مجتمع واقتصاد


25% من الصادرات الصناعية إلى سوريا تليها السعودية بنسبة 8.4% (جوزف عيد ــ أ ف ب)

يؤدّي تعطّش السوق السورية للمحروقات وتلبيته عبر الاستيراد من لبنان، إلى تبوّء هذا البلد قائمة مستوردي المنتجات الصناعية اللبنانية؛ إذ تمثّل حصّته ربع ما صدّرته البلاد في آذار الماضي. فخلال هذا الشهر سجّلت الصادرات الصناعية إجمالاً نمواً بنسبة 13.5% إلى 319 مليون دولار تقريباً. وشكّلت المنتجات المعدنية ـــ وضمنها المشتقات النفطية ــــ 21.5% من الإجمالي، بعدما ارتفعت قيمتها من ثلاثة ملايين دولار فقط، مسجّلة في آذار عام 2012، إلى 68.6 مليون دولار.

العدد ٢٠٣٠

الإيرادات الإجمالية التي حقّقها مرفأ بيروت خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري، بارتفاع نسبته 26% تقريباً مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. ويستفيد هذا المرفق الحيوي، الذي يعاني اكتظاظاً حاداً هذه الفترة، من تعطّل التجارة البرية بسبب الحرب الدائرة في سوريا، حيث أضحى التجار يستخدمون الخطوط البحرية من بيروت وطرابلس لتصريف إنتاجهم إلى البلاد العربية. وعلى الرغم من تراجع نشاط المسافنة – اي استخدام المرفأ كمحطّة انتقال للبضائع بين بلد وآخر – بنسبة 14.23% خلال الفترة المذكورة، سجّلت الحركة الإجمالية للحاويات – أي المسافنة إضافة إلى حركة الحاويات من استيراد وتصدير – بنسبة 20.89%. اللافت أنه خلال هذه الفترة سجّلت حركة السيارات عبر المرفأ نمواً بنسبة 16.52% إلى 37401 سيارة.

العدد ٢٠٣٠

الفنان علاء أرشيد يقدم تحية للحديقة على طريقته (مروان طحطح)

قرقعة طبل روباريتا ميرلس وفرقة Segundo Bloco البرازيلية، وتقاسيم دربكّة إيلي عقيقي وفرقة Exclusive، كانت أول من أمس أعلى من أصوات النشاز التي حاولت التغطية على صرخة مدوية أطلقها المئات لحماية حديقة اليسوعية

وحدها الموسيقى كفيلة بإيصال الرسالة: «أبعدوا جرافات بلدية بيروت عن بقعة الفرح الصامدة في غابة باطون الرميل».
صغار وكبار وعجزة، جميعهم كانوا هناك في حديقة اليسوعية المهددة بالزوال، بعدما طرحت بلدية بيروت مشروع إنشاء مرأب للسيارات يتسع لـ٧٥٠ سيارة على الحديقة التاريخية القائمة في منطقة الجعيتاوي – الرميل. سامية حبوش، الموظفة في وزارة الشؤون الاجتماعية، ناشدت جميع المعنيين عدم إزالة الحديقة؛ لأنها البيت الثاني لعدد كبير من المواطنين، وطالبت بالبحث عن مكان آخر لإقامة مواقف سيارات. دغران غاربتجيان الذي يزور الحديقة يومياً، ناشد الحفاظ على الآثار الموجودة في الحديقة، مطالباً بعدم المسّ بأي غصن أخضر في المكان. جاك خوري لديه طريقته للدفاع عن الحديقة؛ فهو الذي يدفع ضريبة الأرصفة التي تحتلها السيارات، يرفض أن تقتحم السيارات المكان الوحيد الذي بقي له ليقضي مع بقية زملائه ما بقي من خريف العمر.

العدد ٢٠٣٠

فاق عدد النازحين السوريين الذين يتلقون المساعدة من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في بيروت، 530,000 شخص (أكثر من 455,000 شخص مسجلون و74,000 شخص في انتظار التسجيل). هذا الرقم أعلنته المفوضيّة في تقريرها الأسبوعي الذي تصدر فيه آخر المستجدات المتّصلة بأوضاع النازحين. ويتوزّع النازحون المسجّلون على مختلف الأراضي اللبنانية، العدد الأكبر منهم بطبيعة الحال يتمركز في شمال لبنان (167,900) والبقاع (156,500)، ثم في جبل لبنان (77,500) وجنوب لبنان (53,600).

