مجتمع واقتصاد

لا تزال أُسرٌ عدّة في البداوي تطالب بحقها في توفير مقاعد مجانية لأولادها في المدرسة الرسمية. وعلى الرغم من الاعتصامات شبه اليومية، لم تلقَ هذه الأُسر سوى المزيد من الوعود بـ«البر والإحسان»، فيما العام الدراسي انطلق وأولادها في الشارع.

العدد ٢١١٦

عشرات الأشخاص قضوا نحبهم عند شواطئ بحر إندونيسيا. غرقت عبّارةٌ تحمل مهاجرين غير شرعيين، بينهم لبنانيون، إلى إحدى الجزر الاسترالية. وقعت الواقعة، فجر أمس، فاحتلّ الخبر شاشات التلفزة. هول الفاجعة ألقى بثقله على الشمال اللبناني، كأن هذه الناحية من البلاد لم تعد تكفيها مصائبها، حتى تُراكم فوقها مصيبة جديدة آتية إليها من إندونيسيا.

العدد ٢١١٦

مهددون بالبطالة بسبب النزوح السوري المستمرّ إلى لبنان، كما يقول وزير الطاقة والمياه جبران باسيل، موضحاً أن الطلب على الكهرباء زاد أيضاً بنسبة تراوح بنحو 213 ميغاوات و306 ميغاوات. ويلفت باسيل، استناداً إلى تقرير البنك الدولي، إلى أن لبنان يشهد نزوحاً سورياً غير مسبوق؛ فلبنان «هو الأكثر كثافة بالنازحين في المنطقة»؛ إذ إن عدد النازحين المسجلين حتى آب 2013 بلغ مليوناً و50 ألف، ويُتوقع أن يصل آخر السنة إلى مليون و300 ألف، وفي عام 2014 سيتخطى مليوناً و600 ألف.

العدد ٢١١٦

ما كان ليكون جعجع خارج السجن اليوم لو لم يصدر بحقه قرار العفو الشهير (مروان طحطح)

يريد ميشال الفترياديس أن يجرّ سمير جعجع إلى ملعب القضاء. إنه ملعب لا يحبه «قائد القوات اللبنانية» الذي قضى 11 سنة سجيناً بسبب أحكامه. هو خاصرته «الرخوة»، والنقاش فيه سيكون قانونياً محضاً، بحسب «إمبراطور اللامكان»، ومن معه من محامين وأنصار. هؤلاء أعلنوا أنهم سيقلبون «السحر على الساحر»، وسيعملون على تحويل الدعوى التي رفعها جعجع ضده إلى دعوى لتثبيت صفته: «مجرم»

وصف الفترياديس جعجع بـ«المجرم». حصل هذا قبل أكثر من شهر، خلال حديث إذاعي، في سياق الكلام على الحرب الأهلية اللبنانية. عرف جعجع بالأمر، فتوجّه إلى القضاء وادّعى على الفترياديس بجرم القدح والذم والتشهير (...). كل شيء حتى الآن يسير سيراً طبيعياً. شكوى أمام القضاء، على نحو علني، ما يعني ثقة بالقضاء و... «لتأخذ العدالة مجراها». تلقفها الفترياديس ومضى بها. إنها فرصته ليفتح على جعجع ما لا يسرّه على الإطلاق.

العدد ٢١١٦

ستضع لجنة أهالي المفقودين آلية لتلقي معلومات، وتأمل من المواطنين التجاوب (هيثم الموسوي)

«مشروع قانون محيي الدين حشيشو». تحمل التسمية بعضاً من الإنصاف إلى المرأة التي لجأت إلى القضاء لكشف مصير زوجها، إلى جانب إقرار القانون المتعلق بكشف مصير «المخفيين قسراً»، قررت لجنة أهالي المفقودين استكمال المعركة القضائية عبر تمييز الحكم ورفع دعوى مدنية ضد الجهة الخاطفة، عملاً بحق المعرفة

بدت نجاة حشيشو أكثر تماسكاً أمس بالمقارنة مع لحظة تبلغها بقرار محكمة الجنايات في صيدا الاثنين الماضي. الفترة الفاصلة بين صدور الحكم ببراءة ثلاثة من المتهمين بخطف زوجها والمؤتمر الصحافي الذي عقدته لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين، كانت كافية للوصول إلى استنتاج مفاده أنّ رحلتها مع القضاء اللبناني التي بدأت قبل ٢٣ عاماً لم تنته بعد.

