معلومات



الجروح تشفى في النهار اسرع من الليل

ذكر علماء أن الساعة البيولوجية تجعل الجروح والحروق التي يصاب بها الإنسان خلال النهار تلتئم وتشفى بوتيرة أسرع بنحو 60% مقارنة بتلك التي يصاب بها خلال الليل.
وفي دراسة نشرتها دورية "ساينس ترانزليشنال ميديسين", أظهر العلماء، وللمرة الأولى، كيف تنظم الساعة الداخلية للجسم التئام الجروح عبر خلايا الجلد وتحسن من الشفاء خلال النهار.

كما خلص العلماء إلى أن نسبة الشفاء من الحروق التي تحدث الإصابة بها بين الثامنة مساء والثامنة صباحاً تصل بعد 28 يوماً في المتوسط إلى 95% بالمقارنة مع تحقيق هذه النسبة بعد 17 يوماً فقط في حالة الإصابة بالحروق بين الساعة الثامنة صباحاً والثامنة مساء.
وتنظم الساعة البيولوجية للإنسان كل خلايا الجسم تقريباً وتقود دورات على مدار 24 ساعة للكثير من العمليات مثل النوم وإفراز الهرمونات والهدم والبناء.
كذلك يكمن السر في تسارع عملية الشفاء من الجروح أثناء النهار، بحسب العلماء، في أن خلايا الجلد تتحرك بوتيرة أسرع لعلاج الجرح ويتم إفراز المزيد من الكولاجين، وهو بروتين البناء الرئيسي في الجلد، في المنطقة المحيطة بالجرح.
وقال جون أونيل، الذي شارك في قيادة البحث بمعمل بيولوجيا الجزيئات التابع لمجلس الأبحاث الطبية في بريطانيا، إن "هذه هي المرة الأولى التي يتضح فيها كيف تحدد الساعة البيولوجية داخل خلايا الجلد فعالية محاربتها للجروح".
من جهته، أشار جون بلايكلي، وهو عالم بجامعة مانشستر البريطانية، إلى أن "هذه النتائج الجديدة المتعلقة بأهمية الساعة البيولوجية لشفاء الجلد يجب أن تساعد في الأبحاث من أجل تحسين أدوية الشفاء من الجروح. وقد تساعد الأطباء أيضاً على تحقيق نتائج أفضل بتغيير موعد الجراحة في النهار أو موعد تناول
الأدوية".

احذروا أواني الزجاج الملون

كشفت دراسة أجراها باحثون من جامعة بليموث البريطانية أن الأواني الزجاجية الملونة قد تسبب خطراً مميتاً، خصوصا تلك التي تستخدم لتسخين الطعام والشراب على درجة عالية.
وأكدت الدراسة أن الأواني الزجاجية التي تحوي رسومات ملونة تختزن تركيزا عاليا من المعادن الثقيلة كالكادميوم والرصاص التي يؤدي دخولها إلى الجسم بتراكم المعادن، ما يؤدي إلى مضاعفات خطيرة على الصحة، إذ قد تسبب تلفاً في الأعصاب والدماغ، فضلاً عن مضاعفات خطيرة على الكبد والكلى والأعضاء الحيوية الأخرى.
كما حذر الباحثون من أن تلك الأصبغة غير العضوية من الممكن أن توجد ليس فقط في الأواني والكؤوس، بل على الكثير من الأشياء التي نستخدمها بشكل يومي وعلى تماس مباشر مع جسمنا كالنظارات على سبيل المثال، لذا يتوجب علينا عند شراء تلك الأشياء التركيز على نوعية المواد المصنوعة منها، والحرص على شراء الأدوات المصنوعة من مواد عضوية غير ضارة.

صحة
العدد ٣٣٢٥ الاربعاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]