عواقبُ الأشياء



صفحات الإبداع من تنسيق: أحلام الطاهر


«من دون عنوان» للألماني أندريه بوتزر (زيت على كانفاس ــ 200.3 × 260 سنتم ــ 2007)

ولد راينر مالكوفسكي في برلين عام 1939 وتوفي في براننبورغ سنة 2003. وبين هذين العامين، عمل الشاعر الألماني في الصحافة وأصدر عدداً من الأعمال الشعرية التي تعاين الحياة اليوميّة والأشياءَ من حوله بدقّة لا تخلو من الفلسفة. ‎لاقت دواوينه التسعة إقبالاً واسعاً في الوسط الثقافي الناطق بالألمانية، ونال عدداً من الجوائز الأدبية الهامة وكان عضواً في «أكاديمية العلوم والأدب» في ماينز، وفي «الأكاديمية البافارية للفنون» التي أطقت جائزةً باسْمه. تمتاز نصوص مالكوفسكي بنوع من مراقبة الذات التي تتعثّر دائماً بتساؤلات صادمة وأفكار فلسفيّة عميقة. على عكس أقرانه الشعراء، كان مالكوفسكي يقضي جلّ وقته في مأواه، لا يرتاد صالونات الأدب، مكتفياً بكتابة الشِّعر ومراقبة العالم

راينر مالكوفسكي
الترجمة عن الألمانيَّة: سوار ملّا

الفرقُ بيني وبينك هو أنا.

■ ■ ■

لا شكّ أنّي لا أجدُ أيّ معنى لوجودي؛
فقط أرغبُ أن يجد ذلك الآخرون.

■ ■ ■

من حينٍ لآخر يكون الجنون عقلانيّاً.

■ ■ ■

الذين يضحكون في الأماكن الخاطئة في المسرح
يقدّرون العرضَ جيِّداً.

■ ■ ■

في اللامعقول يكمن برهان الخلقِ.

■ ■ ■

حين تحكّ جسدكَ بدقَّةٍ
يظلّ يحكّك.

■ ■ ■

يعتقد البشر أن الحياةَ تمنحهم
آلاف الخيارات والفرص،
لكن اعتقادهم هذا هو خيارهم الوحيد.

■ ■ ■

يرغب المرء في أشياء كثيرة، لكن
هل يريدها أيضاً؟

■ ■ ■

عدمُ كمالنا يجعلنا منشغلين
على الدوام.

■ ■ ■

المعلّمون يربّون أنفسهم في طلابهم.

■ ■ ■

بعض الفرصِ يغتنمها المرءُ بإضاعتها.

■ ■ ■

بعد الانتهاء من كتابٍ سيئ يصير الإنسان
أكثر ذكاءً.

■ ■ ■

أيضاً العجائز يبدون أحياناً
كأطفالٍ نضجوا باكراً.

■ ■ ■

عواقب الأشياء التي لا عواقبَ لها
هائلة.

■ ■ ■

كلّ حلٍ مشكلةٌ.

■ ■ ■

سيكون بلا معنى أن تجد كلّ شَيءٍ بلا معنى.
وهذا هو السبب الوحيد الذي يناقض ذلك.

■ ■ ■

هكذا محترماً مثلما أودُّ أن أكون،
لا يريدني أحد.

■ ■ ■

من الأفضل أن أكون مقلِّداً أصيلاً
وليس أصيلاً ركيكاً.

■ ■ ■

كنتم ستساعدونني كثيراً
لو أنكم لم تحاولوا.

■ ■ ■

البعض يُرجع طبق الحساء
إن لم يجد فيه شَعراً متساقطاً.

■ ■ ■

كلّ فردٍ هو الجميع.

■ ■ ■

حسنٌ أن تعرفَ الكثير عن الأشياء،
لكن الذي يعرف شيئاً واحداً عن النَّفْس
يعرفُ الكثير من الغموض.

■ ■ ■

كلّ يوم شيء آخر.
إنَّه الأمر ذاته على الدوام.

■ ■ ■

حتى أولئك الذين يعتبرون
السياسة عملاً قذراً
يطالبونها بالحلول الأكثر طهارةً.

■ ■ ■

الفكرةُ الجيّدة يجب أن تُكتَب؛
لا يملك المرءُ الكثير منها.

■ ■ ■

البشرةُ اليافعة أجمل من القصيدة،
لكن المرء لا يدركُ ذلك إلا إذا اعتقدَ العكس.

■ ■ ■

كلّ الأشياء المستحيلة تظلّ مستحيلة
إلى أن تحدث.

■ ■ ■

روحُ العصرِ تبصق في
الساحات العامة.

■ ■ ■

الإصرار دونما هدفٍ
شيءٌ جميلٌ أيضاً.

■ ■ ■

ما الذي يمكنه أن يجلبَ المسرّة
أكثر من الصدى؟
أن تُحدِّث الأحجار فتُجيبك.

■ ■ ■

الذي يبتغي تحسين «الكلّ»
يهملُ الأجزاءَ.

■ ■ ■

الرغبةُ في الحقيقة تقودكَ نحو البَلَه، أو
تُضرِب رأسكَ بدرج الله.

■ ■ ■

لا شيءَ أجمل من الخيبة المطلقة.
فقط حينما تسقطُ الجدران ونقفُ بين الأنقاض،
نبصرُ الفساحةَ الحرَّة!

■ ■ ■

انتصارُ البساطة هو البديهة.

■ ■ ■

فقط القلّة من الناس بحثوا
عمّا وجدوه.

■ ■ ■

حينما يغدو المرء مفعماً بالحياة، وهذا نادرٌ،
يبدأ بالخشيةِ.
مصطلحُ الحقيقة الذي نستخدمه
مرتبطُ بدرجةِ حرارةِ الرُّوح البشريّة؛
ما أن تبدأ الرؤية الصافية حتَّى
نحترقَ برفقة مصطلحاتنا.
إنَّها النهاية عندما نباشرُ الرؤيةَ.

■ ■ ■

لم تزل «النّسخة» هي المجاملة الأعظم.

■ ■ ■

طالما أنَّنا نفكّر فلن نغرقَ.
لسنا سوى ذاكرتنا.

■ ■ ■

كلّ شَيءٍ يسير مثلما كان،
لكنّنا فجأةً نصير «المعنيين».

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]