يوميات ناقصة | قلبُ الخائف


نزيه أبو عفش

نعم؛ أعترِف:
لي عقيدتي الخاصّةُ، وضلاليَ الخاصّ، ولغتي الخاصّة، وتُرّهاتُ سماواتي الخاصّةُ، وعَلَمي الخاصُّ، ونَشيديَ الوطنيُّ الخاصّ، وحزنيَ الخاصُّ، وأحلاميَ الخاصّةُ، ويأسيَ الخاصُّ...
ولي: حيرتي وخوفي.

وها أنا الآن واقفٌ قدّام هذا الباب (كائناً مَن كانَ صاحبُه)
أقرعُ وأنتظِرُ نَحنَحةَ رسولِ الرحمةِ، وتَكَّـةَ أَقفالِ الملجأ.
مِن حقّ مَن يملكَ الشجاعةَ على تَصديقِ دمعتي
أنْ يَفتحَ ويقولَ: «أهلاً!..»؛
و ــ بكلّ بساطة ــ
مِن حقِّ مَن كان خائفاً (خائفاً مثلي)
أنْ يَمدَّ يدَهُ الـمُرتابةَ مِن شِقِّ النافذةِ، ويُطلِقَ على شَبَحي رصاصةَ الخلاص.
مِن حقِّهِ أنْ يفعلَ
ومِن واجبي أنْ أُقَدِّرَ وأَصفح.
وبالتأكيدِ، بالتأكيد: لا ضغينةَ، ولا مَلامةْ.
وحدهُ الخائفُ يَفهمُ ما في قلبِ الخائف
ويَغفرُ لهُ صوابَ خطاياهُ، وبراءةَ جرائمِه.
وحدهُ الخائفُ... يَفهم.
4/2/2017

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]