غلاف العدد ٣٢٤٩




يتراكم عدد الملفات الخلافية بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، على أبواب انطلاق حملات الانتخابات النيابية، مهدّداً تفاهم معراب بالسقوط (مروان بوحيدر)

رلى إبراهيم

مقالات ذات صلة
التقارب بين المردة والقوات: لعبة النكايات - ليا القزي

قطعت قضية التنسيق مع سوريا ضد الإرهاب ولإعادة النازحين، ورغبة بعض الوزراء في حضور مؤتمرات في دمشق، آخر شعرة بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية.

حتى ساعة متأخرة من ليل أمس، لم تكن قد حُلَّت جميع العراقيل التي تحول دون تنفيذ اتفاق خروج مسلحي «سرايا أهل الشام» من جرود عرسال إلى منطقة القلمون الشرقي في سوريا. ورغم التسهيلات التي قدمتها الدولة السورية، والاتفاق على بدء عملية نقل 350 مسلحاً و3124 مدنياً إلى مدينة الرحيبة

نقولا ناصيف
تداخل السجال في ملفين تعاقبا في توقيت متزامن، ذهاب وزيرين الى دمشق ورفض التنسيق العسكري مع سوريا، ادخل الانقسام الداخلي مجدداً في الزجاجة السورية. لكن الوزيرين سيذهبان، والتنسيق تفرضه مقتضيات الارض لا القرار السياسي

تقرير

مشاريع وهميّة في وزارة الاتصالات؟

مصر

السيسي رئيساً حتى 2020 من دون انتخابات؟

سوريا

موسكو تحذّر من استخدام «النصرة» لمحاربة دمشق

قضية

فنزويلا: الجيش في قلب الرهانات «الخاطئة»

كأس آسيا

الخسارة خلف ظهر منتخب لبنان


صفحة أولى
العدد ٣٢٤٩ السبت ١٢ آب ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]