مجتمع واقتصاد


قبل شهر كان عدد كبير من مغتربي بنت جبيل في أميركا قد حجزوا تذاكر السفر الى لبنان، واليوم ألغوا حجوزاتهم (أرشيف)

عندما اغتصبت اسرائيل فلسطين، وبدأت تمارس العدوان على القرى والبلدات الجنوبية، هاجر الكثير من ابناء بنت جبيل وقراها او نزحوا عنها طلبا للعيش او الامان. ما تبقّى من المقيمين تُركوا عقودا طويلة يواجهون وحدهم وبالتالي باتوا يعتمدون اكثر فأكثر على المغتربين منهم لتأمين مصادر الدخل. اليوم يلعن ابناء الجنوب اقتصادا يتكل على مداخيل الهجرة

انفاق المغتربين هو كإنفاق السيّاح، يحتاج الى اوضاع مستقرة ليواصل تدفقه ويضخ السيولة المطلوبة في نشاطات محددة كالتجارة والسياحة والبناء والاتجار بالعقارات... هذه النشاطات لا تولّد فرص عمل لائقة او اجوراً مقبولة، وغالبا ما تتكل على «عمالة وافدة رخيصة». هذا الواقع تعاني منه منطقة بنت جبيل كباقي المناطق اللبنانية الاخرى، اذ ادّى تدهور الاوضاع السياسية والامنية الى تفويت فرصة تزامن شهر الصيام مع موسم الصيف. الاسر، كما المؤسسات، كانت تراهن على هذا التزامن لتحسين مداخيلها الا ان المغتربين جاءوا باعداد قليلة في هذا العام.

العدد ٢٠٥١

اعترض العسكريون على التمييز بينهم وبين الإداريين (أرشيف ــ مروان طحطح)

أمس، حضر وزير المال، محمد الصفدي، الجلسة الثانية من جلسات درس سلسلة الرتب والرواتب في اللجنة النيابية الفرعية، إلا أنّه رفض الإدلاء بأي رأي أو شرح بحضور هيئة التنسيق النقابية. الصفدي لم يتحدث أيضاً في الجلسة مع ممثلي الأسلاك العسكرية والأمنية، فموقف وزارة المال عبّرت عنه مديرة الصرفيات عليا عباس حين نفت ما قالته لجنة العسكريين لجهة التمييز بين الأسلاك الإدارية والعسكرية.

العدد ٢٠٥١

حصل ذلك فعليا، من دون ان يثير اي ضجّة. تناقلت وسائل الاعلام الخبر كما لو انه خبر عادّي. في الواقع، نحن امام سابقة تقوم على اجتهاد فريد لا بد من التمعّن كثيرا به. لنقل ان القضاء بات مضطرا للتعامل مع تداعيات تعطيل النظام والفراغ الحاصل في السلطة التنفيذية! بات مضطرا أن يحل محل مجلس الوزراء ويتخذ القرارات نيابة عنه!

العدد ٢٠٥١

مستحقات العقد القائم شرط للتمديد


لا يطلب المياومون في ترايكوم أكثر من حقوقهم التي يضمنها قانون العمل (أرشيف ـ مروان بو حيدر)

تتجه مؤسسة كهرباء لبنان نحو خيار التمديد لعقد المتعهّد شركة «ترايكوم» الى حين إقرار العقد الجديد. ربما وجدت المؤسسة أن من السهل اتخاذ خيار كهذا، على عكس العمال الذين يتهمون الشركة بعدم احترام حقوق الحد الأدنى التي ينص عليها قانون العمل وقانون الضمان الاجتماعي

أواخر الشهر الجاري، ينتهي عقد شركة «ترايكوم» مع مؤسسة كهرباء لبنان. بقي 21 يوماً فقط. فترة قصيرة وقياسية تتطلب قراراً واضحاً: إما التمديد أو استكمال المناقصة الجديدة لتلزيم متعهد جديد لتأمين العمالة التي تحتاج إليها المؤسسة. لكن، على ما يبدو، الأمور في مؤسسة كهرباء لبنان تتجه نحو الخيار الأسهل والأوفر حظاً، خصوصاً في ظل الإجراءات الروتينية الطويلة التي قد تستغرقها المناقصة ورسوّها على متعهد جديد. ولهذا السبب رسمت مؤسسة كهرباء لبنان المعادلة الآتية: «التفاوض مع الشركة لتمديد عقدها الحالي إلى حين توقيع عقد جديد، وذلك بما يحفظ حقوق العمال بفعل انقضاء أكثر من عام على وجودهم مع الشركة نفسها، وذلك استناداً إلى قرار صادر عن مجلس الإدارة بتاريخ 12/6/2013».

