مجتمع واقتصاد

واقع الجامعة اللبنانية هو من أشد الأمور التباساً ومراوحة، بين تصوّرات نمطية مسبقة لم تلحظ تأثير التغييرات التي طرأت، وبين واقع مترد في بعض كلياتها. وفي الأصل، جاء تأسيس الجامعة اللبنانية متأخراً بـ 80 سنة عن سابقاتها من الجامعات العريقة في لبنان التي تأسست في النصف الثاني من القرن التاسع عشر، كالجامعة الأمريكية في بيروت ولاحقاً جامعة القديس يوسف. جاء التأسيس تحت تأثير ضغط الحركة المطلبية الطالبية السياسية النقابية. كانت الجامعة في بدايتها عبارة عن «معهد عالي لإعداد المعلمين»، ثم تحولت إلى كلية تربية. الكليات الأخرى ظهرت تدريجياً.

العدد ٣٢٩٧

تصميم: خديجة شكر | للصورة المكبرة انقر هنا
العدد ٣٢٩٧

(مروان طحطح)

البوابة ليست موصدة. خلفها يقبع تاريخ طويل. لكن الحال في الباحة الداخلية وراءها لا تختلف كثيراً عن «العالم» خارجها: معسكرات حزبية مصغّرة تستقيم على هيئة أكشاك اعتيادية، و«جماهير» موزّعة بين متحمس للانتخابات ولامبالٍ. ازدحام الألوان والشعارات لا يستطيع «تلطيف» طائفية المشهد السائد. نحن الآن على عتبة المسرحية الانتخابية السنوية في «الأميركية»

اقتراع الهيئات الطالبية ومجالس الكليات سيجرى، اليوم، وفق القانون النسبي كما عُمل به للمرة الأولى السنة الفائتة. «لن يحدث تغيّر فعلي»، بحسب كثيرين من طلاب الجامعة الأميركية في بيروت. رغم ذلك، سيقترع هؤلاء لأن الانتخابات، بالنسبة إلى كثيرين، «فشّة خلق».

العدد ٣٢٩٧

(هيثم الموسوي)

تغيب الانتخابات الطالبية عن الجامعة اللبنانية للسنة التاسعة على التوالي. رغم استمرار التعطيل غير المبرّر، ثمة مجالس طالبية في كافة فروعها تُنتخب سنوياً بآليات لا تخلو من سياستي «المفاضلة» و«التوريث»، على الطريقة اللبنانية. والمفارقة أن الغالبية الساحقة من «ورَثة» العضوية في المجالس هم من الذكور، في حالة تضعها بعض الطالبات في خانة «الهيمنة الذكورية». علماً أن حدّة الهيمنة ومستوياتها تتفاوت بين جامعةٍ وأخرى

«فلان أمين سر المجلس، فلان مسؤول المالية للشعبة، فلان مسؤول عن تسجيل المحضر...». هذا مألوف في كثيرٍ من كليات الجامعة اللبنانية، كما تقول طالبات من الجامعة. ولكن هناك خروقات. في إحدى الكليات، نُصّبت فرح، وهي طالبة في إحدى كليات الفرع الأول، من قبل «رئيس مجلس طلاب الفرع»، لتكون «مسؤولة الأخوات»، في المجلس المؤلف من 14 عضواً آنذاك. كان الاجتماع الطالبي الأول (والأخير) الذي تحضره فرح في غرفة «المطبوعات»، ثم انسحبت «لأسباب خاصة».

