مجتمع واقتصاد

هي قيمة التبرّعات التي اقرّها مجلس بلدية بيروت لكل من بلدية حارة حريك، بلدية الميناء وبلدية طرابلس. على أن تدفع للمتضررين تعبيرا عن وقوف اهل بيروت الى جانب اهلهم في تلك المناطق.

العدد ٢٠٩١
المتحف يعمل منذ شهور طويلة من دون موظفين (هيثم الموسوي)

بعد 38 سنة عادت هيجيا آلهة الصحة عند الرومان إلى مصطبتها في المتحف الوطني. فها هي تتصدر قاعة موريس شهاب، التي افتتحها امس وزير الثقافة غابي ليون، تكريماً للمدير السابق الذي أنقذ المتحف من هول الحرب، واستكمالاً لتعافي المتحف

تتوزع قطع الفسيفساء الرائعة الجمال على جدران قاعة موريس شهاب، التي بافتتاحها استُكمل الطابق الارضي في المتحف الوطني، بحضور كل من وزير الثقافة، المهندس غابي ليون، ورئيسة المؤسسة الوطنية للتراث، منى الهراوي، وتوافد عدد كبير من محبي المتحف الوطني.

العدد ٢٠٩١
تتولى موظفة الخدمة الاجتماعية في وزارة العمل زيارة أماكن العمل لمتابعة حالات العاملين وتقديم تقارير حول أوضاعهم (مروان بو حيدر)

تنص أبسط قواعد علم الإدارة العامة على أن التوصيف الوظيفي مهمة أساسية من مهمات الإدارة تسبق عملية التوظيف، ويتم على أساسها اختيار المرشحين واختبارهم واكتشاف قدراتهم ومهاراتهم. عندما اختارت وزارة العمل توظيف مساعدات اجتماعيات، فعلت العكس. اختارت مرشحات من حملة الإجازة في العلوم الاجتماعية، وتركتهن لقدرهن في تحديد المهمات الموكلة إليهن، خصوصاً في ما يتعلق بالمهمات المرتبطة بحل النزاعات بين أصحاب العمل والعاملات في الخدمة المنزلية.

العدد ٢٠٩١

هل المعلمون والموظفون في القطاع العام جاهزون للخروج إلى الشارع تحت عنوان تعزيز السلم الأهلي وتفويت الفرصة على الساعين لزرع الفتن والفوضى في البلاد؟ الجواب في الجمعيات العمومية التي سيعقدونها يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين في المدارس والثانويات والمهنيات والوزارات والإدارات العامة.

العدد ٢٠٩١

صرّح النائب سيمون أبي رميا، رئيس لجنة الشباب والرياضة النيابية في المجلس النيابي المنتهية صلاحيته، إثر زيارته والنائبين ناجي غاريوس وخالد زهرمان المؤسسة الوطنية للاستخدام، قائلاً إن «المؤسسة في حالة مزرية وكارثية، وإنه تقع على الدولة اللبنانية كامل المسؤولية لهجرة الشباب وإفراغ البلد من طاقاته من حيث الإمكانات المعطاة لهذه المؤسسة».

العدد ٢٠٩١

الضربة الأميركية تنقلنا إلى الأسوأ


أي ضربة أميركية قد تؤدي إلى إغلاق المطار وارتفاع كلفة الشحن والتأمين (مروان بو حيدر)

يشهد اقتصاد لبنان مرحلة سيئة. قد لا تكون كل المؤشرات سلبية، لكن العيون مشدودة إلى «الأسوأ»، في ضوء الحديث عن الضربة الاميركية. هذه الضربة قد تشدّنا معها الى أتون لا خروج منه قريباً. انتهى موسم الصيف وقضى على السياحة، ولكن ماذا قد يحصل غير ذلك؟ ماذا عمّا تبقى من اقتصاد؟ كيف يبدو المشهد في هذا النفق؟

قبل الحديث عن الضربة الأميركية لسوريا، كانت أوضاع الاقتصاد سيئة إلى درجة الانكماش. لم يصل الأمر إلى مرحلة الكارثة، إلا أنه بلغ عتبتها. القطاعات الاقتصادية تعيش مرحلة «هدوء ما قبل العاصفة». عين المؤسسات على طبيعة الضربة الأميركية ونوعها ومدّتها. تحسب هذه القطاعات نوع الردّ وإمكان انزلاق المنطقة من ضربة محدودة المكان والزمان إلى ساحة معركة كبرى لا نهاية لها إلا بالتسوية أو الحسم. اقتصاد لبنان ما قبل الضربة لن يكون مثل ما بعدها.