العدد ٢٠٥٠

يُخيّل إلى المارّ على أوتوستراد حالات أن بناية «الأميركية للتكنولوجيا» لا تصلح لأن تكون حرماً جامعياً. إلا أن الحقيقة أن «جنة الطلاب» تبدأ عند بوابة الدخول. تتوزع أقسام الاختصاصات على امتداد الـ 23 ألف متر مربع التي تملكها الجامعة. كراسٍ وطاولات «صنع في الولايات المتحدة الأميركية»، مقاعد موزعة في الحديقة، كافيتيريا، ونادٍ رياضي. هذا من فوق، أمّا «تحت الأرض» فتقع كل الصفوف! منذ فترة، بدأت الأشغال من أجل تشييد مبنى جديد «فوق الأرض»، إلا أن الأعمال بطيئة لعدم توافر السيولة. لكن مهلاً، هذه ليست القصّة التي تجعل العلاقات داخل الجامعة غير سوية.

العدد ٢٠٥٠

باشرت اللجنة النيابية الفرعية أمس بدرس مشروعي قانوني سلسلة الرواتب والإجراءات الضريبية. إلا أن الجلسة الأولى غاب عنها وزير المال محمد الصفدي بسبب خضوعه لعملية جراحية بسيطة، وغاب أيضاً المدير العام للوزارة آلان بيفاني بسبب السفر، ورفضت اللجنة تمثيل الوزارة عبر مديرة الصرفيات عليا عبّاس، التي اقترحها الصفدي «لكونها الأكثر اطلاعاً على الملف، لكونها تابعته في كل مراحله».

العدد ٢٠٥٠

يحاول بعض التجّار استغلال ما حصل للإشارة إلى سوء الأوضاع في السوق (أرشيف)

قالت مصادر مطلعة، إن شركة «Smart» لبيع الأدوات المنزلية والكهربائية أغلقت أبوابها في منطقة جونية وتوارى مالكها (ف.م) بعدما ارتفعت ديونه إلى نحو 3 ملايين دولار إثر صعوبات في السداد للمورّدين. لكن معلومات أخرى أشارت إلى أنه يسعى إلى عقد صفقة مع الموردين والوكلاء الحصريين يعيد بموجبها نحو مليوني دولار.

العدد ٢٠٥٠

أعلنت قيادة الجيش ـــ مديرية التوجيه أنها أوقفت في شهر حزيران 476 شخصاً من جنسيات مختلفة، وذلك في إطار الحفاظ على الأمن والاستقرار ومكافحة الجرائم المنظمة على أنواعها. وأشارت الى أن بعض الموقوفين مطلوبون للعدالة بموجب مذكرات توقيف، والبعض الآخر لارتكابهم جرائم ومخالفات متعددة، تتعلق بالتجوال داخل الأراضي اللبنانية من دون إقامات شرعية وحيازة الممنوعات والاتجار بها وتهريب بضائع عبر الحدود

العدد ٢٠٥٠

إدانة والدتها وزوجها بتهمة الإيذاء


يعترف والد الطفلة بأنه ضربها عدة مرات (أرشيف)

تذكرون كسندرا، الطفلة الرضيعة التي أُدخلت إلى المستشفى قبل سنة في حالة حرجة جدّاً نتيجة تعرّضها للتعذيب. فقد صدر الحكم في قضيتها. حُرمت والدتُها حضانتَها، وحُكم على زوجها بالسجن سنتين وستة أشهر فقط لا غير

فظائع عدّة تتكرّر، لا يخرج منها عبر وسائل الإعلام إلّا ما ندر. منها حادثة إدخال الطفلة الرضيعة كسندرا، ابنة الثمانية أشهر، إلى مستشفى عين وزين في حالة غيبوبة، وقد أظهر الكشف الطبي تعرّضها للضرب والاعتداء الجسدي المتكرر. هكذا فُتح تحقيق في القضية، فأثبت القضاء تورّط والدة الطفلة وزوجها. حُكم على الأولى بالسجن لمدة سنة وستة أشهر بجرم إهمال طفلتها وتركها دونما عناية، بل وضربها أحياناً كثيرة، وأُفرج عنها بعد 10 أشهر من توقيفها! فيما جُرّم الثاني بعدما ثبت أنّه كان يضرب الرضيعة بوحشية كي تتوقف عن البُكاء ليتسنّى له النوم، وحُكم عليه وجاهياً بالسجن سنتين وستة أشهر مع تغريمه مالياً. وقد منع القاضي رولان شرتوني بصفته قاضياً للأحداث ذوي الطفلة من رؤيتها وحضانتها، طالباً وضعها في إحدى الجمعيات الإنسانية للاهتمام بها.

