جمعية «كفى حشمة واحترام»: نوّاب التهيّج والانحراف



بعيداً عن التحرش، ثمة نواب يتكلون على الـ «إس إمس إس» للتقرب من بعض الزميلات (أرشيف ــ هيثم الموسوي)

ظنت جمعية «كفى عنف واستغلال» أن رفع شعار «القانون صورتكم» سيحرج نوّاب الأمة لينتجوا قانوناً يرضي طموحها على صعيد حماية النساء من العنف الأسري. هنا محاولة لتعريف الجمعيات على صورة بعض النواب في نظر بعض الإعلاميات

غسان سعود

تضم اللجنة المكلفة إعداد قانون يحمي النساء من العنف الأسري كلاً من النواب السادة: سمير الجسر، نبيل نقولا، ميشال الحلو، جيلبيرت زوين، غسان مخيبر، علي عمّار، عماد الحوت، علي عسيران وشانت جنجنيان. لنبدأ من هؤلاء، فقد صودف وجود أحدهم مرة في المصعد مع إحدى الزميلات في قناة تلفزيونية دينية، وبعد امتناع أحد المواطنين عن الانضمام إليهما بسبب ضيق المساحة، توجه إليها سعادته بالقول: «شكله خاف يتهيّج». لم تلتفت الزميلة، فتابع حضرته: «يمكن معه حق، ما هو إنت كتير بتهيجي». عندها سحبت الزميلة نظراته من صدرها إلى عينيها، قائلة: «إنت واحد بلا أخلاق». النائب نفسه كان يساير إحدى الموظفات في المجلس النيابي قبل بضعة أيام، فطمأنها إلى صحته قائلاً إنه دخل المستشفى يومين فقط وغادر. ابتسمت. تابع: «أهم شي يفوت ويطلع... الواحد».