العدد ٣٢٩٧

(تصميم آية صالح)

في مدينة «رفيق الحريري الجامعية»، لا تحدث انتخابات. في الفرع الثاني أيضاً. وفي جميع فروع الجامعة اللبنانية. في هذه الحالة، الطلاب سواسية كأسنان المشط. لا انتخابات طالبية في تسع كليات منذ تسع سنوات. على الأرجح مرّت هذه المعلومة كثيراً. الانتخابات، «كان زمان». لكن أحداً لم يسمع بشيء اسمه «برنامج انتخابي»

عندما «كانت» تحدث انتخابات، لم يكن هناك شرح لكيفية تقديم طلبات ترشيح، ولا ملصقات تعرّف بالمرشحين، ولا برامج انتخابية تُوزّع في باحات الكليات. لا أنشطة. مجرد «حماس سياسي»، كما هي الحال في الانتخابات النيابية والبلدية، وكي لا ننسى، النقابية. أكثرية الطلاب يضحكون عند سؤالهم عن هذا الموضوع، خاصة أولئك المنتمين إلى جيل ما بعد عام 2010. الذين شاركوا في الانتخابات ليس لديهم أي فكرة عن أيّ شيء اسمه «برامج انتخابية». لم يسمعوا بشيء من هذا النوع. بدأ الأمر يصبح اعتيادياً. الصورة هناك واضحة تقريباً: يُستغل العدد الكبير من الطلاب المنتسبين (والمؤيدين) للأحزاب في التّعتيم أو «طمس» حقيقة أن لا انتخابات في الكلية، التي تكمن في نتيجتها الطريقة المثلى للتواصل بين الطلاب وجامعتهم.

العدد ٣٢٩٧

(مروان طحطح)

يتخطّى حرم العلوم الاجتماعية ــ هوفلين في الجامعة اليسوعية في بيروت مكانته العلمية، ليتّخذ بعداً سياسياً ورمزية لم تبدّدهما السنون. جامعة القديس يوسف، لديها هويتها الفرنكوفونية، واسمها يدل إلى أصلها الكاثوليكي. لأسباب عديدة تجذّر حرم «هوفلين» في أذهان الجميع، خصوصاً طلاب الجيل القديم، الذين يقولون: «هذه جامعة بشير، جامعة اليمين المسيحي». بشير الجميّل الذي تخرّج من كلية الحقوق في هوفلين، لم يخرج طيفه من الجامعة. صورته حاضرة في حرم الجامعة حتى اليوم، لكنها تثير مشاعر متناقضة بين محبّيه وكارهيه، سكان الجامعة «الأصليين»، والزائرين الجدد، الذين صاروا قوةً يُحسب لها حساب في جامعة بشير

مكانة هوفلين لا يمكن اختصارها. بعض الخريجين تحضره صورة الحرم الجامعي في «فيلدات زيتيّة» تذكّر بميليشيات الحرب، ارتداها طلاب قواتيون متحمّسون في سنواتهم الجامعية الأولى، فيما يراه البعض الآخر المكان الذي مورست على أبوابه أشكال قمعيّة مختلفة على طلاب كانوا يعتصمون ضدّ الوجود السوري في لبنان.

العدد ٣٢٩٧

اقترب الموعد. اقتربت الانتخابات الطلابية في جامعة القديس يوسف. وكما كلّ عام، تتجه الأنظار نحو الجامعة اليسوعية، حيث تدور «أعنف المعارك» الانتخابية في عددٍ من كلياتها، ومن بينها كلية إدارة الأعمال في شارع مونو. في هذه الأجواء، وبعد خلاف «صاخب» بين طلاب من «حزب الله» وآخرين من «القوات اللبنانية»، التقينا أمين عام جامعة القديس يوسف، فؤاد مارون، للوقوف على صورة أوضح عن كيفية إجراء الانتخابات الطالبية وأحوال الجامعة قبل الحدث

مرشحون ولوائح وناخبون. اقتراع ثم نتائج. تلك هي هيكلية العمل الانتخابي في «اليسوعية». تلك هي الصورة الديمقراطية التي تحاول الجامعة ترسيخها في أذهان طلابها، من خلال العمليات الانتخابية التي تُجريها عبر إفساحها المجال لهم للتعبير عن رأيهم وتحضيرهم لخوض غِمار الحياة السياسية. لكن أحياناً، يبالغ الطلاب في «استثمار» الحرية!

