رفسنجاني إلى جوار الخميني



(أ ف ب)

من جامعة طهران إلى ساحة محطة القطارات «راه آهن»، سار حشد كبير من الإيرانيين، لتشييع رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، الرئيس الأسبق آية الله علي أكبر هاشمي رفسنجاني، في جنازة تقدمها كبار مسؤولي الجمهورية الإسلامية، على رأسهم المرشد الأعلى السيد علي خامنئي، الذي صلّى على جثمانه، في باحة جامعة طهران.

ووري جثمان الرئيس الأسبق الثرى بجوار مرقد الإمام الخميني جنوبي العاصمة طهران. وعلى هامش التشييع، قال قائد فيلق القدس اللواء قاسم سليماني، إن «هاشمي بقي إلى الأخير مثلما كان في البداية... وهو، وإن كان في بعض الأحيان يعتمد بعض التكتيكات في مختلف الفترات، فقد ظل مقارعاً للاستكبار والصهيونية».

دوليات
العدد ٣٠٧٦ الاربعاء ١١ كانون الثاني ٢٠١٧

ابتداءً من تاريخ 30 تموز 2015، تم إيقاف التعليقات على المقالات مؤقتاً نظراً لبعض الصعوبات والتعديلات التقنية، يمكنكم التعليق وإبداء الرأي والتواصل مع الكتاب عبر صفحتنا الالكترونية على

فايسبوك ( https://www.facebook.com/AlakhbarNews)، أو عبر البريد الالكتروني: [email protected]