العدد ٢٠٩٠

الإحتقان السّياسي بلغ مستوى غير مسبوق (أ ف ب)

لم يبق مسجد في طرابلس لم يتخذ إجراءات أمنية في محيطه، مثل وضع عوائق حديدية في محيطه لمنع وقوف السيارات على مقربة منه، فبعد انفجاري مسجدي التقوى والسلام يوم الجمعة الماضي أصبح ينطبق على مساجد طرابلس المثل الشائع: «من اكتوى بالحليب ينفخ للبن!».
لكن هذه الإجراءات لن تكون كافية لبثّ الطمأنينة في نفوس الطرابلسيين، الذين باتوا منذ يوم الجمعة الماضي يحسبون «حساب» يوم الجمعة المقبل لجهة اختيارهم أيّ مساجد يقصدون لتأدية صلاة الجمعة، فمنهم من اختار مساجد يراها أكثر أمناً من سواها، وآخرون كشفوا أنهم سيتوجهون إلى خارج طرابلس لهذا الغرض، بينما حسمت فئة ثالثة أمرها وقرّرت ألا تؤدّي الصلاة في المساجد، والاكتفاء بالصلاة في البيت!
الإرباك المذكور لم يقتصر على الطرابلسيين الذين يحرصون على أداء صلاة الجمعة، بل امتد أيضاً إلى من لا يؤدّونها، إلى جانب المسيحيين من أبناء المدينة، الذين قرّروا التزام بيوتهم في يوم الجمعة، أو مغادرة المدينة إلى خارجها، ساحلاً أو جبلاً.
هذا القرار اتخذه ايضا أبناء المناطق المجاورة لعاصمة الشمال، سواء كانوا مسلمين أو مسيحيين، إذ قرّروا عدم زيارة المدينة يوم الجمعة «مهما كانت الأسباب والدوافع»، إلا إذا كان هناك ظرف طارئ يستوجب ذلك، على أن تكون «النزلة إلى البلد» خاطفة وأن تتم قبل موعد صلاة الجمعة.

العدد ٢٠٩٠

من حديقة مارون الرّاس العامة، الى متنزهات الليطاني، من الوزّاني، المتاخم للحدود، الى القاسمية في صور، مروراً بالطيبة وقعقعية الجسر وغيرها من متنزهات النهر المنتشرة في الجنوب، الحياة لم تتغيّر، الناس بالمئات، جميعهم يودعون الصيف، ويهربون من أخبار الموت أيضاً.

العدد ٢٠٩٠

نقطة المصنع تشهد حركة نزوح سورية (الأخبار)

كلما ازداد الحديث عن ضربة عسكرية وشيكة لسوريا، خلفت وراءها حالة من الذعر والبلبلة بين صفوف المواطنين السوريين، وخاصة الذين يقطنون في أماكن ومناطق يسيطر عليها النظام السوري في كل من دمشق واللاذقية. وبحسب مصدر مطلع في الأمن العام، فإن عائلات سورية من آل مخلوف وسليمان وشاليش وشديد، عائلات وزراء ونواب ومحافظين سابقين وحاليين، عبروا خلال الساعات الـ 24 الماضية الى لبنان عبر نقطة المصنع الحدودية، ولفت المصدر الى أن معظم هذه العائلات اتجهت الى مطار بيروت الدولي فوراً لمغادرة الأراضي اللبنانية الى أماكن أخرى.

العدد ٢٠٩٠

هو السعر الذي بلغه برميل نفط «خام برنت» أمس في بورصة لندن، أي بزيادة 1.5 دولار عن سعر الإغلاق أول من أمس. وبذلك يكون السعر قد ارتفع بنسبة 1.31% خلال 24 ساعة. أسعار النفط تشهد ارتفاعاً في البورصات بسبب ارتفاع وتيرة الحديث عن تدخل دولي محتمل في سوريا قد يقوّض الاستقرار في كامل المنطقة المهمة لإنتاج النفط. وهذا الارتفاع سينعكس في أسعار النفط المحلية خلال الأسابيع المقبلة، إذ تحتسب أسعار المشتقات النفطية في لبنان على أساس متوسط الأسعار في آخر 4 أسابيع.

العدد ٢٠٩٠

التهويل بزيادة الأقساط ليس واقعياً (أرشيف ـ هيثم الموسوي)

اتفق المعلمون في المدارس الخاصة وإداراتهم على بدء العام الدراسي بهدوء، بعدما أوكلوا مهمة إدارة الخلاف بينهما للجنة مشتركة تبحث الأولويات الأخرى. النقابة التي تراجع حديثها عن السلسلة أمام الواقع الأمني تريد تنفيذ قوانين يخرقها أصحاب العمل مطالبة بالفصل بين العنوانين

الجليد بين المعلمين وأصحاب المدارس الخاصة بسبب سلسلة الرواتب سينكسر. الطرفان يريدان ذلك. يرغبان في تنظيم الخلاف الذي يبدأ بوضع القوانين النافذة على الرف ولا ينتهي بالرواتب. لأجل ذلك كان اللقاء بحضور لجان الأهل. التهويل بانعكاس السلسلة على الأقساط الذي مارسه اتحاد المؤسسات التربوية الخاصة في مثل هذه الأيام من العام الماضي استعاده مجدداً عشية بداية العام الدراسي الجديد.

