مجتمع واقتصاد

في البدء درج للصعود، على عتبته الأولى كتب الدخان، الثانية الكحول، الثالثة الحشيش، الرابعة الكوكايين، الخامسة الهيرويين، السادسة الموت. هو الدرج الذي يؤدّي الى مختلف أقسام المركز الثقافيّ المتخصص للتوعية والتدريب من أخطار المؤثّرات العقليّة في حبوب التابع لجمعيّة جاد ــ شبيبة ضدّ المخدّرات.

العدد ٢٠٣٦

أعلنت مؤسسة كهرباء لبنان أنه عند الساعة 14,45 من بعد ظهر أمس الأحد، تعطل خطا الزهراني ــ عرمون 220 ك.ف (الأساسي والرديف)، ومن المرجح أن يكونا قد أُصيبا خلال الأحداث الأمنية الجارية في صيدا وفق المعلومات الأولية، في ظل تعذّر وصول الفرق الفنية للكشف ميدانياً على الوضع. وقد أدى ذلك إلى انفصال معمل الزهراني بكامله عن الشبكة الكهربائية العامة، ثم انفصال باقي مجموعات الإنتاج عن الشبكة، وبالتالي انقطع التيار الكهربائي عن جميع المناطق اللبنانية، بما فيها بيروت الإدارية.

العدد ٢٠٣٦

هو عدد المكيّفات التي دخلت إلى لبنان منذ مطلع 2013 حتى نهاية نيسان 2013. هذه السوق تسيطر عليها الصين التي استحوذت على 52% من الواردات بمعدل سعر وسطي للمكيف الواحد يبلغ 217 دولاراً، تليها تايلاند التي صدّرت إلى لبنان 8992 مكيّفاً بمعدل سعر وسطي بقيمة 338 دولاراً، ثم تأتي بلجيكا بنحو 2009 مكيفات بمعدل سعر وسطي يبلغ 1310 دولارات، وبعدها ماليزيا التي استحوذت على حصّة تبلغ 6% أو ما يعادل 3977 مكيفاً قيمة الواحد منها وسطياً تبلغ 255 دولاراً. هذه الأسعار تعني أن السعر الإجمالي الوسطي لاستيراد المكيّف الواحد يبلغ 288 دولاراً يضاف إليها رسم جمركي 20% وضريبة قيمة مضافة 10%.

العدد ٢٠٣٦

شُدّت أعصاب 3347 طالباً تقدموا لليوم الأول من الاستحقاق (الأخبار)

لم تكد تمر 48 ساعة على الهدنة التي تعهد بها الشيخ أحمد الأسير لطلاب صيدا، إفساحاً في المجال لإجراء امتحاناتهم الرسمية، حتى عادت الاشتباكات وتجددت في المدينة. الممتحنون التقطوا أنفاسهم، فيما أرجأ وزير التربية امتحانات اليوم إلى وقت لاحق

ترقب وزير التربية حسان دياب المستجدات الأمنية في منطقة عبرا حتى مساء أمس، ليعلن قراره بتأجيل الامتحانات المقررة اليوم في صيدا فقط إلى يوم لاحق. وفيما أعلن دياب أنّ الوضع الأمني الحالي لا يسمح باستئناف الاستحقاق في المدينة لفت إلى أنّ الإدارة التربوية ستدرس اليوم وغداً امكانية تحديد موعد اليوم البديل. إذاً لن يتوجه الممتحنون اليوم إلى المراكز العشرة المعتمدة للامتحانات في المدينة وحارتها. وكانت الاشتباكات المسلحة المتجددة أمس الأحد بين الشيخ أحمد الأسير والجيش اللبناني في عبرا أربكت لساعات المسؤولين في وزارة التربية وأهالي الطلاب على حد سواء. هؤلاء تسمّروا أمام الشاشات يتابعون الأخبار لمعرفة كيف ستكون وجهتهم اليوم، وخصوصاً أن الخطر بات يهدد كل الطرقات المؤدية إلى مراكز الامتحانات. أما الطلاب فلم ينعموا أمس بالراحة في يوم العطلة الوحيد المخصص لهم قبل استئناف امتحاناتهم. شُدّت أعصاب 3347 طالباً تقدموا لليوم الأول من الاستحقاق.

