BRITE... الأرقام لم تعد «وجهة نظر»


رضا صوايا

لا يجتمع لبنانيان إلا واختلفا على رقم. فبدل أن تكون الأرقام والإحصاءات عامل جمع موضوعياً تستند إليه الآراء والأبحاث والدراسات، فإنها في لبنان مجرد وجهة نظر. من أبسط المواضيع حتى أكثرها تعقيداً يوجد غياب تام للأرقام والبيانات. وإن وجدت تكون إما قديمة، أو غير شاملة أو محدودة في الوقت ولا يمكن الاستناد إليها لتتبع مسارها وتطورها خلال مدة زمنيّة محددة بما يسمح باستخراج خلاصات معيّنة.

الأكيد أنه ما من شيء أكيد. نعيش في التقريبي. لا يمكن الجزم. دائماً صيغة «حوالى» هي المخرج اللائق في حال لم تصدق الأرقام أو لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية. في ظل هذا الواقع تبرز أهمية الخطوة التي باشر بها بنك «لبنان والمهجر للأعمال» والتي تمثلت بإطلاق منصة برايت BRITE، وهي منصة مبتكرة ومجانية للبيانات والأبحاث الاقتصادية، وذلك يوم الخميس في 9 تشرين الثاني في فندق فور سيزنز في بيروت بحضور كل من النائب الثاني لحاكم مصرف لبنان سعد عنداري، ورئيس مجلس إدارة ومديرعام بنك لبنان والمهجر سعد أزهري، ومديرعام بنك لبنان والمهجر للأعمال فادي عسيران، ومؤسس إيكونومينا أناليتيكس تميم عقيقي والمدير التنفيذي لموديز أناليتيكس لوكا ماغني.
تسمية BRITE مشتقة من الأحرف الأولى لـ BLOM Research Indicators and Trends in the Economy. قد تكون صدفة لكن الاسم المختار للمنصة الجديدة يلفظ تماماً ككلمة Bright في اللغة الانجليزية والتي تحمل معانٍ متعددة أبرزها التنور، الفرح، الإشراق... وهو حتماً الشعور الذي سيراود كل باحث عن أرقام وبيانات دقيقة وموثوقة.
توفر BRITE أكثر من 5000 مؤشر عن الاقتصاد اللبناني بشكل سهل، حديث وعلمي من خلال جداول ورسوم بيانية متطورة وواضحة، تغطي أحدث المعطيات المتوافرة وتسمح بتتبعها عبر الزمن سواء لأشهر خلت أو سنة أو عدة سنوات. أما القطاعات المشمولة بمنصة BRITE فمتعددة وتمثل كافة الركائز الاقتصادية ومن أبرزها: العقارات، السياحة، التربية، الصناعة، التأمين، النقل، التجارة، الطاقة، اليد العاملة وغيرها...
المشروع أتى كثمرة تعاون بدأت قبل أكثر من عام ما بين بنك لبنان والمهجر وإيكونومينا أناليتيكس، وموديز أناليتيكس. وعلى الرغم من أنه لم يتم الإفصاح عن كلفة المشروع إلا أن المهم أنه مجاني ومتاح لجميع الناس عبر موقع brite.blominvestbank.com.
أهمية المنصة إضافة إلى تقديمها معطيات دقيقة عن كافة القطاعات الاقتصادية أنها تشكل مخرجاً من علم الغيب والمجهول والعشوائية في مقاربة المواضيع. فبفضل الأرقام والبيانات التي توفرها يصبح بالإمكان الحديث عن أسس ثابتة يمكن الاعتماد عليها من قبل الدوائر الرسمية والمؤسسات الخاصة والمنظمات الحكومية وغير الحكومية كما الباحثين والخبراء وطلاب الجامعات في دراساتهم وأبحاثهم والإحصائيات المستقبلية وهو ما عبّر عنه المدير المعاون لموديز أناليتيكس لوكا مانيه بقوله إن «البيانات الاقتصادية العالية الجودة هي حجر الأساس الضروري لاتخاذ القرارات الاستراتيجية في أي شركة». ونضيف إليها في أي دولة بطبيعة الحال.
من جهته أشار رئيس مجلس إدارة ومدير عام بنك لبنان والمهجر سعد أزهري إلى «أننا في بنك لبنان والمهجر نحرص على المضيّ بالعمل والإنجازات ليس فقط في المجالات المصرفية والمالية بل في مجالات الأبحاث والدراسات أيضاً. فقد كان البنك من الروّاد في إطلاق مؤشرات مهمّة عن الاقتصاد اللبناني وأسواقه المالية».
في السياق عينه وفي مؤشر مهم على سعي المؤسسات الرسمية في لبنان إلى توفير مصادر معلومات أكثر دقة وشفافية كشف النائب الثاني لحاكم مصرف لبنان سعد عنداري «عن إطلاق مبادرة بالتعاون مع صندوق النقد الدولي وإدارة الإحصاء المركزي لتطوير أنظمة البيانات لدينا والانتقال إلى نظام SDMX (تبادل البيانات الإحصائية والبيانات الوصفية Metadata) في خلال مدة تتراوح ما بين سنة وسنتين. ويهدف هذا المشروع إلى وضع نظم وتحديث أنظمة وآليات تبادل البيانات الإحصائية والبيانات الوصفية (Metadata)».

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]