مجتمع واقتصاد

ارتاح مزارعو القنّب الهندي في بعلبك ـــ الهرمل، أمس. جاءهم الخبر اليقين بعدم إتلاف موسمهم هذا العام من السرايا الحكومية، حيث عقد رئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، اجتماعاً وزارياً للبحث في موسم الحشيشة هذا العام، شارك فيه وزيري الزراعة حسين الحاج حسن والداخلية والبلديات مروان شربل، كما حضره رئيس بلدية اليمونة محمد شريف وفاعليات قرى اليمونة وعيناتا ودير الأحمر وبوداي وحدث بعلبك وغيرها من قرى غربي بعلبك.

العدد ٢٠٥٥

حتى الآن لم تفعل الحكومة شيئاً في مجال إدارة عملية النزوح وتداعياتها. في هذا المجال، يمكن القول إن الحكومة تعتقد أنها في مرحلة «النأي بالنفس» لا تصريف الأعمال فقط. على الرغم من ذلك، هناك حركة ما، ليس المهم ما هي، ولكنها موجودة. مثلاً، يبحث الرئيس نجيب ميقاتي مع البنك الدولي إمكانية إنشاء صندوق ائتماني لإدارة المساعدات المقدمة من الدول والجهات المانحة للحكومة اللبنانية والمنظمات الدولية. وقال أمس: «إن هذا الملف يأخذ حيّز البحث الجدي والسريع لصياغة آلية تسهل وصول المساعدات المطلوبة لإدارة الأزمة».

العدد ٢٠٥٥

بضع ناشطات فقط لبَّين الدعوة إلى الاعتصام (هيثم الموسوي)

حالة الغضب الواسعة التي أثارها مقتل رولا أيوب على يدي زوجها جعلت بعض الناشطات يعتقدن أنّها اللحظة المؤاتية لحشد الجماهير والتوجّه إلى ساحة رياض الصلح للمطالبة بإقرار قانون حماية المرأة من العنف الأسري. لكن ما لبثت آمال الجميع أن خابت عند رؤية عدد الذين تجاوبوا مع مطلب الاعتصام. 24 امرأة لبنانية قتلن ما بين 2010 و2013 بسبب العنف الأسري الذي يطال النساء 6 مرات أكثر من الرجال

اللبنانيون على فايسبوك غاضبون. رجال ونساء يريدون الاقتصاص من القاتل وتحقيق العدالة لرولا يعقوب التي قتلتها وحشيّة زوجها. الكلّ يندّد ويستنكر ويشتم الجاني ويعيب الدولة التي ترضخ للضغوط ولم تستطع حتى الآن السير خطوة واحدة نحو حماية نسائها بإقرارها قانون حماية النساء من العنف الأسري.

العدد ٢٠٥٤

صيف ضعيف نظراً للأوضاع الأمنية ولاستمرار الحظر الخليجي (مروان طحطح)

التشاؤم هو أسهل ما يكون في لبنان حالياً. جسم البلد لبّيس، نظراً إلى التحديات التي تحيط به. على المستويين السياسي والأمني حدّث ولا حرج. أما في الاقتصاد، فقد تختلف التوقعات على نحو حاد. الأكيد أنّ أبرز المتشائمين في هذا المجال حتّى اليوم هو مصرف HSBC.

العدد ٢٠٥٤

خمس عمليات سلب خلال يوم واحد والقوى الأمنية «ليست غائبة» (أ ف ب)

كأنّ البقاع لا يكفيه الركود الاقتصادي وخسارة مهرجانات بعلبك الدولية بعد نقلها إلى الجديدة في المتن؛ إذ تزيد جراح المنطقة عمليات السلب بقوة السلاح، من مجرمين ينتحلون في أغلب الأحيان «صفات أمنية». خلال الأسبوعين الماضيين، ارتفع معدل السلب بقوة السلاح في البقاعين الأوسط والشمالي على نحو ملحوظ، وخصوصاً على الطريق الدولية وعند مدخل مدينة بعلبك الجنوبي في دورس. ورغم أنّ المنطقة تشهد وجوداً أمنياً وعسكرياً على طول الطريق الممتدة من الفرزل مروراً برياق والسفري، وصولاً حتى بعلبك.

العدد ٢٠٥٤

اتصلت سيدة بإحدى الصيدليات الكبيرة تستفسر ما إذا كان الدواء الذي طلبه لها الطبيب موجوداً لديها. طلبت منها العاملة أن تنتظر قليلاً على الهاتف، ريثما تتأكد من وجوده. مرت لحظات من الصمت، عاد بعدها الصوت على الجانب الآخر يعلمها بأن الدواء الذي طلبته موجود.

