شخوص لارا زنقول يحتلّون «غاليري أيام»



بعد أشهر على عرضه في دبي، يفتتح «بارد برود حجر أبيض» للارا زنقول (1987) عند السابعة من مساء الغد، ويستمر حتى 4 شباط (فبراير) في «غاليري أيام» (بيروت). استوحت الفنانة والفوتوغرافية اللبنانية صور معرضها الفردي الثالث من مقالع الرخام في بلدة كرارة في إيطاليا، كما صوّرها الفوتوغرافي ماتيو باسيلي. الديكورات البيضاء الصلبة، كما نراها في سلسلتها الفوتوغرافية الجديدة، هي وسيط لمقاربة تيمات مفاهيمية حول العقل البشري والتجارب الإجتماعية والإنسان المعاصر.

تيمات اجتماعيّة معاصرة رأيناها في معرضها الأول Depths عام 2013، ثم في «غير المرئي» (2014). ضمن قالب بصري فانتازي، وغير واقعي، يقف الأشخاص المعزولون في معرضها الجديد، على المسرح الأبيض في دلالة إلى «طبيعة التواصل الإنساني في عالم تغلب عليه الصبغة الفردانية، الحياة الافتراضية وحب الأنانية». تنظر زنقول إلى الرخام الأبيض بعين معاصرة، بعيداً عن خلفيته التاريخية في الفن الإيطالي العريق، منها منحوتات ميكيلانجيلو التي جسدت التصوّرات المثالية لشكل الإنسان. هكذا أصبح الرخام الأبيض رمزية لتبلّد المشاعر، وافتقار الإنسان إلى الإحساس بالدفء والألفة في موازاة أساليب العيش المعاصرة. وفي سياق محاكاتها لأعمال ميكيلانجيلو التي تركز على الجسم البشري وبنائه وفق مأخذ الفلسفي، تقوم زنقول بتفكيك الجسد باعتباره فراغاً مجرّداً في «عالم محروم من صيغته الطبيعية».
* «بارد برودة حجر أبيض» للارا زنكول: ابتداء من الغد حتى 4 شباط (فبراير) ــ «غاليري أيام» في بيروت. للإستعلام: 01/374450

ادب وفنون
العدد ٣٠٧٦ الاربعاء ١١ كانون الثاني ٢٠١٧
ويب خاص بالموقع

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]