العدد ٢٠٣٦

على الطريق إلى مركز الامتحانات (الأخبار)

أجرى طلاب عرسال امتحاناتهم في رأس بعلبك والفاكهة والجديدة. ونقل الطلاب إلى المراكز بواسطة باصات وبمواكبة من الجيش اللبناني وقوى الأمن وبلدية اللبوة

وحده التوتر كان يختلج في تلك الصدور الصغيرة. لم تكن لرهبة امتحانات «البروفيه» سوى حصة بسيطة. بان القلق في عيون الممتحنين والأهل والأساتذة والقوى الأمنية، وحتى بائع «الإكسبرس» المرابض منذ الصباح الباكر أمام أحد المراكز.
هنا في البقاع الشمالي، فرضت سخونة الوضع الأمني نفسها على الجميع.

العدد ٢٠٣٦

3.6% هي نسبة غياب الممتحنين في الشهادة المتوسطة (البروفيه) في كل مراكز لبنان. النسبة ضئيلة بكل المقاييس، ولا سيما في ظل الضغوط النفسية التي تعرّض لها الطلاب عشية الاستحقاق، والتدابير الاستثنائية لوزارة التربية بنقل المراكز إلى خارج أماكن التوتر. أما التلامذة السوريون، فحظوا بموافقة استثنائية للمشاركة، ولكن قبل يوم واحد من الامتحانات!

لولا تجدد الاشتباكات في عبرا أمس الأحد، لأمكن الحديث عن سحر الامتحانات الرسمية في تهدئة النفوس المضطربة؛ فعودة التوتر «طيّرت» امتحانات علوم الحياة واللغة العربية التي كان مقرراً أن يمتحن بها طلاب الشهادة المتوسطة اليوم في صيدا. المرشحون الذين ينتظرون تحديد يوم بديل يستأنفون استحقاقهم الثلاثاء لتبدأ امتحانات الثانوية العامة يوم الخميس.
63 ألف طالب تقدموا لامتحانات الشهادة المتوسطة (البروفيه) في كل لبنان، بمن فيهم أولاد أصحاب القرار السياسي والأمني في البلد والعابثين فيه.

العدد ٢٠٣٦

لم يمتحن طلاب الشهادة المتوسطة في طرابلس تحت أزيز الرصاص هذه المرة على غرار السنوات القليلة الماضية، بل دخلوا قاعات الامتحانات بجرعة أقل من القلق والخوف على حياتهم ومصيرهم الدراسي. لكن ذلك لم يحجب الخشية من تدهور الوضع الأمني، ما دعا وزارة التربية إلى إبعاد مراكز الامتحانات عن مناطق التوتر. كذلك تحوّل محيط المراكز إلى خلية نحل بسبب تمترس أهالي الممتحنين لساعات أمامها، بعدما آثروا اصطحاب أبنائهم معهم ذهاباً وإياباً. لم يشأ هؤلاء تكرار مشاهد لا تزال عالقة في ذاكرتهم، وهي الهروب من القاعات على وقع الرصاص، ما أدى إلى إصابة بعض الطلاب وأهاليهم بانهيار عصبي.

العدد ٢٠٣٦

اقتصاد الهرمل في أسوأ حالاته


اعتادت المطاعم ألف زبون في نهاية الأسبوع، أما اليوم فالتراجع يبلغ 95% (الأخبار)

أكثر من 85 صاروخ «غراد» سقطت على قضاء الهرمل. ما يحدث هناك جزء من الاضطرابات التي تلف البلاد. وقعه كبير على مصادر الرزق الرئيسية لأبناء المنطقة في موسم سياحي مفترض

لم يكد الشاب العشريني وخطيبته يدخلان بوابة أحد المطاعم المتناثرة على ضفاف نهر العاصي في الهرمل، حتى هرع أحد العمال لاستقبالهما بحفاوة. رتّب الكراسي ومسح الطاولة الأقرب إلى ضفة النهر الشهير ليتناسب المشهد مع الجلسة الرومانسية. كيف لا، والمخطوبان كانا الوحيدين اللذين يقصدان المتنزه منذ أسابيع؛ الطاولات والكراسي الموضّبة على نحو متناسق توحي بأن لا زبائن غيرهما.

