ناس وFinance | اجعل مشروعك ينجح



احرص على أن يكون في حوزتك نموذج أوليّ عن فكرتك

يُقال إنّ الأسلوب هو رداء التعبير. كيفية إيصال الفكرة، صياغتها، طرحها، تقديمها، كلّها عوامل تؤثر في الفكرة بحد ذاتها. بعض الأفكار العظيمة قد تضيع لأن صاحبها لم يجد الطريقة الأمثل للتعبير عنها، كما أن بعض الأفكار العادية قد تجد من يتبنّاها لأنها قُدّمت بطريقة جذابة. ولأن أصل الشركات الناشئة وأيّ مشروع بالمطلق مصدره فكرة، وطالما أن التمويل أساسي لتجسيد الفكرة على أرض الواقع، لا بد أن تدرك أن أسلوبك، وكيفية طرحك لمشروعك يعتبران من الأمور المحورية لكي تكسب اهتمام المستثمرين

ولكن ما هي العناصر الأساسية التي يبحث عنها المستثمر والتي تعطي المشروع ميزة تنافسية مقارنةً مع غيره وترفع حظوظه للحصول على التمويل؟

ما الذي يبحث عنه المستثمر؟

كما أن رائد الأعمال يبحث عن مستثمر، فإن المستثمر يبحث بدوره عن فكرة متميّزة يوظف أمواله ومعارفه وخبراته فيها ليحقق من خلالها الأرباح لاحقاً. وعلى رائد الأعمال أن يدرك أن المستثمر غالباً هو شخص متمرّس في عالم الأعمال ولديه باع طويل في عقد الصفقات، وبالتالي ليس من النوع الذي يسهل إبهاره بسهولة.

وهو حكماً حريص على ماله وليس مؤسسة خيرية يقدّم الهبات.
بداية لا يبحث المستثمر عن أيّ فكرة جذابة بالمطلق. فالكثير من الأفكار قد تبدو جميلة لكن قدرتها على النجاح في الأسواق قد تكون مشكوكاً بها. لذلك الأفكار التي تجذب المستثمرين هي تلك التي يمكن تطبيقها على أرض الواقع، وهي القادرة على حلّ مشكلة يعاني منها الناس، وعلى اختراق أسواق متعددة واجتذاب مستهلكين جدد.
ولكي تعزّز فرصك في الحصول على التمويل، احرص على أن يكون في حوزتك نموذج أوليّ عن فكرتك، وأن تبرهن أنها تلاقي أصداء مقبولة لدى المستهلك. ولا تنسى أن تكون جاهزاً للإجابة عن بعض الأمور الأساسية مثل:
● ما هي المشكلة التي تحاول حلّها؟
● إلى من يتوجه المنتج؟ إلى أيّ فئة من المستهلكين؟
● كيف ستقوم بتسويقه؟ كيف تنوي بيعه؟
● ما الذي يميّز مشروعك عن سواه؟
● ما النتائج التي تبينها دراسة الجدوى من حيث الكلفة والربحيّة؟

ما العناصر الإضافية التي يُفترض تأمينها؟

من الصعب تأمين التمويل عامةً إذا لم يترافق مع عناصر أخرى أساسية إلى جانب دراسة الجدوى. فإطلاق شركة ناشئة هو عملية مستدامة تحتاج إلى متابعة وجهود متواصلة، تأخذ بعين الاعتبار عدداً من المخاطر والتحدّيات، وتفترض تأمين عناصر أساسية أهمها:
■ أولاً، مواكبة آخر الأنماط والابتكارات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. بما أن هذا القطاع يشهد تطورات متسارعة جداً، وبما أنه القطاع الرئيسي الذي يرتكز إليه معظم الشركات الناشئة، يُفترض على رواد الأعمال مواكبة آخر الأنماط والابتكارات، لا بل توقعها في بعض الأحيان، للتمكّن من اعتماد ما يناسب أعمالهم ويزيد من الإنتاجية والفعالية، عوضاً عن التسرّع في الاستثمار في تكنولوجيات قد تصبح من دون جدوى.
■ ثانياً، كفاءة الموارد البشرية أيّ امتلاك فريق العمل معرفة تقنية واسعة ومعمقة من أجل المحافظة على ميزة تنافسية ومواكبة التطورات في الإدارة والتسويق من أجل اعتمادها إذا ما دعت الحاجة، إضافةً إلى بناء ونسج علاقات عمل مع ذوي الشأن من ممولين وغيرهم.
■ ثالثاً، التخطيط وما يتضمنه من وضع استراتيجيات نمو وتوسّع، إضافةً إلى استراتيجيات مدروسة لتدارك المخاطر والحدّ من تأثيرها، رغم أن حظوظ النجاح قد تكون عالية على المدى القريب. فالذي يساعد المستثمر في الاقتناع باستمرارية المشروع على المديين المتوسط والبعيد، هو الطرق المعتمدة لمواجهة التحديات وتأمين عوائد استثمار متواصلة ومستقرة.

كيف تقدّم فكرتك؟

تلعب طريقة تعبيرك عن فكرتك وتقديمها دوراً محورياً في جذب المستثمرين. ومن المهم أن تعلم أنّه في غالب الأحيان قد لا يكون لديك ما يكفي من الوقت للحديث عن فكرتك Time is money بالنسبة إلى المستثمر. استغل الوقت المتاح بأفضل طريقة ممكنة.
1- كن مختصراً في الحديث ودقيقاً في المعطيات والتفاصيل بحيث تستطيع قول ما تريد قوله في ثلاث دقائق فقط. وإذا أُتيحت لك الفرصة للشرح، حاول إبراز المعلومات الأساسية وتجنّب أن تكون مملاً في طريقة عرضك.
2- اجلب معك نموذجاً أولياً عن الفكرة أو المشروع. لا تكتفِ بالأمور النظرية.

مال وأسواق
العدد ٣١٤٤ الثلاثاء ٤ نيسان ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]