العدد ٢١١٦

«حق العمل» في بعلبك

أطلقت «لجنة الائتلاف الفلسطيني _ اللبناني» حملة «حق العمل»، خلال طاولة حوار عن الحقوق المدنية والاجتماعية وحق العمل للاجئين الفلسطينيين في لبنان، في قاعة «المركز الثقافي الفلسطيني» في مخيم الجليل _ بعلبك. وخلص اللقاء الحواري إلى أن توصيات طالبت الدولة اللبنانية برفع القيود عن الحقوق المدنية والاجتماعية واحترام حقوق الانسان، عن طريق تقديم مذكرة بالمطالب إلى كل من رئاسة مجلس الوزراء والنواب ووزارة العمل.

العدد ٢١١٦

لبنان بلا موازنة منذ عام 2005 والإنفاق مستمر (أرشيف ـــ مروان طحطح)

الدولة تسير بلا موازنة منذ عام 2005. أمر غريب عجيب تتكشف أحد مظاهره في سجال بين وزيري الاشغال العامة غازي العريضي والمال محمد الصفدي. طافت المياه في أول شتوة، فتذرّع العريضي بأن المشكلة في وزارة المال التي لا تخصص له الأموال. الصفدي ردّ بأنه لا يمكن الإنفاق من خارج تصريف الأعمال. اللافت تدخّل الأمين العام لمجلس الوزراء سهيل بوجي ليحلّ مكان مجلس الوزراء

لا يمكن أن يظهر مثال أفضل يكشف عن اهتراء الدولة اللبنانية. السجال الدائر بين وزارة الاشغال العامة ووزارة المالية يختصر قصّة عنوانها «إعدام الموازنات العامة». فلو كانت هناك موازنة لما دار أي سجال بين الوزارتين حول قانونية مصادر الإنفاق بل كان يفترض أن يكون جدوى الإنفاق وأهميته وحجم الهدر والفساد فيه محور أي سجال.

العدد ٢١١٥

المصارف لا تنكر أن بعضها رفع اسعار الفائدة (أرشيف ــ هيثم الموسوي)

وزّعت جمعية مصارف لبنان بيانا امس ينطوي على اقرار ضمني برفع اسعار الفائدة لدى بعض المصارف، الا انها سعت الى التقليل من اهمية الخطوة، واثارها السلبية على المؤسسات الخاصة والاسر المأزومة في ظل الظروف القائمة، فشرح البيان ما هو معروف عن ان اتفاقيات القروض الجارية بين المصارف وعملائها تسمح باجراء مراجعة لمعدلات الفائدة على نحو دوري وطبيعي وبعلم المقترض!
وحاولت ربط الاجراءات الاخيرة التي كشفتها «الاخبار» بما سمّتها «المنافسة» في السوق المصرفية اللبنانية وتقلبات الفوائد، استناداً إلى حركة «العرض والطلب»، فضلا عن تطورات الفوائد في الأسواق العالمية (التي شهدت ارتفاعا في الاونة الاخيرة)، كما حاولت امتصاص رد فعل اكثرية الزبائن «غير المحظيين»، الذين ترتبت عليهم الكلفة الاضافية دون غيرهم، عبر الاشارة في البيان الى الاختلافات في انواع القروض الممنوحة (قرض مغطّى بضمانات أو غير مضمون).

العدد ٢١١٥

أهالي عين سعاده يعترضون على خط الكهرباء
أصدر لجان أهالي وطلاب منطقة تلال عين سعاده، عين نجم، بيت مري، عيلوت، الديشونية، بياناً، رداً على تصريح وزير الطاقة والمياه جبران باسيل، مؤكدين أنه لم يعد هنالك ما يسمى «وصلة المنصورية» وخطوط توترها العالي فقط، بل هنالك خط «بصاليم – عرمون / تفرع المكلس» بأكمله، الذي يضم هذه الوصلة، وقد أصبح هذا الملف بيد المجلس النيابي، منذ أن قام 10 نواب في شباط ــ آذار 2012 بتقديم اقتراح قانون لطمر كل الخط، هذا من جهة، ومن جهة أخرى إن هذه الخطوط هي فقط خطوط نقل للطاقة وليست معملاً لإنتاج الكهرباء. وختم البيان: «موقفنا ثابت، ولن نسمح بمد الخطوط هوائياً».