العدد ٢٠٥٤

عريضة المليون توقيع

تعقد هيئة التنسيق النقابية مؤتمراً صحافياً عند الثانية عشرة ظهر غد الثلاثاء، في قصر الأونيسكو - بيروت، لإطلاق عريضة المليون توقيع، من أجل إقرار سلسلة الرتب والرواتب حسب «الاتفاقات التي عقدتها مع المسؤولين، ووفقاً للمذكرة التي قدمتها إليهم، ومن أجل تمويل السلسلة من جيوب كبار الأثرياء، لا من جيوب الفقراء وأصحاب الدخل المحدود».

العدد ٢٠٥٤

«سوليفر» لم يتمكن من التنافس مع مستوردي الزجاج من مصر والكويت وتركيا (هيثم الموسوي)

«سوليفر» هو آخر مصنع للزجاج في لبنان. قصّته تعيد إلى الذاكرة مئات القصص عن إغلاق المصانع وهجرتها إلى مصر والجزائر بسبب كلفة إنتاجها المرتفعة وتعرّضها للمنافسة الأجنبية. الخيارات المتاحة أمام الشركة تقتصر على وضع خطّة للإغلاق أو البيع. للأسف، الخيار الثاني أصبح قيد التنفيذ، ولكن لأهداف عقارية لا صناعية. صناعة لبنان تحتضر وتدفع ثمن السياسات التي رُسمت للاقتصاد اللبناني منذ عقود

احتضار الصناعة في لبنان ليس خبراً مفاجئاً. بيئة الأعمال التي يتغنّى بها راسمو السياسات الاقتصادية هي بيئة معادية للصناعة. هذا بات معروفاً؛ إذ لا يمكن تصوّر قطاع صناعي مزدهر في ظلّ الاتكال المبالغ به على تصدير العمالة الماهرة والاستفادة من تحويلاتها المالية، وجذب نوعية معيّنة من السياح وأموالهم «النفطية»، وتشجيع المضاربات العقارية التي تُثقل كاهل الإنتاج وتؤذيه... في ظل ذلك، لم يعد هناك مكان واضح للصناعة في هوية لبنان الاقتصادية، بل بات التعامل مع القطاع الصناعي باعتباره نتوءاً يجب تذويبه وتفكيكه، ما دام يرتّب مسؤوليات سياسية مجهدة.

العدد ٢٠٥٤

مشاركون في الاحتجاج على اقامة موقف للسيارات تحت الحديقة (مروان طحطح)

سيفاجأ بلال حمد بأن الاعتراض الذي لاقاه قبل ثلاثة أعوام من السكان المحيطين بحديقة الصنائع لا يوازي ربع الاعتراض الذي سيلقاه من قبل السكان المحيطين بحديقة اليسوعية. «لا صيف وشتاء تحت سقف واحد» يقول السكان الذين وجهوا كتاباً شديد اللهجة الى حمد يحذرونه فيه من مغبّة الاستمرار في مشروع تدمير الحديقة لإقامة موقف للسيارات

يصرّ رئيس بلدية بيروت بلال حمد على الإيحاء بأن مشروع إنشاء مرأب للسيارات في حديقة اليسوعية يلقى دعم أبناء منطقة عموماً وسكان الحي خصوصاً. استخدم حمد هذه الحجة في معرض تبريره للتناقض الواضح بين خيار البلدية في حديقة اليسوعية، وبين خيار الحفاظ على حديقة الصنائع وتأهيلها بعد أن كانت قبل ثلاثة أعوام خاضعة للتهديد نفسه، الناتج من «العقل الباطوني» لمجلس بلدية بيروت. يقول حمد إن ما أدى الى تراجع البلدية عن قرارها بإقامة موقف للسيارات في الصنائع هو معارضة الأهالي، بينما في مشروع حديقة اليسوعية الوضع مختلف!

العدد ٢٠٥٣

النقاش حول الطائفية سينتقل إلى مناطق أخرى (أرشيف)

أغلقت جميع المداخل التي توصل الى البرلمان اللبناني مساء الخميس، رغم عدم انعقاد المجلس النيابي أو أي لجنة من لجانه، ولم تتم الدعوة الى اي اعتصام رافض للتمديد أو لرشق النواب «السابقين» أو صورهم بالبندورة، لكن الأوامر وصلت الى القوى الأمنية والجيش على النحو الآتي: «هيدول ممنوع يفوتوا على الساحة». نجح البعض في الدخول خلسةً، لكن سرعان ما خرجوا حين شاهدوا أصدقاءهم قد قبعوا في الخارج بعد أن حاول الشبان العبور من جميع المداخل، لكن الجواب كان موحداً «ممنوع إنتو تفوتو».