العدد ٣٢٩٧

لا يملك المحافظ صلاحية الرجوع عن قراره إلى حين صدور حكم قضائي (مروان طحطح)

علّق محافظ الشمال، رمزي نهرا، تنفيذ قرار أصدره بنفسه لحماية المال العام، يقضي بكفّ يد رئيس بلدية كفريا عن مهامه، وذلك تنفيذا لأوامر سلطة الوصاية عليه والمُمثلة بوزارة الداخلية والبلديات. تؤدّي هذه الخطوة مهمة «تأمين حماية» لرئيس البلدية، استمراراً للحصانة المؤمّنة له منذ نحو 7 سنوات رغم عشرات القرارات والإنابات والدعاوى بحقّه

أصدر محافظ الشمال رمزي نهرا، في 2/10/2017، القرار رقم 37/ب/2017 للتريث في تنفيذ القرار رقم 34/ب/2017 الصادر عنه أيضاً، في 30/8/2017، والقاضي بكفّ يد رئيس بلدية كفريا/الكورة يوسف السمروط عن مهام رئاسة البلديّة، إلى حين صدور قرار نهائي في القضية المُقامة ضدّه منذ عام 2011، بجرم اختلاس وهدر المال العام.

العدد ٣٢٩٦

ينظر الطرابلسيون بعين الأمل والتفاؤل وهم يرون مرفأ مدينتهم يتطور إدارياً وإنشائياً بعد توسيع رصيفه وتعميق حوضه واستقدام رافعات عملاقة والعمل على ربطه بشبكة مواصلات ذات امتداد إقليمي، وتهيئته للمساهمة في إعادة إعمار سوريا، ما يَعدُ بنموّ اقتصادي طال انتظاره.

العدد ٣٢٩٦

هذا التساؤل يعود إلى الاستنتاجات من أجوبة رئيس البنك المركزي الأوروبي، ماريو دراغي، خلال مؤتمره الصحافي عن تطور السياسة المالية لمنطقة اليورو خلال الفترة المقبلة. أشار إلى ضرورة استمرار سياسة التحفيز الكمي لدعم النشاط الاقتصادي لفترة طويلة وتنشيط النمو. فعلى الرغم من بعض المؤشرات الاقتصادية الإيجابية التي برزت مؤخراً على الصعيد الأوروبي، إلا إن الاقتصاد لم يستطع إلى الآن أن يجد الطريق السليم لتأمين معدل تضخم مرتفع ومستدام، الأمر الذي يدل على وجود خلل ما.

العدد ٣٢٩٦

«سوليدير» لم تتمكن من بيع قطعة أرض واحدة في 2017 (مروان طحطح)

تسوء الأوضاع في شركة «سوليدير» أكثر فأكثر. ففي النصف الأول من 2017 سجّلت الشركة خسائر بـ 19 مليون دولار بسبب انعدام المبيعات وارتفاع الأعباء الإدارية، وانخفضت قيمة السهم في البورصة إلى 7.5 دولارات، ما يعيد إلى الواجهة طرح المساهمين تصفية الشركة والحصول على الأمتار بدلاً من الأسهم

يتلقى حملة الأسهم في شركة سوليدير خيبة تلوَ أخرى. فبعد تسجيل خسائر بقيمة 115 مليون دولار في عام 2015، لجأت إدارة الشركة إلى تبخيس أسعارها في عام 2016، وباعت 74 ألف متر مربع مبني بقيمة 218 مليون دولار، وها هي اليوم تراكم النتائج المالية السلبية بعد طردها من بورصة لندن وتسجيل خسارة بقيمة 19 مليون دولار في الأشهر الستة الأولى من عام 2017.

العدد ٣٢٩٥

ينتظر 375 ناجحاً في مباراة مجلس الخدمة المدنية لوظيفة مساعدين قضائيين في ملاك وزارة العدل، منذ نحو ثلاث سنوات، صدور مرسوم تعيينهم والتحاقهم بوظائفهم، أُسوة بزملائهم الذين التحقوا بوظائفهم على مرّ السنوات الخمس الماضية.
ففي عام 2012، أُجريت مباراة لتعيين الكتبة والمباشرين في وزارة العدل، بعد أن تجاوزت نسبة الشغور في العدلية 80%.