نائب ثانٍ من اللجنة سأل مرةً صحافية في موقع إلكتروني وجريدة عربية عن «ثمن المقابلة»، وعندما اعتذرت منه مبتسمة، سألها إن كانت تقدم «خدمات خاصة». في اللجنة (ما غيرها)، نائب أمضى يومين يحدث كل من التقاه عن «الشورت» الذي كانت ترتديه صحافية قابلته في مكتبه، سائلاً معارفهما المشتركين إن كان قد أخطأ بعدم «مد اليد». الزميلة نفسها اجتذبت نائباً. ورغم تمنّعها، لا يجد «سعادته» رادعاً عن سؤالها إثر كل مكالمة هاتفية إن كان بإمكانه زيارتها ــــ بعد منتصف الليل ــــ في شقتها. ثمة محافظ استقى خلال استقباله صحافية معلومات عن مكان سكنها، ولم يلبث بعد أيام أن فاجأ والدتها حين وصل إلى منزلها وقرع الباب متوقعاً أنها تسكن وحدها، فطلعت في وجهه الأم. «القانون صورتكم » تقول حملة «كفى عنف واستغلال». وكان يجب أن تضيف «الأخلاق».
هناك نائب ضرب لصحافية موعداً في مكتبه في المجلس «بعد انتهاء الدوام ليخلو لنا الجو»، وإثر دخولها المكتب أجلسها على الكنبة لا على الكرسي، وقفز ليقفل الباب، ويجلس بقربها (وكاد أن يكون في حضنها). فنهضت منفعلة وفتحت الباب قائلة: «نحن هنا للشغل». فأجابها: «كله شغل، عليّ أن أوطد علاقتي بك قبل إعطائك المقابلة». في مكتب آخر، أصر نائب، ممانع جداً، على الإمساك بفخذ إحدى الزميلات، في ظل خشية غالبية الزميلات من المرور بالقرب من أحد زملائه في الكتلة نفسها لتوجسهن من قرصاته. فهو «يتلذذ بالقرص وقرصته تترك علامة»، تقول إحدى ضحاياه. «القانون صورتكم » تقول حملة «كفى عنف واستغلال». وكان يجب أن تضيف «الحياء».
هناك في المجلس النيابي نواب يؤدّون دور كازانوفا. واحد من كتلة المستقبل العكارية. ثانٍ من الكتلة نفسها. ثالث مستقبليّ كوراني. مازح الأخير إحدى الزميلات مرة حين علم أن موعد زواجها قريب قائلاً إن لديه «مكتباً خاصاً للاستشارة والتدريب»، وضرب على صدره مردداً: «أنا بعجبك بها القصص». رابع جبيليّ عونيّ؛ يحرص عند استقباله امرأة «على تزليطها» بعينيه كما كان يقول مرة في مجلس خاص. خامس زغرتاوي، هو زميل الرابع في الكتلة نفسها، أدلى بدلوه في الموضوع نفسه خلال الجلسة الحميمية نفسها، فرأى أن «الرجل الذي تمر أمامه امرأة ولا يطارد مؤخرتها بعينيه، ليس رجلاً». وتروي إحدى الصحافيات أن هذا النائب كان قبل سنوات ضمن وفد سياسي يزور إحدى الدول القريبة، وكانت المرأة الوحيدة على متن الطائرة، فتهامس مع زملائه خمس دقائق ثم اقترب منها بقميص غالبية أزراره مفتوحة، ليسألها عما تنوي فعله برفقتهم، ملامساً ركبتها بركبته. السادس في الفرقة بيروتي قح، قال لأحد الصحافيين المشكوك في هويتهم الجنسية مرة: «إن كنت لا تريدني، فاترك لي المصور أو مسؤول الإضاءة». السابع في الفريق بيروتي أرمني أسدل ستائر مكتبه قبيل وصول الصحافية وخفف الضوء، قائلاً «جهزت الغرفة لتكون أكثر رومانسية». فنصحته بالذهاب عند زوجته وغادرت. ثامن الكازانوفات، من إقليم الخروب. التاسع من صور. والعاشر من بنت جبيل. أما البقاع الغربي، فينافس البقاع الأوسط، لكل منهما «جَغَلان» على الأقل. «القانون صورتكم» تقول حملة «كفى عنف واستغلال». وكان يجب أن تضيف: «ما بتِشبعوا!؟».
ثمة نائب توقّف عن الذهاب إلى المجلس النيابي لم يتردد في محاولة تقبيل زميلة لم يكن قد مضى على تعرفه بها خمس دقائق. ثمة نائب استقبل إحدى الزميلات في منزله بـ «روب الحمام»، وحرص عند الجلوس أمامها أن يظهر لها عدم ارتدائه شيئاً تحته. ثمة نائب أخبر صحافية في معرض إجابته عن اسئلتها عن الأوضاع في منطقة الأشرفية أنه يعشق الكعب العالي. وفي مقابلة أخرى مع النائب نفسه سألها إن كان «بيطلعلي بوسة» مقابل المعلومات الخاصة التي تطلبها. مع العلم أن المقابلتين مسجلتان. نائب آخر عرض على إحدى الزميلات أن تكون مستشارته الإعلامية فوافقت، وحين همّا ببحث شروط العمل تبين أن عليها عدم المصاحبة. «تريد حبيبة أم مستشارة إعلامية؟»، سألت الصحافية. فأجابها: «لا حاجة إلى حبيبة في ظل الزوجة، أحتاج إلى خليلة». ثمة نائبان (أحدهما ذُكر سابقاً) لا يفترقان، يحاصران أيّ إعلامية تزورهما بنظرات «تلعّي النفس»، ويتفرج أحدهما على الآخر وهو يحاول إلصاق جسده بجسدها. على هامش زيارة أحد الوزراء عكار أخيراً، مازحت إحدى الصحافيات نائباً عمّا إذا كانت سنّه تمنعه من مرافقتهم، فأجابها إنه لا يزال في عزِّ شبابه، وتابع: «أحسن ما قلك تعي نجرب».
يروي إسكندر رياشي في هذا السياق أن «صحافية فرنسية عجوزاً أبدت امتعاضاً من بعض تصرفات الجنرال ساراي، فقال لها: لو رجعت يا سيدتي إلى الوراء ستين سنة، ولو رجعت أنا أربعين سنة، لعرفت كيف أجعلك تقبلين كل ما أريد وأقول».
بعيداً عن التحرش، ثمة نواب يتكلون على الـ «إس إمس إس» للتقرب من بعض الزميلات، بينما يتكل أحد الوزراء على الـ «واتس أب»، فيما يواظب الرئيس سعد الحريري على التغزل بإحدى المذيعات عبر الـ«بي بي».
لا بدّ أن يقرأ المجتمع المدني بعض إسكندر رياشي. ففي كتابته الصريحة للتاريخ اللبناني يروي أن الحاكم الفرنسي دي مارتل «عركها» مع عشيقته مرة، وانهال عليها بالشتائم، فردت بصوت أعلى من صوته: «غريب كم يجب أن يكون المرء أزعر وقليل الأدب ليكون صاحب فخامة (أو سعادة)».


