقة» وزير الطاقة سيزار أبي خليل، التي تضمنت تسويقاً لعرض شركة «كارادينيز» الرامي إلى تأجير لبنان باخرتي توليد كهرباء إضافيتين بكلفة 850 مليون دولار. بعد موقف عون ومداولات الوزراء حول التمويل والخصخصة والتعرفة، وافق مجلس الوزراء على ورقة أبي خليل، باعتبارها «توجهات عامة»، إلا أنه اشترط ان يعود وزير الطاقة إليه في كل بند من بنودها لإقراره على حدة في حينه

ما سُمّي «الخطة الإنقاذية لقطاع الكهرباء: صيف 2017»، كما تبيّن في جلسة مجلس الوزراء، التي عقدت أمس برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون، لم يكن سوى محاولة لتسويق اتفاقات بالتراضي مع شركة «كارادينيز» لاستئجار باخرتين بكلفة 850 مليون دولار تُغطّى من خلال رفع تعرفة مبيع الكهرباء، ومع تحالف شركتي «غروث» و«تسلا» لتلزيمهما إنشاء معامل توليد كهرباء بواسطة الطاقة الشمسية... هذه المحاولة كانت واضحة للعيان، ما دفع الرئيس عون إلى لملمة الموضوع بإصراره على أن يكون التلزيم وفق الأصول القانونية وليس من خلال اتفاقات بالتراضي.

العدد ٣١٣٩

المعلومات عن مشروع قانون موازنة عام 2017، التي أُشيعت بعد جلسة مجلس الوزراء، أول من أمس، لم تكن دقيقة، وبعضها كان مغلوطاً، وهو ما يطرح التساؤل مجدداً عن مدى اطلاع الوزراء ومعرفتهم بمضامين ما يوافقون عليه ويشاركون في إقراره.

العدد ٣١٣٩

التنقيب عن النفط خيار ديكتاتوري فُرض على الأجيال القادمة (أرشيف)

إن الشروط التي ستخضع لها دورة التراخيص الأولى الخاصّة باستشكاف النفط والغاز الطبيعي في المياه اللبنانيّة، ستُقيل الدولة حكماً من مهماتها لناحية إدارة هذا القطاع المُثمر أولاً، وإنتاج الوقود الأحفوري ثانياً، بحيث سينحصر دورها بفرض رقابة "شكليّة" على عمل الشركات.

العدد ٣١٣٩

فُتح نقاش أمس حول مخاطر التنقيب عن النفط والغاز، قد لا يعود ويفتح إذا ما بدأت التلزيمات في هذا القطاع. فكما حصل في بلدان متقدمة ونامية شبيهة، عندما تنطلق عجلة الشركات الكبرى المستثمرة في قطاع حساس كالنفط، يبدأ "الاستثمار" أيضاً في مراكز الأبحاث والجامعات والإعلام والمجتمع المدني... وعندها قد لا تتوافر المنابر للاعتراض أو لإبداء الملاحظات العميقة حول الملف. هذه النقطة شكلت مسك ختام الندوة التي دعا إليها النادي العلماني في الجامعة الأميركية في بيروت.

العدد ٣١٣٩

المعلومات تشير إلى بقاء محمد شعيب عن «إنترا» في مجلس الإدارة (هيثم الموسوي)

يسعى مجلس إدارة كازينو لبنان إلى انتزاع براءة ذمة في الجمعية العمومية للمساهمين، المقررة في 10 نيسان المقبل. تنعقد هذه الجمعية في ظل تحقيقات تجريها النيابة العامة التمييزية في شأن المخالفات المرتكبة وشبهات الفساد، علماً بأن مجلس إدارة الكازينو امتنع عن دعوة الجمعية العمومية منذ عام 2011، كما امتنع عن نشر البيانات المالية

دعت شركة «كازينو لبنان» المُمتنعة عن عقد أي جمعيّة عموميّة منذ عام 2011، كلّ المساهمين إلى حضور جمعيّة عموميّة عاديّة، ستُعقد في 10 نيسان المقبل في مركز الشركة في المعاملتين، وهي تأتي بالتزامن مع التحقيقات التي باشرتها النيابة العامّة مع رئيس مجلس إدارة الكازينو الحالي حميد كريدي، في ملف الفساد وهدر الأموال العامّة في هذا المرفق، المُحال عليها من وزير العدل سليم جريصاتي في شباط الماضي، علماً أن كريدي ممنوع من السفر بموجب قرار قضائي صادر عن المدعي العام التمييزي القاضي سمير حمود في 7 آذار الحالي إلى حين إنتهاء التحقيقات القضائيّة