العدد ٢٠٣٥

على وقع أصوات معترضة خافتة، أنهى أمس موظّفو مستشفى بيروت (رفيق الحريري) الحكومي اعتصامهم المفتوح الذي استمر ثمانية أيام. هذا الاعتصام جاء ردّا على تأخّر دفع رواتب شهر أيار الماضي. المشاكل المتراكمة داخل حرم المستشفى جعلت الموظّفين هذه المرة يبدأون اعتصاماً جديداً بدأ يوم الخميس الماضي، أقفلوا خلال الأيام الأربعة الأخيرة منه باب المستشفى الرئيس، ليبقى باب الطوارئ وحده مفتوحاً أمام المرضى والزائرين.

العدد ٢٠٣٥

(أنور عمرو - أ ف ب)

قرر «الحراك المدني للمحاسبة» أن يعود إلى قواعده سالماً. ٢٨ ساعة قضاها المعتصمون في ساحة رياض الصلح للمطالبة برحيل ١٢٨ «نائباً سابقاً»، ليسدل الستار على حركة احتجاج رافضة لقانون التمديد للمجلس النيابي، الذي أنهى ولايته الدستورية أول من أمس، مفتتحاً ولاية جديدة مستمدة من تعطيل المجلس الدستوري، الذي تكرر سيناريو تغيب عدد من أعضائه أمس.

العدد ٢٠٣٥

يمثل المصل جزءاً أساسياً من فواتير الضمان (أرشيف ــ هيثم الموسوي)

قبل يومين أصدر المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، محمد كركي، مذكرة يطلب فيها منها من المستشفيات اعتماد أسعار الأمصال وفقاً للائحة الأدوية المعمول بها لدى الصندوق، وألغى مذكرة سابقة عن هذا الموضوع صدرت في أيار 1922. ماذا تعني هذه المذكرة؟ ولماذا لم تصدر قبل الآن؟ وهل تشير خلفيات هذه المذكرة إلى حالات شاذة في العلاقة بين الصندوق والمستشفيات؟ عندما أصدر كركي هذه المذكرة، كان الهدف توجيه رسالتين؛ الأولى موجّهة إلى المستشفيات، والثانية موجّهة إلى موظفي المحاسبة الذين يصفّون المعاملات في الصندوق. بالنسبة إلى مستخدمي الضمان، الموضوع إداري بحت وينطوي على توجيهات الإدارة الرامية إلى إزالة الإرباك الذي وقع به المصفّون بسبب طرق احتساب فواتير المستشفيات. فالمصل يمثّل جزءاً أساسياً من كل الفواتير التي يدفعها الضمان للمستشفيات، لكن الصندوق كان يحتسب سعر المصل على أساس مبلغ مقطوع ولم يكن يميّز بين أنواع المصل، وبالتالي كان يوازن بين أنواع رخيصة الثمن وأخرى أكثر كلفة. مردّ ذلك إلى أن المصل لم يكن قد أدخل ضمن لائحة الأدوية المعتمدة من الصندوق ولم يكن مسعّراً بعد.

