البيت الأبيض صار روسياً... على غلاف الـ «تايم»



للمرّة الأولى منذ أكثر من عشر سنوات، تخرج مجلة «تايم» الأميركية بغلاف خالٍ من أي عنوان. في العدد المخصص لـ 29 أيّار (مايو) الحالي، أعطت المجلة الأميركية مساحة الغلاف كاملة لصورة يتحوّل فيها البيت الأبيض إلى «كاتدرائية القديس باسيل» الشهيرة، الواقعة بالقرب من «الساحة الحمراء» في العاصمة الروسية.

ويأتي هذا الغلاف بعد موجة من الأخبار التي هزّت واشنطن أخيراً، على رأسها إقالة ترامب لمدير «مكتب التحقيقات الفدرالي» جيمس كومي، وتسريب مذكرة كتبها الأخير تتعلق بطلب الرئيس منه في شباط (فبراير) الماضي إنهاء تحقيق يجريه المكتب في احتمال وجود علاقات بين مستشار الأمن القومي الأميركي السابق مايكل فلين وروسيا، قبل مناقشة معلومات حساسة تتعلق بالأمن القومي عن «داعش» مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف. وأوّل من أمس، أعلنت وزارة العدل الأميركية عن تعيين روبرت مولر، كمستشار خاص يتولّى التحقيق في الصلات المزعومة بين حملة ترامب وموسكو.
من جهته، نشر رئيس التحرير التنفيذي، مات فيلا، صورة الغلاف عبر تويتر، مقروناً بتعليق: «غلافنا الجديد هذا الصباح. لقد مرّ أكثر من عقد على آخر مرّة نشرنا فيها غلافاً من دون عنوان».

ميديا
العدد ٣١٧٩ الجمعة ١٩ أيار ٢٠١٧
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]