الليث حجو يواصل رصد «فوضى» الحرب


محمد الأزن

دمشق | يكثّف المخرج الليث حجو التحضيرات لانطلاقة تصوير مسلسل «فوضى» (تأليف الكاتبين حسن سامي يوسف، ونجيب نصير، وإنتاج شركة «سما الفن») لموسم دراما رمضان المقبل.

خلافاً لما أعلنته الشركة المنتجة سابقاً (الأخبار 19/11/2016)، وكما كان متوقعاً، أدار حجو ظهره لمشروع «جريمة حب» (تأليف رافي وهبي)، لسببٍ جوهري يتعلق بعدم اكتمال النص. لقد فضّل مخرج «الندم» ـــ بعد النجاح الكبير الذي حققه العمل الموسم الفائت ــ الاستمرار في مواكبة المرحلة الراهنة التي يعيشها السوريّون على وقع يوميات الحرب كبيئة معاصرة، كفيلة بخلق مئات الأحداث والقصص تجعل من الواقع سابقاً للدراما، مؤثراً فيها، وملهماً لكتّابها، خاصّة أولئك الذين أخذوا على عاتقهم منذ سنوات التنبيه إلى ما يمكن أن نصل إليه.

بهذا المنطق، يعود الشريكان يوسف ونصير لالتقاط حرارة الراهن مجدداً، ومعهم الليث حجو مديراً كاميراته باتجاه الجرح النازف من دون مواربة.
يتناول العمل «فوضى العلاقات الاجتماعية، كنتاجٍ للتراكمات التي قادت إلى الحرب، وما أدت إليه من تأثيرٍ على التركيبة الداخلية للإنسان السوري، تنعكس في أخلاقياته، وعلاقاته مع محيطه، العائلة، الجيران، الحبيبة». وبصورةٍ ربما تكون أكثر تحديداً، سيكون ««فوضى» امتداداً لـ «الانتظار» الذي قدمّه الشركاء الثلاثة في عام 2006، وفق ما كشف الليث حجو لـ «الأخبار» (على سبيل الدردشة)، ولكن «ليس بالشخوص، وإنما من حيث الفكرة والمضمون. سنقدّم نتيجة المشكلة التي نبهنا إليها قبل أكثر من عشر سنوات، مخلفات التركيبة الاجتماعية التي تكونت بشكل خاطئ وأهملت، المنطق العشوائي الذي حكم المجتمع السوري، وتسلّل إليه من بيئات بنيت في أماكن مؤقتة غير مؤهلة للحياة».
لن يركز «فوضى» على توثيق يوميات الحرب كما في «الندم»، لكنّها ستكون حاضرة في خلفية حكايات الشخصيات، ويومياتها «من دون افتعال». سنرى بطبيعة الحال «صهاريج المياه، ونستمع إلى أصوات مولدات الكهرباء... يكفي أن تتواجد الكاميرا في الشارع لتلتقط كل ذلك».
سيتم تصوير العمل في أحياءٍ في قلب دمشق، كانت يوماً تمثّل الوجه المعاصر للعاصمة خلال خمسينيات وستينيات القرن الماضي. وبدلاً من أن تبدو أكثر تطوّراً، أو تحافظ بالحد الأدنى على عراقتها وهويتها، أصبحت اليوم «لا تختلف عن العشوائيات، حيث الكتل الإسمنتية تسد الطرقات، وتغزوها الشوادر والأسواق المرتجلة».
هل سيكون «فوضى» بقسوة «الندم» على مستوى الطرح الدرامي؟ يختم الليث حجو دردشته لـ «الأخبار» بالقول: «قد يكون أكثر قسوةً، ليس من باب التشاؤم، فمن المنطقي أنّ هذا ما ستنتجه تلك التركيبة من العلاقات التي بنيت بطريقة خاطئة أساساً».
من المقرر أن ينطلق تصوير «فوضى» مطلع شهر شباط (فبراير) المقبل، ويضّم على قائمة أبطاله مبدئياً: بسام كوسا، سلافة معمار، كاريس بشّار، أيمن رضا، أحمد الأحمد، محمود نصر، دانا مارديني، ومحمد الأحمد... في انتظار إعلان شركة «سما الفن» عن القائمة الكاملة رسمياً.

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]