العدد ٢٠٥٣

زهير برّو (أرشيف)

انسحب، أمس، رئيس جمعية حماية المستهلك زهير برو من اجتماع المجلس الوطني لحماية المستهلك الذي انعقد بدعوة من وزير الاقتصاد والتجارة نقولا نحاس. رغم تسجيل اعتراضات برّو على الاجتماع في المحضر، لم يُشر البيان الصادر عن الاجتماع إلى انسحابه، فاضطرت جمعية حماية المستهلك إلى إصدار بيان آخر تعلن فيه انسحاب رئيسها من الاجتماع والأسباب التي دفعته إلى اتخاذ هذه الخطوة، إذ في السنتين الماضيتين، وهما عمر الحكومة الأخيرة، لم يجتمع المجلس الوطني لحماية المستهلك سوى مرّة واحدة.

العدد ٢٠٥٣

يحاول البعض استغلال ما يسمى «ابتسامة النجوم» بغرض تحقيق الربح السريع. فما يحدث في بعض عيادات اطباء الاسنان عار على الجسم الطبي حيث لا يعلم المواطنون بالاجراءات التقنية المتبعة، وبالاخص تلك التي تؤذي بنية الاسنان وتؤدي الى اصابات وامراض مزمنة، من أسوئها مشاكل المفصل الفكي الصدغي وعضلات الفك.

العدد ٢٠٥٣

تخفيض التلوّث من معمل الذوق

أعلنت وزارة الطاقة والمياه إنجاز المرحلة الاولى من مشروع تخفيض التلوث من معمل الذوق الحراري، وذلك بعد سنتين من العمل، إذ قام المتعهد، شركة EPIQ Trading ltd، بتركيب وتجربة وحدة معالجة SKID لمادة الفيول أويل على المجموعة الثانية التي اختارتها مؤسسة كهرباء لبنان لتكون موضوع التجربة، وذلك في الفترة الممتدة من شهر تشرين الأول 2012 حتى أوائل شهر أيار 2013. وتوصلت الشركة إلى تخفيض الانبعاثات الملوّثة بحوالى 80%، كما حققت تحسينات على الأداء لجهة الجهوزية والفعالية تفوق الـ1% المكفولة.

العدد ٢٠٥٣

بماذا تمتاز بلاد الأرز عن بلاد الشاي الفاخر؟ الجواب: لا شيء. سريلانكا تسير إلى الأمام على طريق التمدن، فيما لبنان يسير على درب التخلّف. يعجز عن إصدار قانون انتخابي مثل ذاك الذي في سيلان. سريلانكا أفضل في الهاتف والإنترنت والكهرباء والزراعة والصناعة والتعليم... هذا وما زال اللبناني يسخر من سواه وهو اليوم سخرية العالم

كولومبو | «السريلانكية» جنسية لا مهنة. فكرة بديهية صح؟ لكن لا، في لبنان المسألة مختلفة. «السريلانكية» هنا يمكن أن تكون من بنغلادش أو إثيوبيا أو الفيليبين! العاملة في الخدمة المنزلية، أصبح معنى «سريلانكا» مرادفاً للمهنة. هنا، في لبنان، من المألوف أن تسمع سيدة تسأل صديقتها: «سريلانكيّتك من أي بلد؟». سؤال يحمل في طياته الكثير من الجهل، أو قل «العنصرية» المقيتة غير المفهومة، التي تشتهر بها « شعوب» بلاد الأرز. سلوك كأن فيه شيئاً من التفوّق على السريلانكيين.

العدد ٢٠٥٣

استغرب موظفو الجامعة اللبنانية أن يتسلّل «مشروع قانون الإجازة للجامعة إجراء مباراة محصورة على أساس الألقاب لملء شواغر في ملاكاتها» إلى الهيئة العامة لمجلس النواب، جنباً إلى جنب مع المشروع المعدّل في لجنتي التربية والمال والموازنة النيابيتين، فيما يفترض الموظفون أن يُرفع المشروع المعدّل فقط.

العدد ٢٠٥٣
لَقِّم المحتوى