العدد ٢١١٥

أعلنت مصلحة المعلومات الصناعية في وزارة الصناعة أن مجموع قيمة الصادرات الصناعية اللبنانية خلال الاشهر السبعة الاولى من عام 2013 بلغ مليارا و970 مليون دولار أميركي، مقابل مليار و744 مليون دولار خلال الفترة عينها من عام 2012، أي بارتفاع نسبته 12.9 بالمئة. وبلغ مجموع قيمة الصادرات الصناعية، دون مادة المازوت، ملياراً و683 مليون د.أ. بانخفاض نسبته 3.3 بالمئة مقارنة بعام 2012. من جهة أخرى، بلغ مجموع قيمة الواردات من الآلات والمعدات الصناعية نحو 193.8 مليون د.أ. بارتفاع نسبته 12.6 بالمئة عن العام الماضي.

العدد ٢١١٥

القفزة النوعية لا يوفرها إلا إنشاء منطقة صناعية خاصة بالجنوب (أرشيف ــ مروان طحطح)

يكاد حلم إنشاء منطقة صناعية في الجنوب، يتحول إلى حقيقة خلال خمسة أشهر. حتى ذلك الحين، تسعى غرفة التجارة والصناعة والزراعة إلى إعداد بيئة حاضنة لإنجاح التجربة. منها تنظيم معارض لأنواع الصناعات الجنوبية، آخرها كان «معرض تشجيع الابتكار في الصناعات الغذائية».

قبل سبع سنوات، أحيلت المعلمة فاطمة جابر وزوجها العميد في الجيش على التقاعد. فكرا بطريقة مثلى يستثمران فيها وقتهما والأموال التي جمعاها خلال سنوات عملهما، في عمل مفيد مادياً وعلمياً لهما وللناس.

العدد ٢١١٥

مزارعو القمح في البقاع (الأخبار)

بدأ مزارعو القمح في البقاع، مع اول قطرة مياه سقطت، يحصدون خسارتهم، اذ يقدر مزارعون أن نحو 10 الاف طن من القمح ما زالت في السهل تنتظر وزارة الاقتصاد تسلّمها و«ضبها قبل التلف».

العدد ٢١١٥

قررت ليوسكا مضاجعة 100 ألف رجل، من مختلف دول العالم (الأخبار)

ليطمئن «فحول» بلاد الأرز قليلاً، لم تطلب البولونية آنيا ليوسكا تأشيرة دخول إلى لبنان حتى الآن، ولم يصدر اي قرار عن الامن العام بمنع دخولها الى لبنان، وليس اكيدا ان ليوسكا تسعى حقا الى مضاجعة رجل يتحدّر من هذه البلاد.
لماذا اذا كل هذا «الهياج» في الصحافة والاعلام وعلى مواقع التواصل الاجتماعي؟ الامر ليس مفهوما، كان يمكن للصبية البولونية ان تزور لبنان وتغادره من دون ان يشعر بذلك احد، الا ان قيام الوكالة الوطنية للاعلام (الحكومية) بنشر خبر يفيد بانها «علمت» ان الامن العام رفض منح تأشيرة لها جعل الخبر ينتحل صفة الجدّية.

العدد ٢١١٥

مكب بعبدا عاد إلى العمل

في وقت ينتظر فيه سكان حي الخندق في الحدث ان تبدأ اعمال ازالة الاتربة التي تراكمت الى علو يزيد على 30 متراً في المكب العشوائي الذي اقامته بلدية بعبدا بالقرب من منازلهم، فوجئ السكان بان الجرافات عادت الى العمل قبل يومين.

العدد ٢١١٥

القضاء ينظر في دعوى «الحدث» الأسبوع المقبل


يتخوّف أهالي الحدث من حصول كارثة على أبواب فصل الشتاء المقبل إذا لم تُرفع الأتربة (الأخبار)

ينظر قضاء العجلة في بعبدا بشكوى تقدم بها أهالي حي الخندق في الحدث، الغرض إجبار المعنيين على تأهيل مكب عشوائي أنشأته بلدية بعبدا، خوفاً من انزلاقه على بيوتهم مع اقتراب موسم الأمطار

يزداد قلق سكان بلدة الحدث مع هطول الأمطار، يعبّرون عن خوف كبير من حدوث انجراف واسع للتربة جراء مكب الأتربة العشوائي الذي استحدثته بلدية بعبدا في محلة الخندق الواقع عند الحدود الفاصلة بين بعبدا والحدث.
وكان محافظ جبل لبنان قد أصدر قراراً بوقف الأعمال في هذا المكب العشوائي بناءً على تقرير أعدّته المديرية العامة للتنظيم المدني في وزارة الأشغال العامة والنقل ومصلحة البيئة السكنية في وزارة البيئة، وذلك بعد مراجعات متكررة من قبل بلدية الحدث التي تطالب برفع الأتربة التي حوّلت الوادي الى جبل وسدت ساقية للمياه الشتوية.

العدد ٢١١٤
لَقِّم المحتوى