العدد ٣١٣٨

أصدر قاضي التحقيق في بعبدا، القاضي بيار فرنسيس، أمس، مذكرة توقيف وجاهية بحق أحمد أمهز بتهمة تحقير رئيس الجمهورية وكل من رئيسي مجلس النواب والحكومة، وذلك على خلفية منشور كتبه أمهز على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك». وبذلك، يكون القاضي فرنسيس قد أبقى على توقيف أمهز مدة إضافية الى حين بتّ محاكمته.

العدد ٣١٣٨

للصورة المكبرة انقر هنا

لأول مرة، تكشف إدارة الإحصاء المركزي عن الدخل القومي الإجمالي عن عام 2015، إذ بلغت قيمته 49.3 مليار دولار، أي أقل من الناتج المحلي الإجمالي بنحو 100 ألف دولار، والمقدّرة قيمته بنحو 49.4 مليار دولار.

العدد ٣١٣٨

إسقاط قانون الإيجارات «في الشارع»

عقدت لجنة الدفاع عن المستأجرين اجتماعاً موسعاً في مركز الاتحاد الوطني للنقابات بهدف «الاستمرار في متابعة هذه القضية الوطنية». وطالب رئيس الاتحاد كاسترو عبدالله النواب بـ»إعادة النظر في هذا القانون الأسود الذي يهجّر اللبنانيين»، مشيراً إلى انتظار نتائج المراجعة بالقانون أمام المجلس الدستوري من أجل إكمال المسيرة مع النواب الذين طعنوا في هذا القانون».

العدد ٣١٣٨

وزير الطاقة يقترح استئجار باخرتين إضافيتين بكلفة 850 مليون دولار (الأخبار)

بدل الباخرتين، سيصبح لدينا أربع. وبدل المعامل الأربعة، التي تأخّر إنشاؤها في عهدي الوزيرين جبران باسيل وأرثور نظريان، سيكون لدينا دزينة من معامل إنتاج الكهرباء التي تعمل بواسطة الغاز، ويفترض أن تتغذّى من الخطّ الساحلي النائم في أدراج إحدى اللجان النيابية. وبدل التعرفة المدعومة، سيصبح لدينا تعرفة أعلى تتيح لنا الاستغناء عن مولدات الكهرباء وتغطية كلفة البواخر! هذه هي بنود خطّة وزير الطاقة سيزار أبي خليل «الإنقاذية لصيف 2017»، التي رفعها إلى مجلس الوزراء. هي باختصار خطّة لإعادة إحياء ورقة سياسة القطاع، التي أقرت في عام 2010، ثم تعرضت لنكسات متتالية أدّت إلى دخولها «الكوما».

العدد ٣١٣٧

1

تاريخياً، اتخذت الضرائب أشكالاً عدة: دفع جزية مقابل الحماية من القتل أو السرقة، تأدية أعمال سخرة، مساهمة في تمويل الجيوش والحروب، تقديم ضحايا للآلهة... وصولاً إلى دفع مبالغ معينة من أجل خدمات محددة.

العدد ٣١٣٧

أن تنخفض نسبة التصويت على الإضراب المفتوح في التعليم الثانوي الرسمي من أكثر من 65% إلى 43%، خلال 24 ساعة، فهذا يعكس حجم الضغوط للتأثير على القرار النقابي المستقل للرابطة، وأن «أمر عمليات» سياسياً صدر للهيئة الإدارية والمندوبين والأساتذة بتعليق الإضراب.

العدد ٣١٣٧

Monochrome


تصوير مروان بو حيدر

تتواصل عمليات القضم العشوائية للمساحات الحرجية على حساب التوسّع الباطوني في لبنان، ما جعل الثروة الحرجية عملة نادرة نخاف فقدانها، أينما كانت.
في منطقة الريحان الجنوبية، حرج صنوبر تتنفس من خلاله البلدات المجاورة. أشجارٌ عملاقة، ربيعٌ أخضر نضر ورائحة تراب.
ربيع يطلّ ويغيب فوق مدن رمادية أخرى.

