مجتمع واقتصاد

جثة بلا رأس في بينو

عثر على جثة لرجل مجهول الهوية مقطوع الرأس إلى جانب الطريق العام المؤدي إلى بلدة بينو في عكار. وعلى الفور حضرت الأجهزة الأمنية والأدلة الجنائية وبوشرت التحقيقات لمعرفة هوية صاحب الجثة وكشف كامل ملابسات الجريمة.

العدد ٢٠٩٣
شمّاس: نثني على وضع الخلاف الحاد بشأن سلسلة الرواتب جانباً (أرشيف)

في 4 أيلول المقبل، سيكون اللبنانيون على موعد مع إضراب واعتصام. الأول أعلنته هيئات أصحاب العمل والرساميل للمطالبة بتشكيل الحكومة والثاني تنظمه هيئة التنسيق النقابية لحث قوى المجتمع على رفض الموت البطيء للمؤسسات الدستورية والتحرّك دفاعا عن السلم الاهلي

من دون تنسيق، ضربت هيئات أصحاب العمل والرساميل وهيئة التنسيق النقابية موعداً واحداً للاستنفار: 4 أيلول. الطرفان المتنازعان على عناوين اقتصادية واجتماعية تجمعهما اليوم رغبة بملء فراغ قاتل تركه غياب الدولة. منذ الآن، لا يريد أي منهما أن يكون دوره رديفاً. هكذا، قفزت هيئة التنسيق إلى عنوان السلم الأهلي، واضعة سلسلة الرواتب أولوية ثانية. في المقابل، تعهدت الهيئات بأن تكون الحسيب والرقيب والمحفّز لتحريك الدورة السياسية والمؤسساتية، واضعة تأليف الحكومة في رأس لائحتها المطلبية.

العدد ٢٠٩٢

في أحد أحياء مدينة بعلبك، لا يجمع فناء أحد المنازل عائلتين لبنانيتين وأخرى سورية نازحة فحسب، بل يجمعهما الفقر أيضاً. العائلة السورية المؤلفة من خمسة أشخاص، ثمة من يهتم بوهبها حصة غذائية في نهاية كل شهر، وأخرى لادوات ومواد النظافة. ولدى هذه العائلة وعد بتسليم أولادها الثلاثة قرطاسيتهم قبل بدء العام الدراسي.

العدد ٢٠٩٢

للمرّة الأولى يذهب أصحاب العمل ورؤوس الأموال في اتجاه تنفيذ إضراب. أهدافهم واضحة. هم يبحثون عن حكومة تغطّي مؤسّساتهم وتمنحهم بعض التسهيلات والإعفاءات. بالنسبة لهذه الشريحة إن إجراءات من هذا النوع هي عنصر أمان في وقت بدأت الضغوطات السياسية والأمنية تزيد وتيرة الانكماش الاقتصادي.

العدد ٢٠٩٢
العقار الذي اشترته «ميدل إيست» من الدولة كان مخصصاً لتوسيع مطار بيروت (مروان بو حيدر)

سرت شائعات كثيرة عن قيام شركات طيران اجنبية بتعليق رحلاتها الى مطار بيروت الدولي تحسبا للحرب على سوريا. الا ان الاستقصاء عن هذه الشائعات بيّن ان اي شركة لم تبلغ لبنان رسميا بذلك. ووفقا للمعلومات التي حصلت عليها «الأخبار» فقد عمدت شركات عدّة، منها شركة الطيران القبرصية وشركة الطيران البريطانية، الى تعليق رحلاتها المبرمجة في الليل، وذلك في تدبير احترازي، قالت المصادر، انه يندرج في اطار ضمان السلامة العامّة للمسافرين.

العدد ٢٠٩٢

هي نسبة المخاطر التي قرر مصرف لبنان أن يتحمّلها نيابة عن المصارف في عملياتها لتمويل بعض أنواع الشركات. ففي ظل هذه الظروف المقلقة، مرر مصرف لبنان تعميماً وسيطاً ينصّ على إعطاء المصارف تسليفات من دون فائدة لمدة 7 سنوات، على أن تقوم هذه المصارف بتوظيفها في سندات خزينة، وبالتالي تستفيد من تحقيق الأرباح من جرّاء ذلك. في المقابل، تقوم المصارف بتملك حصص من شركات ناشئة في مجالات «اقتصاد المعرفة» Knowledge Economy، على ألّا تزيد حصة كل مصرف على 80% من رأسمال كل شركة يموّلها. ووفقاً لهذه «الهندسة»، سيكون لكل مصرف القدرة على الاستفادة من تسليفات مجانية يقدّمها مصرف لبنان توازي الأرباح عليها من جراء توظيفها في سندات الخزينة نسبة 75% من قيمة الحصص التي سيشتريها المصرف.

العدد ٢٠٩٢
يتوقع ان تزيد موجات الحر إلى المثلين بحلول 2020 وإلى اربعة امثال بحلول 2040

انه تغير المناخ الذي قتل 370 الف شخص في العقد الاخير، بينهم ٦٦ الفاً في اوروبا عام 2003، و ٥٥ الفاً في روسيا عام 2010، والآتي اعظم! ولكن الاهتمام العام بهذه الظاهرة لا يزال متدنيا على الرغم من ان الدراسات الحديثة تحذّر من ان الحرارة مستمرة بالارتفاع وان الظواهر المناخية المتطرفة ستكون اشد قسوة مما فات

قبل شهر على صدوره بشكل رسمي، يتساءل المتابعون عن المضمون النهائي للتقرير التقييمي الخامس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ.