«الاتجاه المعاكس»

تهافُت بعض السياسيين على بعض الصحافيات يقابله تهافت لبعض الصحافيات على بعض السياسيين، ولا سيما أن الإعجاب المتبادل ـــــ الذي لا يفترض أن يبدأ بتحرش ـــــ أثمر بعض العلاقات الناجحة بين سياسيين وصحافيات.
حين يروي أحد نواب عكار عن «عروض» الإعلاميات التي شهدها مكتبه، يثق السامع بأن قدرات بعضهن السينمائية الجنسية أهم بكثير من موهبتهن التلفزيونية أو الكتابية. وحين يقرأ أحد نواب المتن الرسائل التي تصل إلى هاتفه من إحدى الصحافيات في ساعات الصباح الأولى، تستغرب كيف لم تهجره زوجته بعد. فيما تنتبه بعض الصحافيات جيداً إلى «تخفيف» بعض زميلاتهن ثيابهن قبل الدخول لمقابلة بعض السياسيين. وعلى هذه الثياب يعلق الكثير من السياسيين أفعالهم.
بطلة الرواية الأحدث على هذا الصعيد إعلامية شابة نجحت في الإيقاع بأحد نواب بيروت، ولم تلبث أن أثارت إعجاب زميله في الكتلة، فبدأ بملاحقتها في الرسائل، إلى أن قررت ملاقاته في نصف الطريق. وهكذا بدأ النائبان صراع الفوز بها أو الحفاظ عليها. وبدآ تراشق الاتهامات وتبادل التهديدات. فما كان من رئيس كتلتهما المفترضة إلا أن استدعى الصحافية ليطلب منها بداية اختيار أحد الاثنين، قبل أن يعرض عليها الابتعاد عن الاثنين وسائر نواب كتلته، مقابل الثمن المناسب. وكانت مفاجأته كبيرة حين اكتشف أنها حصلت من أحد النائبين على كل ما حصّله الأخير من رئيس الكتلة، وحبّة مسك.

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | ghassansaoud@

التعليقات

قانون نسبي

كما تكونو يولى عليكم وكما تكونو تكون الأخبار ومن ينقلها

وكما تكونون يولى عليكم !!!!!

هكذا يُقال .........

كبسة

شكرا وآي لايك ذات كومينت ولو انو صابتني طرطوشة لأنو بفوت عالاخبار بس ولو .. كتير حلو التعليق

ان غض البصر عند الرجال مطلوب

ان غض البصر عند الرجال مطلوب والأولى منه احتشام النساء في لبسهن, ويجب ان يضاف الى القانون "الحشمة"لحماية الرجال من فتنة النساء, ليصبح قانون الحشمة وحماية المرأة من العنف ,لأن المرأة بزيها المتعري تجلب لنفسا ولغيرها الضرر, أما حماية المرأة دون الرجل فليس من العدل ويشجع النساء على الفسوق, تخيلوا أن يحاكم رجل قال لأمرأة لبسك خليع وهو حقا خليع ,ان ظاهر القانون عدل لكن باطنه اشاعة الفساد .

الاعلاميات

من زمن طويل ملاحظ كثافة اعداد الاعلاميات و نوعيتهم (المقصود جاذبيتهم الانثوية) سواء كان في المجلس او في مختلف اطراف المشهد الاعلامي السياسي. موضوع يدفع للتسائل عن اسرار و فلسفة التوظيف في المؤسسات الاعلامية يا للعار يا للعار

يا عيني اذا الشعب عم يدفع

يا عيني اذا الشعب عم يدفع اجور النواب للفساد والنواب والوزراء مشغولين بنزواتهم الله يرحمك يا شعب ونصيبك بالجنة وبتبقى بتعيش عاللي بيبقى من الصحافيات

قلة عقلٍ كي نعيد انتخابهم

نحن نريد مقالات كهذه تفضحهم، وما نحن فيه من قلة عقلٍ كي نعيد انتخابهم. ما ذكر في المقال ليس غريباً عن الواقع اللبناني أبداً، التحرش والعنف الجنسي واقعان مترابطان لا عجب أنهم يماطلون ويشوهون القانون فهذا من طباعهم الرخيصة. تحية إجلال وتقدير لكل من شاركت/شارك تجربتها/تجربته في المقال ، وأيضاً ل "كفى" على عملهم الجبار ، معكم دائماً من أجل كل حق، وعلى كل ظالم . شكراً سيد سعود.

