مصروفو «المستقبل»: بدأ التصعيد!



لا تزال قضية المصروفين من قناة «المستقبل» الذين إستغنت عنهم عام 2016 تتصاعد وتيرتها في ظلّ غياب أيّ صدى لمطالبهم. فقد إعتصمت أمس مجموعة من المصروفين أمام مبنى التلفزيون في شارع القنطاري، إحتجاجاً على المماطلة في دفع مستحقاتهم التي تعود لأكثر من عام.

مع العلم أن الملف كان مصيره التأجيل المستمرّ، من دون أيّ نتائج أو حلول على أرض الواقع. في هذا السياق، لم يؤدّ الاعتصام الاخير إلى أيّ حلحلة في الملف العالق بيد رئيس الحكومة سعد الحريري، بل حصل المعتصمون على المزيد من الوعود في الايام القليلة المقبلة. مع العلم أن الازمة المالية التي تعانيها قناة «المستقبل» تعود إلى الأعوام الاربعة الماضية وأدّت الى تأخير دفع الرواتب لأشهر طويلة. هكذا تخلّت قناة الحريري عن مجموعة كبيرة من الموظفين (يبلغ عددهم نحو 150)، وغرقت في الديون وتوقفت برامجها الجديدة. من هذا المنطلق، يبدو أن وتيرة الاعتصامات سوف تتصاعد قريباً، ويجري التحضير للعديد من الوقفات في الاسابيع المقبلة علّها تصل إلى نتيجة فيتقاضى المصروفون مستحقّاتهم.

ميديا
العدد ٣٣٦٧ الخميس ١١ كانون الثاني ٢٠١٨
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]