الكفالة المصرفية... أحكامها ومخاطرها



تشترط المصارف في بعض الحالات وجود كفيل يضمن طالب القرض لقاء منح موافقتها على الطلب، وذلك زيادةً في الأمان، وبخاصة إن كان الملف المقدم يحتاج إلى ضمانات إضافية لأسباب متنوعة، منها ما يرتبط بنوع وظيفة طالب القرض، أو مدة عمله الفعلية، أو الراتب، أو نوع القرض وحجمه وغيرها...
والكفالة ليست مجرد خدمة بسيطة تقدم كمعروف لفرد من العائلة أو لصديق، بل هي على العكس التزام قانوني له انعكاسات مهمة يجب التنبه لها لتجنب المخاطر التي قد تنجم عنه.

ما هي الكفالة؟

الكفالة بحسب القانون «هي عقد يلتزم شخص بمقتضاه تجاه الدائن بتنفيذ موجب مدينه إذا لم يقم المدين بتنفيذه، وهذا الشخص هو الكفيل». بهذا المعنى، فإن الكفالة هي عبارة عن تعهد شخص، هو الكفيل، باستعداده وقبوله لسداد قيمة القرض إن لم يلتزم المقترض سدادَ قيمة الأقساط المستحقة عليه للمصرف.
تدوم الكفالة طوال مدة سداد القرض المتفق عليها بين المقترض والمصرف، ولا تنتهي إلا عند سداد كامل المبلغ المقترض أو باستبدال الكفيل بكفيل آخر، وهو ما يتطلب موافقة كافة الأطراف.
بناءً عليه، يتبين مدى أهمية الكفالة، أكان لناحية الموجبات القانونية التي تفرضها على الكفيل في حال تعثُّر المقترض أو امتناعه عن سداد الأقساط المستحقة عليه، أو لناحية مدتها الزمنية، خصوصاً أنه في بعض الحالات قد تدوم مدة القروض لأكثر من 4 أو 5 سنوات، وهو ما يفرض على الكفيل الاحتياط والحذر لكونه قد يضطر إلى حمل هذا العبء لسنين عديدة.

مخاطرها

أبرز المخاطر التي قد تنجم عن الكفالة والتي قد تطرأ في أي لحظة من دون وجود أي سوء نية من المقترض، انقطاع مصدر دخل المقترض، وذلك في حال استقالته من عمله أو فصله من العمل أو إفلاس الشركة التي يعمل لديها.
كذلك يفترض بالكفيل أخذ عامل الوفاة في الاعتبار. في ما يتعلق بالقروض المصرفية، يلزم المصرف المقترض بالتأمين على حياته لضمان حقه في حال الوفاة. لكن في حال عدم وجود تأمين على الحياة، يجب على الكفيل أن يعلم أن القرض لا يموت بوفاة المقترض، وأنه في حال تمنُّع الورثة عن سداد باقي الأقساط المستحقة يجب عليه أن يفي بهذا الالتزام.


يضاف إلى ما تقدم، المخاطر المرتبطة بالنصب والاحتيال، التي لا يمكن تجاهلها وغضّ النظر عنها. إذ قد يلجأ بعض الأشخاص إلى طلب قرض، وبعد استحصالهم عليه يتهربون من الدفع لتقع الواقعة على الكفيل.

إسأل نفسك

قبل الموافقة على كفالة أي شخص، على الكفيل أن يطرح على نفسه بعض الأسئلة، ومنها:
- ما مدى معرفته بالمقترض؟
- هل الوضع المالي للمقترض وظروف عمله تسمح له بالاقتراض وسداد الأقساط من دون أن يتعثر؟
- هل المقترض مسؤول بما فيه الكفاية للإيفاء بالتزاماته؟
- هل وضعه المالي ككفيل يتيح له ضمانة المقترض؟ وهل هو قادر في حال تعثُّر المقترض أو تخلفه عن السداد على التزام شروط الكفالة؟
- ما هو سبب طلب القرض، وهل هو ملحّ وحيوي؟
- ما هي شروط منح القرض، وحجمه، وفترة سداده وقيمة الأقساط الشهرية، ونسبة الفائدة على القرض؟

نصائح أخرى

قبل الموافقة على الكفالة، على الكفيل أن:
- يستشير خبراء ماليين وقانونيين.
- يدرك أنه لا يمكن المقترض إعادة جدولة قرضه من دون الحصول على موافقته.
- يطلب من المقترض مسبقاً رغبته في الاطلاع على حساباته ووضعه المالي للتأكد بشكل دوري من أن الأمور على ما يرام.
- يطلب نسخة مصدقة عن العقود والمستندات الخاصة بالقرض.
- يتجنب كفالة طالب القرض إن كان هو مقترضاً أيضاً.

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]