مجتمع واقتصاد


التعميم يمنح المصارف الكبيرة موقعاً متقدماً لأن غالبيتها تملك مصارف استثمارية (مروان طحطح)

أثار إصدار مصرف لبنان تعميماً يخضع النشاطات الاستثمارية لدى المصارف لرقابة هيئة الأسواق المالية، ضجّة بين المصارف الصغيرة والمتوسطة التي تعتقد أن خطوة كهذه تفرض أعباء إضافية عليهم وتضعهم أمام خيارين: التخلّي عن الزبائن للمصارف الكبيرة، أو تأسيس شركات وساطة مالية أو مصارف أعمال

في 8 تشرين الثاني 2016، أصدر حاكم مصرف لبنان، رياض سلامة، التعميم رقم 437، الذي يفرض على المصارف الفصل بين نشاطاتها الاستثمارية ونشاطاتها التجارية. أخضع هذا التعميم النشاطات الاستثمارية لرقابة هيئة الأسواق المالية وألزمت المصارف بأن تقوم بهذه العمليات عبر مصارف متخصّصة (استثمارية) أو عبر شركات وساطة مالية، وتركت مراقبة العمليات المصرفية التقليدية خاضعة لرقابة لجنة الرقابة على المصارف.

العدد ٣١٠٠

تقدّم اتحاد بلديات الضاحية الجنوبية، أمس، لدى محكمة الاستئناف المدنية في جبل لبنان، بطلب استئناف قرار إقفال مطمر الكوستا برافا، المُتّخد في 31 كانون الثاني من قاضي الأمور المُستعجلة في بعبدا حسن حمدان. وكان الأخير قد قرّر الأسبوع الماضي، الوقف الكلي لأعمال نقل النفايات الى مطمر الكوستا برافا بعد انقضاء أربعة أشهر من تاريخ تبليغ القرار الى الجهات المعنية.

العدد ٣١٠٠

إلى فخامة رئيس الجمهورية
نلتمس منكم أن تحمونا، كما حمانا الرئيس إميل لحود.
1. بلغ عميد الكلية السابق في مطلع شهر تشرين الماضي السن القانونية. استبقت إدارة الجامعة هذا الأمر باتخاذ الإجراءات لتعيين بديل. حدد القانون (66) للعام 2009، كيفية الترشّح والاختيار. يختار مجلس الجامعة 3 أسماء من الخمسة التي يرفعها له مجلس الكلية، بالتصويت. حصل مرشحان على 23 و18 صوتاً، من أصل 26. وتساوى آخران بالحصول على 14 صوتاً. كان ينبغي اختيار أحدهما، وحصل الأكثر أقدمية والأكبر سناً على هذا الحق.

العدد ٣١٠٠

(أرشيف)

1.3 مليار دولار بلغ حجم الارتباط الحالي للبنك الدولي من المنح والقروض وغيرها من وسائل التمويل الميسَّر تجاه لبنان، بعدما خصّص البنك أول من أمس 200 مليون دولار لإصلاح الطرق في لبنان، متماشياً بذلك مع الخطة الحكومية التي تصل مدتها الى خمس سنوات، وتبلغ تكلفتها 510 ملايين دولار. وبرغم اعتراف البنك الدولي خلال إعلانه عن القرض بالضغط الهائل على البنى التحتية الذي خلقه وجود أكثر من مليون ونصف مليون لاجئ في البلد وما أحدثه من تغيير في سوق العمل بزيادة الأيدي العاملة بنسبة 35%، إلا أنه أعطى فقط 45 مليون دولار من المبلغ كمنحة من آلية التمويل المُيسَّر التي يديرها البنك، فيما الـ 155 مليون دولار المتبقية هي قرض يُسدَّد على مدى 32 عاماً ونصف عام، منها فترة سماح لسبع سنوات. للمرة الأولى، يحصل لبنان على تمويل من الآلية التي أُنشِئت في عام 2016 لمساندة البلدان المتوسطة الدخل التي كانت في ما مضى تتلقَّى تمويلاً عادياً من البنك الدولي، لكنها تمر الآن بضغوط اجتماعية واقتصادية غير عادية.

العدد ٣١٠٠

استكمالاً لسلسلة تحرّكاتهم الرافضة لإقرار قانون الإيجارات الجديد، نظّم المُستأجرون القُدامى مُجدّداً، أمس، وقفة احتجاجية في ساحة ساسين في الأشرفية للمُطالبة بردّ "القانون الأسود"، وبإعادة النظر في ملف السكن من قبل السلطة.

العدد ٣١٠٠

ما الفارق بين الإنفلونزا والزكام؟ في غالب الأحيان، قد تأتي الإجابة: لا فارق بين الفيروسين، وذلك بسبب أن غالبية العوارض بينهما متشابهة. ولكن، في الطب، ثمة فارق شاسع بين الإثنين، إذ أن عوارض الإنفلونزا قد تتطور وتشتد إلى حدود الموت. وهو ما لا يحصل في حالة «النزلة الوافدة».

في اللغة الدارجة، تحمل عدوى الإنفلونزا الموسمية أسماء كثيرة. وهي أسماء يرميها الناس العاديون، فبعضهم يطلق عليها «النزلة» وبعضهم «الزكام» أو «الرشح». لكن، الإنفلونزا الموسمية، علمياً، هي لا هذه ولا تلك، فلا علاقة لا من قريب ولا بعيد بين عدوى الإنفلونزا وعدوى الرشح. الفارق بينهما شاسع لا يكشفه إلا الطب، نظراً لتشابه العوارض بين هذين المرضين.