العدد ٣٢٩٥

تقوضت قطاعات لبنان الإنتاجية منذ نهاية الحرب الأهلية في عام 1990. وعلى غرار قطاعات أخرى مهمشة، ضعف القطاع الصناعي، وبات يشكل نسبة هامشية من الاقتصاد، ويُعزى ذلك بنحو كبير إلى تاريخ من فرص التنمية الضائعة. وقد انخفضت حصة القطاع الصناعي من مجموع الناتج المحلي الإجمالي على نحو مطّرد من 24% في عام 1997 إلى 14% في عام 2016 (1).

العدد ٣٢٩٥

اعترض السنيورة على زيادة الضريبة على أرباح الشركات وطالب بفرض ضريبة 10% على الاتصالات (هيثم الموسوي)

مرّر مجلس النواب قانون الضرائب مرّة ثانية، بأقل التعديلات والاعتراضات، مراعياً بالشكل قرار المجلس الدستوري الذي أبطل القانون السابق، فجرى التصويت على القانون بالمناداة، وأضيفت إليه مادّة تجيز للحكومة الجباية في ظل عدم وجود الموازنة العامّة، وحذف البند المتعلق بالمهن الحرة بحجة «الازدواج الضريبي»، وتمّ أيضاً «ترتيب» صياغة المادة المتعلقة بالغرامات على الأملاك البحرية... في المقابل، لم يستجب مجلس النواب لضغوط المصارف الرامية إلى عدم تكليفها بضريبة الفوائد، لكنه لم يستمع أيضاً إلى أصوات الناس الرافضة زيادة الضريبة على القيمة المضافة ورسم فواتير الاتصالات

من جديد، أقر مجلس النواب قانون الضرائب، وبالتالي بقيت سلسلة الرتب والرواتب قيد التنفيذ ولم تعلّق، فيما مشروع القانون الثالث المطروح على الجلسة التشريعية، والرامي الى إضافة مادة الى مشروع قانون موازنة عام 2017 تجيز نشرها قبل قطع الحساب، لم يُطرح ولم يذكره أحد. وفي نهاية الجلسة أمس، حدد رئيس مجلس النواب نبيه بري جلسات متتالية أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس من الأسبوع المقبل لانتخاب اللجان النيابية ومناقشة مشروع قانون الموازنة.

العدد ٣٢٩٤

تجميد دعم القروض بانتظار الآلية الجديدة

أثار توقف مصرف لبنان عن دعم القروض المصرفية اعتباراً من نهاية الأسبوع الماضي، بلبلة واسعة في الأسواق، ولا سيما في ضوء تضارب الأنباء عن الأهداف وراء هذا التوقف والقطاعات التي سيطاولها. إذ إن القروض السكنية كانت تشكّل أكثر من 60% من القروض المدعومة. إلا أن مصادر في مصرف لبنان قالت لـ «الأخبار» إن هناك تعميماً سيصدر في الأسبوع المقبل يوضح الآلية الجديدة لدعم القروض، وأوضحت أن دعم القروض السكنية سيبقى على حاله، في حين أن دعم القروض للمؤسسات سيتحوّل من الليرة إلى الدولار بغرض ضبط الكتلة النقدية، أي تخفيف الطلب على الدولار

كان يفترض أن تتوقف المصارف في 15/10/2017 عن الموافقة على منح أي قرض مدعوم بالاستناد إلى ما يُعرف بـ«حوافز مصرف لبنان» المنصوص عليها في القرار 6116 الذي يشير إلى أنه «يمكن المصارف أن تستفيد من تسليفات بقيمة 1500 مليار ليرة مقابل قروض للعملاء...

العدد ٣٢٩٤
لَقِّم المحتوى