اصفرار العين: تحسسوا الكبد



العين هي ميزان الجسم. ليس هذا قولاً عابراً، فصحة العين، وتحديداً مظهرها، يؤشران إلى ما يمكن أن تكون عليه صحة الجسم. فعندما يكون مظهر العين سليماً يكون الجسم سليماً. لكن، في بعض الأحيان قد لا تكون العين كذلك، فقد تحدث فيها بعض المشكلات التي غالباً ما تُنذر بأن ثمة مشكلة في الجسم.

وقد يكون اصفرار العين أحد أهم الإنذارات للبحث عن مكان المشكلة الحقيقي في أحد أعضاء الجسم. والسؤال هنا، ماذا يعني اصفرار العين؟ وما هي أسبابه؟
ثمة حالة واحدة قد يحدث فيها هذا الاصفرار وهي الإصابة باليرقان. أما كيف يحدث ذلك؟ تشير الدراسات الطبية إلى أنه عندما تقوم المكونات التي تحمل الأوكسجين في الدم والتي تعرف بالهيموجلوبين بالانكسار إلى البيليروبين، من المفترض أن يتحرك البيليروبين من الكبد إلى القنوات الصفرواية، ليخرج بعدها من الجسم مع البراز. لكن في بعض الأحيان، يحدث ذلك ويتراكم البيليروبين في الجلد متسبباً بظهور اللون الأصفر، والذي يبدو جلياً في العين.
وقد ينذر اصفرار العين باختلالات كثيرة في الجسم بعضها خطر إذا لم يجر التنبيه له مبكراً. وفي هذا الإطار يمكن الحديث عن 3 أماكن يمكن أن ينذر اصفرار العين بوجود اختلالات فيها وهي الكبد والمرارة والبنكرياس.

أما ما هي هذه الاختلالات؟

- تليف الكبد وهِي حالة مَرضيّة تحدث عندما يُصاب الكبد بندوب نتيجة تراكم بروتين الكولاجين فيه، ومن أسباب هذا التليف هو تعاطي الكحول وتَراكم الدُّهون في خلايا الكبد.
- داء تَرسُّب الأَصبغة الدَمويَّة، وهُو مَرضٌ يَرتفع فيه تركيز الحديد في الدم، ويَتراكم في أنسجة الجسم.
- متلازمة ألاجيل وهو اضطرابٌ وراثيّ في الجهاز الهضمي.
- التهاب الكبد الفيروسي المزمن (B)، و(C)، وبشكل أقلّ التهاب الكبد (A)، و(D).
- داء اختزان الغليكوجين وهو اضطراب وراثي في التمثيل الغذائي للسُكر.
- التهاب الكبد المناعي الذاتي وهو التهاب في الكبد ينتج عن رد فعل مُفرِط من الجهاز المناعي في جسم المريض ضدّ خلايا الكبد.
- تشمُّع المرارة الأوليّ، وهو مَرض ينتج عنه تدمير للقناة الصفراويِّة.
- الإصابة بالطفيليات، مثل البلهارسيا.
- مرض ويلسون وهو خللٌ وراثيّ ناتج عن تجمّع النحاس في أنسجة الكبد.
- رتق القنوات الصفراويِّة، وهو عيب خَلْقي ينتج عنه انسداد القنوات الصفراويِّة.
- انسداد قناة المرارة (قناة الصفراء) ممّا يؤدّي إلى تراكم مادة الصفراء.
- انسداد قناة البنكرياس، وينتج عن عدّة حالاتٍ طبية منها سرطان البنكرياس.
- اضطرابات الدم، التي تؤثّر على مُعدّل إنتاج خلايا الدم الحمراء وعمرها، مثل فقر الدَّم المنجليّ وتناول أدوية تُسبّب فقر الدم الانحلالي وعدم التوافق بين الدَّم المنقول والدَّم المنقول إليه والملاريا ومرض تكوُّر الدم والتلاسيميا وأنيميا الفول.

العلاجات

لا يوجد علاج واحد لاصفرار العين، فلكل سبب علاج يختص به. من هنا، يجب على المصاب بهذه المشكلة اكتشاف الأسباب قبل أخذ العلاجات المناسبة. وفي هذه الحالة، يتوجب إجراء الفحوص اللازمة للتشخيص الدقيق والتأكد من عدم وجود أمراض خطيرة في الكبد والبكرياس والمرارة.
ما عدا ذلك، يمكن الحديث عن علاجات أساسها التغذية السليمة:
- تناول الخضروات الفواكه بكافة أنواعها، كما يجب الإكثار من تناول اليقطين والليمون والبرتقال والجزر.
- الإكثار من الخضروات الورقية للتمكن من التخلص من السموم في الكبد، ومن هذه الخضار الجرجير والسبانخ.
- تناول المكسرات بأنواعها مثل الفول السوداني واللوز وغيرها لاحتوائها على نسبةٍ عالية من المعادن.
- التقليل من تناول المواد الدهنية والمحليات الاصطناعية.
- التقليل من المواد الكربوهيدراتية.
- الإكثار من تناول الماء بمعدل ثمانية أكواب يومياً للحفاظ على رطوبة الجسم.
- الابتعاد عن شرب الكحول.
- التقليل من شرب الكافيين.
- الابتعاد عن العوامل المسببة لحدوث تهيج في العين مثل حبوب اللقاح والدخان.
- النوم لمدة تتراوح من سبع إلى عشر ساعات في اليوم.

* للمشاركة في صفحة «صحة» التواصل عبر البريد الإلكتروني: [email protected]

صحة
العدد ٣٣٩٥ الاربعاء ١٤ شباط ٢٠١٨

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]