(نص تغريد الزناتي)

العدد ٣١٣٧

يسيطر المحتكرون على 60% من المبيعات في الأسواق اللبنانية (مروان طحطح)

على الرغم من سيادة الخطاب الأيديولوجي حول «الليبرالية» اللبنانية وإيمانها بالسوق الحرة، التي مجّدها رئيس «جمعية تجار بيروت»، نقولا شمّاس، في حراك صيف 2015، باعتبارها ماضي لبنان ومستقبله الذي يدافع عنه، إلا أنَّ السوق اللبنانية لا تقترب حتى من أن تكون حرّة، بل هي سوق، على صغر حجمها، احتكارية بامتياز، تهيمن عليها الكارتيلات، ترفع الأسعار وكلفة المعيشة وتجني الأرباح الفاحشة بأدنى
معدّل ضريبة

"الاحتكار" ظاهرة متأصلة في النظام الرأسمالي، لا تعالجها "اليد الخفية" ولا "المزاحمة"، إلا عبر الدولة، التي تمتلك قدرة "التدخل" لمنع سيطرة القلة على سوق ما. في لبنان، طُرح مشروع قانون المنافسة منذ نحو 14 عاماً ولم يُقَرّ، بسبب قوّة المحتكرين ونفوذهم. تمكنت الكارتيلات المهيمنة، لا على السوق فحسب، بل على الدولة ومؤسساتها، من منع إقرار مشروع القانون، على الرغم من أنه لا يفعل الكثير على صعيد كسر الاحتكار وتجريمه، بل يكتفي بتهذيب الاحتكار قليلاً.

العدد ٣١٣٦

(مروان بو حيدر)

إعادة فتح معركة سلسلة الرتب والرواتب وربطها بالضرائب، حرّكت مجدداً أسئلة المواطنين وشكوكهم في شأن أحقية إقرار السلسلة. في الواقع، هذه السلسلة ليست زيادة إضافية على الرواتب، بل هي حق ثابت بتعديل سلاسل الرتب والرواتب المجمّدة منذ عام 1996

مجدداً، أثار نقاش سلسلة الرتب والرواتب للأساتذة والمعلمين والموظفين الإداريين والعسكريين في المجلس النيابي، موصولاً بالحديث عن زيادة الضرائب نقمة المواطنين، على المستفيدين منها، باعتبار أنّ «موظفي القطاع العام يأخذون الزيادات على رواتبهم ومعاشاتهم التقاعدية، ونحن في المقابل ندفع الضرائب التي لا ناقة لنا فيها أو جمل». لا ينتبه الناقمون إلى أنهم ضحية حملة منظّمة تزيّف الحقائق. إذ لا بد بداية من التوضيح أن هناك واقعاً قانونياً مختلفاً بين العاملين في القطاع الخاص والعاملين في القطاع، فالأجر في القطاع العام لا يتحرك إلا بموجب قانون، بمعنى أن الموظف (سواء كان في الإدارة العامة أو أسلاك التعليم والقضاء والأمن والعسكر) يتقاضى أجوره وفق تصنيف جامد محدد في القانون، هو سلاسل الرتب والرواتب التي تحدد موقع الموظف وأساس راتبه ودرجته... إلخ.

العدد ٣١٣٦

تمّ رفض عرض تلفزيون الجديد لتنظيم مناظرة مع الحريري (هيثم الموسوي)

كما في صيف عام 2015، فشلت الأحزاب والمجموعات المشاركة في التحركات ضد «الضرائب التي تصيب الطبقات الفقيرة والمتوسطة» في بناء «توافق» الحد الأدنى؛ فلا إطار تنسيقياً موحداً، ولا مطالب مشتركة، ولا مفاوضات مع السلطة، ولا مواعيد لاستكمال التحركات المقبلة... هذه هي حصيلة الاجتماعات الماراتونية التي انتهت أول من أمس

عقدت الأحزاب والمجموعات التي شاركت في تظاهرة الأحد "ضد الضرائب على الطبقات الفقيرة والمتوسطة" سلسلة اجتماعات، انتهت أول من أمس. تمحورت المداولات حول: 1- تقييم التظاهرة.

العدد ٣١٣٥
لَقِّم المحتوى