العدد ٣١٠٠

تصميم عماد خالدي | للصورة المكبرة انقر هنا
العدد ٣١٠٠

عندما يضرب الزكام ضربته، قد يكون من المفيد الإلتفات صوب... المطبخ. فهناك، ستجد لائحة طويلة من الوصفات التي يمكن أن تقدم حلاً طبيعياً. ولئن كانت لا تأتي بديلاً عن الوصفات الطبية، ولكن التغذية الصحية المتوازنة تلعب دوراً إيجابياً في التخفيف من ثقل العوارض التي ترافق الزكام عادة، وتقوية الجهاز المناعي.

العدد ٣١٠٠

من الأجدى، هنا، احترام مواعيد تناول الجرعة الخاصة باللقاح كي يكون المفعول ذات قيمة. وعلى أساس هذه المعادلة، يُفترض أن يؤخذ اللقاح ما بين منتصف أيلول ومطلع تشرين الأول، قبل أن يأتي الموسم حاملاً معه فيروساته. هذا الموعد يعطي للمريض فرصة التجاوب مع الطعم، أكثر بكثير ممن يتخلّف عنه، كون اللقاح تخفّ مفاعيل استجابته بمرور الوقت.

العدد ٣١٠٠

عندما تشعر ببداية أعراضٍ مرضية، فقد تسأل نفسك إن كان الأمر يستحقّ زيارة الطبيب أم أنه مجرّد «عارضٍ» عابر. لكن، اليوم، بات بإمكانك أن تحسم الجدل باستخدام تطبيقات التشخيص المجانية، والتي تعرض لك «مرضك المحتمل» خلال دقائق من خلال اتباع خطواتٍ بسيطة. تطبيق «المشخّص الطبي» واحد من التطبيقات الذي يشخّص مرضك بناء على الأعراض التي تعاني منها.

العدد ٣١٠٠

الدكتور فيصل القاق *
عند الحديث عن الجنسانية أو الصحة الجنسية، غالباً ما يتبادر إلى الأذهان تخيّلات «إيروتيكية» أو عمل جنسي ما أو حالات مرضية أو «قذرة». لم ترتق الصحة الجنسية، في مجتمعاتنا، إلى مصاف الصحة الجسدية أو النفسية، برغم ارتباطها الوثيق بمنظومة الصحة الشاملة التي تشمل العقلية والنفسية والعاطفية والجسدية والروحية والاجتماعية.

العدد ٣١٠٠

لا تكفي التعويضات المقررة لتأمين مساكن بديلة (هيثم الموسوي)

قضية إزالة بيوت في تجمّعي شبريحا والقاسمية للاجئين الفلسطينيين تثير تساؤلات عن سبب إسقاط «الأونروا» هذه التجمعات من أجندة مهماتها، وعن المخطط الرسمي العام لإيجاد تسوية مرضية بين أصحاب الأملاك الخاصة التي شيّدت عليها التجمعات والمخيمات، وبين منح الفلسطينيين الحقوق المدنية، ومنها حق التملك، في ظل إطلاق عملية التعداد السكاني لهم من قبل الحكومة

بعد سنوات من التجميد، تتسارع التحركات للبدء بالمرحلة الجديدة من مشروع استكمال أوتوستراد القاسمية – صور. بشكل لافت، وفي أقل من شهر، تبلغ عدد من سكان العزية، الممتدة بين تجمع شبريحا للاجئين الفلسطينيين وبلدة العباسية، قرار الحكومة اللبنانية إزالة 47 منزلاً تقع ضمن نطاق الطريق السريع. أولى محاولات جرف البيوت الواقعة في مشاعات العباسية انطلقت الأسبوع الفائت، لكنها توقفت سريعاً أمام انتفاضة المتضررين.

العدد ٣٠٩٩

أقدم عدد من الصيادين العاملين في مرفأ الضبية، أمس، على قطع الأوتوستراد احتجاجاً على ردم البحر وتلويثه بالنفايات، وبالتالي تهديد أرزاقهم. كذلك، منع الصيادون الشاحنات التابعة للشركة الملتزمة أعمال إنشاء مطمر برج حمود، شركة "خوري للمقاولات"، من الدخول إلى موقع الردم.
يقع مرفأ الضبية على مقربة من مطمر برج حمود ــ الجديدة. يزيد عمرالمرفأ هناك على الـ 50 عاماً، بحسب عبدو فرح، أحد الصيادين الذين اعتصموا، أمس.

العدد ٣٠٩٩

من الطبيعي أن الحشر في الزوايا يخرج المخالب ويضرب سيوفاً، لكن في ماء. فما سمعنا وقرأنا أخيراً من ردود على مواقفنا الدائمة من نهج البنك المركزي وتحمله الجزء الأكبر من مسؤولية تدهور الاقتصاد وتراجع النمو وضعف فرص العمل، كأننا نغامر بلقمة العيش ونضرب الليرة والإنتاج ومداخيل الأسر بما نقول ونقترح، ليست إلا ادّعاءات وأعذاراً اقبح من أشدّ الذنوب...

العدد ٣٠٩٩

في الميناء سمّوها "قمر"، ويُطلق عليها "شمس المحيط". إنها سمكة "المولا مولا"، التي قادها حظها العاثر إلى ميناء طرابلس، لتعلق في شباك أحد الصيادين وتصبح غداءً على موائد أبناء المدينة.
تهافت الناس إلى الميناء لمشاهدة ما قيل عنه وحش بحري يزن طناً؛ فمنهم من جذبته الرغبة في التصوير، ومنهم من أغرته فكرة تذوّق شيء جديد، في الوقت الذي انطلقت تحذيرات الناشطين البيئيين للامتناع عن أكلها نظراً إلى سمّية لحومها، مناشدين إعادتها إلى الماء والتوقف عن صيدها حفاظاً على التوازن البيئي.

العدد ٣٠٩٩
لَقِّم المحتوى