جوزيه مورينيو عدو كرة القدم؟



يجب لوم مورينيو في مكانٍ ما وإنصافه في أماكن أخرى (ليندساي بارنابي - أ ف ب)

للأسبوع الثاني على التوالي يعجز مانشستر يونايتد عن الخروج فائزاً من إحدى مبارياته المحلية، في وقتٍ يُتهم فيه مدربه جوزيه مورينيو أنه «عدو كرة القدم»، فهل يستحق الرجل هذا الوصف؟

شربل كريم

عدو كرة القدم. هذه الصفة التصقت بالمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو في محطات عدة من مسيرته الرياضية، بدأت عندما "ركن الباص" أيام كان مدرباً لإنتر ميلانو الإيطالي في مواجهة برشلونة الإسباني، وعادت في كل مرة عادى فيها حكماً أو خرج إلى العلن مهاجماً بشراسة أحد الحكام.
الأسبوع الماضي عادت هذه الصفة لتلصق بالمدرب المثير للجدل، وتحديداً من كل خصومه الذين يرفضون ذاك الوصف الذي زيّن به نفسه أي "السبيشال وان". هم يرون أن لا شيء مميزاً في مدربٍ وصفوه بـ "الجبان" بسبب خطته الدفاعية التي اعتمدها في مواجهة ليفربول (0-0)، مستندين إلى الأرقام الخجولة التي سُجّلت لمانشستر يونايتد في تلك الموقعة. وتعزّز هذا الكلام بعد الانتصار "الصدفة" الذي حققه أمام بنفيكا البرتغالي بخطأ ساذج لحارس مرمى الأخير، في دوري أبطال أوروبا خلال منتصف الأسبوع الماضي.

أما الخسارة الأخيرة أمام هادرسفيلد تاون (1-2)، الذي لا يعدّ حتى فريقاً من الصف الثاني في "البريميير ليغ"، عادت لتفتح الأفواه المصوّبة على "مو" وتتهمه بالعداوة للعب الجميل.
في الواقع يمكن تفهم هذا الكلام أو الوصف في حال خرجت من جمهور مانشستر يونايتد تحديداً، إذ لم يكن عبثاً تسمية ملعب "أولد ترافورد" الخاص بالفريق بـ "مسرح الأحلام"، فهناك كانت ترسم الطريق إلى منصات التتويج بأجمل صورة استعراضية. العودة إلى أيام المدرب الأسطوري "السير" الإسكوتلندي اليكس فيرغيسون تؤكد هذا المشهد، إذ اعتاد "الشياطين الحمر" على تقديم كرة هجومية ممتعة بعيدة كل البعد عن الملل أو الخطط الدفاعية.
وبعد بداية موسم نارية ليونايتد مع مورينيو مقرونة بأداء هجومي رائع، عاد مورينيو إلى عاداته السيئة أمام ليفربول، فجعل من لاعبين هجوميين جنوداً دفاعيين، على غرار الفرنسي انطوني مارسيال الذي بدا أشبه بظهيرٍ أيسر من دون أي نزعة للمبادرة إلى الأمام. لكن هل ما يحصل مع مانشستر يونايتد في الفترة الأخيرة يفسّر وصف مورينيو بـ "العدو لكرة القدم"؟
الإجابة عن هذا السؤال تعطي الحق للمنتقدين في مكانٍ ما، وتنصف مورينيو في مكانٍ آخر. فانطلاقاً من المباراة أمام هادرسفيلد يمكن اتهام مورينيو بعدم الجرأة الناتجة أحياناً عن سوء الخيارات في التشكيلة الأساسية، وخصوصاً في عدم اعتماده أحياناً على كل لاعبيه الخلاقين في خط الوسط، ما يعزل المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو مثلاً، وهو القادر على إصابة الشباك من أنصاف الفرص بحيث يحتاج فقط إلى الإمدادات لإكمال المهمة بنجاح.


لاعبون مثل الإسباني خوان ماتا، الأرميني هينريك مخيتاريان والنجم الشاب ماركوس راشفورد، يُحرّم عدم إعطائهم دوراً في كل مباراة، لا بل دور حرّ في الشق الهجومي. وهذا الأمر ينطبق أيضاً على الإسباني الآخر أندير هيريرا الذي قتله مورينيو في اعتماده لاعب ارتكاز إلى جانب الصربي نيمانيا ماتيتش، في وقتٍ يفضّل فيه أفضل لاعبي يونايتد في الموسم الماضي اللعب أكثر إلى الأمام والمشاركة في العملية الهجومية.
إذاً مورينيو متحفّظ بشكلٍ مبالغ فيه، وخصوصاً أنه لا ضرورة للذهاب إلى هذا الحدّ أمام خصوم ضعفاء مثل هادرسفيلد. لكن قد يكون من الإجحاف وصف الرجل بعدوّ الفوتبول بكل ما للكلمة من معنى، إذ أنه تعلّم من دروس كل الفرق الإنكليزية التي جازفت هجومياً في أوروبا في المواسم القريبة الماضية، فخرجت تجرّ أذيال الخيبة. هو ببساطة يفكر بدوري الأبطال وبمدى إدخال ثقافة الدفاع أولاً إلى عقول لاعبيه حتى لا تكون النتائج الأوروبية كارثية أمام خصومٍ أقوياء لا يرحمون سيكونون بالانتظار خلال الأدوار المتقدّمة.
قد يكون ما يفعله مورينيو مضرّاً للعبة ولصورة فريقه، لكنه أيضاً قد يكون درساً لفرقٍ أخرى تنجرف إلى الهجوم من دون حسابات. هو في نهاية المطاف سيبقى مصرّاً على فلسفته التي يختصرها بـ "متعة كرة القدم هي في تحقيق الفوز في نهاية المطاف أيّاً كان شكله، فالنتيجة تبقى أهم من الأداء".

يمكنكم متابعة الكاتب عبر تويتر | [email protected]

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]