العدد ٢٠٥٠

العالم لا تعمّه فقط تظاهرات واعتصامات الشباب ضدّ أداء حكامهم، في إطار موجة غضب كونيّة تريد التغيير الآن. ففيما تُغطّي الوجوه تلك الأقنعة الشهيرة التي تُعبّر عن السخط _ تماماً كالبطل V في الفيلم الشهير _ يزدهر الفساد في الأنظمة بأوجه مختلفة، متلطّياً في كثير من الأحيان تحت مظلّة المؤسسات الرسمية والمصالح الخاصّة.

العدد ٢٠٥٠

لا تزال الروائح الكريهة تنبعث من محيط شركة الاسمنت الأبيض التابعة لمجموعة هولسيم في شكا. ولقد كلف وزير البيئة في حكومة تصريف الاعمال ناظم الخوري فريقاً من المختصين في الوزارة، ضمّ حنا أبو حبيب وفيفيان ساسين، لإجراء كشف على أفران الشركة، والتحقيق في الشكوى التي رفعتها هيئة حماية البيئة في شكا.وأفادت وزارة البيئة أن الفريق عاين لمدة أربع ساعات المنطقة التي اشتكى الأهالي من وجود رائحة كريهة منبعثة منها، ويفترض أن يقدم الخبراء تقريرهم الى الوزير الخوري اليوم، ليبنى على الشيء مقتضاه.

العدد ٢٠٥٠

كيف تصمد ميزانية القوات المسلّحة؟


سياسة الموازنة لا تُترجم الحرص على السلم الأهلي عبر الإنفاق العام بل تُمعن في تهميش نفقات العسكر (مروان طحطح)

هو الباب رقم «10» في التصنيف التقني المعتمد. عندما تفتحه ستجد رفوفاً كثيرة مليئة بالبنود الإدارية وحتّى النفقات السرّية. يؤدّي هذا الباب إلى عالم وزارة الدفاع الوطني، وتحديداً الإنفاق على «القوات المسلّحة». يظهر فيه أنّ حصّة الجيش 1.2 مليار دولار فقط من خزينة دولته. رصيد هزيل أساساً، ويهزل أكثر في ظلّ المهمات المتزايدة

مطلوب من القوات المسلحة مواجهة الإرهاب والحركات الأصولية. مطلوب منها ضمان السلم الأهلي والأمن الداخلي. مطلوب منها حماية الحدود، وبتعبير «المجتمع الدولي» الوصول إلى تسلم المهمات التي تتولاها قوات الأمم المتّحدة في إطار قرار مجلس الأمن رقم 1701.

العدد ٢٠٤٩

قدم البرنامج الوطني للحد من التدخين استراتيجيته لإنفاذ القانون ١٧٤ الذي يعتبر من أكثر القوانين إثارة للجدل بين اللبنانيين في العامين الماضيين. وتشكل الاستراتيجية الموزعة في خمسة محاور خارطة طريق لتعزيز تطبيق القانون الذي يهدف الى الحد من التدخين، وحظر إعلان المنتجات التبغية، وتنظيم تغليف الدخان وبيعه.

العدد ٢٠٤٩

يلحق بالأساتذة ضرر مادي ووظيفي فلا درجات ولا تدرّج (مروان طحطح)

هذه المرّة، لم يكن سامر زين الدين وفدى الشعار وحدهما في الشارع. الأستاذان اللذان تعارفا للمرة الأولى، في باحة وزارة التربية، أحضرا معهما، أمس، مجد أو «ابن النضال» إلى الباحة نفسها ليصرخا بتحقيق المطلب نفسه منذ 4 سنوات: «التثبيت في ملاك التعليم الثانوي الرسمي».
لم تكتمل بعد حكاية الدفعة الثالثة من الأساتذة الثانويين الناجحين في مباراة مجلس الخدمة المدنية في عام 2008 لدخول الملاك. نحو 350 أستاذاً معينين في التعليم الثانوي بموجب المرسوم 8100، لا يزالون معلّقين بين الجامعة اللبنانية ووزارة التربية.

العدد ٢٠٤٩

حركة الركاب عبر مطار بيروت الدولي خلال شهر حزيران 2013. توزّع هؤلاء الركّاب على شركات الطيران بصورة تشير بوضوح إلى وجود تركّز كبير في سوق النقل الجوي عبر مطار بيروت. فقد استحوذت 4 شركات على 51.6% من الركاب، فيما هناك شركة واحدة هي شركة طيران الشرق الأوسط «ميدل إيست» تستحوذ على 38.1% من الركاب، أو ما يعادل 218190 راكباً... وتشير الإحصاءات إلى أن شركة الطيران الإماراتية استحوذت على حصّة سوقية تبلغ 5% أو ما يعادل 28558 راكباً، فيما حصدت شركة الطيران التركية 4.5% أو نحو 25895 راكباً، وشرطة الطيران الفرنسية 4% أو نحو 23360 راكباً.

العدد ٢٠٤٩
لَقِّم المحتوى