يااااااااا ساتر

نواب محترمون جداً يا بختك يا وطن

معقول هيط خبر بالاخبار

يبدو ان جريدة الاخبار متجهة للتحوّل الى جريدة الـ بابارازي أو الى جريدة " Le Canard enchainé" الفرنسية.فلنبقى ضمن السياق السياسي، لأن النواب ما عادوا يشكلوا سكوب Scoop

العكس هو الصحيح!

مطلوب بشدّة مثل هذه التغطيات (الكاشفة)، فواقعٌ لا يعرف الحياء يجب تعريته! استناد الفساد (بأشكاله المختلفة) إلى سطوة النفوذ يزيد محاربتَه مشقّة، وتحتاج هذه الحرب بالتالي طول النفَس وكثيرا من المتعاضدين.

الحشمة من الجهتين

في كل ما سبق لم اقرأ إلا اتهامات للنواب ولكنني لم أقرأ ان إحدى هؤلاء السيدات قد تقدمت بشكوى ضد أحدهم. من جهة ثانية يلاحظ انه أكثر مراسلي المحطات والإيذاعات الى مجلس النواب هم من الإناث. ألا يطرح ذلك علامات استفهام لجهة تعمد مشغلي هؤلاء المراسلات إرسال الصبايا بدل الشباب او سيدات متقدمة في السن؟؟؟ الكل متهم في نظري. بعدين من يستطيع لوم النواب إذا كانت الصبايا يذهبن الى مجلس النواب وكأنهن ذاهبات الى سهرة؟؟؟؟

نواب الأمة

اولا الصحافيات ليسوا نوابا منتخبين يمثلون الشعب وبالتالي فليس عليهم نفس الواجبات الاخلاقية كالتي على النواب. ثانيا النائب لديه حصانة قضائية يعني اي دعوي ضده ستؤدي الى فقدان الصحافية لوظيفتها فقط لا اكثر.

كفى حشمة واحترام

وما العجب في ذلك لهذا اصبحوا سياسيين وهذا كل ما يستطعوا فعله

مجلس الق............

اذا كان رب البيت على الطبل ضرب....".........

كل شيئ عند نواب لبنان مباح

كل شيئ عند نواب لبنان مباح وهذا ينطبق على كل نواب العالم العربي شي عجيب !!!!!!!!!!!!!

في الولايات المتحدة سقط

في الولايات المتحدة سقط العشرات من السياسيين،، ولأسباب أقل بكثير مثل الدردشة او عرض صورة السيايسي لصورته بملابس داخلية او شراء بطاقة سفر لعشيقته...وكما تعرض كلنتون للمحاكمة الشهيرة (قصة مونيكا ليونسكي) والتى تعرض فيها للسقوط. لو كان هناك عدل لكانوا هؤلاء في مكان آخر. نداء الى كل من تعرضن للتحرش في ما اورده هذا التقرير أن يتقدمن بشكوى في نفس الوقت وبصوت عال ضد هؤلاء السياسيين مهما على شأنهم.

هذه هي العيون الساهره على

هذه هي العيون الساهره على مصلحة الوطن ...هذه هي العيون المسؤوله عن شعب كامل ...للاسف لم و لن يدركو ان المحترم لا ينتظر اشاره ليخلع اخلاقة ...احسنتم على هذا المقال اللاذع والى المزيد من الرقابة...!

شكرا كاتب المقال

يبدو مما يبدو ان كاتب المقال على علاقة وطيدة بهؤلاء الصحافيات اللواتي يصفهن كما يصف... وبهؤلاء النواب الذين يصفهم كما يصف... علاقة حميمة تجعله يعرف أساليب التحرش بدقة.. قد يعرف غير كاتب المقال معلومات عن بعض النواب والاعلاميات.. الا ان الدقة بنقل التفاصيل تؤكد ان كاتب المقال ناقل ما قال عن مجالس بالأمانات.. نتمنى أن يفضحها كاملة.. والمعروف ان احدى الاعلاميات الموهوبات في هذا المجال صديقة لكاتب المقال... وأكثر.. سؤال أخير: ماذا عن الصحافيين المخضرمين وتحرشهم بالصحافيات المبتدئات.. طالما أن كاتب المقال مضطلع على ما يجري في المجالس بالأمانات نتمنى أن يفضح هذا.... نتمنى نشر الرد من الأخبار... حفاظاً على موضوعيتها

اضف تعليق جديد

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
Comments are limited to a maximum of 250 words.
CAPTCHA
This question is for testing whether you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
8 + 2 =
Solve this simple math problem and enter the result. E.g. for 1+3, enter 4.