العدد ٢٠٩٢

ما هي المدينة الأفضل للعيش في العالم؟ الإجابة تأتي بسهولة من أستراليا. هو العام الثالث على التوالي الذي تتصدر فيه ميلبورن التصنيف. اعتلت القمة بعد سيطرة امتدت عقداً كاملاً لمدينة فانكوفر التي تقع في الغرب الكندي، وفقاً للتقرير الخاص عن تنافسية المدن وقابلية العيش فيها الذي تعدّه وحدة الأبحاث لدى مجموعة «إيكونوميست» البريطانية (EIU).

العدد ٢٠٩٢

المؤمنون أيضاً يخافون. خلت المساجد، يوم أمس، من كثير منهم. بعد انفجاري طرابلس أمام مسجدي التقوى والسلام، يوم الجمعة الفائت، أصبحت كل المساجد أماكن استهداف محتملة. لم تفرغ المساجد يوم أمس تماماً، كما لا يمكن إحصاء عدد الذين فضّلوا الصلاة في المنزل، لكن المؤكد أن الذعر لا يعرف مكاناً لا يدخل إليه. من طرابلس إلى بيروت فصيدا، كانت الإجراءات الأمنية عند مداخل المساجد أمس كما لم تكن من قبل.

العدد ٢٠٩٢

استنكاراً للاعتداء على أسامة غطيمي

اعتصم عدد من كتّاب العدل في دائرة كاتب عدل بيروت أسامة غطيمي احتجاجاً واستنكاراً «للاعتداء الذي تعرض له في 24 الجاري من قبل شخص وعصابة يرأسها مؤلفة من أربعة مسلحين لا يزالون فارين من وجه العدالة، علماً بأنّ الاعتداء حصل في دائرته وأثناء قيامه بمهماته كضابط عمومي». وشدد المعتصمون على «ضرورة ضبط الأمن والدوائر الرسمية، بما فيها دوائر كتّاب العدل»، مطالبين «وزير العدل والقضاء المختص باتخاذ الإجراءات القانونية الآيلة إلى توقيف أفراد هذه العصابة وإنزال أشد العقوبات بحقهم، تطبيقاً للقانون ومنعاً لتكرار مثل هذه الاعتداءات في الدوائر الرسمية».

العدد ٢٠٩٢

الدولة غائبة والبديل منها غير مكتمل

الدولة هي المسؤولة عن حماية لبنان واللبنانيين (أرشيف)

قبل الحديث عن أي «استراتيجية دفاعية»، لا يزال الجنوبيون يحلمون باستراتيجية مدنية تحميهم أو تخفف من خسائرهم إذا حصل عدوان همجي جديد. استراتيجية للدفاع المدني تبدو اليوم مطلباً ملحاً، في ظل قرع طبول الحرب في المنطقة

يتردد دائماً خطاب يقول إن «الدولة هي المسؤولة عن حماية لبنان واللبنانيين»! غالباً ما يكون هدف هذا الخطاب تبرير المطالبة بنزع سلاح المقاومة.

العدد ٢٠٩١

يسابق المشرفون على مسجدي التقوى والسلام في طرابلس الزمن، من أجل الانتهاء من أعمال الترميم وإصلاح الأعطال ورفع الأضرار التي أصابتهما نتيجة انفجاري يوم الجمعة الماضي، بهدف إقامة صلاة الجمعة اليوم كالمعتاد.

العدد ٢٠٩١

كان يجب أن يكون عنوان منتدى الإعلام الاقتصادي أمس «إبعاد تأثيرات المصارف والقطاع المالي عن الإعلام الاقتصادي»، إلا أن المنظمين ارتأوا أن يكون عنوانه: «تأثير الإعلام الاقتصادي على القطاع المصرفي والمالي العربي». المنتدى بحد ذاته كان مفاجئاً، وكان يرتقب أن يكون جدياً ومهنياً وأن يسبر غور جدليات تعيشها الصحافة الاقتصادية يومياً. لكن جدول الجلسات وما عقد منها في اليوم الأول كان مخيباً لهذه الآمال.

العدد ٢٠٩١

إحساس بالخيبة يتجدد بسبب غياب الدولة بنحو كامل (أرشيف)

هل الجنوب أكثر أمناً من الضاحية الجنوبية لبيروت؟ كلام بات يطرحه العديد من الجنوبيين، في ظل التطورات الأمنية والسياسية الراهنة. فالعديد من المصطافين الجنوبيين الذين يمضون ما تبقّى من عطلتهم الصيفية في قراهم، يبحثون عن الإجابة عن هذا السؤال: «هل علينا الانتظار في قرانا والتريث قليلاً لمعرفة إن كانت ستستمر تفجيرات السيارات المفخخة؟ وفي حال اندلاع حرب في المنطقة، هل ستكون الضاحية أكثر أمناً لنا من الجنوب؟».

العدد ٢٠٩١

هي قيمة التبرّعات التي اقرّها مجلس بلدية بيروت لكل من بلدية حارة حريك، بلدية الميناء وبلدية طرابلس. على أن تدفع للمتضررين تعبيرا عن وقوف اهل بيروت الى جانب اهلهم في تلك المناطق.

العدد ٢٠٩١
لَقِّم المحتوى