هادي وملحم... وثالثهما «التنشيد» البعلبكي


زكية الديراني

رغم اختفاء بعض العادات والتقاليد في الحياة البعلبكية، إلا أنه لا يزال للزفاف رهجة لم تخفّ وطأتها. عادات مميزة تجري حصراً في يوم الزفاف، وتختلف من منطقة لأخرى وفقاً لكل عائلة.

قد يستمرّ الزفاف البقاعي لأسبوع كامل، تتخلّله العديد من الأنشطة، من تحضير «الكبّة» وإحضار بدلة العريس من منزل العروس، إلى «ليلة الحِنّة» التي تعدّ الأجمل بين الليالي. تتضمّن هذه السهرة خطوات خاصة، أهمّها «التنشيد» الذي يتزامن مع وضع الحنّة على أصابع يدي العريس والعروس. «التنشيد» هو عبارة عن مواويل قديمة بكلمات صعبة نوعاً ما، يردّدها أحد أفراد العائلة للغزل بالعروسين. على هذا المنوال، نشر المغني هادي خليل فيديو له يجمعه بزميله ملحم زين. تبارى الثنائي على «التنشيد» البعلبكي، من دون أن تتضح المناسبة التي جمعتهما. راح كلّ منهما يردّ على الآخر بموّال، وسط موسيقى خفيفة. افتتح هادي المنافسة قائلاً «مسّيك بالخير يلّلي ما حدا مسّاك، بعدك على العهد والله غيرنا نسّاك، ولو قطعوني بحدّ السيف ما بنساك، عشرة قديمة ومتخاوي أنا وياك». ليترفع لاحقاً صوت ملحم الجبلي: «مسيك بالخير يللي من الحرير لابس، تمّك ملبّس وجوّاتو عسل كابس، ليش يا منيتي من يمّنا عابس، بيضحلك الورد لو كان الورق يابس». حفلة «تنشيد» بقاعية تُعيد إلى الذاكرة أجمل اللحظات التي يشهدها العروسان، ويذرفان الدموع تأثراً بالكلمات التي تعبّر عن الحبّ، وقد حظيت حتى كتابة هذه السطور بأكثر من 400 ألف مشاهدة على صفحة خليل الفايسبوكية.

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]