مهرجانات مُلاعب لموسيقى الحجرة: لا تزاودنَّ علينا في مناهضة التطبيع!



من دورة العام الماضي

جدل أثارته الحفلات الموسيقية التي كانت مقررة ضمن «مهرجانات مُلاعب لموسيقى الحجرة والفنون الجميلة». أمسيات كان يفترض أن تشارك فيها مجموعة موسيقيين كلاسيكيين من فيينا، وباريس، وزيورخ، ولبنان، لأداء أعمال مؤلفين كبار أمثال بيتهوفن، بارتوك وشوستاكوفتش في كل من «الجامعة الاميركية في بيروت»، و«مركز سامي مكارم الثقافي»، و«متحف جميل ملاعب ـ بيصور». إلا أنّ دعوات واحتجاجات تصاعدت على خلفية لبس حاصل بسبب اسم أحد العازفين النمساويين، مما أدى إلى إلغاء الأمسيات. هنا، بيان من القائمين على المهرجان يوضح الالتباسات الحاصلة، مع تحفظ «الأخبار» على ذكر ديانات الناس، أياً كانت

عطفاً على البيان السابق الذي أعلنّا فيه عن إلغاء الحفلات الموسيقية الثلاث التي كانت مقررة في «الجامعة الأميركية في بيروت»، وفي «مركز سامي مكارم الثقافي»، وفي «متحف جميل ملاعب - بيصور»، نود أن نوضح ما يلي:
قام عدد من اهالي بلدة بيصور بزيارة القائمين على المهرجان للاستفسار عن هوية أحد الموسيقيين المشاركين في الحفلات الثلاث بنيامين هرتزل للاشتباه بصلاته مع الكيان الاسرائيلي.

وبعد التواصل مع مدير المهرجان ريبال ملاعب، تم التأكيد على أنّ الموسيقي المذكور هو «مسيحي النشأة»، علماني التوجه، لا يتعاطى السياسة، وله من العمر عشرون عاماً لم يخرج خلالها من قارة أوروبا. وقد دخل الأراضي اللبنانية بطريقة شرعية أي عبر مطار رفيق الحريري الدولي. إن الالتباس الذي حصل بسبب الاسم لا يعني أنّ الموسيقي «المسيحي الخلفية» ـــ ونأسف هنا لهذا التعريف ــــ له صلات اسرائيلية. رغم هذا التوضيح وحرصاً على مخاوف بعض اهالي بلدة بيصور، قرر القائمون على المهرجان الغاء الحفلات الثلاث منعاً لأي التباس آخر.
نؤكد كقيمين على المهرجان أننا نرفض أي شكل من أشكال التطبيع مع العدو الاسرائيلي تحت أي مسمّى وبأي شكل من الاشكال. لكننا نأسف أنّه رغم التوضيح والحوار والمصارحة التي أبديناها، ورغم مبادرتنا الإيجابية بإلغاء المهرجان، حرصاً على مخاوف بعض الأهالي في البلدة الذين نحترم ونحب، أن تقوم بعض الأطراف بتسجيل نقاط سياسية وهميّة توحي بأنهم قد قاموا بوقف حفل تطبيع مع العدو الاسرائيلي.
نشكر كل من اتصل واستنكر إلغاء المهرجان لهذا العام، ونؤكد لجمهورنا الكريم أنّنا سنعود بحفلات وأعمال فنية جديدة في العام المقبل. من خلال عملنا الفني والثقافي، نحن نحاول أن نضيء شمعة وسط هذا الظلام.

ادب وفنون
العدد ٣٢٧٢ الثلاثاء ١٢ أيلول ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]