العدد ٢٠٣٥

هي كلفة إمداد شبكات مياه في عدد كبير من القرى كمرحلة أولى وإمداد 315 كلم من شبكات المياه كمرحلة ثانية في عدد من القرى. الكلام لوزير الطاقة جبران باسيل خلال جولته التفقدية على عدد من مشاريع جبيل. وتندرج المشاريع ضمن برنامج متكامل يؤدي في مراحله الأربع إلى إمداد شبكات مياه في كل قرى وبلدات قضاء جبيل، ويؤدي بالنهاية إلى توفير المياه لقرى القضاء. المشروع الأهم بالنسبة إلى أهالي القضاء هو سدّ جنة الذي يوفر 8 ملايين متر مكعب من المياه، فالسد بدأ بمرحلته الأولى وسيُتابَع في مرحلته الثانية. ينتظر أن يوفّر هذا السد المياه للمواطنين 24/24، على أن تنتهي المشاريع في عام 2015. وأعلن باسيل أنّ كل الدراسات تؤكد أن أساسات هذا السد صلبة، وكل ما يشاع بخصوصه هو غير صحيح علمياً.

العدد ٢٠٣٥

وصل عدد العائلات السورية في علمان إلى 13 عائلة (الأخبار)

لمناسبة يوم اللاجئ، نظم الاتحاد الأوروبي، بمشاركة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين وجمعية الإغاثة الأولية وعدد من السفراء، جولة على منطقتي علمان وبيصور، حيث ينفذ فيهما الاتحاد برامج لدعم اللاجئين السوريين والمجتمع المحلي. الزيارة كانت فرصة للتعرف عن كثب إلى حيوات بنيت على الهامش

بيديها الصغيرتين، مسّدت راما شعرها الأشقر. وضعت فيه وردة. ثم نظرت إلى بنطالها الزهري القصير لتتأكد من نظافته، غير آبهة بـ«شحاطة» أخيها التي تكبر قدمها. اطمأنت إلى مظهرها الخارجي، وهرعت واقفة أمام الكاميرا «صورني صورة حلوة وما تنسى تبعتلي ياها». ربما هي المرة الأولى منذ وقت طويل تقف فيها تلك الصغيرة أمام عدسة كاميرا، تلتقط صورة لوجهها الملائكي. ولكن، الأكيد أن تلك الصورة لن تأتي، فالمصور الذي أتى في رحلة عمل لن يتذكر وجه راما من بين آلاف الوجوه التي تشردت على شاكلتها، ولن تراها أيضاً في التلفزيون. فهنا، في بيت الخشب والنايلون في شبه التجمع الذي يقطنه السوريون اللاجئون في قرية علمان الشوفية، لم يصل الترف إلى حدود شراء تلك الآلات. ومن يملك هذا الترف، فقد يكون «هدية» من الجيران. ومع ذلك، يبقى ديكوراً بلا صوت ولا صورة في ظل «العتمة» شبه الدائمة. وهذا التفصيل لم يكن مهماً في إقامتهم، فثمة أولوية لا بديل منها هنا: تأمين لقمة العيش. لا أكثر ولا أقل. مطلب على بساطته، إلا أنه كل شيء بالنسبة إلى هؤلاء.

العدد ٢٠٣٥

رغم مضي قرابة ثلاثة أعوام على فتح ملفّ حسابات الدولة اللبنانية منذ عام 1993 والتوصّل إلى براهين علمية على وجود احتمالات الغش والاحتيال، لا تزال القضية رهينة التوازنات السياسية. أخيراً، أصدرت وزارة المال كتاباً بعنوان «مشاريع وإنجازات: حزيران 2011 – آذار 2013» للإضاءة على بعض من الملفات الشائكة.

العدد ٢٠٣٥

تراجع عدد المعاملات العقارية بنسبة 8.20% على صعيد سنويّ إلى 26042 معاملة في نهاية شهر أيار من العام 2013، بالمقارنة مع 28369 معاملة خلال الفترة نفسها من العام الماضي. وبحسب التقرير الدوري الصادر عن بنك الاعتماد اللبناني، سجلت قيمة المعاملات العقارية انخفاضا سنويا بنسبة 8.64% إلى 3.02 مليارات دولار أميركي بالمقارنة مع 3.31 مليارات دولار أميركي خلال الفترة نفسها من العام 2012. وارتفعت حصة الأجانب من عمليات البيع العقارية إلى 1.82%.

العدد ٢٠٣٥
لَقِّم المحتوى