العدد ٢٠٣٠

قبل ظهر يوم السبت الماضي، اخترقت قوة مؤلفة من تسعة جنود إسرائيليين الخط الأزرق في مجرى نهر الوزاني في منطقة اللويزية، في محاولة لاختطاف المواطن فادي عواضة أثناء صيده السمك. ولما فرّ منهم، أطلقوا النار باتجاهه من دون أن يُصاب. علماً بأن العدو اعترض على قيام أصحاب المتنزهات الواقعة على الضفة اللبنانية من النهر بتنظيف المجرى وهددوا بإطلاق النار عليهم

العدد ٢٠٣٠

«تصاعد التوترات في اقتصاد مرن» هو عنوان التقرير الاقتصادي الدوري الذي يُفترض أن ينشره البنك الدولي كاملاً بعد أسبوع. وفقاً لملخّصه التنفيذي، يحتاج الحفاظ على خاصية المرونة تلك إجراءات عاجلة، وتحديداً على مستوى احتواء «مخاطر» النزوح السوري في المجتمعات الصغيرة على وجه الخصوص.

العدد ٢٠٣٠

بعد تسلمه منصب رئاسة قوى الأمن الداخلي بالوكالة مطلع شهر نيسان الفائت، قرر العميد روجيه سالم استعادة «أملاك» ديوان المدير العام من آليات وعتاد وعناصر، كان سلفه اللواء أشرف ريفي قد «منحها» لعدد من الشخصيات. قرار يفضح فساد المديرية أكثر مما يطهرها. ذاك المنح لا يستند إلى نص في القانون والانظمة، بل إلى قدرة المدير العام على استثمار منصبه لاستصدار قرارات داخلية مستمدة من سلطته.

العدد ٢٠٣٠

مبيعات السيارات تنمو رغم كلّ شيء!

عكس الاعتقاد السائد الذي يُفيد بأنّ الأوضاع المضطربة محلياً وإقليمياً تخفض ثقة المستهلكين وبالتالي إنفاقهم على السلع المعمّرة، سجّلت مبيعات السيارات الجديدة خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2013 نمواً بنسبة 5.3% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي لتبلغ 15126 سيارة. ووفقاً لبيانات جمعية مستوردي السيارات في لبنان، فإنّ الطلب المحلي يتركّز على السيارات الصغيرة الموفّرة للوقود. وفي التفصيل لا تزال حصّة الأسد من نصيب السيارات الكورية التي تسيطر على 48% من هذه السوق، تليها السيارات اليابانية والأوروبية بنسبة 24% و20% من الإجمالي.

العدد ٢٠٣٠

التفتيش المركزي يعدّ اقتراحاً لتغريم الشركة التركية (الأخبار)

ليست مجرد صدفة. السيناريو الذي اعتمدته شركة «كارادينيز» في باكستان تكرره بتفاصيله في لبنان. شبهة الفساد تكاد تصبح مثبّتة بالوقائع، ولكن السؤال: هل يسلك ديوان المحاسبة الطريق نحو إعلان الحقيقة؟ الجديد الأكثر إثارة في هذا الملف أن الشركة التركية بلغت بها الوقاحة إلى حدّ المطالبة بفواتيرها عن فترة التوقّف القسري

لا يمكن وصف ما تقوم به شركة «كارادينيز» التي تدير باخرة «فاطمة غول» بأقل من «وقاحة». يستخدم بعض المعنيين مصطلح «احتيال» لأنه «توصيف أدقّ». المشهد لا يحتاج إلى الكثير من الإنشاء، بل إلى الوقائع: توقفت مولّدات الباخرة عن إنتاج الكهرباء لمدّة 45 يوماً ابتداءً من 22 نيسان. السبب، كما أدعت به «كارادينيز»، هو مواصفات الفيول المستعمل في عملية الإنتاج. هذه الشركة ترفض تحمّل هذه المسؤولية. الأنكى من ذلك، أنها تملك ما يكفي من الوقاحة لمطالبة الدولة بسداد ملايين الدولارات كفواتير عن فترة التعطيل... هل يتمكن ديوان المحاسبة من كشف القصّة الكاملة لما يُسمّى «عملية الاحتيال»؟ هل تسمح الوصاية السياسية على الديوان بكشف الوقائع وإعلانها أمام الرأي العام؟

العدد ٢٠٢٩

عمشيت | هي عمشيت وهو مجبل للباطون. هو بحر، وهي مكعبات ضخمة من الباطون، وهم أهل البلدة ومرتادوها يبحثون عن البحر... من خلف الباطون. المجبل صامد، لكنّه توقّف عن العمل بعد أن علت الاعتراضات ضدّه، المكعّبات أيضاً صامدة، والمعترضون صامدون... لأنّ البحر لهم. تقوم بلديّة عمشيت بتحويل كورنيش العماد ميشال سليمان الى منطقة سياحيّة، وتُعدّ لإقامة سمبوزيوم للنحت والرسم، هذا الصيف، فضلاً عن نشاطات رياضيّة وثقافيّة وفنيّة. وفي المكان تعلو مئات المكعّبات الضخمة من الباطون التي ستسخدم في مشروع تأهيل السنسول البحريّ لعمشيت، وهو مشروع تنجزه وزارة الأشغال العامّة والنقل.