العدد ٢٠٩٠

السوق المحلية فيها إمكانات كبيرة (أرشيف ــ مروان طحطح)

«مصنع الجعة المجهري الوحيد في الشرق الأوسط». هكذا تُعرَّف «961» في أوساط الخبراء. يعني هذا التعريف أنّ القيمين على المصنع يعتمدون الحرفية العالية لإعداد مشروبهم مقارنة بالإنتاج الصناعي الضخم الذي يرتبط بالطلب الاستهلاكي العام.
أخيراً دخلت هذه البيرة بقوة إلى السوق الأميركية. في تلك المناسبة نقلت النشرة الإلكترونية المختصة، «The Craft Chronicle»، عن مؤسسها مازن الحجار، «إذا نجح المرء في نيويورك يُمكن النجاح في أي مكان آخر».

العدد ٢٠٩٠

يجب إيلاء الاقتصاد الرقمي الأهمية المطلوبة لخلق فرص العمل (الأخبار)

أطلقت شركة touch، للمرة الأولى في السوق اللبنانية، خدمة الموبايل TV، مع ميزة الفيديو حسب الطلب (Video on Demand) والبث التلفزيوني المباشر Live TV لأهم القنوات المحلية والعالمية. واعلنت الشركة امس ان هذه الخدمة الجديدة ستتوفر لمشتركي شركة touch فقط! وسيتمكن هؤلاء المشتركون من مشاهدة برامجهم المفضّلة والحصول على الأخبار العاجلة وقت حدوثها، فضلاً عن التمتع بأحدث الأفلام. وتتوفر هذه الخدمة الجديدة من شركة touch، الرائدة في مجال الاتصالات الخلوية في لبنان والتابعة لمجموعة «زين»، عبر خدمة 3.9G أو من خلال الانترنت ولا سيما ال Wifi. وقد تعاقدت شركة touch مع شركة E2M (Entertainment to Mobile SAL) المختصة في دمج الأنظمة وتوفير الحلول البرمجية والتي قدّمت حلاً متكاملاً لتشغيل المحتويات البصرية والسمعية على الأجهزة الخلوية. وأوضح جاد عطالله، المدير العام لشركة ـE2M، ان «الجهد التعاوني نجح في تطوير المنصة الأكثر كفاءة لتشغيل خدمة الـ Mobile TV والمحتوى في المنطقة، بما يرسّخ مكانة لبنان على الخارطة العالمية للإعلام الرقمي».

العدد ٢٠٩٠

تشغيل آلات التصوير في المستشفيات

يجمع العاملون في المستشفيات الحكومية في لبنان، سواء في الجنوب أو بيروت أو جبل لبنان أو في الشمال والبقاع، على أن انتشار آلات التصوير الشعاعي والرنين المغناطيسي وسواهما في هذه المستشفيات سببه أن بعض مديري المستشفيات يتعاقدون مع جهات خارجية لشراء هذه الآلات على أن يقسم العائد المالي منها على الأطراف التي شاركت فيها.

العدد ٢٠٩٠

مشاهد عن هلع الناس من السيارات المفخخة


الشائعات والأخبار الكاذبة تنتشر بسرعة لافتة (هيثم الموسوي)

لم يعد هاجس السيارات المفخخة حكراً على السياسيين، بل يبدو أن المفجّر يستلذ بدماء المواطنين لإيصال رسائله المتفجرة. لا زاوية آمنة، وعلى اللبناني الخفير التلفّت يميناً ويساراً... كل سائق انتحاري مفترض وكل سيارة مركونة جانباً قد تكون معدة للتفجير

يكاد يخلو شارع الجميزة ليل السبت من السيارات. وحدهم ثلاثة شبان وفتاتان يفتعلون زحمة بقهقهات الخمرة أمام أحد الملاهي. سريعاً تترصد عيون حراس الملهى المحتفلين، تتراقص على وقع خطواتهم المتمايلة بحثاً عن أي حركة مشبوهة للانقضاض عليهم. لا يمكن هؤلاء أن يشيحوا بأنظارهم عن تفاصيل الشارع الصغيرة، فكل مارّ مشتبه فيه وكل سيارة جانبية لا تبرر سبب ركنها بمثابة قنبلة موقوتة. تقودك السيارة من الجميزة باتجاه الحمرا، فتصلها سريعاً في خمس دقائق.

العدد ٢٠٨٩
لَقِّم المحتوى