العدد ٢٠٢٩

لا يشبه العام الدراسي الحالي في مدارس قضاء الهرمل غيره من الأعوام الدراسية الماضية. فطلاب الشهادات الرسمية يستعدون للاستحقاق على وقع صليات صواريخ «غراد» التي يمكن أن تسقط فوق رؤوسهم في أي لحظة. لا يكفي هؤلاء أنّهم لم ينجزوا البرامج المقررة، فالقلق النفسي يحتل حيزاً واسعاً من يومياتهم. كذلك فإنّ بعض التلامذة اضطروا للنزوح إلى بيروت هرباً من الوضع الأمني.

العدد ٢٠٢٩

تعد الكنيسة في الموقع من أهم المعالم البيزنطية في لبنان (أرشيف ــ مروان طحطح)

عند الرابعة من بعد ظهر اليوم يلتقي روّاد حديقة اليسوعية للدفاع عنها، وللقول بصوت واحد «ممنوع المس بالمساحات الخضراء تحت اي ذريعة، بما فيها اقامة مواقف للسيارات».
لكن «حديقة اليسوعية» ليست مساحة خضراء عامة فقط، إنما هي موقع اثري ومتحف في الهواء الطلق للبازيليك البيزنطية المكتشفة سنة 1950 في منطقة الزهراني. الكنيسة التي أعيد تركيبها في الموقع، تعتبر من أهم المعالم البيزنطية في لبنان، والشاهد على انتشار المسيحية في العالم في القرون الاولى. كما وتخبر هذه الآثار قصة قرية الصيادين التي اكتشفت في الزهراني قبل 1500 سنة.

العدد ٢٠٢٩

هو قيمة العجز الإجمالي (الموازنة وعمليات الخزينة) لغاية آذار الماضي، فيما سجلت المالية العامة عجزاً أولياً إجمالياً قيمته نحو 7 مليارات ليرة في الفترة نفسها. وأوضح تقرير وزارة المال الذي يلخص عمليات الموازنة والخزينة، أن العجز الإجمالي مثّل 26.02 في المئة من إجمالي النفقات المحققة خلال هذه الفترة، مسجلاً ارتفاعاً قدره 171 مليار ليرة، إذ إن العجز المحقق خلال الفترة نفسها من العام الماضي بلغ 1009 مليار ليرة، أي ما نسبته 22.26 في المئة من إجمالي النفقات. وأشار التقرير إلى انخفاض الفائض الأولي بنحو 274 مليار ليرة عن العام الماضي، ومثّل نحو 0.16% من مجمل مجموع النفقات. وبلغ إجمالي الإنفاق في الأشهر الثلاثة الأولى نحو 4534 مليار ليرة، وبلغ إجمالي إيرادات الموازنة والخزينة المحصلة نحو 3354 مليار ليرة.

العدد ٢٠٢٩

يصل سعر «هقّة» الحشيش إلى 800 دولار حالياً مع توقّع ارتفاعه بعد انتهاء فترة الركود (الأخبار)

تستعدّ القوى الأمنية لمنازلة جديدة مع مزارعي القنّب الهندي (حشيشة الكيف) في بعلبك ــــ الهرمل بعدما صدر قرار بإتلاف مزروعاتهم سيبدأ التحضير لتنفيذه في 19 حزيران الجاري. غير أنّ لهؤلاء المزارعين حسابات مختلفة ينوون فرضها بمواجهة أعنف مما سجّل في السابق؛ هو تحذير مسبق «لحماية الأرزاق» في ظلّ غياب «الزراعات البديلة» التي حوّلها عقدان من الإهمال إلى شعار فارغ

حتى اليوم لم يتغير شيء في المشهد الزراعي البقاعي. المشاكل هي نفسها، لا بل زادها استمرار الأزمة السورية. لم تظهر بعد أيّ ملامح للزراعات البديلة عن زراعة الممنوعات، التي وعدت الدولة بتوفيرها، وآخرها العام الماضي بعد انتفاضة اليمونة وزيارة وزير الداخلية والبلديات مروان شربل للبلدة، وتشكيل لجنة وزارية لتوفير تلك البدائل. لكن كل تلك الخطوات وما نجم عنها من وعود بقي «مجرد سراب».

العدد ٢٠٢٩

تقدم الاونروا الدفعة الرابعة من المساعدات النقدية الأسبوع المقبل (أرشيف ــ مروان بو حيدر)

قد يتبادر إلى الذهن السؤال التالي: عندما يلامس عدد اللاجئين الفلسطينيين الهاربين من سوريا إلى لبنان حدود الستين ألفاً، فما الذي يمكن أن يحل باللاجئين الفلسطينيين الموجودين أصلاً هنا؟ كيف ستتعاطى عندها وكالة الأونروا مع أولوياتها؟ السؤال «صعب بما يكفي»، تقول المدير العامة للوكالة آن ديسمور.

العدد ٢٠٢٩
لَقِّم المحتوى